Accessibility links

Breaking News

ناشطون: الإصلاحات في تونس تحتاج إلى التطبيق والناس نفذ صبرها


شهدت تونس في السنوات الأخيرة تغيّرات ملحوظة، فمن هناك انطلقت شرارة ما عرف بالربيع العربي وبقيت تونس الأقدر أن تحفظ أمنها مع كل التغيرات في المحيط. وعلى الرغم من اعتبار البعض ثورة تونس الأنجح في العالم العربي، لا زال هناك الكثير للقيام به.

فبعد مرور سنة ونصف تقريبًا على سنّ دستور جديد في تونس أنهى المرحلة الانتقالية التي عاشتها البلاد، تبرز أسئلة كثيرة حول مدى استكمال تونس للانتقال الديموقراطي المنشود. وبحسب رئيس المرصد الوطني لحرية القصاء أحمد الرحموني، لا تزال تونس بعيدة عن تحقيق ما يرنو إليها الشعب من إصلاحات.

يعرب الرحموني عن اعتقاده بأنّ الدستور يعتبر معلّقاً في غياب التطبيقات العملية. ويؤكّد الحاجة إلى إصلاحات جوهرية ما زالت الطبقة السياسية في جدال عميق حولها.

من جهته، يشدّد المحامي والناشط السياسي شرف الدين القلين على ضرورة وجود تواريخ محدّدة للبدء بالإصلاحات. فالناس نفذ صبرها، بحسب الناشطة إيمان البداوي والمواطن العادي لا يخفي عدم ثقته بالوضع الراهن. المزيد من التفاصيل في هذا التقرير من إعداد رشيد مبروك – تونس.

https://soundcloud.com/irfaasawtak/csjqzcvouj4j

XS
SM
MD
LG