لميعة عباس عمارة، المولودة في بغداد عام 1929، عرفت بجرأتها في كتابة الشعر | Source: social media
لميعة عباس عمارة، المولودة في بغداد عام 1929، عرفت بجرأتها في كتابة الشعر | Source: social media

في مثل هذه الأيام، قبل عامين، رحلت عن عالمنا الشاعر العراقية الفذة لميعة عباس عمارة، والتي تمتّعت بموهبة كبيرة وضعتها ضمن مصاف شعراء العراق المعاصرين مثل بدر شاكر السياب ونازك الملائكة.

 

الشاعرة لميعة

 

يقول حميد المطبعي في كتابه "موسوعة العراق في القرن العشرين"، إن لميعة وُلدت في بغداد عام 1929، وتلقت تعليمها فيها حتى المرحلة الثانوية قبل أن تنتقل إلى مدينة العمارة في محافظة ميسان بعد انتقال أسرتها إليها، حيث عمل والدها في تجارة الذهب والفضة.

من هذا الانتقال اكتسبت لميعة لقب "عمارة"، الذي ظلَّ ملاصقاً لها حتى وفاتها.

نشأة لميعة في العمارة أصقلت موهبتها الأدبية لأن في لغة أهلها "الكثير من الفصحى والعواطف الحقيقية"، على حد تعبيرها.

ورغم أنها مندائية فإن مؤثرا شيعيا تسلّل إلى نفسها منذ الصغر، وهو مجالس العزاء. تحكي قائلة: "كنت أذهب من مجلس إلى آخر، وكنت أكثر الناس بكاء، تعلمت على هذا الوزن وهذه اللمسة الإنسانية، إن الرثاء الحسيني يعلّم رقة القلب".

في 1950 أنهت دراستها في دار المعلمين العالية، وفيها رافقت عددا من أبرز شعراء جيلها مثل نازك الملائكة وعبد الوهاب البياتي وبدر شاكر السياب. كل هؤلاء أسعفهم الحظ للتتلمذ على يديْ عددٍ من رموز اللغة والأدب في العراق، مثل: الدكتور علي الوردي، الشاعر محمد مهدي البصير، والمؤرّخ الموسوعي مصطفى جواد.

عقب تخرج لميعة من دار المعلمين عُينت مُعلِّمة في مدرسة ابتدائية.

 

منجزاتها الشعرية

 

اشتهرت لميعة بشعرها المميز ذي اللغة القوية والمفردات المحكمة، الأمر الذي صنّفها كواحدةٍ من أبرز الشاعرات اللاتي ظهرن في العراق.

اتّسمت قصائدها كذلك بالجرأة في مفرداتها وفي تعبيرها عن مشاعرها الأنثوية، وهو ما دفع الشاعر السوري شوقي بغدادي للتصريح بأنه إذا كان نزار قباني نال لقب "شاعر النساء" فإن لميعة تستحقُّ لقب "شاعرة الرجال".

في 1979 أجرى معها الناقد اللبناني جوزيف كيروز حواراً سألها فيه عن قصائدها عن الرجال، فأجابت: "قصائدي الغزلية في الرجل هي ردٌّ لجميل، وربما قدرتُ أن أردَّ التحية بأحسن منها".

امتلكت لميعة عباس تجربة شعرية عريضة قدّمت خلالها عدداً من الدواوين المميزة، مثل "الزاوية الخالية" 1959، و"عودة العربية" 1962، و"أغاني عشتار" 1969، و"عراقية" 1971، و"يُسمونه الحب" 1972، و"لو أنبأني العراف" 1980، و"البُعد الأخير" 1988، و"عراقية" الذي يُعدُّ آخر دواوينها وصدر عام 1990.

في 2010 نالت لقباً تكريمياً من جائزة الشاعر الكويتي عبد العزيز سعود البابطين، وصفتها الجائزة في حيثيات اختيارها بأنها شاعرة تنتمي "إلى جيل الشعراء المبدعين الذين نفحتهم نيران المعاناة، وأرّقت اجفانهم أزمات أمتهم المتلاحقة، هي امرأة يسكنها الشعر، لم تنطفئ جذوته داخلها".

خلال هذه التجربة العريضة، أظهرت عمارة جوانب كثيرة من شخصيتها، فساندت الجزائر خلال نضالها ضد المستعمر الفرنسي فكتبت: (ويصرخ شعب فرنسا سئمنا الذنوب\ وشعب فرنسا ككل الشعوب\ يُساق إلى الظلم تحت الرصاص\ حثالاته شغفت بالحروب).

وعبّرت عن نفسها بقصائدٍ رومانسية عِدة، منها ما أتى في ديوان "أغاني عشتار". جاء في إحدى القصائد: (أدري أني حلوة\ نطقت عيناك بها ألفي مرة\ وأنا أدري ما لا تدري\ أدري أن جمالي بحرٌ\ يعليه المد ويدنيه الجزيرة).

