صورة أرشيفية لطائرة أميركية
بعد عام على انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان، لا تزال واشنطن تعول فقط على طائراتها المسيّرة

بالتزامن مع الضربات الأميركية لأهداف على صلة بالحرس الثوري الإيراني وفصائل تدعمها طهران في سوريا والعراق، كشف الجيش الأميركي عن سبب تأخر تلك الضربات والمتعلق بـ"قدوم الظروف الجوية المناسبة"، بينما يوضح مختصون تحدث معهم موقع "الحرة" مدى تأثير الطقس على دقة العمليات العسكرية.

والجمعة، شن الجيش الأميركي غارات جوية في العراق وسوريا على أكثر من 85 هدفا على صلة بالحرس الثوري الإيراني والفصائل التي تدعمها طهران، وذلك ردا على هجوم بطائرة مسيرة وقع في شمال شرق الأردن مطلع، الأسبوع الماضي، وأدى إلى مقتل ثلاثة جنود أميركيين.

ونقلت شبكة "سي أن أن" عن مسؤولين أميركيين قولهم إن الضربات تأخرت لتتناسب مع الطقس ولتجنب "الإصابات غير الضرورية".

وانتظر المسؤولون الأميركيون، قدوم الظروف الجوية الملائمة لتنفيذ الضربات تجنبا لوقوع ضحايا أبرياء.

وفي تصريحات صحفية، قال مدير العمليات بهيئة الأركان المشتركة الأميركية، دوغلاس سيمز، إنه تم اختيار الجمعة لتنفيذ الضربات والذي يمثل "أفضل فرصة" من حيث الطقس، رغم أن الذخائر الأميركية قادرة على العمل في أي ظرف، إلا أنه تم اختيار "الطقس الجيد لضمان أننا نضرب كل الأهداف الصحيحة".

ما أهمية "عامل الطقس"؟

في حديثه لموقع "الحرة" يشير الخبير العسكري والاستراتيجي، العميد ناجي ملاعب، إلى أن حالة الطقس تحدد إلى حد بعيد "دقة العمليات العسكرية وخاصة الضربات الجوية".

ومهما كانت الأجهزة متطورة لكن تتأثر بعوامل الطقس، وبعض الغيوم قد تمنع "الرؤية المكانية"، ما قد يؤثر على "دقة الضربات"، حسبما يوضح ملاعب.

وتاريخيا، كان الطقس عاملا مهما، وأحيانا حاسما، في العمليات العسكرية عبر التاريخ، وفق "مركز المعلومات التقنية الدفاعية".

ومعلومات الطقس الدقيقة والبيانات المناخية والملاحظات والتنبؤات تصبح ذات أهمية متزايدة لاستخدامها عسكريا بفعالية وكفاءة.

ويعتبر مسؤولو الدفاع أن بيانات الأرصاد الجوية "حاسمة" لنجاح أي عملية عسكرية، يشيرون إلى سلسلة من الإنجازات فيما يتعلق بأهمية "فهم دور الطقس"، وفق موقع "فوكس ويزر".

والالتزام ببيانات الطقس، يساعد الجيوش في "التخطيط وصناعة القرار والتنفيذ".

وتساعد نماذج الطقس الجيش الأميركي على تنفيذ "المهام الحاسمة"، وتلعب التنبؤات الجوية العالمية دورا محوريا في العمليات العسكرية حاليا، وفق موقع "سبير".

أسلحة "تقليدية" أم "ذكية"؟

شاركت قاذفة القنابل "بي-1" شاركت في الضربات التي نفذتها القوات الأميركية على أهداف في سوريا والعراق، الجمعة.

واستهدفت الضربات فيلق القدس، الجناح المسؤول عن العمليات الخارجية والذراع شبه العسكرية للحرس الثوري الإيراني الذي له نفوذ قوي على الفصائل المسلحة المتحالفة معه في أنحاء بالشرق الأوسط بما في ذلك لبنان والعراق واليمن وسوريا.

وتحمل قاذفات متعددة المهام أكبر حمولة تقليدية من الأسلحة الموجهة وغير الموجهة في مخزون القوات الجوية، وهي العمود الفقري لقوة القاذفات بعيدة المدى الأميركية، وفق موقع "سلاح الجو الأميركي".

ويمكن لقاذفات "بي-1" إطلاق كميات هائلة من "الأسلحة الدقيقة وغير الدقيقة" بسرعة ضد أي خصم، في أي مكان في العالم، وفي أي وقت.

ويشير المحلل العسكري والاستراتيجي، العقيد ركن متقاعد إسماعيل أبو أيوب، إلى أن "الطائرات الحديثة القادرة على قصف أهدافها ليلا، لا تواجه أي مشكلة متعلقة بحالة الطقس".

ويتم برمجة الأهداف التي تستهدفها تلك الطائرات بـ"شكل مسبق"، ولذلك يكون الطيار قادر على "قصف الهدف المبرمج" من فوق الغيوم، وذلك باستخدام "أسلحة غير موجهة"، وفق حديثه لموقع "الحرة".

ويوضح أن الطائرات الأميركية "حديثة جدا ومبرمجة"، ولديها قدرة على قصف الأهداف "بالقنابل غير الموجهة أو تلك الذكية الموجهة عن طريق أشعة الليزر".

والغيوم قد تؤثر بشكل "بسيط" على أشعة الليزر، لكنها لا تؤدي إلى "انحراف الذخائر عن الهدف"، حسب الخبير العسكري والاستراتيجي.

ويوضح أن العواصف الترابية لديها تأثير أكبر على "دقة إصابة الهدف"، لأنها قد تؤثر على أشعة الليزر المستخدمة بالأسلحة الذكية الموجهة.

لكن الخبير العسكري والاستراتيجي، اللواء سمير فرج، يشير في حديثه لموقع "الحرة"، إلى أن قاذفات "بي-1" تعد أحدث أسلحة الجيش الأميركي وتتمتع بـ"دقة فائقة وعالية في إصابة الهدف"، ولا تتأثر بعوامل الطقس.

وقاذفات "بي-1" لا تتأثر بالغيوم ولا العواصف الترابية أو أي من أحوال الطقس، وهي تعتمد على "البرمجة المسبقة"، وفق فرج.

وقال الرئيس الأميركي، جو بايدن، في بيان "ردنا بدأ اليوم. وسيستمر في الأوقات والأماكن التي نختارها". 

وأضاف أن "الولايات المتحدة لا تسعى إلى صراع في الشرق الأوسط أو في أي مكان آخر في العالم، ولكن فليعلم كل من قد يسعون إلى إلحاق الأذى بنا: إذا ألحقتم الضرر بأميركي، فسنرد".

وفي سياق متصل، قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، جون كيربي، إن الضربات استمرّت نحو 30 دقيقة. 

وأشار إلى أن المقاتلات الأميركية المُشاركة في هذه العملية التي استهدفت في المجموع 85 هدفا في سبعة مواقع مختلفة (3 في العراق و4 في سوريا)، قد أطلقت "أكثر من 125 ذخيرة دقيقة التوجيه في نحو ثلاثين دقيقة". 

وأضاف كيربي "لا نريد أن نرى هجوما آخر على مواقع أو جنود أميركيين في المنطقة".

وللولايات المتحدة نحو 900 جندي في سوريا و2500 في العراق المجاور في إطار تحالف دولي ضد تنظيم "داعش" الذي كان يسيطر على مساحات شاسعة من البلدين.

ومنذ اندلاع الحرب في قطاع غزة بين إسرائيل وحركة حماس المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى، في السابع من أكتوبر، تعرض الجيش الأميركي لأكثر من 160 هجوما في العراق وسوريا والأردن، عادة بمزيج من الصواريخ والطائرات المسيرة الانتحارية، وفق وكالة "رويترز".

واندلعت الحرب في قطاع غزة إثر هجوم حركة حماس غير المسبوق في إسرائيل في السابع من أكتوبر الذي أسفر عن مقتل 1200 شخصا، معظمهم مدنيون، وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

وردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل "القضاء على الحركة"، وتنفذ منذ ذلك الحين حملة قصف أتبعت بعمليات برية منذ 27 أكتوبر، ما تسبب في مقتل 27238 فلسطينيا، معظمهم من النساء والأطفال، وإصابة 66452 بحسب ما أعلنته وزارة الصحة التابعة لحماس، السبت.

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

ضربة أميركية أدت إلى مقتل أبو باقر الساعدي مسؤول عمليات كتائب حزب الله في سوريا
ضربة أميركية أدت إلى مقتل أبو باقر الساعدي مسؤول عمليات كتائب حزب الله في سوريا

أظهرت لقطات كاميرا مراقبة، في أحد المتاجر ببغداد، لحظة استهداف سيارة القيادي بكتائب حزب الله العراقي أبو باقر الساعدي بضربة أميركية في 7 فبراير أدت إلى مقتله مع اثنين من مساعديه.

وتتهم واشنطن، الساعدي بالمسؤولية عن الهجمات التي تعرضت لها قوات أميركية وتسبب أحدها بمقتل 3 جنود أميركيين في قاعدة عسكرية بالأردن.

واستخدم الجيش الأميركي في ضربة الساعدي "سلاحا بست شفرات طويلة، لتمزيق الهدف، وتقليل الخسائر في صفوف المدنيين"، حسبما أكد مسؤولون أميركيون لصحيفة "وول ستريت جورنال".

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم استخدام "صاروخ هيلفاير المعدل R9X"، الذي يطلق عليه اسم "جينسو الطائر" أو "قنبلة السكاكين" وذلك لأنه يحمل سكاكين تشابه تلك التي اشتهرت في سبعينيات القرن الماضي، التي تسمح بقطع علب الألمنيوم بشكل حاد.

ويظهر الفيديو سيارة الساعدي وهي تسير مسرعة وتمتد خلفها النيران نتيجة الاستهداف.

وتحققت رويترز من صدقية الفيديو بمقارنة شكل الأبنية وألوانها ومقارنتها بصور للأقمار الاصطناعية التقطت سابقا لمكان الاستهداف.

وكذلك تحققت الوكالة من تاريخ تسجيل الفيديو من المعلومات المتوفرة على الشريط المصور، وهو نفس تاريخ استهداف الساعدي.

وفي بداية يناير قتل 3 جنود أميركيين في هجوم بطائرة مسيرة على قاعدة عسكرية لهم في شمال الأردن، وقال البنتاغون إن الهجوم يحمل بصمات كتائب حزب الله العراقية.

وبعد الهجوم أعلنت كتائب حزب الله العراقية المدعومة من إيران أنها علقت "عملياتها العسكرية" ضد القوات الأميركية في المنطقة في محاولة لتجنب رد واشنطن.

وتعرضت القوات الأميركية الموجودة في قواعد عسكرية في العراق وسوريا إلى عشرات الهجمات من الميلشيات الموالية لإيران بعد الحرب الإسرائيلية على حماس التي بدأت بعد هجوم 7 أكتوبر على إسرائيل.