Accessibility links

Breaking News

موسكو وواشنطن تخططان لخروج مقاتلي المعارضة من حلب


وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الأميركي جون كيري

متابعة علي قيس:

علن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الإثنين، 5 كانون الأول/ديسمبر، أن محادثات بين الروس والأميركيين حول خروج "كل مقاتلي" المعارضة من حلب ستجري في جنيف الثلاثاء أو الأربعاء، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال لافروف في مؤتمر صحافي إن مشروع القرار حول إقرار هدنة في حلب الذي من المقرر أن يناقشه مجلس الأمن الإثنين "هو في جزء كبير منه استفزاز ينسف الجهود الروسية الأميركية".

وأضاف وزير الخارجية الروسي "كنا على استعداد للاجتماع في جنيف اعتبارا من اليوم، لكن الأميركيين طلبوا إرجاء المشاورات"، مشيرا إلى أنه "من المرجح جدا أن تبدأ مساء غد أو صباح الأربعاء بهدف وضع آليات خروج كل مقاتلي المعارضة من شرق حلب".

وقال لافروف إن على الطرفين خلال هذه المحادثات أن "يتفقا حول المسارات الملموسة (للانسحاب) ومهل انسحاب" المقاتلين من شرقي حلب، مضيفا "فور الاتفاق على المسارات والمهل يمكن أن تدخل الهدنة موضع التنفيذ".

وتابع أن مشروع القرار حول الهدنة في حلب الذي من المقرر أن يناقشه مجلس الأمن الإثنين "غير بناء لأنه يتعارض مع الاجراءات التي نسعى للاتفاق عليها" مع واشنطن.

وكانت مصر ونيوزيلندا وإسبانيا قد قدمت مشروع قرار يطالب بشكل خاص بإقرار هدنة في حلب لمدة سبعة أيام، وتعارض روسيا هذه الهدنة لأنها تعتبر أن الفصائل المسلحة قد تستفيد منها "لإعادة تجميع عناصرها وتعزيز قواتها وسيصبح من الأصعب" عندها السيطرة على حلب الشرقية من المعارضة.

فصيلان معارضان يرفضان الخروج

في هذه الأثناء، رفض فصيلان سوريان معارضان، الإثنين، أي اقتراح لإخراج مقاتليهما من الأحياء الشرقية لمدينة حلب، وفق ما أكد مسؤولان في فصيلي نور الدين الزنكي وجيش الإسلام لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأكد ياسر اليوسف عضو المكتب السياسي في حركة نور الدين الزنكي، من أبرز الفصائل في حلب، أن أي اقتراح بخروج مقاتلي الفصائل "مرفوض"، موضحا أن "أجندة الروس القضاء على الثورة في شمال سورية وهذا لن ينالوه".

ودعا اليوسف "الروس للخروج من حلب وإخراج الميليشيات الطائفية من حلب ومن سورية وعدم التدخل في الشأن الداخلي للسوريين" مضيفا "لن يرحمهم التاريخ ولا الشعوب على ارتكابهم مجازر حرب وجرائم ضد الإنسانية ودعمهم لديكتاتور قاتل فاقد الشرعية".

من جهته شدد أبو عبد الرحمن الحموي من جيش الإسلام على أن "الثوار لن يخرجوا من شرق حلب وسيقاومون الاحتلالين الروسي والإيراني حتى آخر نقطة دم".

وأضاف أن "الثورة مستمرة حتى نفوز بحريتنا وكرامتنا وكرامة شعبنا".

*الصورة: وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال لقاء سابق مع نظيره الأميركي جون كيري/وكالة الصحافة الفرنسية

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

التعليقات

XS
SM
MD
LG