 

مع السياب وإيليا أبو ماضي

 

بحُكم زمالتهما الدراسية، ربطت لميعة علاقة صداقة ببدر شاكر السياب، وكثيراً ما كان كل واحدٍ يقرأ قصيدة الآخر. لاحقاً تطوّرت علاقتهما إلى علاقة حب، فكتب فيها السياب قصيدة "أحبيني لأن جميع مَن أحببت قبلك ما أحبوني"، فردّت عليه لميعة في قصيدة "شهر زاد" قائلة: (ستبقى شفاهي ظماء\ ويبقى بعيني هذا النداء\ ولن يبرح الصدر هذا الحنين\ ولن يخرس اليأس كل الرجاء).

وخلال احتدام المعركة حول زعامة مدرسة الشعر الحر، انحازت الشاعرة العراقية مبكراً للسياب معتبرة أنه أكثر من طوّر في الشعر الحر قبل غيره.

في حوارٍ صحفي سُئلت عن السياب فقالت "بالطبع كنت أحبّه، لكنه كان شكوكاً لا يثق في النساء ولم يصدّق أنني أبادله مشاعره".

يقول يوسف عز الدين في كتابه "التجديد في الشعر الحديث"، إن لميعة أخبرته أن السياب تقدّم لخطبتها رسمياً لكن أسرتها لم توافق لاختلاف عقيدتيهما، وهو رفضٌ أيّدته لميعة بسبب تخوفها من أن يقضي اقترانها ببدر السياب على تجربتها الشعرية، فآثرت أن تنجو بنفسها وبشِعرها ورفضت الاقتران ببدر!

رغم ذلك، ظلّت لميعة حاضرة في ذهن السياب حتى آخر لحظات حياته، فتحدّث عنها في قصيدة "سفر أيوب"، التي كتبها وهو على فراش المرض قائلاً: (ذكرتك يا لميعة\ والدجى ثلج وأمطار\ ولندن مات فيها الليل\ مات تنفس النور).

رجلٌ آخر لعب دوراً مؤثراً في حياة لميعة هو الشاعر إيليا أبو ماضي، الذي كان صديقاً لوالدها، وتبادلا الكثير من الرسائل الأدبية اطّلع فيها على منتجاتها الشعرية التي بدأت تقرضها منذ أن كانت في الـ12 من عُمرها، حتى أن أولى قصائدها نُشرت في جريدة "السمير" عام 1944، والتي كان يترأّس أبو ماضي هيئة تحريرها، حينها كانت لميعة في الـ14 من عُمرها.

تزامناً مع نشره للقصيدة، كتب عنها إيليا قائلاً: "إن في العراق مثل هؤلاء الأطفال فعلى أية نهضة شعرية مقبل العراق".

وبحسب سلمان هادي في كتابه "شاعرات العراق المعاصرات"، فإن لميعة تأثرت كثيراً بإيليا في شعرها، فمنه تعلّمت الجرأة والتحرر من القيود.

 

بعيداً عن العراق حتى النهاية

 

شهد عام 1973 تقلد لميعة عمارة منصباً دولياً خارج العراق، بعدما عُيِّنت نائبة لممثل العراق الدائم في اليونسكو، وهو المنصب الذي شغلته لعامين.

بعدها، عُيّنت مديرة للثقافة والفنون في الجامعة التكنولوجية ببغداد حتى 1978، قبل أن تقرّر الرحيل عن العراق فسافرت إلى لبنان حيث أقامت فيه سبع سنوات.

انتقلت إلى الولايات المتحدة وقضت فيها ما تبقى من حياتها. في هذه الفترة قلَّ عطاؤها الشعري وعكفت على دراسة جذور الصابئة المندائية ولغتهم فأصدرت مجلة "المندائي".

رغم الغربة، فإنها لم تنسَ أبداً بغداد ولا الشعر. يقول عبد الواحد لؤلؤة في كتابه "مدائن الوهم: شعر الحداثة والشتات"، إن لميعة بقيت في مغتربها تحنُ إلى الوطن وتعبّر عن ذلك بشعرها فكتبت -من مقر إقامتها في كاليفورنيا- قائلة: كأني ببغداد جاءت تعانقني مثل أيامي الماضية\ أبغداد جاءت إلى هذه البقعة النائية؟.

تُوفيت لميعة عام 2021 عن عُمرٍ ناهز الـ92 عاماً.

وعقب وفاتها نعاها الرئيس العراقي برهم صالحاً واصفاً إياها بأنها "علامة فارقة في الثقافة العربية".

 

 

مواضيع ذات صلة:

النجم المصري كريم عبد العزيز في أحد مشاهد مسلسل "الحشاشين" المرتقب- تعبيرية
النجم المصري كريم عبد العزيز في أحد مشاهد مسلسل "الحشاشين" المرتقب- تعبيرية

يستعد صنّاع الدراما التلفزيونية العربية لعرض عشرات المسلسلات مع اقتراب شهر رمضان في مارس المقبل. وتبرز مجموعة من الأعمال الدرامية التاريخية بينها، أحدها أثار الجدل لمجرد الإعلان عنه، بسبب الحساسية الطائفية.

