انطلقت تظاهرات "الربيع العربي" من تونس وامتدت إلى باقي دول المنطقة وتسببت في سقوط النظام الحاكم في أكثر من دولة عربية.
انطلقت تظاهرات "الربيع العربي" من تونس وامتدت إلى باقي دول المنطقة وتسببت في سقوط النظام الحاكم في أكثر من دولة عربية.

اندلعت شرارة "الربيع العربي" في يناير عام 2011 من تونس، لتنطلق بعدها إلى مصر ثم سوريا واليمن وليبيا، وحراكات مشابهة لم تستمر كثيراً في دول عربية أخرى.

تمكنت الاحتجاجات العارمة من تغيير معادلات القوى السياسية والاجتماعية التي سادت لعقود في المنطقة العربية، الأمر الذي ألقى بظلاله على الأعمال الإبداعية والفنية.

في هذا المقال، اخترنا لكم خمس روايات عربية بارزة في هذا المضمار، إما بتناولها للأحداث، أو مقاربتها لها من تاريخ بلد المؤلف والمنطقة بشكل عام.

 

"فرسان الأحلام القتيلة"

 

صدرت الرواية عن مجلة "دبي" الثقافية عام 2012، للروائي الليبي إبراهيم الكوني.

تدور أحداثها في أعقاب انتفاضة "17 فبراير" في ليبيا. الشخصية الرئيسية فيها تُدعى "غافر"، وهو مدرس ليبي ثائر، كُلف بهدم جدران البيوت في مدينة مصراته بهدف حفر نفق يوصل الثوار إلى برج عال كان قناصة النظام الليبي يتحصنون به.

وجد "غافر" نفسه محاصراً في الطابق العلوي لإحدى الشقق بعد أن استولى عليها جنود النظام، وليس معه سوى مسدس بطلقة واحدة. ينضم له وقتها المهندس "نفيس" ويساعده لبعض الوقت في الصمود قبل أن يُقتل، لينضم ثوري آخر يُدعى "سالم"، معاوناً "غافر" في عملية هدم البيوت حتى ينجحا في الوصول للبرج، من ثم تتمكن الثورة من تحرير المدينة من قوات النظام.

على لسان أبطال الرواية، عبّر المؤلف عن أفكاره بخصوص الثورة والسلطة في ليبيا. على سبيل المثال، حرص الكوني أن يوثق لحظة اشتعال الثورة بأسلوبه الأدبي، فقال واصفاً حادثة اعتقال أحد المحامين في مدينة بنغازي عقب اعتراضه على النظام الحاكم: "في حاضرة المنافي في الشرق، المغسولة بالدم، المجبولة بالألم، كانت الانطلاقة الأولى أيضاً نحو ميدان المحاكم، نحو مجمع المحاكم، للاحتجاج على اعتقال مريد العدالة محامي أهالي ضحايا المذبحة التاريخية التي تقشعر لها الأبدان".

ولم ينس الكوني أن يوجه أصابع الاتهام لقوات المرتزقة الإفريقية التي استعان بها نظام معمّر القذافي لعقود من أجل إخضاع شعبه، بذكرها في أحد المواضع: "فمن هم هؤلاء الأوباش الذين استجابوا لصنوف التنكيل بأهل المدينة منذ أول يوم دون الأجناس جميعاً؟ من هم هؤلاء الأنجاس الذين هبّوا لتنفيذ الفظائع كما لم ينفذها مخلوق في إخوتهم من أهل الجوار، وفي نساء أهل الجوار الذين أطعموهم يوماً من جوع وآووهم من خوف؟".

من جهة أخرى، اهتمت الرواية بالمزج بين الحقيقي والمُتخيّل، وظهر ذلك في تقديم شخصية "سالم جحا" كأحد الشخصيات الرئيسية في الرواية. كان واحداً من ضباط الجيش الليبي، واختار أن ينضم لمعسكر الثورة، ثم صار قائداً لثوار مصراتة أثناء الفترة الأولى من الثورة.

من خلال "سالم جحا"، نجح المؤلف في التعبير عن مشاعر الثوار وحسهم الوطني، كما تمكن من توثيق العديد من الأحداث المهمة التي ظهرت في الرواية بشكل متسارع.

 

"طبول الحب"

 

صدرت الرواية عام 2013، للكاتبة والروائية السورية الكردية مها حسن. ودارت أحداثها في  الفترة المبكرة من اندلاع الثورة السورية 2011.

اختارت حسن أن تبني حبكتها السردية اعتماداً على رؤية تمزج بين الوثائقي والمُتخيل. بدأت أحداث الرواية بقيام البطلة "ريما خوري"، وهي أستاذة جامعية من أصل سوري تعيش في فرنسا، بفتح حساب على فيسبوك باسم مستعار، تعرفت من خلاله على شاب سوري اسمه "يوسف" يعيش في مدينة كفرنبل التابعة لمنطقة معرة النعمان في محافظة إدلب.

بعد أيام من المحادثة المستمرة بينهما تبدأ قصة حب. في هذا السياق، تحن "ريما" إلى أصولها وإلى وطنها الأم ويتماهى حب الحبيب مع عشق الوطن. "ما عشته مع يوسف، ليس مجرد عاطفة قوية، وإدمان يومي، بل كان استعادة لمفهوم الوطن"، هكذا جاء على لسانها في الرواية.

تندلع الثورة في مارس 2011. وهنا يقوم "يوسف" بإخبار "ريما" أبرز الأحداث في منطقته، كما يصف لها مظاهر العنف والقمع الذي انتهجته الأجهزة الأمنية التابعة للنظام ضد المتظاهرين.

لا يقف الأمر عند ذلك، حيث يقرر "يوسف" الانضمام للثورة وبعدها يلتحق بصفوف "الجيش الحر". عندها تقرر "ريما" السفر إلى سوريا، فتأخذ إجازة طويلة من عملها. وبعد وصولها تقوم بوصف المعاناة التي يتعرض لها السوريون في بلدهم.

تتجول في أزقة وشوارع دمشق وحلب، وتحصل على عشرات الشهادات المختلفة حول الثورة. أتت بعضها متوافقة مع آراء الثوار، والبعض الآخر متماشياً مع وجهة نظر النظام.

عبر هذه السردية التوثيقة، نجحت حسن في تسليط الضوء على التناقضات الكثيرة الموجودة داخل المجتمع السوري، سواء كانت دينية طائفية، أو طبقية، أو حتى سياسية.

 

"الغربان: روائح المدينة"

 

صدرت الرواية عام 2018، وهي الجزء الثالث والمُتمم لثلاثية "روائح المدينة" للروائي التونسي حسين الواد، الذي توفي في نفس العام من صدورها.

تدور أحداثها داخل إحدى البلدات الساحلية التونسية، دون ذكر اسمها بشكل صريح. وتتمحور القصة حول شخصية "سي حميدة"، وهو إنسان بسيط بعيد كل البعد عن شؤون السياسة والحكم.

لا تنسي أنّي من مدينة يفرح أهلها فيسكرون . و يحزنون فيسكرون ... لا يثقل على أهل مدينتنا سوى الصّحو و لا يكدّرهم سوى الوعي . [ حسين الواد ، الغربان ، ط 1 ، دار الحنوب للنشر ، تونس ، 2018 ، ص 16]

Posted by Zouari Fouad on Wednesday, September 6, 2023

كان "سي حميدة" يرى لسنوات طويلة أن الثورة حدث إعجازي خارق لا سبيل لإدراكه، غير أن انتفاضة يناير غيرته بشكل كامل.

يقول الواد، على لسان بطل روايته، معبراً عن التغير الكبير الذي طرأ على المجتمع التونسي إبان الثورة: "أيُعقل على امتداد خمسين عاماً أن أعُدّ الثّورة من المستحيلات السبع في بلد كبلادنا؟ ... ما الذي غيّب عني أن لها كُموناً في الآفاق؟".

فضلاً عن "سي حميدة"، استعرض الروائي نماذج مختلفة من المجتمع التونسي في لحظة الثورة، عبر تقديمه للعديد من الشخصيات الثانوية، مثل الحلاق، وبائع العجلات المطاطية، والجزار، ورواد المقاهي، والنساء الأميّات، سارداً عن طريقهم الفترة الأولى من الثورة التونسية.

كما تناول أزمة الصراع على السلطة بين العلمانيين والإسلاميين، وما زامنها من حراك فكري ديني على الساحة التونسية. لم يُخف الواد انتماءه الأيديولوجي، فعبّر في روايته -بطرق مختلفة- عن رفضه للحكم الديني. ظهر ذلك في أوضح صوره في اختيار اسم "الغربان" عنواناً للرواية، في إشارة تعريضية بالإسلاميين وحركة النهضة التي تولت مقاليد السلطة لفترة عقب خلع نظام زين العابدين بن علي.

 

"جمهورية كأن"

صدرت الرواية عام 2018 عن دار الآداب اللبنانية للروائي المصري علاء الأسواني. تناولت أحداث ثورة "25 يناير" في مصر ونتائجها وانعكاساتها على ميادين العمل السياسي.

عبر صفحات الرواية، استعرض الأسواني العديد من الشخصيات التي شكلت فسيفساء الحدث الثوري في مصر. بعضها جسد قوى النظام الديكتاتوري، بينما ظهرت القوى الشبابية الثورية في شخصيات أخرى.

على سبيل المثال تحدث الأسواني عن شخصية "اللواء علواني" وهو ضابط كبير المقام، رفيع المستوى، كُلف بإدارة بعض الأجهزة الأمنية الخطيرة في الدولة. جمع "علواني" الكثير من التناقضات الصارخة في شخصيته، فهو -رغم تدينه الظاهر- يصدر الأوامر إلى جنوده باغتصاب زوجات المُعتقلين بغية الحصول على المعلومات التي تفيده في عمله.

أيضاً، أظهرت الرواية شخصية "الشيخ شامل"، وهو رجل دين استمد نفوذه من براعته الخطابية من جهة، ومن تحالفه مع رجال السلطة من جهة أخرى. على الجانب المقابل، تظهر شخصية "أشرف"، الثري المسيحي الذي يقع في حب خادمته المسلمة إكرام، مما يتسبب في غضب زوجته وأبنائه.

هناك أيضاً "خالد" الطبيب القادم من الطبقة الفقيرة، الذي يحب "دانية" ابنة "اللواء علواني"، ويشارك في أحداث الثورة ثم يقع كواحد من ضحاياها الكُثر.

وكذلك، ظهرت شخصية المدرسة "أسماء" التي ترفض إملاءات المجتمع وتتحدى النظام الذكوري التقليدي وتدخل في مواجهات متعددة ضد زملائها.

وسط تلك الشخصيات المتباينة، رسم الأسواني ملامح الثورة كما رآها. ثورة فتية ضد الاستبداد والديكتاتورية، غير أنها سُرعان ما تضعف أمام "القوى الرجعية" المتربصة حتى تلفظ أنفاسها الأخيرة.

عبّر الروائي عن ذلك المعنى بشكل واضح عندما قال على لسان أسماء: "كانت ثورتنا العظيمة طفرة، وردة جميلة وحيدة وغريبة ظهرت في مستنقع. كانت ثورتنا تَغَيراً مفاجئاً في مسار الجينات المصرية، ثم سرعان ما عاد كل شيء إلى طبيعته، وصرنا نحن خارجين عن السياق، منبوذين لا يريدنا أحد، ولا يتعاطف معنا أحد، ويعتبرنا الجميع سبب كل المصائب".

6 روايات معاصرة عن واقع الأقليات وتاريخها في الدول العربية
هل قرأت سابقاً رواية تصنّف ضمن "أدب الأقليات"؟ إنه نوع مميز من الأدب الروائي، يسلط الضوء على الحياة الاجتماعية والثقافية، إلى جانب التحديات اليومية التي تعانيها الأقليات في أماكن إقامتها، سواء كانت ناتجة عن التهميش أو الصراعات أو القوانين، وغيرها من أمور.

 

"الخيمة"

صدرت الرواية عام 2022 عن دار "عناوين بوكس" للنشر في القاهرة للكاتبة والصحافية اليمنية رغدة جمال. حكت فيها قصة الثورة اليمنية التي اندلعت شرارتها الأولى في 11 فبراير 2011.

اعتمدت الحبكة الرئيسة للرواية على التسجيل الذاتي للأحداث التي وقعت في الشهور الأولى للثورة، وعلى مدار 13 فصلا متتابعا أخذتنا المؤلفة للتعرف على أهم وقائع تلك الانتفاضة من خلال أربعة أبطال رئيسيين، هم: "سيف، وأروى، ونشوان، وأحلام".

اهتمت رغدة جمال بتوضيح دوافع الشباب اليمني الذي شارك في الأيام الأولى للثورة، ولم يكن أي منهم ينتمي لأي فصيل سياسي وقتها، وقادهم الشعور بالظلم إلى الاحتشاد في الميادين والمطالبة بالتغيير خصوصاً بعدما رأوا رياح الربيع العربي تعصف بالأنظمة الحاكمة في كل من تونس ومصر.

على سبيل المثال، قصة "سيف"، الذي تعرض للملاحقة من قِبل السلطات الأمنية بسبب مطالبته بحق أخيه الأصغر الذي قُتل عن طريق الخطأ على يد ابن أحد الوزراء المتنفذين في الدولة. تقول الراوية على لسانه: "كان قلبي مثقلاً بالهموم، وأردت من أحدهم أن يساعدني على اتخاذ القرار، هل أخضع للضغوط التي أتعرض لها مقابل التنازل والقبول بالدية، أم أصرّ على المضي في طريق القضاء، في بلد يحكم القضاء فيه للأقوى؟".

من جهة أخرى، لجأت المؤلفة إلى البعد الرمزي في أكثر من موضع من الرواية. ظهر ذلك في اسم الرواية "الخيمة"، وهو الاسم الذي أشار إلى ساحة التغيير بصنعاء، المكان المحوري الذي تدور فيه أغلب الأحداث.

أيضاً، عملت على نقل الروح الثورية إلى صفحات روايتها من خلال افتتاح كل فصل بمقطع شعري حماسي اعتاد الثوار أن ينشدوه أثناء اعتصامهم في الميدان.

لم تكتف الرواية بالحديث عن فترة الزخم الثوري فحسب، بل ألقت الضوء كذلك على مآلات الأحداث بعد أن اُختطفت الثورة من الشباب المتحمس على يد القبائل القوية والأحزاب السياسية.

أشارت جمال أيضا إلى تلك النهاية المؤسفة  للثورة في ختام روايتها عندما ذكرت على لسان أحد أبطالها "دورنا انتهى.. بقاؤنا هنا لم يعد مُجدياً... ما حدث أنهم باعوا الثورة، تم تقسيم الكعكة، ووجودنا لم يعد له معنى".

مواضيع ذات صلة:

النجم المصري كريم عبد العزيز في أحد مشاهد مسلسل "الحشاشين" المرتقب- تعبيرية
النجم المصري كريم عبد العزيز في أحد مشاهد مسلسل "الحشاشين" المرتقب- تعبيرية

يستعد صنّاع الدراما التلفزيونية العربية لعرض عشرات المسلسلات مع اقتراب شهر رمضان في مارس المقبل. وتبرز مجموعة من الأعمال الدرامية التاريخية بينها، أحدها أثار الجدل لمجرد الإعلان عنه، بسبب الحساسية الطائفية.

 

"الحشاشين"

المسلسل المصري "الحشاشين" من أهم المسلسلات التاريخية التي ستُعرض في رمضان، وهو من تأليف عبد الرحيم كمال، وإخراج بيتر ميمي. يشارك في بطولته عدد كبير من الفنانين، مثل كريم عبد العزيز، وفتحي عبد الوهاب، وميرنا نور الدين.

يسلط المسلسل الضوء على جماعة الحشاشين التي ظهرت في إيران خلال القرن الخامس الهجري، ويستعرض المسلسل السيرة الملحمية للحسن بن الصباح الحميري، زعيم تلك الجماعة، وكيف تمكن هذا الرجل الغامض من تجنيد الأتباع والأنصار في قلعته الجبلية المُسماة بقلعة "آلموت".

من الجدير بالذكر أن قصة الحشاشين والحسن بن الصباح، سبق تجسيدها في العديد من الأعمال الدرامية التلفزيونية، كالمسلسل السوري "عمر الخيام" عام 2002، والمسلسل المصري "الإمام الغزالي" عام 2012، ومسلسل "سمرقند" عام 2016.

حظيت الجماعة باهتمام خاص من قِبل الكثير من المؤرخين والرحالة والأدباء عبر التاريخ. والسبب غموضها، وكثرة القصص التي نُسجت حولها، لا سيما الحديقة الغناء التي شيدها الحسن بن الصباح لأتباعه، وتمكن من إقناعهم بأنها "الجنة الموعودة" التي سيدخلونها بعد موتهم إن نفذوا عمليات الاغتيال التي طلبها منهم.

على الرغم من ذلك، يشكك الكثير من الباحثين في تلك القصة، خصوصاً أن المصدر الوحيد الذي ذكرها هو الرحالة الإيطالي ماركو بولو، الذي زار قلعة "آلموت" بعد عشرات السنين من وفاة ابن الصباح.

 

الدراما التاريخية الشامية

أثبتت الدراما التاريخية الشامية نفسها في السنوات السابقة بوصفها إحدى السمات المميزة للشاشات العربية في كل موسم رمضاني. اجتذب ذلك النوع من الدراما المشاهدين لقدرته على مزج التاريخ بالفلكلور الشامي الاجتماعي.

في رمضان المقبل سيُعرض عملان من تلك الفئة، الأول هو الجزء الرابع عشر من المسلسل الشهير "باب الحارة"، الذي عُرض الجزء الأول منه عام 2006. يتناول الجزء الجديد، فترة أربعينيات القرن العشرين في سوريا، ويتعرض لحقبة الاحتلال الفرنسي من خلال رصد الحياة الاجتماعية في إحدى الحواري الشعبية.

أما العمل الثاني، فهو مسلسل "تاج"، ويلعب بطولته عدد كبير من الممثلين ومنهم تيم حسن، وبسام كوسا، ودوجانا عيسى، ونورا رحال، ولأول مرة المطربة فايا يونان. تدور أحداث المسلسل في فترة أربعينيات وخمسينيات القرن العشرين، في فترة الانتداب الفرنسي على سوريا.

تتمحور القصة حول شخصية بطل رياضي وزعيم ثوري وطني يعمل على مقاومة الاحتلال، ويخوض العديد من المغامرات البطولية التي يتخللها عدد من القصص الرومانسية.

 

الدراما التاريخية الخليجية

سيشهد الموسم الرمضاني عرض عملين خليجيين مهمين، الأول مسلسل كويتي اسمه "الفرج بعد الشدة". من إخراج محمد عبد العزيز الطواله، وتأليف مشاري حمود العميري. ومن بطولة غازي حسين، وعبد الإمام عبد الله، وصلاح الملا، وعبد الله ملك.

تدور أحداثه في النصف الثاني من القرن التاسع عشر الميلادي. وتحديداً عام 1867، وهي السنة المعروفة باسم "سنة الهيلق" (الهلاك)، حيث حلت المجاعة بالأراضي المجاورة للكويت. بسبب عدم نزول المطر لثلاث سنوات، فوفدت أعداد كبيرة من اللاجئين إلى مدينة الكويت التي كانت تحتفظ بكميات كبيرة من المال والطعام. بعد انتهاء تلك المجاعة، استقر بعض اللاجئين في الكويت، بينما رجع الآخرون إلى مدنهم التي قدموا منها.

أما العمل الثاني فهو المسلسل السعودي "غالية البقمية"، من بطولة إلهام علي، وعبد المحسن النمر، وسلوم حداد، ورشيد عساف. ولا توجد الكثير من المعلومات عن المسلسل حتى اللحظة.

ما هو معروف، أن أحداثه تقع في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي، ويقدم شخصية غالية البقمية، وهي زوجة أحد الأمراء في الدولة السعودية الأولى.

واجهت غالية موقفاً صعباً عندما توفي زوجها أثناء اقتراب جيوش العثمانيين ومحمد علي باشا من مدينة تُرَبَة، لتتحمل عبء المسؤولية وتقود جيشها للدفاع عن المدينة، وتحرز  الانتصار عام 1813.