Accessibility links

'اخترت الصفح'.. رسالة أميركي نجا من تفجيرين إرهابيين


ميسون ويلز أثناء علاجه من إصاباته

"ما فعلتموه كان شرا"، يقول ميسون ويلز في مقدمة مقطع فيديو يروي فيه قصة نجاته من تفجيرين إرهابيين ويكشف فيه "صفحه" عمن اعتدوا عليه.

ويلز صاحب الـ20 عاما، كان يقف نهار 15 نيسان/أبريل 2013 بجوار والده على بعد نحو 60 مترا من خط نهاية ماراثون بوسطن والذي كانت تشارك فيه والدته. وكانت هذه تجربته الأولى في مواجهة عمل إرهابي.

عند خط النهاية فجر شقيقان من أصل شيشاني قنابل بدائية الصنع تسببت في مقتل ثلاثة أشخاص وجرح 264 آخرين.

في ذلك اليوم نجا ويلز بالكاد من الإصابة في التفجير، حسبما نقلت وكالة "أسوشيتد برس".

وفي مقطع الفيديو الذي نشره موقع "مايك" الأميركي الإخباري الجمعة يروى ويلز تجربته مع الاعتداء قبل أن يحكي تجربته الثانية حيث تعرض لإصابات بالغة الخطورة جراء تفجير في مطار العاصمة البلجيكية بروكسل في آذار/مارس 2013 الذي شارك في تنفيذه إبراهيم البكراوي وشقيقه خالد الذي نفذ تفجيرا في محطة مترو بالمدينة ذاتها وفي اليوم ذاته.

ويقول ويلز "كنت على بعد 10 أقدام عندما انفجرت القنبلة الأولى في مطار بروكسل وبسبب هذا القرب تعرضت لإصابات بليغة. أصبت بحروق شديدة في وجهي ويداي وشظايا في الوجه والساقين. كنت عاجزا بشكل كلي".

ووجه ويلز رسالة لمنفذي ذلك الاعتداء: "لدي ما أقوله للشقيقين البكراوي اللذين أصاباني في 22 آذار/مارس بمطار بروكسل. لا تزال لدي ندوب منذ ذلك اليوم، لكن رغم هذه الندوب، اخترت أن أصفح عنكما".

ويضيف "بمسامحتكما وتجاوز ما حدث في ذلك اليوم أصبحت شخصا أقوى. أريدكما أن تعلما أن أمرا جيدا نتج عن أفعالكما الشريرة، اخترت ألا أعيش خائفا".

ويتابع الشاب الذي يعمل مبشرا "هذا لا يجعل ما فعلتماه مقبولا فهو لن يكون كذلك أبدا، لكني أصبحت أقوى بسبب ما مررت به. أتمنى أن تجدا سلاما في الحياة الأخرى قدر ما يمكنكما بالنظر إلى ما فعلتموه. الإله هو من سيحكم على قراراتنا وأنا أترك الحكم له".

المصدر: موقع الحرة

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG