Accessibility links

Breaking News

نساء يكسرن حاجز الصمت.. التحرش الجنسي في مكة


البيت الحرام في مكة المكرمة

أقدمت نساء مسلمات على التكلم أخيرا، تحدثن بكل شجاعة عن حالات التحرش الجنسي الذي تعرضن له في أقدس الأماكن لدى المسلمين في العالم.

بدأ سيل تغريدات ومنشورات النساء اللواتي عانين من هذا الأمر بالتدفق على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد أن نشرت الباكستانية سابيكا خان على فيسبوك حادثة تعرضها لتحرش جنسي بجانب الكعبة خلال موسم الحج.

تقول خان إنها تعرضت للعديد من اللمسات غير الملائمة أثناء طوافها حول الكعبة.

وتضيف "لقد ظننت أن أول لمسة كانت عبارة عن حادث بريء من غير قصد فتجاهلت هذا الأمر تماماً، ولكنني شعرت بلمسة ثانية مجدداً وبعدها حاول أحدهم إمساك مؤخرتي وقرصها".

حاولت خان أن توقف الرجل ولكنها لم تتمكن من الحركة بسبب الحشود الغفيرة التي كانت تطوف معها حول الكعبة، وتؤكد خان أن هذه التجربة سببت لها انهيارا نفسيا وشعورا بالاكتئاب.

كلام خان ألهم العديد من النساء الأخريات وأعطاهن الجرأة للتحدث عن حوادث مماثلة تعرضن لها في وقت سابق.

بعضهن نشرن قصصهن على تويتر تحت وسم (#MosqueMeToo) أو (MeToo#) وهو الوسم الذي استخدمته ملايين النساء حول العالم من أجل التكلم عن التحرش الجنسي الذي تعرضن له بشكل عام.

الكاتبة والمؤلفة المصرية منى الطحاوي، إحدى النساء اللواتي تعرضن للتحرش في مكة عندما كان عمرها 15 عاما، احتفظت بقصة تعرضها للتحرش في داخلها منذ عام 2013 حتى سمعت قصصا أخرى مشابهة.

تقول الطحاوي "لقد أصبح واضحا أننا كنا جميعا خجلين جدا من الكلام عن ذلك، على الرغم من أننا لم نفعل شيئا يستحق أن نشعر بالخجل بسببه".

وتضيف "ربما يكون السبب احتراما لمكة والحج، إنهم يعرفون أن النساء سوف يخجلن من التحدث".

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG