هجمات 11 أيلول/سبتمبر عام 2001 في نيويورك
هجمات 11 أيلول/سبتمبر عام 2001 في نيويورك

كشف مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) عن طريق الخطأ اسم مسؤول سابق في السفارة السعودية يشتبه في أنه ساعد اثنين من أعضاء تنظيم القاعدة المتورطين في هجمات 11 سبتمبر الإرهابية.

ووفقًا لموقع ياهو نيوز، تم ارتكاب الخطأ في ملف قدم ردا على دعوى قضائية من عائلات ضحايا 11 سبتمبر الذين اتهموا الحكومة السعودية بالتواطؤ في تلك الهجمات.

في الوثيقة ، التي تم تقديمها في نيسان ولكن أزيل عنها الختم الأسبوع الماضي، نسي المحامون حجب اسم "مساعد أحمد الجراح"، الذي عمل في السفارة السعودية في واشنطن العاصمة عامي 1999 و2000.

واشتبهت السلطات في أن الجراح، الذي لا يُعرف مكان وجوده حاليا، أمر شخصين بمساعدة نواف الحازمي وخالد المحضار على الاستقرار في الولايات المتحدة قبل الهجمات.

وشارك الحازمي والمهدار في اختطاف طائرة خطوط أميركان أيرلاينز التي هاجمت مقر البنتاغون،ما أسفر عن مقتل 125 شخصا.

في الإعلان، الذي قدمته جيل سانبورن، مساعدة مدير قسم مكافحة الإرهاب في الـ"أف بي آي"، أشارت إلى تقرير يعود إلى عام 2012، خضع للتنقيح بشكل كبير، لكنه أظهر شخصين ربما كانا مرتبطين بالحكومة السعودية.

وكانت السلطات الأميركية قد حققت مع فهد الثميري وعمر البيومي لمساعدتهما الخاطفين، بينما تم حجب اسم رجل ثالث، ولكن يعتقد أنه مسؤول حكومي رفيع المستوى في الرياض.

وتشتبه السلطات الأميركية في أن الجراح هو "الرجل الثالث".

في ذلك الوقت، كان الثميري، مسؤول الشؤون الإسلامية السعودية ورجل الدين الراديكالي، يعمل إماما لمسجد الملك فهد في لوس أنجلوس، وكان البيومي يشتبه في كونه عميلا للحكومة السعودية.

وفقًا لتقرير عام 2012، كشف عملاء مكتب التحقيقات الفدرالي عن "أدلة" على أن الثميري وبيومي كانا قد كلفا من قبل شخص آخر بمساعدة الخاطفين.

في إحدى الحالات، اكتشف المحققون أن الحازمي والمحضار سافرا إلى لوس أنجلوس في يناير 2000.

بمجرد وصولهم إلى لوس أنجلوس، وجد لهم البيومي شقة، وأقرضهم نقودا وأقاموها بحسابات مصرفية، وفقا لياهو.

ويمثل تصريح سانبورن أول تأكيد علني على أن "الرجل الثالث" كان دبلوماسيا سعوديا.
وبحسب ياهو، يوفر الإعلان تأكيدا على أن عملاء مكتب التحقيقات الفدرالي يعتقدون أنهم اكتشفوا صلة بين الخاطفين والسفارة السعودية في العاصمة.

وعلى الرغم من أن مكتب التحقيقات الفدرالي أكد أن الكشف عن اسم المسؤول قد تم عن طريق الخطأ، فمن المحتمل أن يطرح الإعلان أسئلة تتعلق بالصلات السعودية المحتملة بالهجمات الإرهابية.

ونفت الحكومة السعودية مرارا أي تورط لها في الهجمات.

ولم يجد تقرير لجنة الحادي عشر من سبتمبر "أي دليل على أن الحكومة السعودية كمؤسسة أو كبار المسؤولين السعوديين مولوا بشكل فردي" الهجمات التي دبرها تنظيم القاعدة، لكن اللجنة أشارت أيضا إلى "احتمال" أن تكون مؤسسات خيرية ترعاها الحكومة السعودية قد قامت بذلك.

بريت إيجلسون، المتحدث باسم عائلات 11 سبتمبر، والذي قُتل والده في الهجمات، قال لياهو " هذا يظهر أن هناك تسترا حكوميا كاملاً على تورط السعودية".

كان إيجلسون جزءًا من دعوى قضائية طويلة الأمد تتهم المملكة العربية السعودية بتقديم الدعم للهجمات.

وأضاف إيغلسون أن الدعوى "تبين أن هناك تسلسلا هرميا للقيادة قادم من السفارة السعودية إلى وزارة الشؤون الإسلامية [في لوس أنجلوس] إلى الخاطفين".

في العام الماضي، التقى 25 ناجيا من 11 سبتمبر وأقارب الناجين بالرئيس دونالد ترامب في 11 سبتمبر.

في اليوم التالي ، كشف المدعي العام بيل بار عن اسم الرجل الثالث لمحاميي الناجين ولكن لم يتم الكشف عن اسمه علنا.

مواضيع ذات صلة:

العراق

هذا هو داعش .. حقيقة التنظيم يكشفها قرداش ج5

علي قيس
05 يونيو 2020

في أحد السجون العراقية المشددة الحراسة، يحاور الخبير بشؤون الجماعات المسلحة هشام الهاشمي، القيادي في تنظيم داعش طه عبد الرحيم الغساني، المعروف باسم "حجي ناصر قرداش"، والذي اعتقله جهاز المخابرات العراقي بالتعاون مع قوات سوريا الديمقراطية داخل سوريا.

كشف قرداش تفاصيل كثيرة عن حقيقة التنظيم، نتناولها في سياق سلسلة مقالات عن حقيقة داعش التي لم يكشف عنها لليوم.

يساهم فيها الهاشمي الذي خصّ (ارفع صوتك) بتفاصيل الحوار.

مؤسسة داعش الإعلامية

حقق داعش في عام 2014 نوعا ما نجاحا في نشر الخوف من قوة تمدده عالميا، لكن على مستوى العراق كان حجم الخوف أكثر خصوصا في المناطق المحادية لمناطق سيطرته في محافظات صلاح الدين وكركوك والعاصمة بغداد وكربلاء وديالى.

وعن المؤسسة الإعلامية للتنظيم وبرنامجها يروي قرداش:

الإعلام كان سلاحنا الأهم وسلاح الجو للتحالف هو من هزمنا.

كادت العمليات المتوالية لتنظيم الدولة أن تسيطر على نحو 50٪ من سورية و42٪ من العراق، غالب العمليات العسكرية مهد لها الظهور الإعلامي المتكرر لقيادات التنظيم، وجعل منهم قوة مثيرة للإعجاب، وعاملا مهما في خلق التأثر بمنهج التنظيم، والتعاطف مع الخلافة وكسر الحدود وأرض التمكين، وزيادة قدرتنا في تجنيد العناصر والتنظيمات الحليفـة في سورية، خاصة بعـد انتهاج تنظيم الدولة استراتيجية إعلامية متطورة، أكثر تكلفة، وأكثر احترافا وسرعة في النشر والتداول.

استراتيجيتنا تقوم على استخدام أسلوب "الجهاد الإلكتروني"، والاستفادة من إمكانيات شبكة المعلومات الدولية في التواصل والتنسيق مع فئة الأنصار الحليفة، حيث توجه الأوامر إليها بشكل مركزي بيد أبو محمد فرقان.

ولعل ذلك هو ما يفسر إعلان العديد من هذه الحركات الإرتباط بتنظيم الدولة فكريا وتنظيميا، ومن ذلك جزء كبير من الجماعة الجهادية في أفغانستان وشرق آسيا وغرب ووسط أفريقيا، وجماعة بوكو حرام، وأنصار بيت المقدس.

أبو محمد فرقان وأبو محمد العدناني؛ انعكس اهتمامهما بالإعلام على الهيكل التنظيمي للخلافة، وآليات عملها.

في الإطار العقائدي، تأثر ديوان الإعلام المركزي بكتابات أبو محمد المقدسي ومحاضرات أبو علاء العفري وأرشيف الزرقاوي، بأن "الحل بفرض قوة السلاح في العالمين العربي والإسلامي".

كما أنه اعتمد في مرجعيته المنهجية على عدد من المصادر، أهمها:

كتب أبي الأعلى المودودي، وسيد قطب، بالإضافة إلى تفسيرات متشددة لفتاوى بعض شيوخ الصحوة في الحجاز.

كما أن أبو همام الأثري والعدناني وفرقان غالبا ما يصفون الخطاب الديني التقليدي والصوفي والإخواني والسلفي في العالم الإسلامي بالمرجئة ومجافاة الواقع والتواطؤ مع الحكام.

وينظر أبو محمد فرقان ومعه العدناني إلى تنظيم الدولة على أنهم الطائفة المنصورة، أو الفرقة الناجية، بينما التنظيمات والحكومات في الـدول ذات الغالبية الإسلامية يمثلون الفئة الباغية، أو الطائفة المهزومة.

يروي قرداش أن أبي بكر البغدادي عام 2017 بعد هزيمة تنظيم الدولة (داعش) في العراق، قال له إن تحقيق منهج التنظيم قتال واستنزاف العدو أهم من نيل النصر، وتأكيـد منهج التنظيم لا يمكن أن يحدثا إلا من خلال استمرار العمليات والمواجهة، وتنفيذ العديد من عمليات الأحادية والجماعية في أوروبا، واصفا مخالفيه في المنهج من الجماعات الجهادية بأنهم يعتنقون عقائد المرجئة.

كل الفصائل الجهادية المسلحة في العراق وسورية وأفغانستان وغرب أفريقيا وسيناء، تعامل معاملة الصحوات فهي بين الردة والكفر الأصلي، عدا تنظيم حراس الدين وجماعة أنصار الفرقان، هكذا هي التعليمات التي جاءت من البغدادي.

يعامل الإعلامي والصحفي في أرض الخلافة معاملة جاسوس، هذا الذي أفتى به أبو الهمام الأثري.

ومن أفتى بحرق الكساسبة أبو محمد فرقان وأبو لقمان الكويتي مسؤول أمن التنظيم.

وأراد أبو محمد المقدسي حاول من خلال أبو يعقوب المقدسي (مسؤول أمنى في تنظيم الدولة) أن يعقد صفقة مع المخابرات الأردنية مقابل إطلاق سراح سجناء التنظيم، لكن أبو محمد فرقان رفض تلك الصفقة.
 

علي قيس