Accessibility links

البنتاغون: الأنباء عن صفقة مع داعش بالرقة عارية عن الصحة


المايجور أدريان رانكين غالاوي

المصدر: قناة الحرة

نفى المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية مايجور أدريان رانكين-غالاوي الثلاثاء "إجراء صفقة مع تنظيم داعش" لإخراج مسلحيه من الرقة.

وقال غالاوي إن "مجلس الرقة المدني قرر إخراج العائلات، وما حصل هو شأن داخلي بحت ولا علاقة للقوات الأميركية به ولا توجد أي تغطية منها لذلك".

وأضاف المتحدث العسكري أن "ممثلا عن التحالف حضر اللقاء بين مجلس الرقة المدني وقادة العشائر، والذي جرى على أساسه تحديد من سيتم إخراجه من العائلات وخصوصا الشيوخ والنساء والأطفال منهم"، رافضا القول إن مسلحي داعش خرجوا منها.

وكانت محطة BBC البريطانية قد بثت تقريرا يفيد بإبرام صفقة مع داعش لإخراج مسلحيه من الرقة السورية، وهو ما وصفه المسؤول في البنتاغون بأنه "عار عن الصحة".

وخلال مؤتمر صحافي الاثنين، قال وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس إن "مهمة قوات التحالف (بقيادة واشنطن) هي القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية وإيجاد حل سياسي للحرب الأهلية في سورية". مؤكدا أن بلاده "لن تترك سورية قبل أن يدخل مسار جنيف حيز التنفيذ".

البنتاغون: الاتهامات الروسية مخيبة للآمال

رفضت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون الثلاثاء بيانا لنظيرتها الروسية اتهمت فيه قوات التحالف بقيادة واشنطن بـ"دعم" تنظيم داعش في سورية، واصفة السلوك الروسي بـ"المخيب للآمال".

وقال المتحدث باسم البنتاغون مايجو أدريان رانكين-غالاوي في بيان إن "الصور المزورة التي نشرتها مؤخرا وزارة الدفاع الروسية وتدعي إظهار أن قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة تدعم تنظيم داعش، تمثل حلقة أخرى في نمط مكرر من التشهير والتشويه والتشويش الذي يستهدف التشكيك بالولايات المتحدة وتحالفنا الناجح في محاربة تنظيم داعش في سورية".

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أصدرت بيانا الثلاثاء اتهمت فيه قوات التحالف بقيادة واشنطن بـ"دعم" داعش في سورية.

واعتبر المتحدث العسكري في بيانه أن السلوك الروسي "مخيب للآمال ولا يتسق مع روح البيان المشترك الذي صدر في 11 تشرين الثاني/نوفمبر من رئيس الولايات المتحدة ورئيس روسيا الاتحادية".

وكان الرئيسان دونالد ترامب والروسي فلاديمير وبوتين قد أكدا على هامش اجتماع قمة المنتدى الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ (أبيك)، أن "هزيمة تنظيم داعش لا تزال أولوية ملحة" للبلدين.

وتابع المايجور غالاوي أن "النظام السوري وروسيا لم يحققا نجاحا طويل الأمد لتحرير مناطق كبيرة من سيطرة تنظيم داعش، وخلق الظروف الضرورية لمنع عودة الإرهاب".

وحث المسؤول العسكري "جميع الأطراف الفاعلة في سورية على إبقاء التركيز على التهديد الحقيقي الذي يشكله داعش والعمل بجهود صادقة لجلب السلام والاستقرار إلى سورية التي مزقتها الحرب".

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG