نازحون بسبب داعش/ المصدر: ا ف ب
نازحون بسبب داعش/ المصدر: ا ف ب

يشعر جبر الشغدري بغصة شديدة في حلقه "كمدا" من التجاهل الحكومي لمعاناة أسرتهم، بعد مقتل شقيقه محمد في هجوم إرهابي قبل ست سنوات.

وكان محمد ضابطاً في القوات الجوية اليمنية. يقول جبر "مازلنا نعاني الصدمة حتى اللحظة فأمي لم تنس ولدها، وتبكيه يومياً إذ كان يساعدنا في نفقات المنزل، فضلاً عن مقتله قبل موعد زفافه".

ويتابع في حديثه لـ"ارفع صوتك": "أسرتنا لم تتلق أي تعويض أو مساندة من الحكومة، ولم تقدم التعازي أو تلمس حاجتنا.. شيء محبط أن ينسى المسؤولون الحكوميون ضحايا الإرهاب، لا أدري لماذا يتجاهلوننا".

وقتل محمد بانفجار عبوة ناسفة زرعها عناصر من تنظيم القاعدة في حافلة عسكرية تقل قرابة 30 ضابطاً وجندياً شمالي العاصمة اليمنية صنعاء نهاية آب/ أغسطس 2013، سقطوا بين قتيل وجريح.

وعن الجماعات الإرهابية قال جبر إنهم "مجرمون لا يمثلون الدين الإسلامي، ويجب اجتثاثهم بشتى الطرق والوسائل".

وكان أحد الضباط المصابين في ذلك الحادث قال في وقت سابق لـ"ارفع صوتك" إنه سيقاضي حكومته للمطالبة بالتعويض عن إصابته في الهجوم الإرهابي، بعد "استقرار الأوضاع في البلد"، على حد تعبيره.

وأضاف محمد النوفي، الذي تسبب الهجوم في إقعاده عن الحركة إذ بُترت كلتا ساقيه "بالكاد استطعت تجاوز إعاقتي باستخدام ساقين صناعيتين وأتكفل شخصياً بكافة نفقاتهما".

عواقب وخيمة

وتعتمد الأمم المتحدة 21 آب/ أغسطس يوماً دولياً لإحياء ذكرى ضحايا الإرهارب والناجين منه وإجلالهم، وتعزيز وحماية تمتعهم الكامل بما لهم من حقوق الإنسان وبحرياتهم الأساسية "لتخفيف الضرر الدائم الذي يلحقه الإرهابيون بالأفراد والجماعات والمجتمعات".

ويكافح ضحايا الإرهاب لإسماع أصواتهم، لكنهم لا يجدون من يلبي احتياجاتهم ويؤيد حقوقهم، وغالبا ما يشعرون بالإهمال والنسيان بمجرد تلاشي التأثر الفوري للهجمات، الأمر الذي يترتب عليه عواقب وخيمة عليهم، وفقا للأمم المتحدة.

ومع استمرار العمليات الانتحارية والهجمات الإرهابية، يرتفع أعداد الضحايا وتتفاقم المعاناة.

وأشارت إستراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب التي اعتمدت في قرار الجمعية العامة 288/60 المؤرخ 8 أيلول/ سبتمبر 2006، إلى أن تجريد الضحايا من إنسانيتهم هي من أسباب انتشار الإرهاب.

واعتبرت أن الطريقة الأكثر فعالية لمكافحة الإرهاب هي اتخاذ تدابير تُعنى باحترام كرامة الإنسان وتعلي من سيادة القانون.

جراح لم تندمل

 يتذكر اليمني سفيان نعمان بمرارة وفاة والدته وعمه اللذين قتلا في الهجوم الإرهابي الذي شنه تنظيم القاعدة على مستشفى حكومي تابع لوزارة الدفاع بصنعاء، أواخر عام 2013.

وخلف ذلك الهجوم أكثر من 200 قتيل وجريح، غالبيتهم من المرضى المدنيين والأطباء.

ورغم مرور نحو ست سنوات على تلك المجزرة الإرهابية، إلا أن الجراح في اليمن لم تندمل ولا يزالون يتذكرون اليوم الذي يعتبرونه أسوأ أيام حياتهم على الإطلاق.

ويقول نعمان "أريد حقي كابن شهيد فقط. لدي ثلاثة أطفال وليس لدي وظيفة حكومية".

ويزعم أن بعض الضباط والممرضين الذين قضوا في الهجوم الإرهابي، قطعت رواتبهم الحكومية.

لم يستلموا جثث أبنائهم

أم محمد واحدة من مئات الضحايا الذين لم تلتفت لهم الحكومة العراقية رغم فقدان معيلهم، وتعزو السبب لعدم وجود جثامين لهم.

"قتل ابني محمد بدم بارد على يد داعش... يا عيوني اجا العيد وينك الأيام صارت تعيسة بدونك"، قالت المسنة أم محمد قبل أن تجهش بالبكاء وهي تروي فقدان وحيدها محمد، مستذكرة بالدموع والحرقة برّه وعطفه عليها وعلى أطفاله.

