صورة أرشيفية لأحد شيوخ الدروز في سوريا- تعبيرية
صورة أرشيفية لأحد شيوخ الدروز في سوريا- تعبيرية

تمكنت الجيوش الإسلامية من فرض سيطرتها على مساحات واسعة من بلاد الشام والعراق ومصر وبلاد فارس في القرن السابع الميلادي، وخضعت تلك المناطق لسلطة الخلافة الإسلامية لقرون طويلة.

اندمج أهل البلاد في المجتمع الإسلامي بتنوعهم العرقي والديني، لكن ذلك لم يكن السمة الغاالبة وليس في جميع البلدان، حيث ظهرت الكثير من الجماعات المناوئة للسلطة والثائرة على أنظمة الحكم، وهذه بعض الأمثلة.

 

العراق

تُعدّ ثورة الزُطّ التي اندلعت في العراق خلال القرن الثالث الهجري، من أشهر الثورات العرقية التي عرفتها المنطقة العربية عبر التاريخ.

يذكر البلاذري في كتابه "فتوح البلدان"، أن بلاد الهند كانت الموطن الأصلي للزُطّ، وكانوا يمتهنون حرفة رعي الجواميس. ولمّا توسع المسلمون في بعض مناطق الهند في عهد الدولة الأموية قام والي العراق الحجاج بن يوسف الثقفي باستقدام جماعات الزُطّ إلى جنوب العراق، وأسكنهم في منطقة البطيحة ليحفظوا الأمن فيها.

ويقول المؤرخ العراقي عبد العزيز الدوري، في كتابه "العصر العباسي الأول"، إن الحجاج استعان بالزُطّ في زراعة منطقة الأهوار.

بمرور الوقت، ازداد عدد الزُطّ في منطقة البطائح، وعانوا من الفقر والتهميش، ونُظر إليهم باعتبارهم طبقة اجتماعية وضيعة يجب عدم الاختلاط بها. وفي مطلع القرن الثالث الهجري، ضاق الزُطَ بالظروف المعيشية الصعبة التي عاشوها، واستغلوا الاضطراب والفوضى الناشبين في الدولة العباسية بسبب اندلاع الحرب الأهلية بين محمد الأمين وعبد الله المأمون، ليقوموا بالهجوم على سفن البضائع القادمة من البصرة، ومحاصرة بغداد.

بعد انتصار المأمون، أرسل حملات عسكرية للقضاء على ثورة الزُطّ، لكنهم كانوا يهربون في كل مرة. وفي سنة 219 هجرية، عزم الخليفة المعتصم بالله أن يقضي بشكل تام على تلك الثورة، فجهز جيشاً من عشرة آلاف مقاتل بقيادة عجيف بن عنبسة، وتمكن من تبديد شمل الزُطّ، ونقل الآلاف منهم إلى منطقة الثغور في بلاد الشام، فظلوا بها حتى قضى عليهم البيزنطيون في الحروب المتعددة التي اندلعت هناك.

في العراق أيضاً، حدثت ثورة الزنج. وكان العرب جلبوا جماعات الزنج من شرق أفريقيا إلى العراق في القرن الأول من الهجرة، وأسكنوهم في المنطقة المحيطة بنهري دجلة والفرات.

تمثلت وظيفة الزنج في استصلاح الأراضي الزراعية، لا سيما الإقطاعات التي امتلكها رجال الطبقة الأرستقراطية. وعاش الزنج في ظروف معيشية بالغة الصعوبة، حيث عانوا من الفقر والتضييق وقلة الطعام وانتشار الأوبئة والأمراض فضلاً عن ظروف العمل الشاقة.

بدأت اعتراضات الزنج للمرة الأولى في سبعينيات القرن الأول الهجري عندما احتلوا بعض المزارع والضيع، واستولوا على ما فيها من الثمار والمحاصيل، ولكن سرعان ما تم القضاء على تلك الحركة على يد الخلفاء الأمويين الذين تعاقبوا على كرسي الخلافة.

عادت اعتراضات الزنج إلى الواجهة بشكل أكثر عنفاً في منتصف القرن الثالث الهجري، وحينها تمكن علي بن محمد، وهو فارسي يدعي النسب العلوي، أن يقود جماعات الزنج للثورة.

يذكر ابن جرير الطبري في كتابه "تاريخ الرسل والملوك"، أن "علي بن محمد استمال الزنج بالوعود والأماني التي قدمها لهم، فقال إنه يريد أن يرفع أقدارهم ويُملّكهم العبيد والأموال والمنازل، ويبلغ بهم أعلى الأمور...".

بعد شهور قليلة، فرض الزنج سيطرتهم على المنطقة الجنوبية الشرقية من العراق، واستولوا على البصرة، كما استغلوا ضعف الخلافة العباسية فوسعوا نفوذهم في المنطقة الواقعة بين الأهواز وواسط.

في سنة 270 هـ، وضع العباسيون حداً لتلك الثورة، حيث تمكن ولي العهد أبو أحمد الموفق بالله من حشد جيش كبير العدد، وتغلب على قوات الزنج وقتل علي بن محمد في المعركة، ليُسدل الستار بذلك على الثورة التي طالبت بتحقيق العدالة الاجتماعية.

نبقى في العراق، حيث ثورة الأيزيديين في سنجار، الذين تعرضوا للعديد من المحن والمصائب. وعلى الرغم من طباعهم التي تميل للتسامح والهدوء، اضطر أصحاب الديانة الأيزيدية -أحياناً- لإعلان الثورة ضد السلطات التي تحكمهم، كما حدث سنة 1893 ميلادية.

كان العثمانيون يعفون الأيزيديين من الخدمة العسكرية في جيوشهم بسبب اختلافهم الديني، وبحسب القوانين المتبعة، كان الأيزيدي الذي يصل لسن التجنيد يدفع مبلغاً مالياً محدداً للسلطة العثمانية مقابل هذا الإعفاء.

يذكر الكاتب الأيزيدي أمين فرحان جيجو، في كتابه "القومية الأيزيدية"، أن وجهة النظر العثمانية اختلفت في عهد السلطان عبد الحميد الثاني، الذي اعتقد أنه من الواجب "هداية الأيزيديين للإسلام"، ولحثهم على ذلك استصدر فرماناً يلزم أصحاب الديانة الأيزيدية بالانخراط في السلك العسكري.

وأُوفد نقيب ديار بكر الحاج مسعود بك، إلى منطقة سنجار في شمالي العراق، في 1890، لإقناع أهلها بتنفيذ الأمر السلطاني. وعندما فشلت مهمة النقيب تم تكليف القائد العسكري الفريق عمر وهبي بإنفاذ الأمر بالقوة، فتحرك الفريق على رأس جيش كبير للمناطق التي يعيش فيها الأيزيديون العراقيون في كل من الشيخان وبعشيقه وبحزاني.

في البداية، قام العثمانيون بمداهمة السكان الأيزيديين، وخربوا العديد من القرى، كما قتلوا المئات من الرجال والنساء والشيوخ. وحوّل وهبي المزارات الأيزيدية المقدسة إلى مساجد ومدارس دينية إسلامية.

أمام هذا الضغط، أعلن الأيزيديون الثورة على الحكم العثماني، فتجمع المئات منهم في جبال سنجار الوعرة، وقاموا بالهجوم على بعض التحصينات العسكرية العثمانية. وكبدوا جيش عمر وهبي العديد من الخسائر البشرية والمادية.

يذكر جيجو أن الثوار اجتمعوا في قرية بكران بقيادة الزعيمين سفوك مطو باشا المسقوري الجوانبي ومحما عبدو الهبابي، واستعدوا للقتال ضد قوات الفريق عمر وهبي. تقدمت عندها القوات العثمانية باتجاه بكران، ودارت بين الفريقين معركة كبيرة في 15 أبريل 1893، انتصر فيها الأيزيديون واضطر وهبي للانسحاب بالبقية الباقية من قواته.

لم يهنأ الأيزيديون طويلاً بهذا الانتصار، إذ سرعان ما توالت الحملات العثمانية على أراضيهم، فاضطروا للخضوع ثانية لسلطة الخليفة العثماني.

 

مصر 

عاش المسيحيون البشموريون في منطقه شمال الدلتا في مصر في القرون التي أعقبت سيطرة المسلمين على البلاد. تذكر سناء المصري في كتابها "هوامش الفتح العربي لمصر"، أنهم -أي البشموريين- عُرفوا بالثورة ضد الحكام الأجانب قبل خضوع مصر للسلطة العربية، حيث ثاروا  على الحكم الروماني في سنة 172 ميلادية.

