رصدت الولايات المتحدة 10 ملايين دولار مقابل رأس سناء الله غفاري
رصدت الولايات المتحدة 10 ملايين دولار مقابل رأس سناء الله غفاري

أشرف سناء الله غفاري على استرجاع  تنظيم داعش في أفغانستان قواه، متوليا قيادته مع شن الكثير من الهجمات العنيفة لزعزعة نظام خصمه طالبان، ما خلف خسائر بشرية هائلة وجعل منه هدفا لواشنطن.

بعيد مقتل زعيم التنظيم أبو ابراهيم الهاشمي القرشي في عملية أميركية في سوريا، حددت الولايات المتحدة مكافأة قدرها عشرة ملايين دولار لأي معلومات تتيح "التعرّف على أو تحديد مكان" زعيم تنظيم داعش-ولاية خراسان المعروف أيضا باسم شهاب المهاجر.

وكتبت وزارة الخارجية الأميركية التي أدرجته على القائمة الأميركية للإرهابيين الأجانب أن "غفاري مسؤول عن كل عمليات تنظيم الدولة الإسلامية-ولاية خراسان (..) وعن تمويل هذه العمليات".

وباستثناء ذلك، يلف الغموض مسيرة غفاري وأصله أيضا إذ يقول البعض إنه أفغاني والبعض الآخر إنه عراقي.

وكتبت منظمة Counter-Extremism Project غير الحكومية: "لا نعرف الكثير عن المهاجر" الذي يقود تنظيم داعش-ولاية خراسان منذ منتصف العام 2020. لكن دعاية التنظيم تقدمه على أنه قائد عسكري وأحد "أسود" التنظيم في كابول. وقد شارك "في تخطيط وتنظيم عمليات وهجمات انتحارية معقدة" بحسب Counter-Extremism Project. 

وارتبط اسمه بداية بشبكة حقاني المتشددة القريبة سابقا من تنظيم القاعدة والتابعة الآن لحركة طالبان. توضح المنظمة غير الحكومية نفسها أن غفاري "وفر خبرة كبيرة وقدرته على ولوج الشبكات" للسماح للفرع الأفغاني في تنظيم داعش الصمود في وجه هجمات حركة طالبان العنيفة والأميركيين في 2020.

 

انهيار ثم عودة

 

بعد ذلك، أظهر تنظيم داعش ولاية خراسان فاعلية مدمرة. وتفيد شركة Jihad Analytics المتخصصة في الجهاد العالمي والهجمات الإلكترونية أن هذا التنظيم أعلن مسؤوليته عن 340 هجوما في 2021 أي المستوى القياسي المسجل في 2018 عندما صنف على أنه من أكثر المنظمات الإرهابية فتكا في العالم في المؤشر العالمي للإرهاب.

ويوضح داميان فيري مؤسس Jihad Analytics أن "تنظيم الدولة الإسلامية-ولاية خراسان تهاوى في العام 2020. في العام 2021 استعاد بعض قواه بنجاحه في شن هجمات دامية وخصوصا بتنويع مناطق شن هجماته في البلاد بعد عودة حركة طالبان (إلى السلطة) في اغسطس".

وينسب إلى غفاري خصوصا الاعتداء على مطار كابول في 26 أغسطس (185 قتيلا بينهم 13 جنديا أميركيا) فضلا عن عمليات متطورة مثل حصار سجن جلال أباد مدة 20 ساعة في 2020 على ما أشار الباحثان أميرة جدعون وأندرو ماينز في مجلة War on the rocks.

وأشارا إلى أن هدفه "كان إخراج التنظيم من هذه المرحلة من التراجع النسبي من خلال مضاعفة الهجمات الطائفية ضد أقليات ضعيفة ومن خلال تنشيط الحرب على حركة طالبان".

وطور كذلك استراتيجية تجاري طموحات تنظيم داعش في العالم وتراعي كذلك الواقع المحلي الأفغاني الذي يضم كوكبة من "التنظيمات الجهادية".

ويقول آصف فوارد الباحث في جامعة General Sir John Kotelawala Defence University في سريلانكا إن غفاري "طلب إلى قادته القيام بفاعليات اجتماعية في منطقة سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية-ولاية خراسان بما عزز صورته كقائد" وسمح له الحلول مكان الكثير من الزعماء القبليين.

 

مشروع إقليمي 

 

ويضيف  آصف فوارد: "سيكون تنظيم الدولة الإسلامية-ولاية خراسان قادرا على تقويض سلطة طالبان من خلال المبادرة إلى دبلوماسية بين القبائل ومن خلال استقطاب السكان الذين خاب ظنهم من الحكومة".

إلا أن طموحات الرجل البالغ 27 عاما لا تقتصر على أفغانستان بحسب منظمة Counter-Extremism Project. وتفيد مجموعة الأمم المتحدة حول الإرهاب أن تنظيم داعش-ولاية خراسان يطور "برنامجا إقليميا أوسع يهدد الدول المجاورة في آسيا الوسطى وجنوب آسيا".

وتضيف المنظمة نفسها أن غفاري يدير أيضا مكتب الصديق التابع لتنظيم الدولة ويشمل منطقة تضم أفغانستان وبنغلادش والهند والمالديف فضلا عن باكستان وسريلانكا ودول أوروبا الوسطى.

ونشرت صحيفة "النبأ"، لسان دعاية داعش، صورا له في صفحتها الأولى مرات عدة في الأشهر الأخيرة إذ إنه يقيم علاقات وثيقة مع التنظيم المركزي في حين أن فروعا إخرى تعتمد إدارة محلية ومستقلة أكثر.

ويطمح كذلك إلى استقطاب عدد أكبر من المقاتلين الأجانب كما حصل في الماضي مع التنظيم في سوريا والعراق (2014-2019).

ويخشى أوران بوتوبيكوف الخبير القرغيزستاني في شؤون التنظيم الجهادي من أن تؤدي الهجمات الانتحارية لتنظيم الدولة الإسلامية-ولاية خراسان، على خلفية الأزمة الاقتصادية وعدم ضبط الحدود باحكام، إلى "تحويل أفغانستان نقطة ساخنة جديدة لاأصار تنظيم الدولة الإسلامية في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى والجنوبية".

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

شادن فقيه
الفنانة الكوميدية اللبنانية شادن فقيه

أثار مقطع فيديو مسرّب من عرض مسرحي كوميدي للفنانة الساخرة، شادن فقيه، موجة من الاعتراضات من قبل جهات إسلامية في لبنان، رأت في المقطع إهانة لرموز ومقدسات الدين الإسلامي، واعتبرت أنه لا يجوز تناول الدين بشكل ساخر، مطالبة بمحاسبة فقيه وملاحقتها قضائياً.

لم يقتصر الأمر على هذا فقط،  بل تعرضت شادن لحملات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي وصل بعضها إلى حدّ هدر دمها. وقد سبق أن تعرض زميل لشادن، هو الكوميدي نور حجار، لحملة مماثلة بعد مقطع شبيه يدخل الدين فيه كمادة ساخرة.

فتح الأمر باب النقاش حول وظيفة الكوميديا وحدودها، وما إذا كانت هناك "خطوط حمراء" يجب على الكوميديين عدم تجاوزها، وحضرت مع النقاش المقارنة بالغرب، حيث لا يبدو أن هناك سقفاً لما يمكن للكوميديا أن تسخر منه، وليس هناك خطوط حمر أو مقدّسات.

يبدو هذا جلياً في مئات الأعمال الكوميدية التي تبثها منصات مثل نيتفلكس وHBO ويوتيوب وغيرها، تتضمن سخرية لاذعة وقاسية من الأديان، من دون أن يؤدي ذلك إلى تعريض الكوميديين للمساءلة والملاحقة القضائية، مع أن كثيرين منهم يتعرضون لحملات مضادة ممن يعتبرون أنفسهم معنيين بالدفاع عن ما يرونه مقدساً. لكن يبقى ذلك ضمن حرية التعبير وحرية الردّ على الرأي بالرأي المضاد، وعلى السخرية بالسخرية المضادة.

الكوميدي البريطاني الشهير ريكي جيرفيز لديه "فلسفته" الخاصة لشرح هذه الحرية. يقول في أحد منشوراته على انستغرام:"الرجاء عدم القول أنه لا يمكنك السخرية من أمر ما، أيا يكن هذا الأمر، بعد الآن. حتماً تستطيع. تستطيع أن تسخر من أي شيء تريده، وبعض الناس لن يعجبهم ذلك، وسيقولون لك إنه لا يعجبهم، وحينها يعود إليك ما إذا كنت ستوليهم أهمية أم لا، وهكذا دواليك. هذا منطق جيد للأمور".

هذا المنطق نفسه، يحاجج به الكوميدي اللبناني شاكر أبو عبد الله. فبرأيه، "لا يجب أن يكون هناك حدود للكلام ولا للنكات. لم يحدث في التاريخ أن تسببت نكتة بحرب أو مصيبة. النكتة لا تؤذي، ولا يجب أن نُسكت أي أحد يتفوه بنكتة، بل على العكس يجب أن نشجع على السخرية التي تلعب دوراً في الإضاءة على المشاكل".

ما حدث مع شادن فقيه لا علاقة له، برأي أبو عبد الله، بما قالته في المقطع المسرّب، بل "المشكلة معها ترتبط بكل ما قالته في السابق في القضايا الاجتماعية والسياسية والجندرية، ولأنهم لا يستطيعون التصويب على شادن من هذا الباب، اتخذوا مما قالته من سخرية بحق الدين ذريعة للهجوم عليها وإسكاتها".

 يتفق جاد شحرور، المسؤول الإعلامي في مؤسسة سمير قصير، مع ما يقوله أبو عبد الله، لجهة اعتبار أن المسألة لا ترتبط بمضمون ما قالته فقيه، بل بالوضع الأمني العام في البلاد والحملات، التي يرى فيها شحرور "صبغة أمنية مقصودة، خصوصا أنها ليست المرة الأولى التي يجري فيها تسريب كلام من عروض كوميدية قديمة وشن حملات عليها. وقد جرى التحريض الممنهج على شادن من قبل حسابات مشبوهة على مواقع التواصل الاجتماعي، وحدث مثل هذا الأمر مع نور حجار قبلها".

قبل النقاش في مضمون ما قالته شادن، يقول شحرور، إنه يجب أن نتوقف عند "الأسلوب الأمني في نبش ملفات والتحريض عليها بالتزامن مع وجود فضائح مجتمعية أو سياسية في البلد، لحرف الأنظار عن المشكلة الأساسية. وفي حالة شادن، يجب أن ننتبه إلى أن الحملة عليها أتت للتغطية على قضية الاعتداءات الجنسية على الاطفال بما بات يعرف بفضيحة التيك توك".

وبالعودة إلى مضمون ما صدر عن فقيه في المقطع الساخر، والذي تناول الدين الإسلامي، يرى أبو عبد الله أن "الشعوب العربية في الغالب يحركها الدين، وهو المقدس الأكبر، إذ يمكن لهذه الشعوب أن تتعرض لأنواع شتى من الانتهاكات الاجتماعية أو السياسية أو الاقتصادية كما في حالة لبنان من دون اعتراض، لكن إذا جرى تناول رجل دين أو الشعائر الدينية بنقد أو بسخرية ممكن أن تتعرض للقتل!".

يشدد أبو عبد الله على "وجود أناس مسالمين ومتقبلين للآخر ولحرية التعبير في جميع المجتمعات والأديان، وفي مقابلهم هناك أناس أصوليون متطرفون لا يتقبلون الرأي الآخر".

ويرى أننا نعيش في مرحلة تاريخية حيث هناك فئة أصولية متعصبة تحاول السيطرة على الخطاب العام، فيما في السابق، تاريخياً، تداورت أديان وجماعات راديكالية وأنظمة توتاليتارية على القمع والتشدد بحق حرية الرأي وتقييدها.

ويلفت أبو عبد الله إلى أن الأمر لا يقتصر على الإسلام. "ففي لبنان حركة أصولية مسيحية أيضاً تتمظهر في سلوكيات من يسمون أنفسهم جنود الرب، وهؤلاء يحملون خطاباً متطرفاً، ويستخدمون العنف للتضييق على الحريات الجندرية وحرية التعبير والسخرية".

من هنا، يرى شحرور أن ما تناولته شادن فقيه لم يكن جديداً في خطابها الكوميدي، "المستند أساساً إلى القضايا الجندرية والجنسانية وحقوق مجتمع الميم والصراع مع الدين، كمصدر أساسي للمحتوى الذي تقدمه، وهو ما شكل ما يمكن تسميته هويتها الكوميدية".

وبالنسبة إلى شحرور ،فإن أي أمر جديد على المجتمع، سيكون صعباً على الناس في البداية تفهمه وتقبله. و"هناك فارق بين الكوميديا الترفيهية، والكوميديا التي تحمل خطاباً سياسياً وتتناول قضايا عميقة وحساسة"، كما يشرح شحرور،

ويضيف: "هناك في العالم أسماء كبيرة في عالم الكوميديا تذهب بعيداً في كسر المحرمات والخروج عن المألوف في تناول قضايا حساسة. وهناك بيئة حاضنة لأي نوع من المحتوى. ولا يعني توسيع أفق النقد الديني والسياسي أن في ذلك إلغاء للآخر أو اعتداء عليه، بل على العكس هذا الأمر يجب أن يفتح أفقا التفكير وإعطاء خيارات جديدة للناس، وهذا الأمر لن يجري بسلاسة طبعاً، ولا بد أن يواجه عوائق وصعوبات وحتى مخاطر تواجه أصحاب الرأي المختلف كما هو الحال مع كثر ممن حاولوا كسر القوالب الجاهزة والتجرؤ على المقدس".

بالنسبة إلى عبدالله، لا يجب أن تؤدي الحملة على شادن فقيه، وقبلها الحملة على نور حجار، إلى دفع الكوميديين اللبنانيين للخوف والتراجع ووضع قيود على نكاتهم وتفكيرهم الحر، أو أن يخلق هذا الأمر رقابة ذاتية: "يجب أن نكمل بما نفعله بحرية، وهناك أثمان لهذه الحرية، علينا أن ندفعها. التراجع ليس خياراً".

شحرور من جهته يخشى أن  المجتمع المحافظ في لبنان، يستسهل تكفير أي خطاب يعتبره مهيناً لمقدساته. يقول: "سيكون الطريق صعباً في سبيل أن يتقبل المجتمع المحافظ هذا النوع الجديد من الكوميديا، كما هو الحال مع كل جديد".