نازحون أيزيديون يفرون من داعش بعد سيطرته على مناطقه في سنجار شمال العراق

سجَّلت لجنة تابعة للأمم المتحدة، تجري تحقيقات حول جرائم تنظيم داعش في العراق، "تقدما كبيرا في التوصّل إلى أدلة جديدة" خصوصا بفضل البيانات الهاتفية، وفق ما جاء في تقرير لرئيس اللجنة.

وفي التقرير السنوي وهو الرابع الذي قدّمته اللجنة الاثنين إلى مجلس الأمن وحصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه الثلاثاء، يشيد رئيس فريق المحققين كريم أسد أحمد خان بتعاون السلطات العراقية مع فريقه الذي "أتاح الحصول على تسجيلات لبيانات اتصالات" هواتف خلوية من الشركات العراقية.

وأوضح رئيس اللجنة في تقريره أن هذا التعاون أتاح تجميع بيانات مختلفة للهواتف الخلوية وبطاقات تحديد هوية المشتركين والتخزين المعلوماتي المستخدمة من قبل تنظيم داعش.

واعتبر خان أن هذه البيانات يمكن أن تسرّع التحقيقات القضائية التي تستهدف أعضاء في التنظيم الجهادي يشتبه في أنهم ارتكبوا جرائم بحق مختلف الفئات في العراق.

ويشير رئيس اللجنة في التقرير خصوصا إلى هجمات ارتكبت في آب/أغسطس 2014 ضد الأقلية الأيزيدية في منطقة سنجار.

وأكد أن لجنة التحقيق توصّلت إلى "أكثر من مليوني تسجيل لاتصالات" ومعلومات تحديد المواقع الجغرافية.

كذلك يشير التقرير الواقع في 21 صفحة إلى الاستحصال على بيانات على صلة بظروف مقتل مجنّدين عراقيين في منطقة تكريت في حزيران/يونيو 2014.

وقال رئيس اللجنة إنه بفضل مساهمات مالية من المملكة المتحدة وإيرلندا الشمالية والولايات المتحدة، سيتمكن المحققون الأمميون من النظر في جرائم جديدة يشتبه في أنها ارتُكبت بحق الشيعة والمسيحيين واليارسانيين (أهل الحق) والشبك والسنة والتركمان في العراق.

واللجنة التي أنشأها مجلس الأمن الدولي في العام 2017، باتت تضم حاليا 129 عضوا من مختلف أنحاء العالم، 49 بالمئة منهم نساء.

وتعتبر الأمم المتحدة أن المجازر التي تعرّض لها الأيزيديون في العراق يمكن أن ترقى إلى مصاف الإبادة الجماعية.

وخلّف تنظيم داعش الذي هزم في العراق أواخر العام 2017، أكثر من مئتي مقبرة جماعية قد تضم ما يصل إلى 12 ألف جثة بحسب الأمم المتحدة.

مواضيع ذات صلة:

العراق

هذا هو داعش .. حقيقة التنظيم يكشفها قرداش ج2

علي قيس
29 مايو 2020

في أحد السجون العراقية المشددة الحراسة، يحاور الخبير بشؤون الجماعات المسلحة هشام الهاشمي، القيادي في تنظيم داعش طه عبد الرحيم الغساني، المعروف باسم "حجي ناصر قرداش"، والذي اعتقله جهاز المخابرات العراقي بالتعاون مع قوات سوريا الديمقراطية داخل سوريا.

كشف قرداش تفاصيل كثيرة عن حقيقة التنظيم، نتناولها في سياق سلسلة مقالات عن حقيقة داعش التي لم يكشف عنها لليوم.

يساهم فيها الهاشمي الذي خصّ (ارفع صوتك) بتفاصيل الحوار.

نشأة داعش

عام 2012، عادت معسكرات الجماعات التكفيرية باعتبارها ردة فعل على تردي العلاقات بين قيادات حكومة المالكي والعشائر السنية في المنطقة الشمالية والغربية.

وفي نهاية ذلك العام، ظهرت منصات الاحتجاج والتي عرفت بـ"الحراك السني الشعبي"، وهي خليط من البعثية والصوفية والاخوان والسلفية الجهادية والعشائرية وعوام المدن والقرى ذات الأغلبية السنية.
وبسبب احتدام الصراع بين المالكي ورافع العيساوي على تعزيز التوزيع العادل للسلطة والنفوذ، فقد تداعى عدد من شيوخ العشائر وائمة المساجد وعلماء الافتاء السني وقادة الأحزاب في المناطق السنية للإطاحة بطموح المالكي بولاية ثالثة.

النواة الصلبة من تنظيم القاعدة في غرب العراق استثمرت هذه البيئة الغاضبة على الحكومة وبدأت تنتشر في مدن وخيم الاعتصامات وتعقد مجالس لأخذ البيعة للبغدادي فحققوا هناك الانتشار والتوسع الكبير والسريع، بعد أن انحسر نفوذهم عدا مناطق حوض الثرثار وغرب نينوى ووادي حوران وجزيرة راوة وبعدد أقل من 1000 إرهابي في كل العراق، وبإمكانيات اقتصادية ضعيفة.

في تلك الفترة نشأت داعش في الحدود الغربية العراقية والشرقية السورية، بحسب شهادة عبد الناصر قرداش.

يقول الأخير "صادف خروج أبو علاء العفري من السجن، واجتماع أبو مسلم التركماني، وحجي عبد الله أمير قرداش، وإهمال بغداد ودمشق التقارير الاستخبارية حول توسع ومباركة البعض من أبناء عشائر لأفكار تنظيم داعش في تلك الجغرافية، وكان البعد الطائفي والقومي هو الدافع الكبير وراء ذلك".

كُلف عبد الناصر قرداش في نشر فكر تنظيم داعش واخذ البيعة للبغدادي في الشرق السوري عام 2011، وقد نجح في ذلك بمعية كبار قادة التنظيم في ذلك الوقت.

يقول قرداش "إن البعد الطائفي يجب أن يطغى في التعامل مع مرحلة صعود وتأسيس تنظيم الدولة، فهي ضد بغداد ودمشق وتزعم أنها مع السنة لذا كان السكوت عليها وعدم انتقادها طيلة عام 2013 من غالبية السنة، وبغداد كانت لا تهتم للكيفية التي تعامل بها مفارز ومجموعات التنظيم أهالي تلك البيئة وتعتقد هو شأن يخصهم وشرها يقع على خصوم بغداد، والولايات المتحدة والخليج يعتقدون هذا صراع داخلي".

ومن خلال الاقتباس أعلاه من الحوار مع قرداش، يمكن أن نوضح مستويين من الدعم الذي حصلت عليه داعش في منطقة غرب العراق، هما:

- السرية واللامبالاة وغض البصر من قبل بعض العشائر في تلك المناطق، عن ممارسات التنظيم من أخذ الإتاوة وقطع الطريق الدولي والهجمات على قوات حرس الحدود والثكنات العسكرية والمراكز الأمنية ونهب دوائر الدولة.

- المستوى العسكري والراديكالي، المتمثل بالمعسكرات الخاصة بالتدريب ومخازن السلاح، بالنسبة إلى المستوى العقائدي فأن غالبية عناصر داعش درسوا وتربوا فكرياً في تلك البيئة منذ 2010-2013 في مدارس يديرها أبو علاء العفري وحجي عبد الله قرداش.

يقول عبد الناصر قرداش "كانت محاضرات أبو علاء العفري تشكل مرجعية فكرية للتنظيم، بل أكثر من ذلك، شكلت هذه المحاضرات نظاماً داخلياً وهادياً أساسياً لهم، فهي تتكون من 8 بنود تمثل بمجموعها منظومة تعاليم وأسس الولاء والبراء والتعريف بالأخر ومسائل الجاهلية ونواقض الإسلام وأحكام الدور وأحكام الجهاد وأحكام الغنائم وتوحيد الحاكمية وتكفير علماء السلاطين ونقد المرجئة الجدد ومسائل الجاهليَّة وكسر الحدود وكفر القومية والوطنية والاشتراكية والرأسمالية والديمقراطية ووسائلها، واصبحت خارطة الطريق التي تنفذها داعش في جغرافيا الحدود بين العراق وسورية، وهي ما يأتي:

1- الدين الوحيد لتلك المناطق هو الإسلام السني كما يؤمن به البغدادي والعفري.

2- المنهج العملي يقوم على فقهيات انتخبها العفري والبغدادي والهيئات الشرعية قائمة على أن العمل ركن في الأيمان وفقاً لمناهج غلاة الفقهاء.

3- تكفير كل من يخالف عقيدة ومنهج التنظيم من الجماعات والحركات والتنظيمات الجهادية سواء كانت سلفية أو قاعدية وبشكل متساوٍ.

4- اجتثاث كل الزعامات الدينية والحزبية والحكومية والقومية والوطنية وعدم احترام نسيج سكان مناطق الحدود.

5- لا ذمة ولا عهد لكل من لا يبايع البغدادي، ومن يبايع يضمن حماية أرواح عائلته وأمواله وتوفير الأمن والأمان لهم.

6- تعمل لجنة الحسبة والتحقيقات وإقامة التعزيرات والحدود بكل قواها في تلك الجغرافيا.

7- المحكمة الشرعية للتنظيم والاحتساب هي المهيمنة والمسيطرة على المساجد والمنابر والتربية والتعليم، ويقضي القضاة وفق تعاليم البغدادي والعفري، وأنيطت هذه المناصب إلى الأشخاص الذين يتمتعون بالبيعة والتاريخ التكفيري الجهادي.

8- توزيع المناصب والمسؤوليات الإدارية والمالية والأمنية والعسكرية في قرى الحدود يتم على أساس ولاء الأشخاص لخلافة البغدادي."
 

علي قيس