Accessibility links

Breaking News

رحلة مهاجر سوري يجتاز البحر بحثاً عن بارقة أمل لولديه


لم يكن سمير الشريف منذ بضعة سنوات يتخيّل حتّى أنّ حياته ستنقلب رأساً على عقب، أنّه سيصبح في مكانٍ مختلف عن بلاده. الواقع يتفوّق على التوقعات أحياناً ويتجاوز المخيّلة بأشواط. ومن ربّ أسرة وموظّف في شركة للطباعة إلى لاجئ في بلادِ بعيدة، كانت هناك تحوّلات عدّة لدى سمير الهارب من الموت والدمار والتطرّف والباحث عن مستقبلٍ أفضل لولده وابنته المريضة التي تعاني من حالة خاصّة.

في أواخر شهر نيسان/أبريل 2015، بدأت الرحلة التي غامر فيها سمير بكلّ شيء وقرّر أن يحاول تغيير القدر – أو ربما فقط التلاعب به قليلًا. خلال الحرب الدائرة في بلاده، بقي سمير مع عائلته في "منطقة آمنة نسبياً الشام" على حدّ وصفه. لكنّ المنطقة الآمنة لم تخلُ من صوت القصف والقذائف والحواجز والقلق الدائم من أن يتعرّض أحد ولديه للأذى. يروي سمير أنّه "لم يعد هناك مياه أو كهرباء أو عمل أو أيّ شيء. كنت كغيري أفكّر بالسفر منذ مدّة لكن استغرق الأمر بعض الوقت لأتمكّن أن أتّخذ القرار النهائي. كما بتّ أفكّر بكيفية تأمين علاج لابنتي".

يقول سمير إنّ هناك عدد هائل من المهرّبين، لكنّه يشير إلى أنّهم لا يكترثون فعليًا بحيوات الأشخاص الذين يتقاضون منهم الأموال. "هم لا يكترثون بنا، نحن تجارة وليس أكثر بالنسبة إليهم".

لذا، فضّل سمير أن يستعين بخبرة أسلافه من المهاجرين وتواصل مع مكتب للتهريب في اسطنبول نصحه به أحد الأصدقاء. غادر الرجل سوريا إلى بيروت بشكل نظامي في بداية الأمر وهو يعتقد أنّه محظوظ لأنّ البعض يضطرون إلى الهرب من منطقة إلى منطقة والمرور بأخطار عديدة ومخاوف من أن يقعوا في قبضة التنظيمات المتطرّفة لصعوبة إمكانية عبورهم إلى بيروت بشكل شرعي. باع سيّارته "الصغيرة" واستعمل مدّخراته القليلة ليشتري تذكرة عبور من بيروت إلى اسطنبول ورهاناً على العبور إلى ألمانيا.

وصل سمير إلى تركيا بعد خروجه من بيروت بشكل شرعي كذلك، ومن اسطنبول توجّه إلى مدينة أزمير التركية حيث على حدّ قوله "سوق التهريب الأساسي". كان سمير قد سبق أن تواصل مع المهرّب الذي سيتكفّل بتأمين رحلته عبر البحر إلى جزيرة يونانية. وهو يصف التواصل مع المهرّبين بالعملية السهلة "لطفرة وجودهم".

إنطلقت بعدها رحلة سمير في البحر داخل يخت يحتوي ثلاث غرفٍ ضيّقة جدًّا حُشر فيها ما يفوق الأربعين شخصاً. يقول سمير إنّ المكان الوحيد الذي وجده للجلوس في إحدى الغرف كان كرسي المرحاض. بقربه، كانت هناك فتحة تهوية صغيرة شكّلت متنفسه الوحيد في رحلةٍ كان من المفترض أن تستغرق ثلاث ساعات لكنّها دامت لعشر ساعات. "غاب الكثير من الأشخاص عن الوعي، كان معنا رجل مسنّ أصيب بنوبة قلبية. بقي القبطان يدور في البحر لساعات طويلة خوفاً من الوصول إلى الجزيرة حيث تمركز حرّاس من خفر السواحل. كانت هناك صعوبة بالغة في التواصل مع القبطان إذ كان يتكلّم التركية. كل ما تمكّنا من رؤيته كان الجبال والصخور أمامنا وكنا نسأل متى سنصل، فلا نفهم ما يقول ولا نحصل على إجابة".

