Accessibility links

Breaking News

تعرّف على الإرهابيين الأغلى ثمناً في العالم


تقدّم المبالغ المالية مقابل المعلومات حول الإرهابيين/Shutterstock

بقلم خالد الغالي:

قبل أسبوع فقط، كان زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري الإرهابي الأغلى ثمنا في العالم. وترصد الولايات المتحدة الأميركية منذ سنوات طويلة مبلغ 25 مليون دولار مقابل أية معلومة تؤدي إلى الإطاحة به.

لكن هذا "المنصب" لم يعد حكرا على خليفة أسامة بن لادن، فقد صار يزاحمه فيه زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي. ورفع برنامج "المكافآت من أجل العدالة" التابع لوزارة الخارجية الأميركية الجمعة، 16 كانون الأول/ديسمبر، قيمة الجائزة لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى الكشف عن مكان وجود البغدادي من 10 إلى 25 مليون دولار.

فيما يلي لائحة بالإرهابين الأغلى ثمنا في العالم:

25 مليون دولار:

هي القيمة المرصودة لكل من زعيمي القاعدة وداعش أيمن الظواهري وأبي بكر البغدادي. تتهم أميركا الظواهري بالمسؤولية عن تدمير سفارتيها في كينيا وتنزانيا سنة 1998 ما أدى إلى مقتل 224 شخصا، وبالتخطيط للهجوم على المدمرة الأميركية كول في عدن باليمن سنة 2000، وبالتنسيق في هجمات برج التجارة العالمي في 11 أيلول/سبتمبر 2001 التي خلفت حوالي 3000 شخص. في المقابل، تتهم البغدادي بقيادة تنظيم داعش، وقبلها الانخراط في تنظيم القاعدة في العراق، والتسبب في مقتل الآلاف من المدنيين بينهم أميركيون، وبإلهام أشخاص آخرين في تنفيذ هجمات في الولايات المتحدة.

10 ملايين دولار

ترصد الحكومة هذه المكافأة ثمنا لكل من سراج الدين حقاني وحافظ محمد سعيد وياسين السوري. الأول هو قائد شبكة حقاني (أسسها والده جمال الدين حقاني)، الحليف القوي للقاعدة وأحد الأذرع المسلحة لحركة طالبان. والثاني هو أمير جماعة الدعوة في باكستان ذات الصلة بتنظيم لشكر الطيبة المسلح. وتتهمه أميركا بأنه العقل المدبر لهجمات مومباي عام 2008 التي قتل خلالها ستة أميركيين. أما الثالث فهو أحد كبار ميسري تنظيم القاعدة، ومسؤول بالأساس عن عمليات التجنيد.

سبعة ملايين دولار

ترصدها أميركا لزعيم حركة بوكو حرام النيجيرية أبو بكر شيكاو. تنشط الحركة في شمال نيجيريا وتقود هجمات ضد الحكومة. سلط عليها الضوء بشكل كبير سنة 2014 بعد تنفيذها عملية اختطاف لـ276 فتاة من مدرسة ثانوية في بلدة شيبوك (شمال شرق). سنة 2015 أعلنت بوكو تحت قيادة شيكاو ولاءها لتنظيم داعش تحت اسم "ولاية غرب أفريقيا".

ستة ملايين دولار

هي الجائزة المرصودة لمن يدلي بعلومات تطيح بزعيم حركة الشباب الصومالية أحمد عمر أبو عبيدة الذي تم تعيينه، في أيلول/سبتمبر 2014، رئيسا للحركة خلفا لقائدها السابق أحمد غودان، المعروف بمختار أبو الزبير، الذي قتل في غارة أميركية.

خمسة ملايين دولار

ترصد الحكومة الأميركية مكافأة خمسة ملايين دولار مقابل 43 شخصا، بعضهم مسؤول عن تنفيذ عمليات إرهابية تعود إلى ثمانينيات القرن الماضي. على رأس هؤلاء المطلوبين أبو محمد الشمالي الذي تتهمه الحكومة الأميركية بأنه المسؤول عن تسهيل سفر المقاتلين الأجانب إلى الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم داعش. ويحيى أبو الهمام الزعيم البارز في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي ومختار روبو الناطق بإسم حركة الشباب الصومالية.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

التعليقات

XS
SM
MD
LG