زعيم حركة حماس ورئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية.
زعيم حركة حماس ورئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية.

منذ حرب 1948، عاش قطاع معزولاً عن العالم إلا من إطلالة بحرية صغيرة لا يستفيد بها إلا في أغراض السياحة وأعمال صيد محدودة ومنفذ صغير مع مصر المؤثّر الأكبر في القطاع والتي أدارته بشكلٍ مباشر لعدة سنوات.

من مصر، المنفذ الوحيد للقطاع، دخلت مختلف الأفكار السياسية إلى غزة. فمنها انتشر الفكر الناصري في القطاع ومنها أيضاً وفد الفكر الإسلامي السياسي عبر أعضاء جماعة الإخوان المسلمين التي قامت حركة "حماس" على أفكارها الأساسية.

 

جماعة الإخوان.. الظهور الأول

 

منذ عام 1946، اهتمّ مؤسس جماعة الإخوان المسلمين، حسن البنا، بتأسيس أفرعٍ لجماعته في الدول المجاورة ومنها الأراضي الفلسطينية. لاحقاً شارك المتطوعون من الجماعة في حرب عام 1948، ومنحوا تنظيمها أقداماً أولية قوية في قطاع غزة خلال فترة ما بعد الحرب.

ساعد على تثبيت أقدام الإخوان في غزة قيام ثورة يوليو 1952 في مصر. وحينها امتلك الضباط الأحرار علاقة وثيقة بجماعة الإخوان المسلمين في مصر، وكان حينها القطاع خاضعاً للإدارة المصرية، فعزل الضباط رشدي الشوا من رئاسة بلدية غزة وعيّنوا الشيخ عمر صوان القيادي في تنظيم الإخوان بدلاً منه، ما سهّل كثيرًا من جهود نشر أفكار الجماعة بين سكان غزة.

يقول حسين أبو النمل في كتابه "قطاع غزة 1948-1967"، إنه خلال هذا الوقت لم تثر مواقف الإخوان الرافضة للديمقراطية وحقوق المرأة والإصلاح السياسي جدلاً في غزة بسبب انشغال الجميع بقضايا التحرر وإقامة الدولة.

ويُضيف أنه خلال تلك الفترة تلقّت الجماعة في غزة دعماً كبيراً من الضباط الأحرار حتى نُظر إليهم باعتبارهم حزبا للسلطة. وكانت احتفالاتهم الرسمية تتم برعاية الحاكم الإداري المصري أو نائبه.

 

الهزيمة والثورة

 

شكّلت هزيمة 1967 دفعة إضافية قوية لنمو التيار الإسلامي في القطاع بعدما أنهت سطوة التيار القومي الناصري بالمنطقة عموما وأفسحت المجال واسعاً لخلايا جماعة الإخوان المسلمين. وفي سبتمبر من عام "النكسة"، استضاف حي الشجاعية بغزة الاجتماعات الأولى لبحث تأسيس كيان لجماعة الإخوان هناك.

في هذه المرحلة، آثرت الجماعة عدم الانخراط في أي نشاط مسّلح ضد إسرائيل مفضلة التركيز على بناء قواعدها التنظيمية بهدوء.

خلال هذه الفترة مرّت المنطقة بأحداثٍ كبيرة كانت في صالح التيار الإسلامي أيضا مثل ارتفاع أسعار البترول بأرقامٍ قياسية. ضاعف هذا من التأثير المالي الناعم لدول الخليج، خاصة السعودية، فزادت هذه الدول من حجم التبرعات لإنشاء الجمعيات الإسلامية وبناء المساجد الأهلية حتى بلغت 600 مبنى في غزة. وما بين عامي 1970 و1988، بُنيت مساجد كثيرة بتمويل خارجي لذا كانت بعيدة عن إشراف ورقابة الحكومة الإسرائيلية التي كانت تسيطر على القطاع، فأصبحت قواعد شعبية مثالية لنشر فكر الإخوان.

في 1982 وقع غزو لبنان الذي أجبر مقاتلي منظمة التحرير الفلسطينية على الانسحاب إلى تونس في وقتٍ بزغت فيه حركة إسلامية هي حزب الله التي قادت عمليات ناجحة ضد الجيش الإسرائيلي في جنوب لبنان، ما أعطى زخما للتيار الإسلامي بشكل عام.

"قراره من إيران".. جدل لبناني حول تدخل حزب الله في حرب "غلاف غزة"
في ظل المساعي الدولية المكثفة من أجل التهدئة والتخوف الدولي من توسع رقعة حرب "غلاف غزة" منذ إطلاق حركة حماس الفلسطينية عملية "طوفان الأقصى" في السابع من أكتوبر الجاري،  تفاوتت المواقف في الشارع اللبناني بين مؤيد لتدخل حزب الله، وبين معارض لما قام به خلال الأيام الفائنة من إطلاق صواريخ بأوقات متفرقة نحو مناطق خاضعة للسيطرة الإسرائيلية، خصوصاً أن البلد يعيش أزمات متعددة ومركبة، منذ أربع سنوات.

وتزامن هذا المد مع تراخي القبضة الإسرائيلية، فسُمح للكثير من المنظمات المرتبطة بالإخوان بالعمل بحرية في القطاع حتى إن بعض المحللين اعتبروا أن إسرائيل تعمّدت ذلك لتسمح بانتشار تيار سياسي يُضعف نفوذ منظمة التحرير.

تظافرت كل هذه العوامل مع ظهور أحمد ياسين الذي اعتاد إلقاء دروس في مسجد العباس بحي الرمال وفي مسجد المخيم الشمالي نجح عبرها في استقطاب أعداد ضخمة من الشباب. هنا انتبهت إسرائيل وفرضت حصاراً عسكرياً على عددٍ من مساجد غزة واعتقلت ياسين بتهمة "تشكيل تنظيم عسكري والتحريض ضد الدولة اليهودية".

وفي 1984 شهدت الجامعة الإسلامية في غزة انتخابات طلابية تصارعت فتح فيها مع التيار الإسلامي وانتهت باكتساح طلاب الإخوان وفوزهم بجميع المقاعد. وفي العام نفسه، بدأت المناوشات بين الجماعتين عقب اغتيال عناصر من "فتح" القيادي الإسلامي إسماعيل الخطيب لتكون شرارة الخلاف الأولى بين القطبين الكبيرين في الساحة السياسية الفلسطينية.

في العام التالي، أفرجت إسرائيل عن أحمد ياسين بموجب صفقة تبادل أسرى عقدتها مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. سريعاً عاد الشيخ المقعد لنشاطه واستغل مهاراته الخطابية في جذب المزيد من الأتباع. وحين اندلعت "انتفاضة" عام 1987، وجدها أحمد ياسين فرصة مثالية لإعلان تأسيس حركة "حماس". 

 

الظهور الرسمي لـ"حماس"

 

في أواخر 1987 ظهرت حركة جديدة على الساحة الفلسطينية هي "حماس" (اختصار لعبارة "حركة المقاومة الإسلامية") التي اعتمدت على كثيرٍ من مبادئ الإخوان المسلمين في تكوين عقيدتها السياسية والفكرية، وسريعاً تصاعدت أهميتها حتى باتت الشريك الرئيسي لـ"فتح" في إدارة المشهد السياسي.

في 1994، أقيمت السُلطة الفلسطينية كإحدى نتائج اتفاقية أوسلو التي منحت الفلسطينيين نوعاً من الحُكم الذاتي داخل بعض مناطق الضفة الغربية، وهو ما قسم المشهد السياسي إلى قسمين: واحد تزعمته "فتح" وآمَن بالتخلي عن العمل المسلح ضد إسرائيل وقبل بالوسائل السلمية لإقامة الدولة الفلسطينية على حدود 1967، وآخر بقيادة حماس رفض كل هذا وتمسّك بعدم الاعتراف بإسرائيل وبالعمل المسلح.

وتنفذ حماس عملياتها عن طريق جناحها المسلح كتائب عز الدين القسام. وتصنف عدد من الدول مثل الولايات المتحدة الأميركية الحركة بالكامل منظمة إرهابية، فيما تصنف دول أخرى جناحها العسكري فقط.

رفْضُ "حماس" للعملية السياسية دفعها لعدم خوض الانتخابات وترك السُلطة لـ"فتح" التي أصبحت لاعبا وحيدا تقريبا في الساحة، ففازت بالانتخابات البرلمانية وبمنصبي الرئاسة والحكومة. لكن وجود "فتح" في السُلطة أثقل كاهلها وأضعف من شعبيتها بسبب سوء الإدارة وتفشي الفساد الأمر الذي صب في صالح "حماس".

 

شهدت هذه الرقعة الجغرافية الضيقة العديد من الأحداث الجِسام في السنوات الأخيرة خلّفت آثاراً سياسية واجتماعية عميقة...

Posted by ‎Irfaa Sawtak - ارفع صوتك‎ on Tuesday, October 24, 2023

وحين اندلعت "انتفاضة الأقصى" في 2000، بلغت شعبية "حماس" ذروتها القصوى بسبب نجاحها الملحوظ في قيادة المظاهرات الضخمة التي اجتاحت غزة والضفة الغربية احتجاجاً على زيارة أرئيل شارون زعيم المعارضة الإسرائيلية حينها لساحة المسجد الأقصى.

عقب وفاة ياسر عرفات 2004، فقدت "فتح" المزيد من قوتها بعد رحيل زعيمها التاريخي وتولّى محمود عباس الرئاسة بدلاً منه.

هنا دخلت "حماس" دخول الملعب السياسي بعد تعديل بعض مواقفها السابقة مثل المطالبة بالرجوع إلى "فلسطين الانتدابية"، وشاركت في الانتخابات البرلمانية وفازت لها ليتم تكليفها بتشكيل الحكومة، وهي الخطوة التي لم تستمر طويلاً إذ اشتعال الصراع بين "فتح" و"حماس".

تحول الخلاف بين فتح وحماس إلى حرب مسلحة بين الطرفين، انتهت بسيطرة حماس على قطاع غزة وتأسيس حكومة موازية غير معترف بها.

وفي عام 2007، اندلعت الحرب بين حماس وإسرائيل، لتفرض الأخيرة حصارا خانقا على قطاع غزة ما زال مستمرا إلى اليوم.

ومنذ السابع من أكتوبر الجاري تخوض حماس وإسرائيل حرب جديدة، أسقطت لحد الآن أكثر من 1300 إسرائيلي وأكثر من 6500  فلسطيني، أغلبهم من المدنيين.

مواضيع ذات صلة:

أردوغان يشارك في جنازة الزعيم الروحي لجماعة "إسماعيل آغا".

شهدت مدينة إسطنبول التركية،  الثلاثاء الماضي، تشييعاً شعبياً ورسمياً للزعيم الروحي لجماعة "إسماعيل آغا" الصوفية التركية، حسن أفندي كيليتش، الذي تُوفي عن عمر يناهز 94 عاماً.

وشارك الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في التشييع بنفسه رفقة عدد من المسؤولين الحكوميين، ما يشير إلى المكانة العالية التي حظي بها "كيليتش" وجماعته الدينية.

 

حليف أردوغان الأبرز

تزعّم حسن أفندي جماعة "إسماعيل آغا" بعد نحو عامين من وفاة الشيخ السابق للجماعة، محمود أوسطه أفندي، في يونيو 2022. وكان آخر ظهور إعلامي له في 30 مارس الماضي، عشية انتخابات البلديات، حين زاره أردوغان في بيته، في خطوة تشير إلى حجم وتأثير هذه الجماعة التي تُقدّر أعداد أفرادها بالملايين، وتوصف بأنها "الحليف الديني الأبرز" للرئيس التركي.

يتبع أتباع "جماعة إسماعيل آغا" الطريقة النقشبندية التي تُعد من أشهر الطرق الصوفية في الشرق الأوسط.

تأسست الجماعة في ثمانينات القرن الماضي على يد الشيخ محمود عثمان أوغلو، شيخ الطريقة النقشبندية التركية، الذي ولد في ولاية طرابزون شمال تركيا عام 1929، وبقي إماماً لمسجد إسماعيل آغا في إسطنبول إلى العام 1996.

 خلال تلك الفترة جذب أوغلو من خلال دروسه ومحاضراته مئات الآلاف من الطلبة والمريدين الذين كانوا يأتون إليه من جميع الولايات التركية لسماعه، في ظل توجّه عام لدى المجتمع التركي نحو تقديس الطرق الصوفية كإرث ديني وحضاري منذ أيادم الدولة العثمانية التي قرّب سلاطينها مشايخ الصوفية، حتى إن بعض هؤلاء السلاطين اتخذوا من المشايخ وزراء ومستشارين، كما فعل السلطان، محمد "الفاتح"، وغيره.

 

مواجهة الانقلاب

زادت جماعة "إسماعيل آغا" من رصيدها الشعبي من خلال توسيع نشاطها وعدم  اقتصارها على نشاط المساجد والوعظ والخطب والدروس الدينية، إنما امتدّ تأثيرها في عدة مجالات بالمجتمع، فكان لها مدارس وجمعيات خيرية ونشاطات تجارية واجتماعية أخرى عزّزت من خلالها نفوذها المجتمعي حتى باتت رقماً حاضراً ومؤثراً في الانتخابات البرلمانية أو المحلية والرئاسية في البلاد. وهذا ما يفسر حرص أردوغان على زيارة زعيم هذه الجماعة قبيل أي انتخابات، في دعم صريح من هذه الجماعة لحزب العدالة والتنمية والرئيس التركي.

وخلال تاريخها شكّلت جماعة "إسماعيل آغا" أحد أبرز المدافعين عن "التراث الديني" للمجتمع التركي في مواجهة العلمانية التي بدأت بحكم مصطفى كمال أتاتورك مؤسس الجمهورية.

ولذلك لم يكن غريباً أن تدعم الجماعة مختلف الأحزاب الإسلامية في البلاد وعلى رأسها حزب الرفاه بزعامة، نجم الدين أربكان،، الذي يعد الأستاذ السياسي والفكري للرئيس التركي الحالي، قبل أن يندلع الخلاف بينهما.

وفي عهد أردوغان حظيت الجماعة باهتمام حكومي خاص ودعم سخيّ، وبات أفرادها بمثابة حزب ديني مؤيد لأردوغان، وهو ما ظهر بشكل جلي ليلة محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو 2016، حيث خرج معظم أتباع الجماعة إلى الشوارع والساحات في مواجهة الانقلاب.

ويعيش أفراد الجماعة في تركيا حياة مختلفة تماماً عن نمط معيشة الطبقات الاجتماعية الأخرى، إذ لا يزالون يحافظون على مبادئ دينية معينة، ويرتدون زياً إسلامياً تراثياً، مع حرص كثير منهم على تعلم اللغة العربية والتحدث بها كنوع من الحفاظ على الموروث الديني من جهة.