تمثيل مشهد عالم عربي يعمل على مخطوطة

في شهر نوفمبر الماضي طردت جامعة هاملاين Hamline الصغيرة والخاصة في مدينة سانت بول بولاية مينيسوتا أستاذة تاريخ الفنون، أريكا لوبز برايتر، من وظيفتها بعد تلقيها لشكاوى من بعض الطلاب المسلمين الذين ادعوا أنها أهانت الدين الإسلامي بعد عرضها لمحاضرة مصورة عن الفن الإسلامي تضمنت رسومات للنبي محمد تعود للقرنين الرابع والسادس عشر.

اللوحة التي أثارت سخط الذين نصّبوا أنفسهم حراسا للدين الإسلامي هي من "جامع التواريخ" لرشيد الدين الفارسي، تعود للقرن الرابع عشر وتقتنيها مكتبة جامعة أدنبرة، ويظهر فيها النبي محمد وهو يستلم للمرة الأولى من الملاك جبرائيل أول وحي قرآني.

ووفقا لمقال نشرته أستاذة تاريخ الفنون الإسلامية في جامعة ميتشغان، كريستيان غروبر  Christiane Gruber، في مجلة نيولاينز Newlines، الطليعية يعتبر المؤرخون ومدراء المتاحف هذه اللوحة من أهم روائع رسومات المخطوطات الفارسية، وهي تدرس في صفوف تاريخ الفن الإسلامي في الجامعات الأميركية والأوروبية والعربية والتركية والإيرانية. كما تضمن العرض رسما للنبي محمد ولكن بحجاب يغطي وجهه وهالة تحيط برأسه من رسم، مصطفى ابن والي العثماني، ويعود تاريخه إلى القرن السادس عشر كجزء من مخطوطة حول سيرة النبي.

وانطلاقا من حرصها على احترام مشاعر طلابها المسلمين، أشارت الأستاذة برايتر في منهجها الدراسي المكتوب الذي سلمته للطلاب إلى أنها سوف تعرض صورا عن لوحات ورسومات لشخصيات دينية بمن فيها رسومات للنبي محمد والبوذا، وطلبت منهم أن يتصلوا بها إذا كانت لديهم أي تحفظات. وفي هذا السياق، أعطت الطلاب إنذارا لمدة دقيقتين قبل عرض رسوم النبي محمد للامتناع عن متابعة الحصة الدراسية التي كانت تعرض بشكل افتراضي إذا اختاروا ذلك. وقالت الأستاذة برايتر لاحقا إنه لم يتوقف أي طالب عن متابعة الحصة الدراسية.

وخلال شرحها للرسوم قالت الأستاذة برايتر لطلابها ما يقوله العديد من مؤرخي الدين الإسلامي والأكاديميين المعنيين بالفنون الإسلامية  أي أن هناك مفهوم شائع يقول إن الدين الإسلامي يمنع بشكل مطلق أي رسم لأي شخصية دينية أو آلهة، ولكنها أضافت "ولكنني أود أن أذكركم أنه لا يوجد هناك ثقافة إسلامية موحدة". ما لم تذكره الأستاذة برايتر خلال عرضها للرسوم هو أن القرآن لا يتضمن أي تحريم للرسوم والصور.

وما قالته الأستاذة برايتر صحيح. المسلمون السنّة بشكل عام وخاصة في الثقافة العربية يحرّمون تقليديا رسم وتصوير الشخصيات الدينية والمقدسة مثل الذات الإلهية والملائكة والأنبياء بمن فيهم النبي محمد والصحابة. ولكن الوضع مختلف في ثقافات إسلامية أخرى هامة مثل إيران وتركيا ودول آسيا الوسطى، حيث نرى منذ القرون الوسطى وخاصة في المجتمعات ذات الأكثرية الشيعية رسوما وصورا للنبي محمد والإمام علي ونجله الإمام الحسين، إضافة إلى الصحابة والملائكة.

كما أن الإسلام تطور ونمى بأشكال مختلفة واكتسب عادات وتقاليد عكست طبيعة الثقافات التي سبقته وتأثر بها كما تأثر بتنوع المناطق الجغرافية التي انتشر فيها. وأي مراقب للمدارس والمذاهب والطرق والتقاليد والممارسات الدينية المختلفة في المجتمعات ذات أكثرية مسلمة يدرك ذلك. الإسلام في أفريقيا تطور بشكل مختلف عن إسلام الهند، إسلام الأندلس المنفتح (بسبب تفاعله مع المسيحيين واليهود في شبه الجزيرة الإيبيرية) يختلف عن إسلام الجزيرة العربية المحافظ . وعلى سبيل المثال طوّر العرب الخط العربي بطرق خلاقة، بينما طوّر المسلمون الفرس والعثمانيين الرسوم والصور الدينية وصور الطبيعة والحيوانات في اللوحات وفي فن نسج السجاد. (أول مرة في حياتي رأيت لوحة للنبي محمد كانت ضمن معرض ضخم للفنون الإسلامية من دول آسيا الوسطى في أحد متاحف واشنطن).

في هذا الطيف الإسلامي الواسع والثري بتنوعه هناك الطريقة المولوية السنية المتسامحة إلى أقصى الحدود بقبولها وحبها للآخرين والتي أسسها الصوفي الشيخ، جلال الدين الرومي، التي اشتهرت بالرقص الدائري (رقص الدراويش) والتي تثمن الموسيقى، وهناك أيضا في المقابل الحركة الوهابية في الجزيرة العربية المنغلقة والمتزمتة والمعروفة بعدائها للأديان الأخرى وخاصة الشيعة والتي اكتسبت من الصحراء قسوتها وقحطها. الجوامع الإسلامية تروي أفضل من أي شيء آخر التنوع الغني في العمارة الإسلامية . جوامع أفريقيا المبنية من الخشب والطين تختلف كليا عن جوامع بلاد فارس ببلاطها الأزرق ومآذنها الجميلة المزخرفة والقصيرة نسبيا، والتي تختلف بدورها عن الجوامع العثمانية بقبابها الكبيرة والعالية وأقواسها (والمتأثرة بالعمارة البيزنطية الجميلة التي سبقتها) ومآذنها الطويلة والرفيعة والأخاذة وكأنها أيدي المصلين وهي تحاول الوصول إلى أعلى السماوات. في الهند، جامع تاج محل تحفة معمارية فريدة في نوعها، ولكنها نابعة من إرث الجوامع الفارسية. جوامع الصين وإندونيسيا، آسيوية بامتياز.

وفور انتهاء الحصة الدراسية للأستاذة برايتر بدأ مسلسل غريب ومقلق من ردود الفعل أدى إلى قيام  بعض الطلاب والناشطين المسلمين وإدارة الجامعة بخلق أزمة مفتعلة أثارت الأسئلة والاحتجاجات والشكوك حول مدى التزام مؤسسات التعليم العالي بالحريات الأكاديمية، وميل بعض الفئات من طلاب وناشطين إلى تحويل أي قضية أو جدل أكاديمي إلى قضية سياسية خلافية، وميل البعض للعب دور الضحية وزج قضايا عرضية أو خارجية مثل العرق والتمييز ضد الأقليات، لا علاقة مباشرة لها على الإطلاق بالمسألة قيد الجدل.

الطالبة السودانية، آرام ود عطا الله Aram Wedatalla، التي حضرت الحصة الدراسية والتي ترأس جمعية الطلاب المسلمين في الجامعة قالت في تصريحات صحفية إنها لم تصدق ما رأته في الصف، وأضافت "كمسلمة، وكشخص أسود، لا أشعر أنني أنتمي، ولا أعتقد أنني سأنتمي إلى جماعة لا تقدرني كعضو فيها ولا يعطوني الاحترام ذاته الذي أعطيهم إياه".

طلاب مسلمون آخرون لم يشاهدوا العرض الأكاديمي، أعربوا عن انتقادات مماثلة، وأوصلوا شكاويهم إلى إدارة الجامعة وطالبوا باتخاذ إجراءات ضد الأستاذة برايتر. الطالبة آرام التقت بالأستاذة برايتر ولكن اللقاء لم يكن مرضيا لها. لاحقا أرسلت الأستاذة برايتر للطالبة آرام رسالة إلكترونية اعتذرت فيها عن أي إزعاج قد تكون قد تسببت به، وأضافت "لم أكن أقصد أبدا إزعاج  أو إظهار عدم احترام أي طالب". وأشارت برايتر إلى أنها أبلغت طلابها مسبقا بأنها ستعرض هذه الرسوم لإعطائهم الفرصة للتوقف عن متابعة المحاضرة، وتابعت "لم أحاول مفاجأة الطلاب بهذا الرسم وبذلت قصارى جهدي لإعطائهم الفرصة للخروج من الصف".

ما هو لافت ومدهش ومقزز في آن، هو أن إدارة الجامعة أدانت الكشف عن هذه التحفة الفنية خلال مادة دراسية عن تاريخ الفن الإسلامي تتطلب بطبيعتها عرض هذه الرسومات واللوحات على الطلاب لمناقشتها وتقويمها، واعتبرتها عملا "دون شك طائشا وعديم الاحترام للآخرين ومعاد للإسلام Islamophobic". وهكذا اعتبرت جامعة أميركية في سنة 2022 تحفة فنية إسلامية رسمها خطاط مسلم في القرن الرابع عشر بطلب من حاكم مسلم بهدف تكريم النبي محمد من خلال إبراز لحظة بداية الدين الإسلامي، على أنها عملا معاديا للإسلام. وسارعت إدارة الجامعة بإبلاغ الأستاذة برايتر بالاستغناء عن خدماتها.

ووفقا للأستاذة برايتر قارنت عميدة كلية الفنون في الجامعة عرض صور النبي محمد باستخدام إهانة عنصرية ضد الناس السود. ووصلت مبالغات المحتجين إلى مستويات يصعب تصديقها حين ادعى ممثل لمنظمة إسلامية في محاضرة له حول القضية في الجامعة أن عرض صور النبي محمد مماثل لتعليم الناس أن هتلر كان إنسانا جيدا. هذه الاحتجاجات العبثية مهينة للمنطق والعقل وللحريات الأكاديمية. أيضا مغالاة إدارة الجامعة باعتذاراتها الجارفة ومحاولاتها المحرجة لاسترضاء الطلاب المسلمين والناشطين الإسلاميين المحترفين لا تليق بأي مؤسسة تعليم عال في مجتمع ديمقراطي. طرد الأستاذة برايتر من وظيفتها وعدم إعطائها الفرصة للدفاع عن نفسها علنا وعدم دعوتها للمشاركة في نقاش تم تنظيمه حول الموضوع هو دليل سافر على نجاح جهود الترهيب في تقويض الحريات الأكاديمية التي لا يمكن بدونها أن تزدهر أي جامعة.

وخلال الأيام الماضية حظيت قضية الأستاذة برايتر والتصرف المشين والجبان لجامعة هاملاين باهتمام إعلامي، وسارعت المنظمات المعنية بصيانة الحريات الأكاديمية إلى إدانة قرار فصل الأستاذة برايتر وإعادة تجديد عقدها.

المؤسف والمدهش أن جامعة هاملاين تعاملت مع عرض أكاديمي لرسوم تكريمية للنبي محمد تعتبر من روائع الفن الإسلامي وكأنها مماثلة لرسوم الكاريكاتور التي سخرت من النبي محمد والتي نشرتها مجلة "شارلي إيبدو" في فرنسا وعرضت المجلة لهجوم إرهابي في 2015.

بعد الضغوط من الطلاب المسلمين وغيرهم من الناشطين الإسلاميين الذين يدافعون في بعض الحالات عن ضحايا مزيفين كما هو حال المحتجين في جامعة هاملاين، ويتجاهلون عنف وقسوة وفساد وطغيان معظم الأنظمة السياسية في الدول ذات الأكثرية المسلمة، بعث رئيس الجامعة برسالة إلكترونية مذهلة بمضمونها  للطلاب قال فيها إن احترام الطلاب المسلمين "يجب أن يعلو على الحرية الأكاديمية" متناسيا الحقيقة البديهية للثقافة الليبرالية التنويرية التي يفترض أن تعتمدها الجامعات في الدول الديمقراطية وهي أنه في الجامعة، الحرية الأكاديمية تعلو على كل اعتبار آخر.

المزيد من المقالات:

مواضيع ذات صلة:

الرئيس السوري بشار الأسد زار حلب إحدى أكبر المدن التي تضررت بالزلزال
الأسد خلال حديثه لوسائل الإعلام أثناء زيارته لحلب بعد الزلزال (سانا)

فور حدوث الزلزال الكارثي الذي ضرب جنوب تركيا وشمال سوريا وقضى على عشرات الآلاف من الضحايا وحّول مناطق شاسعة في البلدين إلى أهرامات من الركام، سارع الرئيس السوري، بشار الأسد، دون خجل إلى تسيس هذه المأساة واستغلالها لخدمة مصالحه الضيقة، ولطمس جرائم القتل الجماعي التي ارتكبها ضد شعبه في العقد الماضي، وللتخلص من العقوبات الاقتصادية الدولية المفروضة على نظامه ولإعادة بعض الشرعية لنظامه الدموي الفاسد. 

الأسد رحّب بالاتصالات الهاتفية التي أجراها معه بعض القادة العرب، مثل الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، وبأولى شحنات المساعدات التي وصلت إلى سوريا من دولة الإمارات وقطر والسعودية والأردن. 

هذه الدول تسعى منذ سنوات إلى إعادة سوريا إلى "حظيرة" جامعة الدول العربية، سوف تتعاون مع دمشق في سياق إغاثة ضحايا الزلزال إلى إعادة تأهيل النظام السوري واعتماد سرديته الواهية التي تدعي أن إغاثة الضحايا السوريين يجب أن تمر عبر دمشق.

حتى الحكومة اللبنانية المستقيلة، التي بالكاد تقوم بمهام تصريف الأعمال، أرسلت وفدا حكوميا رسميا إلى دمشق لبحث تداعيات الزلزال المدمر "والإمكانات اللبنانية المتاحة للمساعدة في مجالات الإغاثة".

لبنان، الذي وصفه أحد الأصدقاء الظرفاء، "أجمل دولة فاشلة في العالم"، هذه الدولة التي تركت للبنانيين مشاهدة ركام أهرامات القمح في المرفأ بعد أن دمرها جزئيا أكبر انفجار غير نووي في العالم لتذكرهم بفشلها وفسادها ورعونتها، دفعتها المروءة المسرحية لمد يد المساعدة لنظام أذلّ اللبنانيين لعقود.

السوريون، الذين قهرهم أولا نظامهم الوحشي، وتخلى الله عنهم لاحقا، إلى أن أتت الطبيعة لتزيد من يبابهم يبابا، يستحقون كل مساعدة وكل إغاثة ممكنة لأنهم ضحايا بامتياز وعلى مدى سنوات طويلة.

ولكن الخبث اللبناني الرسمي ينضح من ادعاءات توفير الإمكانات اللبنانية لمساعدة ضحايا الزلزال في سوريا، (الهدف الأول من الزيارة هو تطبيع العلاقات) بينما يتم تجاهل ضحايا الزلازل السياسية اللبنانية، ومن بينهم ضحايا انفجار مرفأ بيروت الذي ترفض الحكومة اللبنانية والقوى التي تقف وراءها مثل حزب الله حتى الاعتراف بمأساتهم والتعويض عليها، ومحاسبة المسؤولين عن الانفجار.

وخلال زيارته الأولى للمناطق المنكوبة في حلب (بعد خمسة أيام من حدوث الزلزال) ألقى الأسد باللوم على الغرب لتأخر وصول المساعدات الإنسانية مدعيا أن أولويات الغرب سياسية وليست إنسانية، مضيفا أنه من الطبيعي أن يسيسوا الوضع، لأن اعتبارات الغرب غير إنسانية لا اليوم ولا في السابق.

واستغل الأسد وأقطاب نظامه الزلزال للمطالبة بإلغاء العقوبات الاقتصادية الدولية، في الوقت الذي واصلوا فيه إصرارهم على ضرورة وصول المساعدات الدولية إلى المناطق المنكوبة في البلاد عبر الحكومة السورية فقط، بما في ذلك المساعدات إلى المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، وهو أمر ترفضه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، بسبب سجل الأسد خلال العقد الماضي في استغلال المساعدات الانسانية وتوزيعها على أنصاره أو سرقتها وبيعها في السوق السوداء.

وفي الأسبوع الماضي، جددت واشنطن إصرارها على رفض التعامل المباشر مع نظام الأسد أو رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة ضده، مع التأكيد على أن العقوبات تستثني المساعدات الانسانية والأغذية والأدوية.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية، نيد برايس، للصحفيين: "من المثير جدا للسخرية، إن لم يأت بنتائج عكسية، أن نتواصل مع حكومة عاملت شعبها بوحشية على مدى أكثر من عشر سنوات حتى الآن عن طريق إطلاق قنابل الغاز عليهم وذبحهم، لتتحمل المسؤولية عن الكثير من المعاناة التي يعيشها الشعب".

