تطرف

بعد تفجيرات كابول.. روسيا تحبط هجوماً لداعش في داغستان

26 ديسمبر 2020

أعلن جهاز الأمن الفدرالي الروسي السبت أنه أحبط هجوماً كانت تعده خلية تابعة لتنظيم داعش في داغستان، الجمهورية الروسية الواقعة في القوقاز، وأوقف على أثر ذلك أربعة أشخاص. 

وذكر الأمن الفدرالي في بيان أن "أعضاء المجموعة كانوا يخططون لتفجير عبوة قرب مبنى إداري تابع لقوات الأمن، ثمّ شنّ هجوم مسلح ضد موظفي وزارة الداخلية" في محج قلعة عاصمة الجمهورية غير المستقرة أمنياً. 

وأضاف الجهاز أنه "عثر على أسلحة نارية وأسلحة بيضاء وكمية كبيرة من الذخيرة وجهاز متفجر في مخبأ"، مؤكداً أنه ضبط أيضاً هواتف محمولة تحتوي على "مبادلات مع منسقي (الهجوم) الموجودين في الخارج". 

وأفاد بأن "أربعة من أعضاء خلية تنظيم داعش الإرهابي الدولي تم إيقافهم". 

تأتي هذه التوقيفات بعد هجوم استهدف في 17 ديسمبر قوات الأمن في جمهورية الشيشان المجاورة، قتل خلاله اثنان من المهاجمين. 

وفي أكتوبر الماضي، أسفر تبادل لإطلاق النار عن مقتل ستة أشخاص، بينهم عنصرا أمن، خلال عملية "مكافحة إرهاب" في غروزني عاصمة الشيشان. 

وشهد القوقاز الروسي حربين داميتين في التسعينات وفي عام 2000 بين القوات الفدرالية وتمرد شيشاتي انفصالي، سرعان ما اتخذ طابعاً إسلامياً وامتد إلى جمهوريات أخرى في المنطقة، لحين أن بايع تنظيم داعش في يونيو 2015. 

وعلى الرغم من أن تأثير التنظيم الجهادي يبقى محدوداً في المنطقة، إلا أن الهجمات التي تستهدف السلطات تتكرر مراراً في الشيشان وفي داغستان، وأحياناً في إنغوشيا المجاورة. 

وإلى أفغانستان، اليوم السبت، أسفر انفجار ثلاث "قنابل لاصقة" بشكل منفصل في كابول عن مقتل عنصري شرطة أفغانيين.

وقتل الشرطيان عندما انفجرت القنبلة التي تم لصقها بشاحنتهما في حي وسط المدينة، وفق ما أفاد المتحدث باسم الشرطة فردوس فرامارز، للصحافيين، وقال إن مدنيا أصيب كذلك بجروح.

كما أشار المصدر ذاته إلى إصابة عنصري أمن بجروح في هجوم مشابه بقنبلة استهدف شاحنة ثانية للشرطة في حي في غرب كابول.

وتحدّث عن انفجار ثالث في المدينة لم يسفر عن سقوط أي ضحايا.

وتبنّى تنظيم داعش عددا من هذه الهجمات.

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية في الأسابيع الأخيرة عدة هجمات دامية في العاصمة الأفغانية، بينها هجوم ضد جامعة وآخر في مركز تعليمي، أسفرا بالإجمال عن مقتل أكثر من 50 شخصاً، بالإضافة إلى سلسلة هجمات بصواريخ تعرضت لها كابول

وقبل أسبوعين أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن قتل صحافية أفغانية في إحدى محطات الإذاعة والتلفزة.

واستهدف عدد متزايد من الهجمات صحافيين وسياسيين وناشطين حقوقيين مع ازدياد العنف في أفغانستان على الرغم من محادثات السلام بين الحكومة وطالبان، التي تبنت عدداً آخر من الهجمات في البلاد.

ومن المقرر أن تسأنف محادثات السلام التي انطلقت في سبتمبر في الدوحة مطلع يناير 2021.

مواضيع ذات صلة:

صورة تعبيرية من أحد شوارع العاصمة الأفغانية كابول
صورة تعبيرية من أحد شوارع العاصمة الأفغانية كابول

دعا زعيم تنظيم "القاعدة" الحالي محمد صلاح الدين زيدان المعروف باسم "سيف العدل"، الجهاديين في جميع أنحاء العالم إلى السفر إلى أفغانستان، للاستفادة والتعلم من تجربة طالبان، والانضمام إلى معسكرات تدريب لشنّ هجمات على "الصهاينة والغرب" بحسب تعبيره.

سيف العدل كتب مقالاً تحت اسم مستعار يستخدمه منذ فترة وهو "سالم شريف"، نُشر في مجلة تصدرها "القاعدة" حمل عنوان "هذه غزة... حرب وجود.. لا حرب حدود"، قال فيه "لا بد للمخلصين من أبناء الأمة والمهتمين بالتغيير من زيارة أفغانستان والاطّلاع على أحوالهم والاستفادة من تجاربهم".

ورأى أن تجارب "أفغانستان واليمن والصومال ومغرب الإسلام تلهم أمتنا بركن تأسيسي وهو الأمة المسلّحة".

تكتسب علاقة تنظيم "القاعدة" بطالبان بعداً تاريخياً عميقاً، ولطالما كانت أفغانستان ملجأً لقيادات التنظيم، وضمت في فترات زمنية طويلة معسكرات تدريب ينطلق منها "جهاديون" لضرب أهداف حول العالم، كان أبرزها على الإطلاق أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة الأميركية.

وكان مؤسس "القاعدة" أسامة بن لادن متواجداً في أفغانستان، وتحديداً في جبال طورا بورا ومنها أدار العمليات، قبل أن تشنّ أميركا حرباً واسعة النطاق على الإرهاب وتقتل بن لادن في باكستان حيث لجأ بعد الاحتلال الأميركي لأفغانستان.

كما أن أيمن الظواهري زعيم القاعدة السابق، انتقل إلى أفغانستان مباشرة بعد الانسحاب الأميركي وسيطرة حركة طالبان، ثم قُتل في كابول داخل منزل تابع لشبكة سراج الدين حقاني، بغارة أميركية.

انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان في عام 2021 سمح بعودة حركة طالبان للسيطرة على أفغانستان، ويبدو أن الروابط القديمة بين تنظيم "القاعدة" وطالبان قد عادت إلى الواجهة، مع وجود مصالح مشتركة بين الطرفين.

لا شك أن تنظيم "القاعدة" يحاول أن يعيد بناء نفسه في أفغانستان، كما يشرح الباحث في مجال الفلسفة السياسية والفكر الإسلامي حسن أبو هنية لـ"ارفع صوتك". فـ"التقارير الميدانية تشير إلى وجود قواعد عدة يقوم ببنائها التنظيم في أفغانستان، وقد تحدث (الديبلوماسي الأميركي السابق) سلمان خليل زاد في إحدى الجلسات أنه "لا وجود للقاعدة"، لكن التقارير تخالف ذلك، مؤكدة أن هناك بالفعل "إعادة احياء لهذا التنظيم، وتركيز على حضور القاعدة في شبه القارة الهندية".

أبو هنية يذكّر بأن حركة طالبان لديها علاقات وثيقة تاريخياً مع "القاعدة". واليوم، يتابع الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية "هناك علاقات جيدة وصعود للقاعدة بطبيعة مختلفة عن السابق تتحكم فيها حركة طالبان، ولا تسمح للقاعدة بتنفيذ أي عمليات أو مخططات إلا بإشراف طالبان بشكل مباشر".

"ولذلك يجب أن نعتاد على شكل آخر من العلاقة تقوم فيه طالبان باستخدام القاعدة على غرار ما فعلت إيران في فترات سابقة، حيث استضافت القاعدة لكن لخدمة أجندة إيران"، يقول أبو هنيّة.

ويوضح أن طالبان "تستفيد من القاعدة في مناهضة ولاية خوراسان التابعة لتنظيم داعش وفي نفس الوقت يعيد القاعدة تنظيم نفسه، خصوصاً في ما يتعلق بالهند والسياسات في ذلك الجزء من العالم".

على صعيد آليات عمل "القاعدة" في أفغانستان، فإن بناء هياكلها يحدث ببطء، يضيف أبو هنيّة، مبيّناً "هناك دعوات شهدناها موجهة للجهاديين للالتحاق بالمعسكرات، وبالفعل هناك أشخاص من العالم العربي أو من جنوب شرق آسيا وأفريقيا بدأوا بالالتحاق بمعسكرات القاعدة في أفغانستان".

ويعتقد أن "ازدهار شبكة القاعدة في أفغانستان لا يزال تحت السيطرة، ولن يكون بمقدور التنظيم توجيه ضربات كبيرة انطلاقاً من أفغانستان على غرار ١١ سبتمبر".

كما لا يتوقع أبو هنية أن نشهد تداعيات قريبة للتعاون بين طالبان و"القاعدة"، لكن خلال سنوات قد يتغير الأمر، مردفاً "هذا رهن علاقات طالبان بمحيطها الإقليمي مع باكستان والصين وروسيا، وهذه الدول تحاول بناء علاقات جيدة مع طالبان حتى تتجنب أي ردة فعل للجهاديين سواء في آسيا الوسطى أو الصين أو في شبه القارة الهندية".

بهذا المعنى، يصف أبو هنية تنظيم "القاعدة" اليوم بأنه "ورقة بيد طالبان"، التي تحدد متى تستخدمها وكيف.