 

"الحشاشين"

المسلسل المصري "الحشاشين" من أهم المسلسلات التاريخية التي ستُعرض في رمضان، وهو من تأليف عبد الرحيم كمال، وإخراج بيتر ميمي. يشارك في بطولته عدد كبير من الفنانين، مثل كريم عبد العزيز، وفتحي عبد الوهاب، وميرنا نور الدين.

يسلط المسلسل الضوء على جماعة الحشاشين التي ظهرت في إيران خلال القرن الخامس الهجري، ويستعرض المسلسل السيرة الملحمية للحسن بن الصباح الحميري، زعيم تلك الجماعة، وكيف تمكن هذا الرجل الغامض من تجنيد الأتباع والأنصار في قلعته الجبلية المُسماة بقلعة "آلموت".

من الجدير بالذكر أن قصة الحشاشين والحسن بن الصباح، سبق تجسيدها في العديد من الأعمال الدرامية التلفزيونية، كالمسلسل السوري "عمر الخيام" عام 2002، والمسلسل المصري "الإمام الغزالي" عام 2012، ومسلسل "سمرقند" عام 2016.

حظيت الجماعة باهتمام خاص من قِبل الكثير من المؤرخين والرحالة والأدباء عبر التاريخ. والسبب غموضها، وكثرة القصص التي نُسجت حولها، لا سيما الحديقة الغناء التي شيدها الحسن بن الصباح لأتباعه، وتمكن من إقناعهم بأنها "الجنة الموعودة" التي سيدخلونها بعد موتهم إن نفذوا عمليات الاغتيال التي طلبها منهم.

على الرغم من ذلك، يشكك الكثير من الباحثين في تلك القصة، خصوصاً أن المصدر الوحيد الذي ذكرها هو الرحالة الإيطالي ماركو بولو، الذي زار قلعة "آلموت" بعد عشرات السنين من وفاة ابن الصباح.

 

الدراما التاريخية الشامية

أثبتت الدراما التاريخية الشامية نفسها في السنوات السابقة بوصفها إحدى السمات المميزة للشاشات العربية في كل موسم رمضاني. اجتذب ذلك النوع من الدراما المشاهدين لقدرته على مزج التاريخ بالفلكلور الشامي الاجتماعي.

في رمضان المقبل سيُعرض عملان من تلك الفئة، الأول هو الجزء الرابع عشر من المسلسل الشهير "باب الحارة"، الذي عُرض الجزء الأول منه عام 2006. يتناول الجزء الجديد، فترة أربعينيات القرن العشرين في سوريا، ويتعرض لحقبة الاحتلال الفرنسي من خلال رصد الحياة الاجتماعية في إحدى الحواري الشعبية.

أما العمل الثاني، فهو مسلسل "تاج"، ويلعب بطولته عدد كبير من الممثلين ومنهم تيم حسن، وبسام كوسا، ودوجانا عيسى، ونورا رحال، ولأول مرة المطربة فايا يونان. تدور أحداث المسلسل في فترة أربعينيات وخمسينيات القرن العشرين، في فترة الانتداب الفرنسي على سوريا.

تتمحور القصة حول شخصية بطل رياضي وزعيم ثوري وطني يعمل على مقاومة الاحتلال، ويخوض العديد من المغامرات البطولية التي يتخللها عدد من القصص الرومانسية.

 

الدراما التاريخية الخليجية

سيشهد الموسم الرمضاني عرض عملين خليجيين مهمين، الأول مسلسل كويتي اسمه "الفرج بعد الشدة". من إخراج محمد عبد العزيز الطواله، وتأليف مشاري حمود العميري. ومن بطولة غازي حسين، وعبد الإمام عبد الله، وصلاح الملا، وعبد الله ملك.

تدور أحداثه في النصف الثاني من القرن التاسع عشر الميلادي. وتحديداً عام 1867، وهي السنة المعروفة باسم "سنة الهيلق" (الهلاك)، حيث حلت المجاعة بالأراضي المجاورة للكويت. بسبب عدم نزول المطر لثلاث سنوات، فوفدت أعداد كبيرة من اللاجئين إلى مدينة الكويت التي كانت تحتفظ بكميات كبيرة من المال والطعام. بعد انتهاء تلك المجاعة، استقر بعض اللاجئين في الكويت، بينما رجع الآخرون إلى مدنهم التي قدموا منها.

أما العمل الثاني فهو المسلسل السعودي "غالية البقمية"، من بطولة إلهام علي، وعبد المحسن النمر، وسلوم حداد، ورشيد عساف. ولا توجد الكثير من المعلومات عن المسلسل حتى اللحظة.

ما هو معروف، أن أحداثه تقع في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي، ويقدم شخصية غالية البقمية، وهي زوجة أحد الأمراء في الدولة السعودية الأولى.

واجهت غالية موقفاً صعباً عندما توفي زوجها أثناء اقتراب جيوش العثمانيين ومحمد علي باشا من مدينة تُرَبَة، لتتحمل عبء المسؤولية وتقود جيشها للدفاع عن المدينة، وتحرز  الانتصار عام 1813.