Accessibility links

الشرطة: منفذ هجوم تكساس فر من مصحة عقلية في 2012


رجال من الشرطة في موقع الحادث/وكالة الصحافة الفرنسية

المصدر - موقع الحرة:

قالت الشرطة الأميركية إن منفذ الهجوم على كنيسة بتكساس راح ضحيته 26 قتيلا، فر من مصحة عقلية في 2012، وهي السنة نفسها التي وجهت له محكمة عسكرية تهمة الاعتداء على زوجته وطفلها.

وأوضحت شرطة تكساس أن ديفين كيلي فر من مصحة عقلية في مدينة سانتا تيريزا بنيومكسيكو.

وأضافت أن الشخص الذي أبلغ عن فرار كيلي، حذر من أنه قد يشكل خطرا على نفسه وعلى الآخرين.

وأوضح تقرير للشرطة أن منفذ الهجوم حاول في السابق تنفيذ تهديدات مسلحة.

تحديث (21:49 ت غ)

قال المتحدث باسم قطاع السلامة العامة في ولاية تكساس فريمان مارتن الاثنين إن المشتبه بتنفيذه اعتداء على كنيسة بتكساس راح ضحيته 26 قتيلا، كان على خلاف مع والدة زوجته التي كانت تتردد على الكنيسة.

وأضاف مارتن في تصريحات صحافية "والدة زوجته كانت تذهب إلى الكنيسة وتلقت رسائل تهديد منه".

وكانت السلطات في ولاية تكساس قالت إن المشتبه في إطلاقه النار على المصلين بكنيسة "فيرست بابتيست" في بلدة سذرلاند سبرنغز، هو ديفن باترك كيلي (26 عاما)، الذي لقي مصرعه في سيارته برصاصة بعد أن فر من موقع الهجوم.

ونقلت وكالة "رويترز" الاثنين أن كيلي اشترى سلاحين ناريين في مدينة سان أنطونيو بتكساس بعد التدقيق في هويته.

تحديث (20:00 تغ)

أصدر الرئيس دونالد ترامب أمرا بتنكيس الأعلام حدادا على أرواح 26 مصليا، بينهم أطفال، قضوا في إطلاق نار استهدف كنيسة First Baptist ببلدة سثرلاند سبرنغز قبل ظهر الأحد. وأدى هذا الهجوم أيضا إلى إصابة 20 آخرين.

وسيبقى العلم الأميركي منكسا فوق البيت الأبيض وجميع المؤسسات العامة والمنشآت العسكرية حتى غروب الشمس الخميس المقبل.

وقال الرئيس ترامب خلال مؤتمر صحافي في طوكيو الاثنين ردا على من يرون في تشريعات امتلاك الأسلحة عاملا في الهجوم، إن الواقعة مرتبطة "بمشكلة في الصحة العقلية" ولا علاقة لها بقوانين اقتناء الأسلحة في الولايات المتحدة.

تحديد هوية المشتبه فيه

وقالت السلطات في ولاية تكساس إن المشتبه في إطلاقه النار على جمع المصلين هو ديفن باترك كيلي (26 عاما)، مشيرة إلى أن لقي مصرعه في سيارته برصاصة بعد أن فر من موقع الهجوم.

وتشير المعلومات الأولية إلى أن كيلي كان عسكريا في سلاح الجو قبل أن يتم طرده من الخدمة عام 2014 بعد أن أدانته محكمة عسكرية بالاعتداء على زوجته وطفله.

ولم تكشف السلطات بعد عن دوافع الجريمة التي أوقعت أكبر عدد من القتلى ضد دار عبادة في تاريخ الولايات المتحدة، لكنها استبعدت فرضية الهجوم الإرهابي.

