العيساوي قتل بعملية تمت بمشاركة القوات المشتركة وجهاز ومكافحة الإرهاب وجهاز المخابرات وبإسناد من التحالف
العيساوي قتل بعملية تمت بمشاركة القوات المشتركة وجهاز ومكافحة الإرهاب وجهاز المخابرات وبإسناد من التحالف

نقلا عن موقع الحرة

كشفت قيادة العمليات المشتركة العراقية الخميس تفاصيل بشأن مقتل "والي العراق" في تنظيم داعش، الذي أعلن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الخميس، القضاء عليه.

وقال المتحدث باسم القيادة اللواء تحسين الخفاجي للحرة إن "ابو ياسر العيساوي قتل بعملية أمنية مشتركة في وادي الشاي جنوب كركوك".

وأضاف أنه "تم توجيه 18 ضربة جوية أسفرت عن مقتل العيساوي وعدد كبير من مساعديه"، مشيرا إلى أن "القوات الأمنية العراقية نفذت إنزالا جويا بعد الغارة وأجهزت على باقي عناصر داعش".

وأوضح الخفاجي أن "العملية تمت بمشاركة القوات المشتركة وجهاز مكافحة الإرهاب وجهاز المخابرات الوطني وبإسناد من التحالف الدولي".

وكان الكاظمي قال في تغريدة على حسابه في تويتر إنه تم "القضاء على زعيم عصبة الشر، أو من يطلق على نفسه نائب الخليفة ووالي العراق في تنظيم داعش ابو ياسر العيساوي".

ويأتي هذا الإعلان بالتزامن مع تصعيد تنظيم داعش عملياته ضد قوات الأمن العراقية والمدنيين في بغداد ومدن أخرى، وآخرها الهجوم الانتحاري المزدوج في ساحة الطيران ببغداد الخميس الماضي وراح ضحيته 32 شخصا.

 

من هو العيساوي؟

وحصل موقع "الحرة" من مصدر استخباراتي عراقي على معلومات عن طبيعة ومهام عمل العيساوي في تنظيم داعش، والمعلومات والعمليات التي سبقت "اصطياده" من قبل الأجهزة الأمنية العراقية.

وقال المصدر إن الاسم الحقيقي لـ"والي العراق" المقتول هو جبار سلمان علي فرحان هراط العيساوي، وهو من مواليد عام 1982 في منطقة الحصي بقضاء الفلوجة في الأنبار، مضيفا أن العيساوي متزوج من أربعة نساء.

وفيما يتعلق بالمناصب التي شغلها العيساوي قبل مقتله، أكد المصدر أن أحدها هو "نائب والي شمال بغداد" في تنظيم داعش، ليشغل بعدها منصب "والي بغداد وصلاح الدين"، بعد مقتل "الوالي" السابق صعب ناجي داود المكنى "أبو عزوز".

ويتابع المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته لأسباب أمنية، أن العيساوي تسلم منصب "ولاية العراق"، بعد نجاح القوات العراقية في القضاء على التنظيم في معاقله الكبرى نهاية عام 2017.

وفي منتصف عام 2020 شغل العيساوي منصب "المشرف على ولاية العراق والولايات البعيدة" و"نائب الخليفة الحالي وعضو اللجنة المفوضة ولجنة الخلافة"، وفقا للمصدر.

 

عمليات ساعدت في الوصول للعيساوي

يؤكد المصدر الاستخباراتي العراقي أنه وأثناء عمليات ملاحقة العيساوي تمكنت القوات العراقية من قتل واعتقال الكثير من "الناقلين والمقربين منه ومن أبرزهم خلدون حميد خلف العبيدي "المكنى خالد الدليل"، وقتل في السادس من سيبتمبر الماضي خلال عملية إنزال جوي قرب كركوك، أسفرت أيضا عن مقتل أبو عثمان العصيبي "المكنى أبو كف".

وكذلك راجي حسن خلف شحاذة اللهيبي، وهو شقيق أحد قادة داعش ويدعى ناجي، اعتقل راجي خلال عملية إنزال جوي مشترك مع قوات التحالف الدولي جرت في التاسع من أكتوبر الماضي قرب نهر زغيتون في كركوك واستهدفت مقربين من العيساوي.

وعلي خلف حنو البياتي وشقيقه سالم وشخص آخر يدعى ناظم محمد احمد العلكاوي، اعقتلوا جميعا في 20 أكتوبر الماضي بعملية إنزال جوي مشترك مع قوات التحالف في قرية الشبيجة قرب نهر زغيتون بمحافظة كركوك.

وعدنان مصلح محل اللهيبي، ويعمل ضمن شبكة استطلاع تابعة للعيساوي، قتل في 21 من أكتوبر خلال عملية إنزال جوي في قرية عبدة قرب نهر زغيتون في كركوك.

وفي يومي الخامس والسادس من الشهر الماضي وبناء على معلومات استخبارية تم تنفيذ ثلاث ضربات جوية في محيط ناحية يثرب بقضاء بلد التابع لمحافظة صلاح الدين.

يقول المصدر أن الضربة استهدفت "مفرزة" لأشخاص مقربين من أبو ياسر العيساوي، وأدت لمقتل "أبو صادق" ويشغل منصب "والي كردستان"،و شخص يدعى دحام محمد عليوي ويلقب "أبو سعيد" ويشغل منصب "عسكري ثلاث قواطع- فرع الوسط" في تنظيم داعش.

كما قتل خلال الضربة عدد من قادة التنظيم ومنهم عبد اللطيف كريم عثمان العزي المكنى "أبو منتصر"، و إبراهيم غائب دحام ابراهيم العزي المكنى أبوصالح"، و"أبو حنين" ويعمل "أميرا" في تنظيم داعش.

المصدر أكد أنه و"من خلال جمع المعلومات الاستخبارية واستجواب المعتقلين وتحليل اتصالات بعض المقربين من العيساوي، تم تحديد عدة مضافات يستخدمها تنظيم داعش، وأهمها المضافة الخاصة بالمدعو جبار سلمان علي العيساوي وهو نائب عبدالله قرداش، الذي يعتقد أنه خليفة أبو بكر البغدادي".

وأشار المصدر إلى أن أوامر صدرت باستهداف المضافة، عبر ضربة مباشرة ودقيقة وبأسلحة نوعية، مما أدى لمقتل العيساوي ومساعديه الذين كانوا برفقته على الفور".

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

أعضاء في جماعة "تساف 9" تحاول منع قوافل المساعدات من الوصول إلى غزة.

أعلنت الولايات المتحدة الأميركية فرض عقوبات على جماعة "تساف 9" الإسرائيلية المتطرفة لمحاولاتها منع إدخال قوافل المساعدات إلى غزة. وبحسب وزارة الخارجية الأمريكية فإن أفراد هذه الجماعة "بذلوا جهوداً مضنية لمنع دخول الشاحنات المحمّلة بالمؤن إلى داخل القطاع، ولو تطلّب ذلك مهاجمتها وحرق محتوياتها".

وفُرضت العقوبات بموجب الأمر التنفيذي الذي وقّعه الرئيس الأمريكي بايدن في فبراير الماضي لاستهداف بعض الجماعات الإسرائيلية المتطرفة المتورطة في تنفيذ هجمات ضد الفلسطينيين داخل الضفة الغربية.

ولقد استندت الإدارة الأمريكية إلى هذا الأمر لإصدار 3 دفعات سابقة من العقوبات ضد مستوطنين متشددين هاجموا قرى فلسطينية وأحدثوا بها تلفيات.

خليط من الجنود والمستوطنين

اسم الحركة مستوحى من كلمة "تساف 9"، وهو أمر يُصدره الجيش الإسرائيلي لتعبئة جنود الاحتياط خلال حالات الطوارئ.

وهي تضمُّ خليطاً من جنود الاحتياط والمستوطنين الإسرائيليين الذين يعتقدون أن قوافل المساعدات تمثّل "هدايا" لحركة حماس وأنها ستتحرّك لمنع وصولها إلى قطاع غزة.

كما ضمّت بعضاً من ضحايا هجمات 7 أكتوبر الذي نفذته حماس وفصائل فلسطينية أخرى ضد إسرائيل، مثل روي باروخ الذي قُتل شقيقه أوربيل خلال الهجوم ولا تزال رفاته محتجزة داخل غزة، وأصدر بياناً وصف فيه إعاقة الشاحنات بأنه "عمل نبيل"!.

أيضاً تلقت هذه الحركة دعماً من بعض القيادات المحلية مثل إيليا وينتر رئيس بلدة متسبي رمون (Mitzpe Ramon)  ويائير مايان رئيس مدينة "عراد"، وكلاهما أعربا عن غضبهما من "إطعام الإرهابيين"، على حدِّ وصفهما، ومن حركة "ريغافيم" اليمينية التي تنشط بالضفة الغربية وأعلنت أنه من غير المعقول تزويد "إرهابيي حماس" بالإمدادات.

تلعب منظمة "ريغافيم" دوراً كبيراً في تسريع وتيرة بناء المستوطنات داخل الضفة الغربية.

المتحدثة الرسمية بِاسم جماعة "تساف 9" تُدعى راشيل تويتو (Rachel Touitou) وهي إسرائيلية فرنسية درست التسويق والعلاقات العامة أظهرت اهتماماً سابقاً بحقوق الحيوانات، خلال الفترة الفائتة ظهرت في وسائل الإعلام عدة مرات لمحاولة تبرير تصرفات "تساف 9" مدّعية أن محتويات هذه القوافل لا تصل إلى سكان غزة وإنما تنتهي بين أيدي عناصر حماس.

هجمات منتظمة على الشاحنات

بحسب تقديرات صحيفة "ذات تايمز أوف إسرائيل"، فإن الهجمات ضد القوافل بدأت منذ أبريل الماضي، بعدما وافقت إسرائيل على السماح بمرور المزيد من الشاحنات القادمة من الأردن.

بذل نشطاء الحركة جهوداً كبيرة لمنع حركة شاحنات المساعدات عبر قطع الطرق ومحاصرة مدخل ميناء أسدود ومعبر اللنبي الذي يفصل بين إسرائيل والأردن، وتمرُّ من خلاله أغلب المعونات وهم يرفعون لافتات مناهضة لتزويد "الإرهابيين" بالطعام، على حدِّ وصفهم.

ويُعتقد أن هؤلاء النشطاء يتلقون معلومات من بعض أصدقائهم في أجهزة الأمن الإسرائيلية حول عدد الشاحنات وخطوط سيرها، الأمر الذي يُمكنهم من استهدافها وتعطيل دخولها إلى القطاع، في إشارة لموقف إيتمار بن غفير وزير الأمن القومي الإسرائيلي الذي أعلن مراراً رفضه إدخال أي مساعدات إلى داخل القطاع.

في بداية مايو التُقط فيديو لبعض أعضاء هذه الجماعة وهم يهاجمون شاحنات مساعدات عبرت من الأردن فثقبوا إطاراتها ومزقوا ما حملته من أكياس دقيق ورموه على الأرض، بل إن بعضهم تمادَى في الهجوم وألقى الحجارة على سائقي الشاحنات، وأصابوا بعضهم بشكلٍ استدعى نقلهم إلى المستشفى.

في 7 مايو اعتقلت الشرطة الإسرائيلية بعض المتظاهرين الذين هاجموا قافلة مساعدات متوجهة إلى غزة وألحقوا أضراراً ببعضها، تصرّف أدانه أنتوني بلينكن وزير الخارجية الأمريكي خلال زيارته للمنطقة وقتها ووصفه بـ"غير المقبول".

بعدها شهد يوم 13 مايو الماضي هجوم الحركة الأبرز عندما نجح عددٌ من أفراد "تساف 9" في استهداف شاحنتين بالقُرب من الخليل في الضفة الغربية وأفرغا ما فيهما من مساعدات إنسانية مخصصة للنساء والأطفال ثم أشعلوا النار بها.

بعد هذا الحادث اعتقلت إسرائيل 4 من المتورطين في هذا الهجوم بينهم قاصر، إلا أنها لم تُقدم لهم أي اتهامات قضائية.

في اليوم التالي مباشرة أعلنت واشنطن غضبها الشديد على هذا الهجوم وأنها "تدرس الرد" عليه، كذلك انتقده يائر لابيد زعيم المعارضة الإسرائيلية، معتبراً أن هذه التصرفات "تضرُّ بأمن الدولة" و"لا تخدم إلا مصالح حماس" بحسب تعبيره.

كما أعلنت شركة "ميتا" تعليق حسابات هذه المجموعة الإسرائيلية على موقعي "فيسبوك" و"انستجرام"، فيما وصف وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون تصرفاتها بـ"المروعة".

"الوقوف معاً"

رداً على ظهور "تساف 9" أعلن مجموعة من نشطاء السلام الإسرائيليين من مجموعة "نقف معاً" حماية قوافل المساعدات ومنع "تساف 9" من إحراقها ولإعادة تحميل الشاحنات التي دمّرها غيرهم.

الناشط الإسرائيلي آلون لي جرين مؤسس "نقف معاً"، التي تضمُّ في عضويتها العرب واليهود معاً وصف أعضاء "تساف 9" بأنهم "مجانين" وأنه يهدفون لتكوين "مجتمع إسرائيلي يسمح بالجوع والدمار".

نجح هذا الوقوف في تحجيم الأضرار التي تسبّب فيها أفراد "تساف 9" ومكّن قوافل الإمدادات من العودة إلى التدفق مُجدداً.