Accessibility links

Breaking News

متشددون يذبحون مشايخ قرى صومالية بسبب رفضهم دفع الزكاة


جندي من قوات الاتحاد الافريقي المساندة للحكومة الصومالية في حربها ضد الشباب/ AFP / AMISOM / ILYAS AHMED

متابعة خالد الغالي:

أفادت وكالة رويترز أن متشددين من حركة الشباب الصومالية ذبحوا، يومي الإثنين والثلاثاء، 28 و29 تشرين الثاني/نوفمبر، ثمانية من مشايخ قرى صومالية بسبب رفض قراهم دفع الزكاة للجماعة المتشددة.

وقال رجل من إحدى القرى المنكوبة، في إقليم جلمدج وسط الصومال، ومسؤول محلي للوكالة إن الحركة قتلت سبعة أشخاص بالرصاص، خلال اشتباكات مع مسلحيها، قبل أن تقدم على ذبح المشايخ الثمانية.

وكشف نور عبد الله وهو أحد المشايخ المحليين أن جماعة الشباب أمرت القرى بدفع “عشرات من رؤوس الماشية كزكاة”، إلا أنها رفضت فاندلع القتال.

وأوضح عبد الله، في حديثه لرويترز، أن رجال القرى قتلوا 10 متشددين في اليوم الأول من المعارك، “لذلك جاء مقاتلو الشباب من كل المناطق وهاجمونا بشراسة في خمس قرى. ذبحوا ثمانية من المشايخ وقتلوا بالرصاص سبعة آخرين يومي الإثنين والثلاثاء”.

وأضاف عبد الله “قطعوا الاتصالات الهاتفية. نفدت منا الذخيرة والطعام والماء. هربنا إلى الأدغال ولم تساعدنا لا (قوات من) جلمدج ولا من الحكومة الاتحادية. أخذ (المتشددون) جهاز حفر الآبار وقطيعا من الإبل وحرقوا قريتين من قرانا”.

وحركة الشباب هي تنظيم سلفي متشدد يعود تأسيسه إلى العام 2004، وكان يوصف لفترة بأنه الجناح العسكري لاتحاد المحاكم الإسلامية.

وانفصلت الحركة عن المحاكم الإسلامية ودخلت في حربها مع زعيمها شريف شيخ أحمد، الذي صار رئيسا للصومال. وهي تحارب حاليا الحكومة التي يقودها الرئيس حسن شيخ محمد.

*الصورة: جندي من قوات الاتحاد الافريقي التي تساند الحكومة الصومالية في حربها ضد حركة الشباب/ AFP / AMISOM / ILYAS AHMED

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

التعليقات

XS
SM
MD
LG