صورة أمين الريحاني وكتابه "قلب العراق رحلات وتاريخ"- ارفع صوتك
صورة أمين الريحاني وكتابه "قلب العراق رحلات وتاريخ"- ارفع صوتك

"فيها كل المتناقضات المدهشات المكربات. فهي قديمة وجديدة، متراصة ومتبعثرة. مدنية وبدوية"، هذا بعض مما قاله المفكّر والأديب والرحّالة اللبناني أمين الريحاني (1867- 1940) عن بغداد ضمن المشاهدات والانطباعات التي سجلها بعد رحلتين إلى العراق عامي 1922، و1932.

هاتان الزيارتان تكللتا بكتابين دوّنهما الريحاني عن العراق وأحواله، الأول ضمن موسوعته الشهيرة "ملوك العرب" وهو عبارة عن بورتريه للملك فيصل الأول، الذي التقاه مراراً وتواجد في مجلسه، وضمّ آراء ومشاهدات وطرائف كثيرة. والثاني حمل عنوان "قلب العراق رحلات وتاريخ"، كتبه بعد زيارته الثانية وفيه تفاصيل ومشاهدات مهمة لمن يريد دراسة تاريخ العراق وتطور نهضته بعيون مفكّر نقدي وأديب يجيد الوصف.

في الواقع، زار الريحاني العراق مرة ثالثة في عام 1936، لكنه لم يكتب عنها، ربما اكتفى بما كتبه في رحلتيه السابقتين.

 

بغداد بين ناحيتين

في معرض رسمه بغداد بالكلمات، يستشهد الريحاني ببيت شهير من قصيدة الشاعر علي ابن جهم (توفي في 863 ميلادي) وفيها خُلّد اسم الصوب الشرقي من بغداد، والبيت المقصود هنا: "عيون المها بين الرصافة والجسري، جلبن الهوى من حيث أدري ولا أدري".

يشرح الريحاني التقسيم الذي تقوم عليه بغداد بين الصوبين الشرقي الذي ما يزال يدعى باسمه القديم الرصافة، في ما الغربي بالكرخ، ويشير إلى أن هاتين الناحيتين قديمتان اسماً ورسماً، أما النواحي الأخرى فهي حديثة في هندستها وفي أسمائها.

ويسجّل الريحاني في معرض الحديث عن الجسور ودورها في صناعة روح المدن وربط أطرافها، ملاحظة لافتة، فيقول: "كأن الجسور في كل المدن مغناطيس القلوب، أو كأنها شباك للغرام، وقد يكون فضلها أو إثمها في المياه الجارية تحتها، في رائحة الأنهار القرقفية أو رائحة البحار النزجبيلية، فتبعث في النفس نشوة تعقبها سكرة- سكرات!".

ثم يعرّج على قضية تشهدها بغداد حتى اليوم، وهي انتحار اليائسين من على الجسور، فيتابع الريحاني: "قد يكون فضلها أو إثمها في دنوها من الأجل المحتوم المقدّر، أي من المكان الذي يصلح للانتحار".  

ويبدو لقارئ كتاب الريحاني (قلب العراق) أن الأديب اللبناني أعجب بأمور كثيرة في العراق، إذ يقول مثلاً: "ما رأيتُ في جمال بغداد، وما أقلّه بعد نهر دجلة وضفّتيه، مثل ذاك الجمال الفني في قباب جوامعها، ومثل هذا الجمال الروحي تحت القباب. وليس الذهب في حاجة إلى التذهيب".

لكنه يسجل أيضاً، بلا مواربة وبصراحة لافتة، العديد من الملاحظات النقدية والمشاهدات السلبية التي صادفها في المدن والبلدات العراقية.

يصف الطرقات في العراق بين مدنه وحضور الزفت في أجزاء منها وغيابه عن أجزاء أخرى، حيث تكثر الرمال والغبار، كما يصف خلال رحلته براً، وقوفه عند نقطة الجمارك، وإضطرارهم إلى دفع ضريبة جمركية لحملهم ثلاث زجاجات كحول(عرق لبناني) في السيارة، والقانون ينص على السماح بواحدة فقط. كما يشير إلى أن معظم ضباط الجمارك الذين التقاهم عند نقاط التفتيش كانوا من اليهود.

يتحدث عن شارع الرشيد بعد أن "زال منه الغبار (الذي رآه في زيارته الأولى) ودفن تحت صفحة من الزفت، وهذا من حسناته الحديثة"، فيقول إن العمارة فيه عشوائية في غالبيتها، وأن كثيراً من البنايات الجديدة في الشارع "لا تعرف النظم المدنية، فهي تحترم الرصيف مرّة، وتثلم عرضه مرات". كما يحكي عن ضوضاء الشارع الحديث المكتظ، خصوصاً "بعد ان وصلت السينما الناطقة إلى بغداد، وشرعت الفونوغرافات والمكبّرات ترسل في الشارع ألواناً من مكربات الألحان والصيحات".

ومما لفت الريحاني، التسميات التي تطلقها أمانة العاصمة بغداد على الأسواق والجادات، وهي أسماء عربية توحي به على حدّ تعبيره "الوطنية العراقية العربية"، وهي تستوحي الأسماء من التاريخين العباسي والأموي ومن الثقافتين السنية والشيعية، الأدبية والدينية والسياسية. ويسجل إعجابه باختيار اسم "أبو نواس"  (الشاعر العباسي الشهير بخمرياته) على "الجادة التي نشأت إلى جانب النهر من باب شرقي إلى الكرادة"، ويتنبأ لها بأن تصبح "المتنزه الأول في بغداد".

 

الشرطة والسجون

يسجّل الريحاني، خلال مشاهداته في بغداد، إعجابه بعناصر الشرطة وبالسجون وتنظيمها، وهذه أمور تدلّ إلى قوة مفهوم الدولة والمؤسسات، فضلاً عن قوة النظام العام واحترامه المفروض في الشارع.

عن الشرطة يقول: "إني محبّ لشرطي بغداد، معجب به، لا لأنه صورة مصغرة لشرطي لندن، بل لأنه وإن كان دون الإنجليزي في قامته، فهو صنوّه في التيقظ والنشاط، وفي اللطف والمعروف، كما هو في حركاته ووقفاته وفي ملابسه الأنيقة".

يسترسل في تسجيل ما لاحظه على عناصر الشرطة في العاصمة العراقية، فيضيف: "العجيب الغريب، أني ما سمعته (الشرطي) مرة يرفع صوته مهما كان من المخالفة أو العراك، فأين الصوت البغدادي الجهوري، بل الصوت العربي العريض؟. إن في الشرطة كثيرين من الذين لم يألفوا النظام، أي من الأسر الطيبة ومن العشائر، وهم اليوم من أرباب النظام".

ثم يضيف: "ما رأيتُ شرطياً في ثوب مفتقر إلى التنظيف، أو بوجه يحتاج إلى الموسى، وما سمعت شرطياً يشتم المخالف أو يسبه ويتحكم فيه، وقد قال لي العارفون: إن شرطي بغداد نزيه عفيف، لا تمسّه الرشوة، ولا تثنيه عن واجبه المغريات والتوسطات".

أما عن السجون، فينقل مشاهدات من زيارة إلى سجن بغداد، وقد أصيب بصدمة، و"إعجاب يبطنه الريب"، فيتساءل: "هل من الحكمة أن تحسّن السجون فتغدو كالفنادق، بل أحسن منها في النظافة وفي حظها من النور الهواء؟ وهل تقلّ في مثل هذا التحسين الجرائم؟".

نقل هذا السؤال إلى أحد مديري السجن فجاءه الجواب: "إن التحسين واجب، لأن العقاب المقرون بالمعروف يُصلح قسماً كبيراً من المسجونين، أما الباقي منهم، وهم المدمنون الإجرام أو المطبوعون عليه، يخرجون من السجن اليوم ويعودون غداً، وهؤلاء لا يصلحهم عقاب مهما كان من المعروف أو القسوة في تنفيذه، فالإعدام خير لهم، خير لهم وللأمة".