ومحمد كحال 2070 مواطناً أعدمهم داعش في يوم واحد لكنهم بلا حقوق بدعوى عدم وجود جثامين، وعلقت أسماؤهم في أماكن متفرقة بمدينة الموصل، ولم تعترف الحكومة بمقتلهم إلا بعد أربع سنوات.

واليوم، تقول أم محمد "أريد فقط الحصول على الراتب لأولاده هذا ما أريده من الله والموت عليا حق. يا ريت أموت نهار اللي يطلع راتب ابني" (قناة دجلة العراقية).

وأصدر داعش في صيف 2015 قائمة تتضمن أسماء نحو 2070 موصلياً، أعدمهم خلال عامٍ من سيطرته على المدينة، وعلق قوائم هذه الأسماء على جدران مقرات شرطته (الحسبة).

لكن ذوي الضحايا لم يستلموا جثث أبنائهم، ومنعوا من تنظيم مراسم العزاء لهم من قبل مسلحي التنظيم.

وحتى اليوم وبعد مرور أكثر من عام ونصف على تحرير الموصل من داعش، ما زالت عائلات الضحايا تنتظر معرفة مصير أبنائها المفقودين أو جثثهم، بينما تشهد أطراف المدينة بين الحين والآخر اكتشاف مقابر جماعية تضم عشرات الجثث المجهولة لمن أعدمهم داعش.

"ضحك على الدقون"

في سوريا لا يقتصر ضحايا الإرهاب على الجماعات الجهادية فقط، بل يشمل إرهاب النظام السوري نفسه بحسب مواطنين محليين.

وتشهد سوريا حربا دامية منذ اندلاع الثورة عام  2011، خلفت مئات آلاف القتلى والجرحى، وتفاقمت بنفوذ الجماعات الإرهابية والمتطرفة.

يقول أحمد المعلم: "قصف النظام السوري منزلنا في حلب وقتل جميع أفراد أسرتي المكونة من خمسة أشخاص بينما كنت خارج المنزل".

ويضيف لـ"ارفع صوتك": "لا حدود لمعاناتي جرّاء إرهاب النظام ولم نحظ بأي لفتة أو اهتمام بعد مُصابنا. كم هذا مؤلم ومؤسف!".

ولم يسمع باليوم الدولي لضحايا الإرهاب سابقاً، يقول "ماذا يعني؟ مثله مثل باقي الأيام. لا شيء يُقدّم للضحايا، هذا مجرد ضحك على الدقون".

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

أعضاء في جماعة "تساف 9" تحاول منع قوافل المساعدات من الوصول إلى غزة.

أعلنت الولايات المتحدة الأميركية فرض عقوبات على جماعة "تساف 9" الإسرائيلية المتطرفة لمحاولاتها منع إدخال قوافل المساعدات إلى غزة. وبحسب وزارة الخارجية الأمريكية فإن أفراد هذه الجماعة "بذلوا جهوداً مضنية لمنع دخول الشاحنات المحمّلة بالمؤن إلى داخل القطاع، ولو تطلّب ذلك مهاجمتها وحرق محتوياتها".

وفُرضت العقوبات بموجب الأمر التنفيذي الذي وقّعه الرئيس الأمريكي بايدن في فبراير الماضي لاستهداف بعض الجماعات الإسرائيلية المتطرفة المتورطة في تنفيذ هجمات ضد الفلسطينيين داخل الضفة الغربية.

ولقد استندت الإدارة الأمريكية إلى هذا الأمر لإصدار 3 دفعات سابقة من العقوبات ضد مستوطنين متشددين هاجموا قرى فلسطينية وأحدثوا بها تلفيات.

خليط من الجنود والمستوطنين

اسم الحركة مستوحى من كلمة "تساف 9"، وهو أمر يُصدره الجيش الإسرائيلي لتعبئة جنود الاحتياط خلال حالات الطوارئ.

وهي تضمُّ خليطاً من جنود الاحتياط والمستوطنين الإسرائيليين الذين يعتقدون أن قوافل المساعدات تمثّل "هدايا" لحركة حماس وأنها ستتحرّك لمنع وصولها إلى قطاع غزة.

كما ضمّت بعضاً من ضحايا هجمات 7 أكتوبر الذي نفذته حماس وفصائل فلسطينية أخرى ضد إسرائيل، مثل روي باروخ الذي قُتل شقيقه أوربيل خلال الهجوم ولا تزال رفاته محتجزة داخل غزة، وأصدر بياناً وصف فيه إعاقة الشاحنات بأنه "عمل نبيل"!.

أيضاً تلقت هذه الحركة دعماً من بعض القيادات المحلية مثل إيليا وينتر رئيس بلدة متسبي رمون (Mitzpe Ramon)  ويائير مايان رئيس مدينة "عراد"، وكلاهما أعربا عن غضبهما من "إطعام الإرهابيين"، على حدِّ وصفهما، ومن حركة "ريغافيم" اليمينية التي تنشط بالضفة الغربية وأعلنت أنه من غير المعقول تزويد "إرهابيي حماس" بالإمدادات.