رفع البشموريون راية الثورة ضد دولة الخلافة الإسلامية لأكثر من مرة في عصر الدولة الأموية. وفي سنة 216 هـ اندلعت ثورتهم الكبرى ضد العباسيين بسبب زيادة الجزية المفروضة عليهم.

تذكر المصادر التاريخية أن الثوار استغلوا طبيعة الأرض الموحلة التي تحيط بهم في إعاقة تقدم الجيوش العربية، وتمكنوا من الانتصار على تلك الجيوش في بعض المعارك المهمة.

تصدى الخليفة المأمون لتلك الثورة وقدم بنفسه إلى مصر للقضاء عليها قبل أن يستفحل خطرها. يذكر عبد العزيز جمال الدين في كتابه "ثورات المصريين حتى عصر المقريزي"، أن المأمون استدعى البابا يوساب بطريرك الكنيسة القبطية المصرية، وأقنعه أن يتخلى عن تقديم الدعم الروحي والمعنوي للثوار.

لم يمر وقت طويل حتى ضعفت الروح المعنوية للبشموريين وهزموا أمام القوات العربية، واُقتيد الآلاف منهم إلى العراق حيث تم تسكينهم في منطقة الأهواز والدجيل، وأجبروا على العمل في استصلاح الأراضي.

 

سوريا

تمكن والي مصر محمد علي باشا من فرض سيطرته على مساحات واسعة من بلاد الشام في النصف الثاني من القرن التاسع عشر الميلادي، خلفه في ما بعد ابنه  إبراهيم باشا، الذي قام بتجنيد الرجال استعدادا لمتابعة حروبه ضد الدولة العثمانية.

في البداية، لم يهتم إبراهيم باشا بتجنيد الدروز الموحدين باعتبارهم أقلية دينية، ليغير رأيه لاحقا بإصدار قرار بتجنيد الدروز في الجيش المصري بسبب حاجته للمزيد من القوات المقاتلة.

رفض زعماء الدروز في حوران الامتثال لهذا الأمر، وحاولوا إقناع والي الشام بدفع بدلية من القمح نظير إعفائهم من التجنيد. لم يقبل الباشا بذلك المقترح، وأهان بعض شيوخ الدروز الذين فاوضوه، وعلى أثره اجتمع زعماء الدروز في السويداء. وقرروا إعلان الثورة ضد الوالي.

بدأت المواجهة بين الجانبين في أواخر سنة 1837م، وحقق الثوار نجاحاً باهراً في أول الأمر وتمكنوا من تشتيت القوات المصرية النظامية بعدما استدرجوها إلى بعض النواحي الجبلية الوعرة.

أمام تلك الهزائم، اضطر إبراهيم باشا لحشد جيش كبير قوامه عشرين ألف جندي، وقاده بنفسه لقتال الثوار، وتمكن في نهاية المطاف من الانتصار عليهم، فاضطروا إلى التسليم وطلب الصلح.

في يوليو 1838م انتهت أحداث تلك الثورة بعد تسعة شهور من القتال المتواصل، وعُقد اتفاق بين إبراهيم باشا وزعماء الدروز، تم بموجبه إعفاؤهم من التجنيد مقابل تسليم جميع أسلحتهم والإفراج عن الأسرى المصريين لديهم.

مواضيع ذات صلة:

Models are dressed in traditional Iraqi costumes during a fashion show at the Iraqi National Museum during the holy month of…
من عرض أزياء للملابس العراقية التقليدية في المتحف الوطني في بغداد- تعبيرية

"يكاد يكون (كتاب ألف ليلة وليلة) عَلَماً ثانياً على بغداد، لأن آثار حضارتها المادية ألح عليها طغيان الدهر حتى محاها، أما هي في هذا الكتاب فلا يزال سناها باهياً لم يخُب وصداها مدوياً لم ينقطع"، يكتب أحمد حسن الزيّات في كتابه "في أصول الأدب"، الذي أفرد فيه فصلاً كاملاً للحديث عن تاريخ الحكايات العربية التي جمعت في كتابٍ اشتهر بِاسم "ألف ليلة وليلة".

يرى الزيّات أن لهذه الحكايات فضل كبير على بغداد بعدما حفظت للتاريخ حضارتها الغابرة وخلّدتها بين الناس كـ"متحف للأعاجيب" مؤدية في ذلك دوراً مناظراً لما فعلته النقوش التي خلّفها الفراعنة على جدران معابدهم ومقابرهم.

ورغم أن أحداث القصص تدور في كثير من مدن العراق مثل البصرة والموصل والأنبار وواسط إلا أن بغداد استأثرت بالاهتمام الأكبر باعتبارها مدينة مركزية للسياسة والعلم والمعرفة والترف، كما يقول محمد عبدالرحمن يونس في بحثه "القاهرة في حكايات ألف ليلة وليلة".

بحسب يونس فإن الحكايات منحت بغداد أفضلية على مدن عربية كبيرة أخرى كالقاهرة ودمشق ليس فقط من حيث عدد الحكايات وإنما على مستويات عديدة مثل تعدد القصص وتشعّب الملامح الاجتماعية والسياسية والثقافية للمدينة وقتها بسبب قُدرة بغداد المنفتحة حضارياً على استيعاب الجنسيات المختلفة.

وفقاً للكتاب فإن بغداد امتلكت سوراً عظيماً كان يُغلق عند الغروب مخافة تسلل الأعداء إليها ليلاً، وحفلت دروبها وأسواقها بمغامرات كبار التجار بيعاً وشراءً، وكثيراً ما شهدت الجولات السرية للخليفة العباسي هارون الرشيد لرصد أحوال الرعية.

بشكلٍ غير مباشر انتقدت حكايات "ألف ليلة وليلة" بشدة حالة الطبقية التي تردّى إليها المجتمع البغدادي والذي انقسم إلى "سباع تفترس كل شيء؛ المال والنساء وأموال الخراج وإلى كلاب مذعورة لا يحقُّ لها الاقتراب من مكامن السباع المفترسة"، وفقاً لما أورده دكتور محمد يونس في دراسته "ملامح شخصيّة الخليفة هارون الرشيد في حكايا ألف ليلة وليلة".

فيروز وأم كلثوم
بغداد في الأغاني.. أم كلثوم وفيروز وعبد الوهاب وكاظم الساهر وآخرون
من جيل المغنين والمغنيات الجدد، أطلقت الفنانة الأردنية ديانا كرزون في العام 2016 أغنية بعنوان "ودّيني على بغداد/ روحي مشتاقة لبغداد" من كلمات أحمد هندي وألحان علي بدر، وقد حصدت ملايين المشاهدات عبر موقع "يوتيوب". كما غنت الفنانة السورية فايا يونان في العام 2018 قصيدة للشاعر اللبناني زاهي وهبي وألحان حازم شاهين مطلعها "بغداد بين النهرين كتبها الله قصيدة/ بغداد بين الشفتين تعويذة عذراء".

أشهر قصص بغداد

يروي أنس داود في كتابه "الأسطورة في الشعر العربي الحديث" أن شوارع بغداد شهدت العديد من حكايات "ألف ليلة وليلة" مثل قصة علاء الدين التاجر الثري الذي سافر من مصر إلى بغداد وهاجمه الأعراب في الطريق ونهبوا تجارته فخسر كل أمواله لكنه ينجح في الوصول إلى بغداد ويلتقي بالمغنيّة "زبيدة العوديّة" التي يتزوجها. ذات ليل يمرَّ هارون الرشيد متنكراً في زي الدراويش بمنزلها ويستمع إلى قصة التاجر فيأمر بمساعدته وإنقاذه من محنته.

أيضاً عرفت بغداد قصة سندباد الذي خاض العديد من المغامرات البحرية ثم بنى لنفسه داراً فسيحة في بغداد كانت مليئة بالجواري والعبيد وأقام مجالساً يروي فيها طرائف رحلاته، وغير ذلك من الحكايات التي كشفت كثيراً من جوانب الحياة الاجتماعية والاقتصادية داخل عاصمة العباسيين في ذلك الوقت.

وفي هذا السياق، تقول سهير القلماوي في كتابها "ألف ليلة وليلة"، إن هناك حكايات أخرى حملت تأثيراً بابلياً مثل قصة بلوقيا وقصة مدينة النحاس وقصة عبدالله بن فاضل وإخواته، وتتابع أن بعض القصص التي دارت حول الخلفاء وبلاطهم منحتنا صورة اجتماعية مميزة عن حجم الثراء والبذخ الذي تنعّموا فيه في ذلك الوقت.

 

هارون وزبيدة

لعب معظم الخلفاء العباسيون دوراً هامشياً في أغلب الحكايات العربية مثلما جرى مع المستنصر بالله بن المرتضى والمنتصر والمستعين، باستثناء الخليفة هارون الرشيد الذي نال أهمية كبيرة في هذا الكتاب بعدما تركّزت عدة حكايات عليه وعلى بلاطه، وربما كان لذيوع هذه الحكايات دوراً أساسياً في الشهرة الكبيرة التي نالها الرشيد في العصور الحالية شرقاً وغرباً.