 

العمارة والآثار 

يخصص الريحاني فصلاً من كتابه للحديث عن شارع المستنصر، الذي يصفه بأنه "مركز أعصاب المدينة" و"روح بغداد الاجتماعية الدينية، وهو "يبدأ بالمقاهي وينتهي بالمساجد، وبين هذه وتلك وحولها طواحين التجارة والدعارة، وفيه محط رحال قافلة الروح البغدادية".

كما خصص فصلاً آخر لـ"لبنة بابل" من زمن نبوخذ نصر، وفصولاً أخرى عن الآثار العباسية والتترية وفصل عن المقامين "الأعظم والأشرف" وآخر عن "كنز عثمان والباز الأشهب" وغيرها من الآثار التي أرفقها بصور التقطها مصوّر عراقي اشتهر في بدايات القرن العشرين يدعى "ألدورادو"، فيبدو كتابه في بعض فصوله أشبه بدليل سياحي.

كما يتطرق الريحاني في كتابه إلى عمليات البناء والمواد المستخدمة من قبل البنّائين، فينسج مقارنة بين أسلوب البناء القديم، والأسلوب المعتمد اليوم (في وقت زيارته)، وقد زار معملاً للآجر في الكاظمية يملكه شيعي، كما يقول، ومعملاً آخر خارج بغداد يملكه يهودي، وسمع منهما عن طريقة سحب الملح من التراب لصناعة لُبن (حجارة) البناء، حتى لا يتلف بفعل الأمطار بعد استخدامه في البناء.

مواضيع ذات صلة:

"نصب الإصبع" في منطقة الجادرية في بغداد- من مواقع التواصل الإجتماعي
"نصب الإصبع" في منطقة الجادرية في بغداد- من مواقع التواصل الإجتماعي

لم يكن الاعتراض على "نصب الإصبع" والخلاف حول جماليته ومدى ملاءمته الذوق العام الأول من نوعه في العراق، فقد تكرر الجدل في السنوات العشرين الماضية حول بعض النصب والتماثيل التي أقيمت في أماكن عامة.

أثارت هذه النُصب والتماثيل اعتراضات كبيرة وموجات من السخرية، إما لأنها "بلا معنى" وفق تعبير المعترضين أو لأنها منفذة بطريقة تبدو صادمة للجمهور، أو لأنها لا توافق المعايير الفنية العالية برأي الكثير من العراقيين، بالنظر إلى تاريخ البلد الحافل بمظاهر الفن والجمال العمراني الممتد منذ آلاف السنين.

بالنسبة إلى أليكس فون تانزيلمان، فإن "التماثيل ليست محايدة، ولا توجد في الفراغ"، كما تحاجج في كتابها "تماثيل متساقطة"، الذي خصصته للحديث عن 12 تمثالاً "صنعت التاريخ" وفق تعبيرها، ومن بين هذه التماثيل أشارت لتمثال صدّام حسين الشهير في ساحة "الفردوس" الذي تحول سقوطه عام 2003 إلى رمز لسقوط نظام حزب البعث.

تانزيلمان ترى أن "ما يحدد ردود أفعالنا تجاه التماثيل هو ما تمثله، ومَن رفعها، ومَن دافع عنها، ومَن قام بإسقاطها ولماذا؟ط فكل هذه العوامل "نحتاجها لفهم لماذا يشكّل انتصاب تمثال أو سقوط آخر أهمية أكثر من انتصاب أو سقوط تمثال آخر، ولماذا يختلف ردّ فعل الناس تجاه هذه الأصنام من ثقافة إلى أخرى ومن بلد إلى آخر".

من هنا فإن بعض التماثيل التي تحمل معان سياسية أو ثقافية إشكالية، قد تثير الجدل أكثر من غيرها. أما في حالة "نصب الإصبع" وما أثير حوله، فكان مسألة مرتبطة بشكل أساسي بالقيمة الفنية، واعتبار نقابة الفنانين العراقيين أن هذا النصب "لا ينتمي إلى حضارة وادي الرافدين لا زماناً ولا مكاناً ولا يرمز إلى قيم ومعتقدات وتاريخ بغداد الحضارة ويخلو من القيم الفنية والجمالية الرصينة"، كما جاء في كتابها الذي وجهته إلى أمانة بغداد.