تلعب منظمة "ريغافيم" دوراً كبيراً في تسريع وتيرة بناء المستوطنات داخل الضفة الغربية.

المتحدثة الرسمية بِاسم جماعة "تساف 9" تُدعى راشيل تويتو (Rachel Touitou) وهي إسرائيلية فرنسية درست التسويق والعلاقات العامة أظهرت اهتماماً سابقاً بحقوق الحيوانات، خلال الفترة الفائتة ظهرت في وسائل الإعلام عدة مرات لمحاولة تبرير تصرفات "تساف 9" مدّعية أن محتويات هذه القوافل لا تصل إلى سكان غزة وإنما تنتهي بين أيدي عناصر حماس.

هجمات منتظمة على الشاحنات

بحسب تقديرات صحيفة "ذات تايمز أوف إسرائيل"، فإن الهجمات ضد القوافل بدأت منذ أبريل الماضي، بعدما وافقت إسرائيل على السماح بمرور المزيد من الشاحنات القادمة من الأردن.

بذل نشطاء الحركة جهوداً كبيرة لمنع حركة شاحنات المساعدات عبر قطع الطرق ومحاصرة مدخل ميناء أسدود ومعبر اللنبي الذي يفصل بين إسرائيل والأردن، وتمرُّ من خلاله أغلب المعونات وهم يرفعون لافتات مناهضة لتزويد "الإرهابيين" بالطعام، على حدِّ وصفهم.

ويُعتقد أن هؤلاء النشطاء يتلقون معلومات من بعض أصدقائهم في أجهزة الأمن الإسرائيلية حول عدد الشاحنات وخطوط سيرها، الأمر الذي يُمكنهم من استهدافها وتعطيل دخولها إلى القطاع، في إشارة لموقف إيتمار بن غفير وزير الأمن القومي الإسرائيلي الذي أعلن مراراً رفضه إدخال أي مساعدات إلى داخل القطاع.

في بداية مايو التُقط فيديو لبعض أعضاء هذه الجماعة وهم يهاجمون شاحنات مساعدات عبرت من الأردن فثقبوا إطاراتها ومزقوا ما حملته من أكياس دقيق ورموه على الأرض، بل إن بعضهم تمادَى في الهجوم وألقى الحجارة على سائقي الشاحنات، وأصابوا بعضهم بشكلٍ استدعى نقلهم إلى المستشفى.

في 7 مايو اعتقلت الشرطة الإسرائيلية بعض المتظاهرين الذين هاجموا قافلة مساعدات متوجهة إلى غزة وألحقوا أضراراً ببعضها، تصرّف أدانه أنتوني بلينكن وزير الخارجية الأمريكي خلال زيارته للمنطقة وقتها ووصفه بـ"غير المقبول".

بعدها شهد يوم 13 مايو الماضي هجوم الحركة الأبرز عندما نجح عددٌ من أفراد "تساف 9" في استهداف شاحنتين بالقُرب من الخليل في الضفة الغربية وأفرغا ما فيهما من مساعدات إنسانية مخصصة للنساء والأطفال ثم أشعلوا النار بها.

بعد هذا الحادث اعتقلت إسرائيل 4 من المتورطين في هذا الهجوم بينهم قاصر، إلا أنها لم تُقدم لهم أي اتهامات قضائية.

في اليوم التالي مباشرة أعلنت واشنطن غضبها الشديد على هذا الهجوم وأنها "تدرس الرد" عليه، كذلك انتقده يائر لابيد زعيم المعارضة الإسرائيلية، معتبراً أن هذه التصرفات "تضرُّ بأمن الدولة" و"لا تخدم إلا مصالح حماس" بحسب تعبيره.

كما أعلنت شركة "ميتا" تعليق حسابات هذه المجموعة الإسرائيلية على موقعي "فيسبوك" و"انستجرام"، فيما وصف وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون تصرفاتها بـ"المروعة".

"الوقوف معاً"

رداً على ظهور "تساف 9" أعلن مجموعة من نشطاء السلام الإسرائيليين من مجموعة "نقف معاً" حماية قوافل المساعدات ومنع "تساف 9" من إحراقها ولإعادة تحميل الشاحنات التي دمّرها غيرهم.

الناشط الإسرائيلي آلون لي جرين مؤسس "نقف معاً"، التي تضمُّ في عضويتها العرب واليهود معاً وصف أعضاء "تساف 9" بأنهم "مجانين" وأنه يهدفون لتكوين "مجتمع إسرائيلي يسمح بالجوع والدمار".

نجح هذا الوقوف في تحجيم الأضرار التي تسبّب فيها أفراد "تساف 9" ومكّن قوافل الإمدادات من العودة إلى التدفق مُجدداً.