البحرين تقول إن "سرايا الأشتر" تمارس أنشطتها من خارج البلاد
البحرين تقول إن "سرايا الأشتر" تمارس أنشطتها من خارج البلاد

عندما اندلعت الحرب في قطاع غزة على خلفية هجمات حماس الدموية التي استهدفت إسرائيل يوم السابع من أكتوبر 2023، سارعت التنظيمات المدعومة من إيران والمنضوية تحت ما يعرف باسم "محور المقاومة" بفتح جبهات جديدة "تضامنا" مع قطاع غزة.

وبعد دخول حزب الله اللبناني على خط النار، تتبعه المليشيات المسلحة بالعراق وسوريا، ومن ثم جماعة الحوثي اليمنية، يبدو أن الجماعات المدعومة من إيران أصبحت تستهدف منطقة جديدة: البحرين.

وأعلنت ما تسمي نفسها "المقاومة الإسلامية في البحرين" (سرايا الأشتر)، السبت، في بيان تنفيذ هجوم ضد مدينة إيلات في إسرائيل يوم الثاني من مايو، حسبما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا).

وجاءت هذه العملية "انتصارا للشعب المقاوم في غزة" كما تقول الجماعة، بعد هجوم مماثل تبنته "سرايا الأشتر" ذاتها يوم 27 أبريل الماضي.

ومع ذلك، شكك محللون تحدثوا لموقع قناة "الحرة" في "الهجومين المزعومين"، وأرجعوا ظهور "سرايا الأشتر" خلال هذا التوقيت لأسباب تتعلق بالسياسة الداخلية للبحرين.

وقال الباحث السعودي في شؤون التيارات الشيعية بمنطقة الخليج، حسن المصطفى، إن عمليتي "سرايا الأشتر" ليست سوى "دعاية"، مستبعدا حدوثها من البحرين.

وأضاف في حديث لموقع "الحرة" أن "خط السير من البحرين لإسرائيل طويل جدا ويمر بعدة دول، ولو أطلقت طائرة مسيرة بالتأكيد ستكتشفها الرادارات السعودية".

وتابع: "إذا كانت هناك هجوما حدث بالفعل فربما يكون من مناطق أخرى، والاحتمال الأكبر بأنه جاء من العراق وهذا أيضا مشكوك فيه".

"عملية دعائية"

بدوره، يذهب الكاتب البحريني، جعفر سلمان، في الاتجاه ذاته بقوله إن "استهداف إسرائيل من قبل سرايا الأشتر إن حدث فهو من العراق على الأرجح".

ويأتي ذلك "كون بعض أبناء المعارضة البحرينية تعتبر نفسها جزءا من الحشد الشعبي وتتدرب إلى جانبه"، حسبما قال سلمان في حديثه لموقع "الحرة".

وبالسؤال المرسل عبر البريد الإلكتروني لمعرفة ما إذا كان هجوما قد انطلق ضد إسرائيل من البحرين بالفعل، أحال مركز الاتصال الحكومي في البحرين موقع "الحرة" إلى تصريحات سابقة للمتحدث باسمه.

والخميس، أكد المتحدث الرسمي باسم مركز الاتصال الوطني البحريني، محمد العباسي، أن "سرايا الأشتر" مصنفة كمنظمة إرهابية في البحرين ودول عدة، و"تمارس أنشطتها خارج مملكة البحرين".

ولم يشر العباسي في البيان، الذي أوردته وكالة أنباء البحرين الرسمية (بنا)، إلى الدولة التي تمارس فيها هذه الجماعة عملياتها.

كذلك، لم يرد الجيش الإسرائيلي بشكل فوري على سؤال موقع "الحرة" بشأن تعرض إيلات لهجومين في 27 أبريل و2 مايو من عدمه.

لكن إسرائيل لم تعلن عن تعرض إيلات لهجومين في اليومين المذكورين أو حتى تصديها لأي جسم جوي، كما جرت العادة بالنسبة للجيش الإسرائيلي الذي يصدر مثل تلك البيانات حال تعرض أو تصدي قواته لأي تهديدات.

واعتبر المصطفى أن الإعلان عبارة عن "عملية دعائية ومشاركة رمزية بغية تحقيق أهداف سياسية وأمنية بادعاء نصرة غزة، فيما عينها على مكان آخر وتحديدا الخليج والبحرين تحديدا".

ما هي "سرايا الأشتر"؟

ظهرت الجماعة في عام 2013 عندما انفصلت عن ائتلاف شباب 14 فبراير، أقدم ميليشيا شيعية متحالفة مع إيران في البحرين، وفقا لموقع مكتب مدير المخابرات الوطنية الأميركية.

وبحسب المصدر ذاته، فإن هذه الجماعة تسعى إلى الإطاحة بالنظام الملكي في البحرين، وأعلنت مسؤوليتها عن 20 هجوما على الأقل في الدولة الخليجية الصغيرة، أدى بعضها إلى سقوط قتلى.

وتتخذ المنظمة البحرين مقرا لها، لكن قادتها وبعض أعضائها يتواجدون في إيران.

ومنذ تشكيلها، تلقت "سرايا الأشتر" أسلحة وتدريبات على المتفجرات من الحرس الثوري الإيراني، واعترضت قوات الأمن البحرينية شحنات من إيران إلى الجماعة تضمنت متفجرات خارقة. 

كما تحالفت "سرايا الأشتر" أيضا مع المسلحين الشيعة العراقيين المدعومين من إيران ومع حزب الله اللبناني للحصول على الدعم المالي واللوجستي، بحسب مكتب رئيس مجتمع الاستخبارات الأميركي.

وصنفت وزارة الخارجية الأميركية "سرايا الأشتر" منظمة إرهابية أجنبية في يوليو 2018 بعد تصنيف اثنين من أعضائها المقيمين في إيران - أحمد حسن يوسف والسيد مرتضى مجيد رمضان علوي (السيد مرتضى السندي) - في مارس عام 2017.

وفي مارس الماضي، أضافت واشنطن 4 أسماء أخرى ضمن "سرايا الأشتر" لقوائم العقوبات "بالتنسيق مع السلطات البحرينية".

وخلال ذلك الوقت، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، ماثيو ميلر، في بيان إن إدراج هؤلاء على قوائم العقوبات "يبين الدور الحاسم الذي تلعبه إيران لناحية توفير الدعم لسرايا الأشتر".

سر التوقيت

وبعكس الجماعات المدعومة إيرانيا، التي أعلنت أنها استهدفت إسرائيل عقب الحرب مباشرة أو أسابيع من اندلاعها، لم تظهر "سرايا الأشتر" إلا في وقت يقترب فيه الصراع من بلوغ شهره السابع.

ويعزو المصطفى وسلمان ظهور الجماعة خلال هذا التوقيت بهدف إفساد أجواء المصالحة الإيجابية في البحرين، عقب العفو الملكي الواسع.

وقال الكاتب البحريني: "لا يمكن فصل توقيت هذا البيان عما يجري في البحرين من محاولة بيت الحكم لتهدئة الأوضاع عقب أحداث 2011".

وشهدت البحرين، وهي دولة صغيرة في الخليج يبلغ عدد سكانها 1.5 مليون نسمة وتحتضن الأسطول الخامس الأميركي، احتجاجات شعبية قادها الشيعة في فبراير عام 2011 ضمن موجة الربيع العربي آنذاك.

ورغم أن السلطات نجحت بإخماد تلك الاحتجاجات بالقوة العسكرية، فإن البحرين شهدت أعمال عنف وهجمات استهدفت قوات الأمن، لا سيما في القرى الشيعية، بحسب فرانس برس. 

والشهر الماضي، أصدر ملك البحرين مرسوما ملكيا بالعفو عن 1584 شخصا يواجهون اتهامات جنائية و"قضايا شغب"، بحسب ما أفادت وكالة أنباء البحرين، وذلك في أكبر عملية عفو جماعي منذ سنوات.

وشمل العفو الملكي المئات مما تعتبرهم المعارضة "سجناء سياسيين" على خلفية أحداث 2011، فيما تقول السلطات إن هؤلاء مدانون بارتكاب جرائم جنائية.

وقال المصطفى إن "هذه الأجواء الإيجابية التي شهدتها البحرين مؤخرا أتت بإرادة ملكية دون أن يكون للمعارضة أي دور فيها؛ وبالتالي وجدت المعارضة نفسها معزولة وليس لديها قدرة على تغيير الخطاب ومجاراة التطورات السياسية".

وتابع: "رد فعل كثير من المعارضة كان غير ناضج سياسيا حتى إنهم بعضهم تجنب تسمية الملك أو الإشادة بمبادرته .. هذا الارتباك من رموز المعارضة أدى لعزلتهم داخل جمهور واسع من الشارع".

وأوضح المصطفى أن "بعض أوساط المعارضة الراديكالية التي تؤمن بالعنف مثل (تيار) الوفا وسرايا الأشتر، حاولا كسر هذه العزلة من خلال العملية المزعومة".

وفي السنوات الأخيرة التي تلت أحداث 2011 الدامية، نفذت المملكة الخليجية "إصلاحات واسعة النطاق في مجال العدالة الجنائية بما في ذلك برنامج الأحكام البديلة وأحكام جديدة لقضاء الأحداث ومبادرة السجون المفتوحة"، بحسب الإدارة العامة للإصلاح والتأهيل.

وفي هذا الصدد، يرى سلمان أن "هناك جهات لا يمكن أن تكون مستفيدة من خلال تهدئة الأوضاع في البحرين"، مردفا: "هذه الجهات تريد لأحداث 2011 أن تبقى مستمرة".

وقال إن "هذه الجهات ستحاول تخريب أي أجواء إيجابية في البحرين ... بيان الأشتر ونشر فيديو إطلاق المسيرة هو محاولة تصب في هذا الاتجاه وكأنها (الجماعة) تقول للبحرين بأنها قادرة على إرسال المسيرات إلى البحرين وليس لإسرائيل".

وفي وقت يعتقد فيه سلمان أن "فتح جبهة داخل الخليج ليس بالأمر السهل ولا الممكن لمحور المقاومة الإيراني"، يدق المصطفى ناقوس الخطر بشأن "نقطة خطيرة" في المنطقة، بحسب وصفه.

وقال المصطفى إن "الخطورة في الموضوع بأن هناك محاولة جديدة لدى محور المقاومة وبعض الجماعات المتطرفة والاخوان المسلمين لإعادة موجة جديدة من الربيع العربي".

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

صورة تعبيرية من داخل مخيم "الجدعة" الذي يؤوي عائلات عراقية عادت من مخيم "الهول" لإعادة تأهيلها ودمجها في المجتمع
صورة تعبيرية من داخل مخيم "الجدعة" الذي يؤوي عائلات عراقية أُعيدت من مخيم "الهول" لإعادة تأهيلها ودمجها في المجتمع

منذ بداية الحرب على تنظيم داعش الإرهابي في العراق، ولغاية اليوم، تستمر محاولات لمحاربة الفكر المتطرّف والمتشدد، من قِبل منظمات محلية غير حكومية، عبر مبادرات ثقافية وفنية وتوعوية، خصوصاً في المناطق المحررة.

هدف هذه المبادرات هو محو الآثار السلبية التي خلفها داعش في مناطق سيطرته، وإعادة تأهيل ومعالجة أفراد المجتمعات المحلية التي عاشت هناك وشهدت مختلف أنواع الجرائم والانتهاكات التي مارسها.

في المقابل، تؤكد جهات حكومية بين الحين والآخر "حرصها" على إدخال عائلات مسلحي داعش من العراقيين وبقية المواطنين الذين عاشوا تحت سطوته في ظروف صعبة، مراكز للتأهيل وإشراكهم في برامج تأهيل، من أجل إعادة دمجهم اجتماعياً.

وقال مستشار الأمن الوطني العراقي قاسم الأعرجي في بيان (نوفمبر 2023): "نقلنا 11 وجبة بواقع 1567 عائلة من مخيم الهول وأدخلوا إلى مخيم الجدعة لإعادة تأهيلهم، إضافة الى إعادة 900 عائلة عراقية من مخيم الجدعة بعد إكمال التأهيل والإدماج إلى مناطقها الأصلية".

FILE - In this July 4, 2017, file photo, fleeing Iraqi civilians walk past the heavily damaged al-Nuri mosque as Iraqi forces…
العراق و5 قضايا عالقة منذ تحرير الموصل
لا تقتصر تركة التنظيم الإرهابي داخل العراق، على العبوات الناسفة والذخائر، بل تتجاوز ذلك إلى ملفات عالقة كثيرة، بينها ملف إعادة الإعمار وعودة النازحين وإنهاء محاكمة مقاتلي التنظيم، وحلّ معضلة مخيم "الهول" الذي يضم عائلات وأبناء وزوجات "داعش"، من دون أن ننسى خطر الخلايا النائمة للتنظيم التي لا تزال تشكّل تهديداً لأمن العراق والأمن العالمي.

في هذا السياق، يقول أستاذ العلوم السياسية في جامعة "المستنصرية" عصام كاظم الفيلي، لـ"ارفع صوتك": إن تنظيم داعش يمثلّ "امتداداً للفكر المتشدد الذي ربما يكاد يكون موجودا حتى قبل ولادة داعش، لذلك فهو لن ولم ينته".

ومن أسباب استمرار الفكر المتطرّف في العراق، برأي الفيلي، غياب القوانين التي تجرّم الطائفية، ما يعني استمرار الصراعات الطائفية "وشن فئات وجهات (لم يسمّها) الهجوم على طرف آخر دون احترام لخصوصية المذهب والعقيدة لهذا أو ذاك".

في الوقت نفسه، يشير الفيلي إلى أن المناطق المحررة تشهد تغييرات على المستوى الخطابي بالنسبة للسياسيين ورجال الدين المنحدرين منها، بشكل "يسهم في التخفيف من حدة الأفكار المتطرفة والمتشددة خلال المرحلة الحالية".

ويستدرك التأكيد على أهمية البدء من النظام التعليمي للقضاء على الفكر المتطرّف، الذي من خلاله أيضاً يجري بناء روح المواطنة لدى الأفراد.

 

مخيم "الهول"

لعل التحدي الأكبر الذي تواجهه الحكومة العراقية في مجال مواجهة فكر داعش يتمثل في ذوي مقاتليه الذين عاشوا لسنوات في مخيم "الهول" شمال شرق سوريا، الذي يؤوي بحسب منظمات دولية أكثر من 45 ألف نسمة متوزعين على ما يزيد عن  60 جنسية.

ووفق إحصاءات عراقية رسمية صدرت عام 2022، بلغ عدد العراقيين في المخيم 25 ألفاً بينهم 20 ألفاً دون سن 18 عاماً، ويحتاج هؤلاء إلى برامج تأهيلية خاصة تسهم في تخليصهم من فكر داعش.

مدير مكتب العراق في "مؤسسة الجالية الكلدانية" غزوان الياس، يقول لـ"ارفع صوتك" إن "المشكلة تكمن في الفكر الذي وَلد هذا التنظيم المتشدد ومن الصعوبة أن يُقتلع من جذوره" وهناك "فئات حتى الآن وإن كانت قليلة تحمل هذا الفكر الإرهابي في مخيّلتها، وربما تكون نواة لإنشاء أجيال جديدة تؤمن به" على حدّ تعبيره.

ويبيّن إلياس: "كان من المفترض التوجه إلى خطوات متزامنة مع العلميات العسكرية أو بعد التحرير عبر المناهج التدريبية وندوات ومؤتمرات اجتماعية حقيقية لبناء السلم المجتمعي، والاستفادة من التجارب الدولية المشابهة لما عاناه الشعب العراقي، وكذلك التركيز على مفهوم المواطنة والإنسانية في التعامل بعيداً عن أي اعتبار آخر".

لذلك، يدعو الحكومة العراقية إلى "فرض سلطتها حسب الدستور والقانون لمنع إنتاج مجاميع مماثلة (متطرّفة) تقوّي وتفرض أيديولوجياتها على الوطن والشعب مرة أخرى".

وسجل مؤشر أعداد الوفيات في العراق جراء الإرهاب خلال عام 2023 أقل من مئة حالة وفاة، مقارنة بالأعداد المسجلة عام 2007 حيث بلغت ذروتها بحسب تقرير معهد الاقتصاد والسلام، وانخفض إجمالي الوفيات بنسبة 99% كما انخفضت أعداد الحوادث والعمليات الإرهابية بنسبة 90%.

لكن تبقى خطورة فكر داعش وإمكانية شنه هجمات داخل العراق قائمة بحسب مراقبين للشأن العراقي، لأسباب منها "غياب إستراتيجية حكومية لمواجهة الفكر المتشدد ومعالجته والحد من خطاب الكراهية ضد المكونات الدينية والعرقية، الذي يبرز إلى الواجهة بين الحين والآخر".

من جهته، يعتبر حيدر القريشي، رئيس منظمة "مستقبل الطفل" وهي منظمة عراقية غير حكومية، أن المراهقين والشباب "من أكثر الفئات العمرية عُرضة لخطورة فكر داعش".

ويرى أن "زيادة البرامج الدينية الصحيحة والبرامج التعليمية والترفيهية، أفضل وسيلة للابتعاد عن الفكر الديني المتطرف".