كما انتقد فنانون عراقيون "رداءة" بعض النصب الموضوعة في الساحات العامة العراقية، لانخفاض قيمتها الفنية كونها "تُصنع من مواد رديئة تجعلها غير قابلة للصمود أمام عوامل الزمن" على حدّ تعبيرهم.

وقبل أن تثير هذه الأعمال حفيظة المتخصصين والنقاد والفنانين، يسبق الرأي العام العراقي غالباً الجميع إلى إثارة الجدل حولها، وتحويل الكثير منها إلى مادة للسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي.

في عام 2014 مثلاً، أطلق مواطنون في البصرة لقب "الباذنجانة" على نصب فني يرمُز إلى النفط، بسبب شكله الذي يشبه ثمرة الباذنجان.

كما أطلق مواطنون في الناصرية على تمثال المرأة السومرية لقب "السعلوة"، لما اعتبروه "بشاعة في منظرها"، في إشارة إلى أسطورة "السعلوة" المستمدة من التراث الشعبي.

كما أثار تمثال في النجف يمثل أسداً سخرية مواطنين بسبب "تنفيذه السيء".

وإلى الجدل الفني والجمالي المتصل بالذوق العام، يخوض الجمهور مع كل حدث مماثل في مسألة الكلفة المالية لهذه الأعمال، التي كلف بعضها آلاف الدولارات، ما اعتبره مستخدون عراقيون في مواقع التواصل "باباً للفساد".

تماثيل ونصب صدّام بعد 20 عاماً على سقوطه.. "الاستذكار في مواجهة النسيان"
ينقل شامل عبد القادر في كتابه "قصة سقوط صدام حسين"، عن تمارة التكريتي، بنت الأخ غير الشقيق لصدام، إن "عمها صدام كان يزورها في المنزل كل يوم وكان قد حضر يوم 7 ابريل 2003 وكانت معنوياته عالية، وقال: "اطمئنوا فنحن سننتصر في هذه المنازلة". وأضافت أنه جاء إلى منزلهم يوم 9 ابريل، وكان يشاهد الأحداث عبر التلفاز ورأى الشعب العراقي وهو يسقط تمثاله بمساعدة المعدات الأميركية، وتألّم كثيراً وذهب ولم نره بعدها"

نقيب الفنانين العراقيين جبار جودي يشرح لـ"ارفع صوتك" أن ما أثير بسبب "نصب الإصبع" هو "مسألة فنية وجمالية وترتبط بالذوق العام لأن التمثال معروض في مكان على تماس مع الشارع، وإن كان واضعوه هم أصحاب فندق خاص في منطقة الجادرية".

جودي يرى أن "سمعة العراق الفنية تفرض على النقابة أن تلعب دورها في حماية الذوق العام والفن من الأعمال التي تفتقر إلى الحد الأدنى من القيم الفنية والجمالية".

قبل عام 2003 كانت هناك لجنة تهتم بهذه الأمور، وتعطي الأذونات لرفع التماثيل والنصب في الساحات العامة والشوارع، بحسب جودي، مبيّناً "اليوم من واجب أي أحد يريد أن يضع تمثالاً في مكان عام أو مكان خاص يتصل بالمجال العام أن يرجع إلى نقابة الفنانين بحسب توجيهات الأمانة العامة لمجلس الوزراء".

ويؤكد "كل الساحات العراقية يجب أن تعكس الإرث العراقي القيّم في مجال الفنون، لأن بلاد ما بين النهرين لديها حضارة تمتد إلى سبعة آلاف سنة، ويجب أن نحافظ دائماً على هذه الحضارة من خلال التنوع الفني فيها والحفاظ على المستوى العالي للأعمال الفنية".

ويشير جودي إلى أن النقابة "فتحت حواراً مع أصحاب الفندق الذين وضعوا نصب الإصبع، من أجل اتخاذ قرار يتعلق بإزالته والإعلان عن مسابقة لتصميم وتنفيذ النصب من خلال فنانين تشكيليين عراقيين معروفين بإنجازاتهم وتاريخهم الفني".