تفاصيل الهجوم

وحسب السلطات، فإن كيلي الذي ليس من سكان البلدة أو مقاطعة Wilson التي تتبعها البلدة، قدم إلى الكنيسة بسيارته في حدود الساعة 11:20 صباحا وشرع بإطلاق النار على أشخاص كانوا بالقرب من مدخلها، فقتل شخصين، ثم دخل إلى الكنيسة وفتح نيران بندقية شبه أوتوماتيكية من طراز AR-15 على من كانوا يؤدون الصلاة في قداس الأحد.

وتبادل المهاجم بعد أن خرج من الكنيسة النار مع أحد السكان، قبل أن يترك سلاحه ويفر من المنطقة بسيارته.

وعثرت السلطات على كيلي ميتا في سيارته بعد أن انحرفت عن الطريق في مقاطعة مجاورة. وتبين لاحقا أنه أصيب بطلق ناري. ولم تحدد السلطات ما إذا كان المشتبه فيه قضى إثر إصابته في تبادل إطلاق النار خارج الكنيسة أم أنه أقدم على الانتحار، إذ عثرت السلطات على أسلحة أخرى في سيارته.

"عمل شرير"

وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب الهجوم على كنيسة بولاية تكساس والذي أوقع 26 قتيلا بأنه "عمل شرير".

وقال ترامب في بيان إن الإدارة الأميركية تدعم بشكل تام ولاية تكساس والسلطات المحلية للتحقيق في ملابسات هذا الحادث، مشيرا إلى أنه تحدث إلأى حاكم الولاية غريغ أبوت.

وأعرب الرئيس الأميركي عن تعازيه لعائلات الضحايا والمصابين في الهجوم الدامي.

تحديث (00:54 تغ)

أفادت شرطة ولاية تكساس بأن أعمار ضحايا الهجوم على كنيسة معمدانية تتراوح ما بين 5 و72 سنة.

وأوضح المسؤول في قوات الأمن بتكساس فريمان مارتن أنه لم يتم تحديد هوية المشتبه بإطلاقه النار "بشكل كامل"، لكنه قال إن الأمر يتعلق بـ"شاب أبيض في العشرينات من العمر يرتدي ملابس سوداء".

تحديث (00:40 تغ)

أفاد حاكم ولاية تكساس بأن الهجوم على كنيسة معمدانية أودى بحياة 26 شخصا، فيما قالت شرطة الولاية إن الجاني استخدم بندقية لإطلاق النار قبل أن يلوذ بالفرار على متن سيارته.

وأوضح المصدر نفسه أن قوات الأمن عثرت على المهاجم بعد ذلك ميتا داخل عربته. ولايزال التحقيق جاريا حول ظروف مقتله.

تحديث (23:48 تغ)

أكد مصدر أمني متواجد بمكان الحادث سقوط 27 قتيلا على الأقل وعدد من المصابين.

وانتشر عناصر فرع مكتب التحقيقات الفدرالي التابع لمدينة سان أنطونيو بعين المكان. ولم تتضح بعد دوافع المهاجم.

تحديث (20:13 تغ)

أفادت وسائل إعلام أميركية بأن 27 شخصا لقوا حتفهم في إطلاق نار الأحد داخل كنيسة بولاية تكساس.

وذكر شهود عيان أنه تم سماع دوي حوالي 20 طلقة داخل الكنيسة اثناء الصلاة.

تحديث (19:58 تغ)

لقي عدد من الأشخاص حتفهم الأحد في إطلاق نار داخل كنيسة بولاية تكساس، حسبما أفادت به شرطة الولاية.

وأضافت الشرطة أن إطلاق النار وقع داخل كنيسة معمدانية في مدينة ساذر لاند سبرينغز، موضحة أنه تمت تصفية المهاجم.

ولم يتضح بعد عدد الضحايا غير أن مصادر مقربة من التحقيق في الحادث تحدثت عن سقوط عدد من القتلى وما لا يقل عن 15 من الجرحى.

وذكرت وسائل إعلام أميركية أن مطلق النار دخل الكنيسة قبل الظهر بقليل وأطلق النار على الحضور.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG