Accessibility links

Breaking News

رويدا عطيّة: صوت الفنان أقوى من صوت المدفعية


حاورتها جنى فواز الحسن

أطلقت الفنانة السورية رويدا عطيّة مؤخّراً target="_blank">أغنية تحت عنوان "بسوريا شو عملتوا"، تحاكي من خلالها الحال والدمار الذي عرفته سوريا في السنوات الأخيرة. وتناشد عطية السوريين من خلال أغنيتها أن يعوا أن الدين رسالة محبة وأنّ الإسلام والمسيحيين هم جميعاً أبناء الوطن.

في حديث لموقع (إرفع صوتك)، تؤكّد الفنانة السورية أنّ "صوت الفنان أقوى من صوت المدفعية أو صوت الرصاص" وأنّ على الفنان أن "يكون صوت الشعب وكلمة الحق والمحبة لأنّه يعبّر عمّا يشعر به الجمهور سواء كان عاطفياً أو وطنياً".

تتخلّى عطيّة أمام هول الأحداث في بلادها عن تعريف نفسها كفنانة، وتشير إلى أنّها تتكلّم كمواطنة سورية تدين لبلادها بالكثير ومن واجبها أن تقدّم عملاً للناس.

الجهل يقتل المستقبل

تقول عطيّة إنّ الجهل ساهم في الأحداث الدموية السورية، وتضيف "للأسف، بتنا ننظر إلى سوريا بصفة شخصية أكثر من صفة المحبة.. للأسف، الجهل له دور كبير في هدم أيّ مستقبل وهذا ما حلّ بنا رغم كوننا بلد الحضارة والثقافة".

وعلى الرغم من إيمانها بفنّها وواجب الفنان تجاه بلاده، غير أنّها لا تعوّل كثيراً على تغيير يمكن أن تحدثه الثقافة أو الموسيقى. ولا تعتبر عطيّة أنّ الفنان يستطيع أن يغيّر مجرى الأحداث، لكن من واجبه أن ينشر قيم الخير والمحبة. وتقول "الكلمة لا يمكن أن تعيد إعمار البلاد أو إعادة الأشخاص الذين مضوا.. خسارتنا أكبر من الحجر، وهي الناس".

صفات الأم أساسية في الحياة

وعن دور المرأة في مواجهة الحروب والتطرّف، تقول عطية إنّ الأم هي أساس البناء الاجتماعي. "المرأة لها دور. بدل أن تحمّل ابنها أو زوجها أو أخيها بندقية ليقتل الآخر، يمكن أن تحمّله كتاب دين".

*الصورة مأخوذة من فيديو أغنية الفنانة رويدا عطية المصوّرة "بسوريا شو عملتوا"

XS
SM
MD
LG