خالد باطرفي
بشكل مفاجئ، أعلن تنظيم القاعدة في اليمن، الأحد، وفاة زعيمه خالد باطرفي دون أن يحدد سبب الوفاة أو تاريخها.

بشكل مفاجئ، أعلن تنظيم القاعدة في اليمن، الأحد، وفاة زعيمه خالد باطرفي دون أن يحدد سبب الوفاة أو تاريخها.

وظهر القيادي في التنظيم إبراهيم القوصي، المعروف بخبيب السوداني، في تسجيل مرئي، وهو ينعى زعيمه باطرفي، كما أعلن تنصيب سعد بن عاطف العولقي خلفا له في قيادة التنظيم المتطرف.

ولم يحدد القوصي، وهو أيضا "المسؤول الشرعي" لقاعدة اليمن، سبب وفاة باطرفي، غير أنه ألمح إلى أنه توفي وفاة طبيعية، عندما قال إنه توفي "صابرا محتسبا"، كما سرد أحاديث عن "فضل" من توفي وهو "مهاجر في سبيل الله" ولم يقتل.

ونشر التنظيم أيضا صورة باطرفي وهو ملفوف بعلم التنظيم، ولم تظهر أية عليه آثار دماء أو إصابات.

 

من هو خالد باطرفي؟

 

ولد خالد باطرفي، وهو سعودي الجنسية، في الرياض عام 1979.

في مستهل شبابه، سافر مبكرا إلى أفغانستان، حيث التحق بتنظيم القاعدة وتدرب في معسكر الفاروق والتقى بأسامة بن لادن. وبعد عامين من وصوله إلى أفغانستان وقعت هجمات الحادي عشر من سبتمبر.

بعد سقوط نظام طالبان وتفكك معسكرات القاعدة، لجأ باطرفي إلى إيران كما هو حال العشرات من أعضاء تنظيم القاعدة وقادته. اعتقلته السلطات الإيرانية وسلمته إلى الحكومة اليمنية في 2004، حيث أمضى في السجن ست سنوات.

بعد إطلاق سراحه، انضم إلى تنظيم القاعدة في اليمن، وبايع زعيم التنظيم حينها ناصر الوحيشي (قتل عام 2015).

في عام 2010، قامت القاعدة بتوسيع نفوذها، والسيطرة على مناطق عدة في اليمن من بينها محافظة أبين. وعين خالد باطرفي "أميرا" على الولاية وقائدا للتنظيم فيها.

وفي العام التالي، استغل التنظيم المظاهرات الحاشدة التي اجتاحت العاصمة صنعاء، وانحسار سلطة نظام علي عبد الله صالح، والفوضى التي اجتاحت عددا من المحافظات اليمنية، فوسع من نطاق سيطرته تحت لافتة "أنصار الشريعة" وأعلن قيام "إمارة إسلامية" في المناطق الخاضعة له.

وفي مارس 2011، نجحت القوات اليمنية في توقيف خالد باطرفي وظل معتقلا إلى غاية عام 2015، عندما هاجم تنظيم القاعدة سجن المكلا المركزي وقام بتحرير سجنائه.

وبث التنظيم حينها مقطعا مرئيا وثق عملية اقتحام السجن وإخراج باطرفي منه.

بعد يومين من فراره من السجن، ظهر باطرفي في مجموعة من الصور وهو جالس في القصر الرئاسي بمحافظة المكلا جنوب شرق اليمن، ومن يومها ظل وجهه مألوفا في الإصدارات المرئية التي ثبتها القاعدة في اليمن.

تقلد القيادي المتطرف مناصب عديدة أهمها "أمير" ولاية أبين، و"والي" ولاية حضرموت، والمسؤول عن القسم الإعلامي والانتاج الدعائي، و"القاضي الشرعي"، والناطق باسم التنظيم، ثم زعيمه ابتداء من فبراير 2020 خلفا لقاسم الريمي الذي اعترف التنظيم بمقتله في غارة أميركية.

وفي 18 أكتوبر 2018، عرضت وزارة الخارجية الأميركية مكافأة قدرها 5 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى توقيفه.

وقد ترددت شائعات كثيرة عن القبض عليه، أبرزها تلك التي أعلن عنها مجلس الأمن في 3 فبراير 2021، إذ أصدر تقريرا يشير إلى اعتقال باطرفي في أكتوبر 2020 وتسليمه إلى السلطات السعودية. لكن في 8 من أبريل 2021، أصدر التنظيم بيانا نفى فيه هذه المزاعم.

باطرفي اعتاد قبل ظهوره بشكل رسمي في إعلام القاعدة الكتابة باسم "أبو المقداد الكندي" في المنتديات "الجهادية"، ويعد واحد من أكثر قادة القاعدة نشاطا على صعيد الظهور الإعلامي، إذ ظهر في عشرات المقاطع المرئية والمسموعة خلال السنوات التسع الماضية.

 

أعدم رفاقه

 

يعد باطرفي الزعيم الرابع لتنظيم القاعدة في اليمن. وفي عهده نشبت خلافات عميقة داخل التنظيم على خلفية قيامه بإعدام عدد من أعضائه بتهمة التجسس، وكان من بينهم الشرعي المشهور أبو مريم الأزدي والمسؤول الأمني فياض الحضرمي.

على إثر ذلك، انشق المئات من العناصر، وطالبوا حينها أيمن الظواهري بالتدخل ووضع حد "للتجاوزات والأخطاء الشرعية والمظالم العظيمة" التي ترتكبها قيادة القاعدة في اليمن.

وظهر باطرفي أيضا في شريط فيديو وهو يشرف على عمليات إعدام عدد من أعضاء التنظيم اتهموا بالتسبب في مقتل زعميه الأسبق ناصر الوحيشي.

وكان آخر ظهور لباطرفي في إعلام القاعدة في يناير الماضي، ضمن سلسلة "دروس" اعتاد نشرها منذ فترة، قبل أن تعلن القاعدة وفاته أمس.

ونصب تنظيم القاعدة سعد بن عاطف خلفا لخالد باطرفي.

والعولقي من مواليد بداية ثمانينيات القرن الماضي؛ يمني الجنسية، من قبيلة العوالق، ورصدت وزارة الخارجية الأمريكية مكافأة مالية قدرها 6 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى توقيفه.

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

رجل فلسطيني يقف وسط الأضرار الناجمة عن الحريق، في أعقاب هجوم المستوطنين الإسرائيليين على قرية دوما في الضفة الغربية
مقتل فتى إسرائيلي أثار ردود فعل انتقامية واسعة النطاق من جانب مستوطنين

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية في بيان، الجمعة، فرض عقوبات على كيانين قالت إنهما ساعدا في جمع أموال لصالح اثنين من المستوطنين المتطرفين نفذا أعمال عنف في الضفة الغربية.

والرجلان هما ينون ليفي وديفيد شاي شاسداي، وفرضت الولايات المتحدة عقوبات منفصلة عليهما في أول فبراير. وقالت الوزارة إن الكيانين جمعا 171 ألف دولار في المجمل لصالح الرجلين.

كما فرض الاتحاد الأوروبي، الجمعة، عقوبات على أربعة مستوطنين إسرائيليين وجماعتين إسرائيليتين "متطرفتين" بسبب أعمال العنف ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس.

وقال مجلس الاتحاد الأوروبي، المؤسسة التي تمثل الدول الأعضاء الـ27، إن الأفراد والكيانات الخاضعين لهذه العقوبات "مسؤولون عن انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان ضد الفلسطينيين". 

والإثنين، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن فلسطينيين قُتلا بالرصاص في شمال الضفة الغربية إثر مواجهات مع مستوطنين إسرائيليين.

من جهته، أفاد الجيش الإسرائيلي بوقوع "اشتباك عنيف بين مدنيين إسرائيليين وفلسطينيين" في هذه القرية.

وأثار مقتل الفتى الإسرائيلي بنيامين أحيمئير (14 عاماً) في ظروف غامضة في الضفة الغربية مطلع الأسبوع ردود فعل انتقامية واسعة النطاق من جانب مستوطنين هاجموا القرى وأشعلوا النار في منازل فلسطينيين وسياراتهم خلال عطلة نهاية الأسبوع، ما أسفر عن مقتل شخصين على الأقل.

ودانت باريس ولندن أعمال العنف التي ارتكبها مستوطنون ضد مدنيين فلسطينيين في الضفة الغربية.

وجاء في بيان الخارجية الفرنسية أن فرنسا "تدين جريمة قتل" الفتى الإسرائيلي، لافتة إلى أن هذه الجريمة "لا تبرر بأي شكل من الأشكال أعمال العنف هذه".

وجاء في بيان لوزارة الخارجية البريطانية أنّ "المملكة المتحدة قلقة إزاء مستويات العنف المروّعة في الضفة الغربية المحتلة" والتي أثارها "القتل المروّع" للفتى الإسرائيلي بنيامين أحيمئير.

ودعت المملكة المتحدة مساء الثلاثاء إلى وضع حد للعنف "غير المقبول" الذي يرتكبه مستوطنون إسرائيليون في الضفة الغربية المحتلة ضد مدنيين فلسطينيين والذي أوقع أربعة قتلى، مطالبة الدولة العبرية بمحاكمة المسؤولين عنه.