صورة أرشيفية من موقع إحدى العمليات الإرهابية في الصومال- تعبيرية
صورة أرشيفية من موقع إحدى العمليات الإرهابية في الصومال- تعبيرية

لا تبعث الهجمات الإرهابية الأخيرة التي استهدفت كنيسة ومسجدا في بوركينا فاسو، الأحد الماضي، على القلق فقط  من المنعطف الجديد الذي قد تأخذه الهجمات الإرهابية في منطقة الساحل خلال العام الجاري، بل أيضاً في تأكيدها على تواصل المعدلات القياسية للإرهاب المميت في قارة أفريقيا.

الأرقام التي تصدرها مختلف الهيئات والمؤسسات الدولية المعنية برصد وتقييم النشاطات الإرهابية تضع دول القارة في مقدمة البؤر التي يستشري فيها خطر الإرهاب، ويكبد مجتمعاتها نسبا مضاعفة من الخسائر كل عام.

قد لا يتصور أحد قبل بضع سنوات فقط، حين كان تنظيم داعش يسيطر على مساحات شاسعة في العراق وسوريا، أن يزيح الإرهاب الناشئ في إفريقيا كل دول الشرق الأوسط وآسيا من صدارة البؤر الموبوءة بالإرهاب، وتتحول الجماعات المرتبطة بداعش والقاعدة في إفريقيا من مجموعات معزولة في صحاري الساحل وأدغال وسط وغرب إفريقيا إلى تنظيمات فتاكة، تَوسع نفوذها في ظرف وجيز، وتتجاوز حصيلة الخسائر التي تخلفها تلك التي تُسجل في العراق وسوريا واليمن حيث المعاقل التاريخية للتطرف العنيف.

لغة الأرقام تدل على أن معضلة الإرهاب في إفريقيا آخذة في التفاقم بشكل مهول، فقد خلصت دراسة معمقة نشرها المعهد الدولي لمكافحة الإرهاب (ICT) في ديسمبر الماضي أن عدد الوفيات الناجمة عن الإرهاب في منطقة الساحل جنوب الصحراء في 2022 يفوق عدد الوفيات الناجمة عن الإرهاب في جنوب آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا مجتمعة، وأن أعمال العنف المرتبطة بالجماعات الإسلامية المتشددة في أفريقيا زادت بشكل حاد، بنسبة 22% خلال عام 2022 في رقم قياسي ضاعف ما تم تسجيله في 2019.

وشكلت نسبة الوفيات في منطقة الساحل 43% من إجمالي الوفيات الناتجة عن الإرهاب في العالم كله عام 2022. وكانت هذه النسب في 2007 لا تتعدى 1% فقط.

وأظهرت الأرقام أن معدلات الإرهاب في منطقة الساحل فقط زادت بنسبة 2000% في الـ15 سنة الماضية. وهذه الأرقام لا تغطي المناطق الأخرى الملتهبة التي يمارس فيها داعش عمليات القتل، لا سيما في شرق الكونغو وموزمبيق ونيجيريا.

ورغم الارتفاع الحاد في هذه الأرقام،  إلا أنه لا يبدو أنها بلغت ذروتها بعد، فحتى الآن لا تزال نسب العمليات تواصل الارتفاع ومعدلات الفتك في تصاعد. وقد أظهر تقرير نشره "مركز إفريقيا للدراسات الإستراتيجية" أن عدد القتلى على يد الجماعات الإسلامية المتشددة في أفريقيا بلغ 22288 قتيلًا في عام 2023.

يمثل هذا الرقم زيادة بنسبة 48% مقارنة بعام 2022 الذي شهد 15024 حالة قتل، وهو معدل كسر الرقم القياسي المسجل في 2015 الذي بلغ 20562.

تجدر الإشارة إلى أن 80% من هذه الوفيات سجلت في منطقتي الساحل والصومال.

ففي الصومال ارتفع معدل الوفيات الناجمة عن أنشطة حركة الشباب وحدها عام 2023 بنسبة 157% مقارنة بـ 2022، وهي الزيادة التي لم تسجل في الصومال منذ 17 عاماً.

مراقبة بؤر التوتر في أفريقيا خلال يناير وفبراير هذا العام، تكشف عن زيادات صادمة في معدل الهجمات الإرهابية، ما يعطي مؤشرا أولياً عن الحصيلة المتوقعة في نهاية 2024.

وسجل مرصد "الأزهر لمكافحة التطرف" ارتفاعاً في نسبة العمليات الإرهابية خلال يناير الماضي مقارنة بديسمبر 2023 بنسبة بلغت 24%. وتصدّرت الصومال الدول التي شهدت نشاطاً متزايداً للإرهاب منذ بداية هذا العام، ثم دول الساحل والكونغو وغرب أفريقيا على التوالي.

لا يغطي تقرير المرصد شهر فبراير، لكن بوسع أي مراقب للنشاط الإرهابي في أفريقيا ملاحظة أن نسب العمليات في تصاعد مطرد موازاة مع ارتفاع معدلات الفتك أيضا، ولعل الهجومين اللذين استهدفا مسجدا شرقيّ بوركينافاسو وكنيسة في شمالها الأحد الماضي وأوقعها عشرات القتلى والجرحى دليل على هذا الارتفاع. وتأتي هاتان العمليتان  لتعززا موقع منطقة الساحل كأكبر مسرح لقي فيه المدنيون حتفهم في السنوات الثلاث الأخيرة، بحسب دراسة للمركز الأفريقي للدراسات الإستراتيجية.

كل المعطيات تشير إلى أن العام الجاري سيكون عاماً دموياً في أفريقيا؛ فالعمليات ضد "حركة الشباب" في الصومال مستمرة، وقد تصل إلى المرحلة التي يتم فيها اكتساح معاقلها في جنوب البلاد، ما يعني استماتة الحركة في الدفاع عن مواقعها وتصعيد ضرباتها في ولايات وسط الصومال وفي العاصمة مقديشو كذلك، وربما نقل جزء من قواتها إلى الشمال لفتح جبهات جديدة.

التصعيد في هذا البلد الغارق في الفوضى سيكون مدفوعا بعاملين رئيسين، أولهما  انسحاب البعثة الافريقية (أتميس)، المقرر نهاية العام الجاري، وما سيتبع ذلك من فراغ أمني وضغط أقل تأثيرا على مسلحي الحركة، مع احتمال رجوعهم للسيطرة على المدن والبلدات التي انسحبوا منها منذ بدء الحملة العسكرية الحكومية في أغسطس 2022 .

وثانيهما، الاتفاق الموقع بين إثيوبيا وحكومة إقليم أرض الصومال (صوماليلاند) القاضي بمنح إثيوبيا منفذا إلى البحر يمر عبر أراضي الإقليم، وهو ما اعتبرته "حركة الشباب" وداعش احتلالاً إثيوبيا للصومال، وقد يؤدي ذلك إلى ازدهار نشاط داعش و"الشباب" في شمال البلاد، وتوظيف غضب القبائل هناك لصالح مخططاتهما.

في الساحل أيضاً لا يبدو أن ثمة حلا يلوح في الأفق، إذ تتوسع المساحات التي تسيطر عليها الجماعات المحسوبة على داعش والقاعدة بشكل ملحوظ. وفي ظل غياب إستراتيجية دولية ناجعة لإسناد الحكومات المحلية، فإن خطر سقوطها في قبضة الجماعات المسلحة يظل واردا.

حركة الشباب الصومالية.. متشددون على "نهج المافيا" يبحثون عن "خلافة"
يسيطر المتشددون الصوماليون حاليا على نحو 70 في المئة من جنوب ووسط الصومال، وفقا لصحيفة "واشنطن بوست"، وبينما تحكم الحكومة الهشة مقديشو وعواصم المقاطعات، تشرف حركة الشباب ومقاتلوها الذين يتراوح عددهم بين 5000 و7000 مقاتل على جزء كبير من الريف.

السودان من جهته ومع مرور كل يوم دون وقف للحرب المستعرة بين الجيش  وقوات الدعم السريع يتحول إلى غنيمة باردة في أيدي الجماعات المتشددة المتربصة بلحظة التدخل المناسبة، فالمزاج العام المحبط من العسكر والميليشيات والمبادرات السياسية الفاشلة بات مهيئاً لاحتضان منقذ يلعب دور المخلّص.

الحرب في قطاع غزة الفلسطيني، أيضاً تلقي بظلالها على الأوضاع في أفريقيا، وتحت شعار "الدفاع عن غزة" أطلق تنظيم داعش زخماً من العمليات الكثيفة في أفريقيا بدعوة من ناطقه الرسمي "أبو حذيفة الأنصاري".

وكبدت هذه العمليات المجتمعات المحلية وقوى الأمن خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات، ولطالما شكلت الأحداث في فلسطين حافزا لشن هجمات في كل أنحاء العالم، واستمرار الحرب في غزة لا شك سيكون له تأثير على نشاط الجماعات المسلحة في أفريقيا التي دأبت على استعمال القضية الفلسطينية في إصداراتها الدعائية لتوجيه غضب أنصارها وأتباعها نحو أهداف محلية. 

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

رجل فلسطيني يقف وسط الأضرار الناجمة عن الحريق، في أعقاب هجوم المستوطنين الإسرائيليين على قرية دوما في الضفة الغربية
مقتل فتى إسرائيلي أثار ردود فعل انتقامية واسعة النطاق من جانب مستوطنين

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية في بيان، الجمعة، فرض عقوبات على كيانين قالت إنهما ساعدا في جمع أموال لصالح اثنين من المستوطنين المتطرفين نفذا أعمال عنف في الضفة الغربية.

والرجلان هما ينون ليفي وديفيد شاي شاسداي، وفرضت الولايات المتحدة عقوبات منفصلة عليهما في أول فبراير. وقالت الوزارة إن الكيانين جمعا 171 ألف دولار في المجمل لصالح الرجلين.

كما فرض الاتحاد الأوروبي، الجمعة، عقوبات على أربعة مستوطنين إسرائيليين وجماعتين إسرائيليتين "متطرفتين" بسبب أعمال العنف ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس.

وقال مجلس الاتحاد الأوروبي، المؤسسة التي تمثل الدول الأعضاء الـ27، إن الأفراد والكيانات الخاضعين لهذه العقوبات "مسؤولون عن انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان ضد الفلسطينيين". 

والإثنين، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن فلسطينيين قُتلا بالرصاص في شمال الضفة الغربية إثر مواجهات مع مستوطنين إسرائيليين.

من جهته، أفاد الجيش الإسرائيلي بوقوع "اشتباك عنيف بين مدنيين إسرائيليين وفلسطينيين" في هذه القرية.

وأثار مقتل الفتى الإسرائيلي بنيامين أحيمئير (14 عاماً) في ظروف غامضة في الضفة الغربية مطلع الأسبوع ردود فعل انتقامية واسعة النطاق من جانب مستوطنين هاجموا القرى وأشعلوا النار في منازل فلسطينيين وسياراتهم خلال عطلة نهاية الأسبوع، ما أسفر عن مقتل شخصين على الأقل.

ودانت باريس ولندن أعمال العنف التي ارتكبها مستوطنون ضد مدنيين فلسطينيين في الضفة الغربية.

وجاء في بيان الخارجية الفرنسية أن فرنسا "تدين جريمة قتل" الفتى الإسرائيلي، لافتة إلى أن هذه الجريمة "لا تبرر بأي شكل من الأشكال أعمال العنف هذه".

وجاء في بيان لوزارة الخارجية البريطانية أنّ "المملكة المتحدة قلقة إزاء مستويات العنف المروّعة في الضفة الغربية المحتلة" والتي أثارها "القتل المروّع" للفتى الإسرائيلي بنيامين أحيمئير.

ودعت المملكة المتحدة مساء الثلاثاء إلى وضع حد للعنف "غير المقبول" الذي يرتكبه مستوطنون إسرائيليون في الضفة الغربية المحتلة ضد مدنيين فلسطينيين والذي أوقع أربعة قتلى، مطالبة الدولة العبرية بمحاكمة المسؤولين عنه.