تعتبر القلماوي، أن قصص هارون الرشيد وطريقته في التعامل مع الحكم مثّلت ركناً أساسياً من حصة بغداد من الحكايات.

قدّم الكتاب الرشيد باعتباره شخصية ذات هالة أسطورية فرضت قبضة من حديد على دولته مترامية الأطراف، فكان يكفي ذِكر اسمه ليرتعد الولاة والعمّال والجُباه حتى ولو كانوا في الأصقاع البعيدة عن بغداد، حسبما يذكر يونس في بحثه.

أسطرة الليالي العربية لشخصية هارون قدمته بأشكالٍ متعددة تناقضت مع صورته الورعة التي قدّمتها كتب التاريخ التقليدية كرجل "يصلي كل يومٍ وليلة مئة ركعة"؛ فهو، بحسب "ألف ليلة وليلة" شخص طائش غاضب يتوعّد خولي بستانه الشيخ إبراهيم بالصلب إن لم تحسن جاريته الغناء، وهو نهم في شرب الخمر حتى أنه كان يتورط في القسم على أمور يندم عليها حينما يفيق من حالة السُكر ويحتاج إلى فتوى "مصطنعة" لتبرّأته منها.

وفق "ألف ليلة وليلة" فإن الرشيد كان حريصاً في أوقاتٍ كثيرة على التأكيد على شرف نسبه فكان يقسم قائلاً "وحق اتصال نسبي بالخلفاء من بني العبّاس"، وأنه كان يعامل وزيره جعفر البرمكي باحتقار غير مبرّر حتى أنه كان يخاطبه من وقتٍ لآخر بـ"كلب الوزراء"، وكان يتوعّده بالصلب لو لم يُنفذ تعليماته كما يجب.

في المقابل قدّمته حكايات أخرى كشخصٍ مغامر يقوم بجولات ليلية متنكراً بصحبة الوزير جعفر أو معاونه مسرور السيّاف ليتفقد أحوال الرعية ويرصد تصرفاتهم، وفي الصباح كان يغدق العطاء للصالحين منهم ويأمر بمعاقبة المجرمين، وفي حكاية أبي الشامات أظهر الرشيد إعجاباً بالموسيقى فهو يطلب الاستماع إلى وصلة غناء حتى "يحصل لنا انتعاش، فإن السماع لقومٍ كالغذاء ولقوم كالدواء"، حسبما ذكرت القصة على لسان الرشيد.

بحسب الحكايات فإن الرشيد ظهر عاشقاً للنساء وامتلك آلاف الجواري الحِسان أشهرهن الجارية "دنانير" التي أشعلت خلافاً كبيراً بينه وبين زوجته  زبيدة التي كان يكنّ لها الخليفة العباسي لها محبّة كبيرة أيضاً ومنحها مكانة كبيرة في دولته.

المساحة الكبيرة التي نالها هارون الرشيد حتّمت أن تظهر زوجته زبيدة في أكثر من موضع كأهم امرأة في السُلطة العباسية، وكنموذج نسائي موازٍ للرشيد فهي أيضاً تملك الجواري والعبيد والقصور وصلاحيات كبيرة تخوّل لها إصدار الأوامر لتُنفذ دون مناقشة من جميع مسؤولي الدولة، فكان يعرّفها مسرور السياف بـ"زوجة أمير المؤمنين عم النبي"، وكان على الجميع "تقبيل الأرض فور رؤيتها" إجلالاً لمكانتها.

في حكاية "هارون الرشيد مع محمد بن علي الجوهري"، تستدعي زبيدة تاجراً ثرياً يقيم في بغداد ولما حاول التملُّص من الدعوة تلقى تهديداً مبطّناً من خادمتها "يا سيدي لا تجعل السيدة زبيدة تغضب عليك وتبقى عدوتك، قُم كلّمها". في الحكاية خاف الجوهري من غضب زبيدة وما قد يجلبه عليه من نفي خارج بغداد أو مصادرة أمواله.

ومن خلال قصة أخرى يمكن تبيّن مدى غيرتها من تعلّق هارون بإحدى جواريه وتُدعى "قوت القلوب"، فتدبّر محاولة فاشلة لقتلها.