في هذا السياق من الصعب تصديق ادعاءات وزير الخارجية السوري، فيصل مقداد، أن حكومته مستعدة لأن تسمح بدخول المساعدات الدولية إلى جميع المناطق السورية "طالما لم تصل إلى التنظيمات الإرهابية المسلحة" كما قال في مقابلة تلفزيونية وهذا يعني عمليا استثناء محافظة إدلب الواقعة تحت سيطرة هيئة تحرير الشام الإسلامية.

وادعى مقداد أن العقوبات تزيد من صعوبة الكارثة. هذا الموقف ينسجم مع الموقف التقليدي لنظام الأسد خلال العقد الماضي حين كانت السلطات السورية تمنع وصول المساعدات الإنسانية إلى السوريين الذين كانوا يعانون من المجاعة في المناطق المحاذية للعاصمة، دمشق، كما حدث خلال سنتي 2012 و2014. ويجب ألا نتوقع غير ذلك الآن.

نصف المناطق المنكوبة في سوريا واقعة تحت سيطرة الحكومة السورية والنصف الآخر واقع تحت سيطرة المعارضة المسلحة.

ويخشى السوريون في المناطق الواقعة خارج السيطرة الحكومية في شمال غرب سوريا وكذلك منظمات الإغاثة الدولية من أن نظام الأسد سوف يعطل إيصال المساعدات إليهم او الاستيلاء عليها، وأن الوسيلة الوحيدة لإيصال هذه المساعدات بسرعة الى المتضررين هي عبر الأراضي التركية وعبر معبر باب الهوى، وهو المعبر الوحيد المفتوح بين تركيا وسوريا.

وتقوم روسيا، بطلب من الحكومة السورية باستخدام حق النقض "الفيتو" في مجلس الأمن الدولي لمنع فتح المعابر الاخرى بين تركيا وسوريا.

ولذلك، فإن مفتاح الإسراع بإيصال مساعدات الإغاثة الدولية إلى تلك المناطق السورية هي عبر فتح المعابر الدولية، بدلا من الحديث العبثي عن إلغاء العقوبات الاقتصادية وهي مسألة صعبة قانونيا وسياسيا، وسوف تؤدي إلى تعزيز وترسيخ نظام ارتكب جرائم حرب ضد شعبه. ووصلت صفاقة النظام السوري إلى درجة أنه قصف مناطق المعارضة المنكوبة حتى بعد حدوث الزلزال.

وفي خطوة لافتة أرادت من خلالها واشنطن أن تفند الاتهامات الباطلة بأنها لا تقوم بما فيه الكفاية لإيصال المساعدات الى المناطق السورية المنكوبة، أصدرت وزارة الخزانة الأميركية استثناء مؤقتا من العقوبات يتعلق بالمعاملات المالية للأغراض الإنسانية لمدة ستة أشهر.

وأكد مساعد وزير الخزانة الأميركية، والي أدييمو، أن "برامج العقوبات الأميركية تحتوي بالفعل على إعفاءات قوية للجهود الإنسانية ومع ذلك أصدرت وزارة الخزانة اليوم ترخيصا عاما شاملا لتفويض جهود الإغاثة من الزلزال حتى يتمكن أولئك الذين يقدمون المساعدة من التركيز على ما هو مطلوب أكثر: إنقاذ الأرواح وإعادة البناء".

ولكن هذا التعديل المؤقت لا يشمل السماح بالتعامل المالي مع أي جهة رسمية تابعة لنظام الأسد ولا التعامل مع الأفراد المدرجين على قوائم العقوبات، كما لا يستثني الحظر المستمر على النفط السوري.

من المتوقع أن يؤدي الزلزال إلى تعجيل وتيرة تطبيع العلاقات بين معظم الدول العربية بمن فيها أصدقاء الولايات المتحدة والنظام السوري، على الرغم من استمرار العلاقات الوثيقة بين دمشق وطهران.

كما من المتوقع أن تبقى العقوبات الدولية التي فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على النظام السوري، طالما بقي الأسد متربعا على كرسيه الرئاسي فوق الركام السوري.