https://soundcloud.com/irfaasawtak/eckumoaqavf7

وصل اليخت أخيراً في أولى ساعات الصباح التالي. معظم أجهزة الهواتف المحمولة كانت قد فرغت من الشحن ولم يتمكّن المسافرون من التواصل مع عائلاتهم. ألقى اليخت بهم أمام جبل كبير كان عليهم تسلّقه لساعات طويلة. "قام البعض بحمل الرجل المسنّ. أغمي على بعض الناس عند التسلّق. كانت رحلة طويلة وشاقّة حتّى وصلنا إلى شارع تمرّ فيه السيارات. عرفنا أنّنا أخيراً في اليونان. بدأ الناس يتوافدون باتجاهنا، أحضروا لنا المياه والبسكويت.. ثم أحضروا باصاً لينقلنا إلى نقطة الشرطة".

ينتظر المهاجرون أن يحصلوا على ورقة طرد من الشرطة اليونانية يتحتّم عليهم بموجبها مغادرة الأراضي اليونانية خلال ستة أشهر. أمضى سمير ومن معه الليلة في باحة مخفر الشرطة، باحة قذرة فيها حمامات بلا مرحاض.. بعد الرحلة الرهيبة، حجز سمير رحلة في الباخرة إلى أثينا. كانت الباخرة تتوقف في جزر مختلفة لتقلّ مهاجرين آخرين. وفي أثينا، بدأت رحلة أخرى وكان هناك ضرورة للتواصل مع مهرّبين آخرين ليتمكّن من السفر إلى ألمانيا بجواز سفر مزوّر.. هناك حيث يتمنّى وجود بارقة أمل.

بعد وصوله إلى ألمانيا، وصل سمير إلى مقاطعة سارلاند وتوجّه إلى مخيّم للاجئين السوريين وأمضى هناك حوالي الشهر حتّى حصل على بيتٍ مستقلّ.

https://soundcloud.com/irfaasawtak/y7hh7aohz2ws

وصل سمير لكنّه لا يزال منتظراً عائلته وهو حتّى لمّ شمله مع زوجته وأولاده "معلّق بين السماء والأرض". يقول إنّ "فترة الانتظار شديدة الصعوبة والرحلة مليئة بالخوف. ملأ الخوف قلبي من اللحظة التي وقفت فيها على عتبة المنزل أودّع عائلتي حتّى وصلت إلى ألمانيا. نسمع قصصاً كثيرة عن لاجئين طعنهم مهرّبون بالسكاكين، عن لاجئين فُقدوا ولم يعودوا".

بالنسبة لسمير، كانت فكرة تأمين مستقبل أفضل لعائلته ما ساعده خلال الرحلة الرهيبة، أن يصل بهم إلى برّ أمان في المستقبل. يقول سمير إنّه تمكّن من المغامرة والرهان بحياته لكي يصبح لاجئاً بشكل شرعي في ألمانيا ويتمكّن لاحقاً عند حصوله على الإقامة أن يأتي بعائلته إليه عبر رحلة عاديّة في الجو.

ربما لا يمكن أن تختزل الكلمات كل الوجع وكل الصورة وربما سمير من الناجين، لكنّه يشير إلى وجود حكايات رهيبة لا يتخيّلها العقل البشري بسهولة. ماذا تريد أن تقول للعالم إزاء كل ما يحدث بكم، سألت سمير قبل أن أقفل سماعة الهاتف. لم يكن هناك الكثير لقوله، فالكلمات أحياناً عصية على التعبير. "ليفتحوا لنا الطريق فقط حتّى نتمكّن من أن نعيش". هذه كانت جملته.

*الصورة: قارب يحمل مهاجرين قرب ايطاليا/وكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG