Accessibility links

Breaking News

ماذا يحدث في الغوطة الشرقية؟


قصف قوات النظام على الغوطة الشرقية

المصدر: موقع الحرة

شلل تام في الغوطة الشرقية وغموض يلف مصيرها في ظل الاستهداف المتواصل والقصف المكثف الذي تتعرض له المنطقة التي يحاصرها النظام السوري منذ خمس سنوات.

يقول مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن لموقع "الحرة" إن 207 أشخاص على الأقل قتلوا في قصف للنظام السوري على الغوطة، على مدار الأيام الأربعة الماضية.

ويرجح ارتفاع العدد في ظل عجز الفرق الطبية و استمرار الهجمات على المنطقة التي يقطنها نحو 400 ألف شخص.

وقد انطلقت الهجمات الأخيرة على الغوطة من مطارات يسيطر عليها النظام.

وخلفت تلك الهجمات مآسي إنسانية "يندى لها الجبين". من بينها انتشال "شاب لجثة والدته من تحت الأنقاض" إضافة الى خسائر مادية بالغة في البنى التحتية، كما يقول مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن.

أوضاع إنسانية سيئة

بعد أن كانت الغوطة الشرقية منطقة زراعية مهمة، باتت تعاني أزمة إنسانية خطيرة.

ويقول عبد الرحمن إن تسعين في المئة من سكان المنطقة يعيشون في "ظروف إنسانية مزرية للغاية" وغير قادرين على توفير أبسط متطلبات الحياة في ظل انعدام الخدمات الأساسية والارتفاع الخيالي في أسعار السلع الأساسية المهربة من المناطق التي يسيطر عليها النظام.

وتحدث مسؤول المساعدات الإنسانية في الأمم المتحدة ستيفن أوبراين عن "تكتيك الوحشية المتعمد" في سياسة الحصار التي ينفذها النظام لإرغام المقاتلين على الاستسلام والمدنيين على الرضوخ أو الفرار.

فيما استنكرت الأمم المتحدة "حرمان المدنيين المتعمد من الغذاء" واستخدامه كوسيلة حرب، وذلك بعد نشر صور "صادمة" لأطفال هزيلين في الغوطة الشرقية.

ونددت منظمة يونيسيف بـ"أسوأ أزمة غذائية" في الغوطة الشرقية منذ بدء النزاع في سورية في 2011،

وأضافت في إحصائية أن 11,9% من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن الخامسة يعانون من سوء تغذية حاد، ولا يزال نحو 400 ألف شخص يعيشون تحت الحصار حيث يعانون نقصا في الأغذية والأدوية، ونصف هؤلاء من الأطفال، بحسب يونيسيف.

ويعزو مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان الاستهداف قوات النظام المتكرر للغوطة الشرقية، إلى كونها المعقل الأخير للفصائل المعارضة والأكثر تهديدا للعاصمة دمشق. مذكرا بأنها كانت منطلقا لـ "معركة دمشق" التي شنها مقاتلو الجيش الحر في عام 2012

أسلحة كيميائية

ولم يقتصر قصف الغوطة على الهجمات التقليدية، بل تجاوز ذلك إلى حد استخدام الأسلحة الكيميائية.

ففي 21 آب/أغسطس عام 2013، قتل، بحسب رامي عبد الرحمن أكثر من 50 مدنيا بينهم عدد كبير من الأطفال في هجوم بغاز السارين على الغوطة الشرقية ومعضمية الشام قرب دمشق. ووجهت الدول الغربية والمعارضة أصابع الاتهام للنظام الذي سارع إلى النفي.

وفي منتصف أيلول/سبتمبر، أفضى توقيع اتفاق أميركي روسي في جنيف إلى تفكيك الترسانة الكيميائية السورية، من دون توجيه ضربات أميركية على سورية بغية "معاقبة" النظام.

غير أن كل ذلك لم يحل دون وقوع هجمات أخرى، ففي 22 كانون الثاني/يناير 2018 تحدثت الأمم المتحدة عن استخدام غاز الكلور في الغوطة الشرقية خلال النزاع.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ذلك تسبب في وقوع 40 حالة اختناق.

مناطق "كذب" التوتر

بدأ في الغوطة الشرقية في تموز/يوليو الماضي تنفيذ اتفاق موقع بين روسيا وإيران وتركيا، ينص على وقف الأعمال القتالية بما فيها الغارات الجوية، بالإضافة إلى نشر قوات من الدول الضامنة لمراقبة تطبيقه.

لكن رامي عبد الرحمن يقلل من أهمية ذلك الاتفاق ويسميه "مناطق كذب التوتر".

فالغوطة الشرقية تتعرض لعمليات قصف شبه يومية من النظام أدت إلى دمار المباني وجعلت شوارع بكاملها غير صالحة للسكن.

فيما يرد المقاتلون بقصف مدفعي بين الحين والآخر على دمشق.

ويرى عبد الرحمن أن روسيا استفادت من هذا الاتفاق من أجل "توسيع سيطرة النظام على الأراضي من 17 في المئة في أيار/ مايو 2017 إلى 57 في المئة في كانون الثاني/ ديسمبر من العام نفسه".

ولم يستبعد عبد الرحمن انهيار الجهود السلمية برمتها لحل الأزمة السورية، في ظل ما سماه "إحكام الروس قبضتهم على القرار السوري".

ويقول إن كل المناطق الواقعة على الضفة الغربية من نهر الفرات، من "جرابلس إلى البوكمال أصبحت تحت الهيمنة الروسية".

ويناشد عبد الرحمن مجددا المجتمع الدولي "التحلي بالمسؤولية والتحرك الجاد لإنقاذ المدنيين في سورية".

XS
SM
MD
LG