"مرقد حزقيال" في مدينة الكفل التابعة لمحافظة بابل- تعبيرية
"امرأة عراقية مسلمة في "مرقد حزقيال" في مدينة الكفل التابعة لمحافظة بابل- تعبيرية

كان الرحالة اليهودي بنيامين التطيلي من أشهر الرحالة في القرن الثاني عشر الميلادي، وكانت من بين رحلاته، العراق، حيث تجوّل بين مدنه العامرة، وترك لنا وصفاً ممتعاً لأهم المعالم العمرانية والحضارية، كما رسم صورة واضحة للتعايش الآمن بين اليهود والمسلمين في بلاد الرافدين.

على الرغم من الشهرة الواسعة لهذه الرحلة، إلا أن الغموض يحفّ بعض أركانها، في ما يتعلق بزمان حدوثها بالضبط والرحّالة نفسه.

بعض الباحثين قال إن "التطيلي كان حبراً يهودياً من مدينة تطيلة القشتالية (حالياً في شمال إسبانيا)، وقام برحلته موفداً من الهيئات اليهودية في إسبانيا للاطلاع على أحوال يهود الشرق". في وقت يرجّح آخرون أنه كان تاجراً؛ بدليل اهتمامه الكبير بوصف الشؤون الاقتصادية التي عاينها في وُجهاته.

وعن التوقيت، ذهب باحثون إلى أن الرحلة بدأت عام 1165، بناء على المعلومات الواردة في كتاب التطيلي عن رحلته، التي تقول إنه خرج أولاً من تطيلة الواقعة في مملكة قشتالة القديمة، قاصداً برشلونة على شواطئ إسبانيا الشمالية الشرقية، ثم تحرك باتجاه سواحل فرنسا الجنوبية، وبعدها اتجه شرقاً نحو الجمهوريتين البحريتين في إيطاليا (جنوا وبيزا)، وزار روما ثم توجه شرقاً حتى بلغ القسطنطينية، عاصمة الإمبراطورية البيزنطية.

بعد ذلك، سافر التطيلي إلى البلدان الإسلامية، فوصل فلسطين ولبنان وسوريا والعراق وأجزاء من تركيا الحالية وإيران، حتى وصل إلى حدود الهند.

وفي رحلة العودة إلى بلاده، مرّ التطيلي بالسودان واليمن ومصر، وفي سنة 1173، وصل إسبانيا بعد 8 سنوات من الترحال.

انصب اهتمام الكثير من الباحثين على رحلته، كونها وقعت في فترة زمنية حرجة إلى حد بعيد، حيث كانت الدولة الموحدية المسلمة تخوض معركة شرسة ضد الممالك المسيحية في الأندلس. في الوقت ذاته، كان الصليبيون الذين جاؤوا من مختلف أنحاء أوروبا يقاتلون المسلمين المشرقيين في بلاد الشام.

وتالياً، أبرز ما ورد في كتاب التطيلي عن مدن العراق: الموصل وبغداد، وبابل، والكوفة، والبصرة.

صورة لكتاب التطيلي الخاص برحلته حول العالم، النسخة المترجمة للإنجليزية
صورة لغلاف كتاب رحلة التطيلي، النسخة المترجمة للعربية

الموصل: واسعة الأرجاء

كانت مدينة الموصل شمال العراق، محطة وصول التطيلي الأولى من بلاد الشام. وبالحديث عنها في كتابه، ربط بين ما رآه وما قرأه في أسفار العهد القديم (التوراة).

لذلك نجده يصف الموصل بأنها "بلدة آشور الكبرى الواردة في التوراة"، وعن عمرانها يكتب "مدينة واسعة الأرجاء، قديمة البنيان".

وذكر أن 700 يهودي كانوا يعيشون في الموصل آنذاك، بعضهم وصل مكانة مرتفعة في الدولة، بدليل أن أحدهم كان الفلكي الخاص المُعين ببلاط حاكم المدينة.

 

بغداد: الرياض والحقول

المحطة الثانية، كانت بغداد، التي نالت إعجابه جداً، بسبب مظاهر الحضارة والتمدّن والعمران، فأسماها "المدينة الكبرى".

كتب التطيلي: "تمتد حولها (بغداد) الرياض والحقول وبساتين النخيل مما لا مثيل له في جميع العراق. ولها تجارة واسعة، يقصدها التجار من جميع أقطار العالم للبيع والشراء. وفي بغداد عدد كبير من العلماء الفلاسفة والمتفننين في جميع العلوم والمعارف والسحريات...".

وأبدى إعجابه بالأبنية العظيمة القائمة في بغداد، كقوله واصفاً البيمارستان (المستشفى) الذي يقع على الجانب الغربي من المدينة، إنه "مجموعة من البنايات الواسعة، يأوي إليها المعوزون من المرضى رغبة في الشفاء. ولهذا البيمارستان قوامون من الأطباء يبلغ عددهم ستين طبيباً، يعالجون المرضى ويطبخون لهم الأدوية. والخليفة يجهزهم بما يحتاجون إليه من بيت المال...".

أيضاً، اهتم الرحالة اليهودي بوصف القصور العباسية العظيمة التي شاهدها في عاصمة الخلافة، أحدها كما كتب عنه: "واسع الأرجاء، تنوف استدارته على ثلاثة أميال. تتوسطه روضة غناء فيها أشجار مثمرة وغير مثمرة من كل صنف، وفيها من الحيوان ضروب كثيرة، وفي الروضة أيضاً بحيرة واسعة يأتيها الماء من دجلة يخرج إليها الخليفة للصيد والنزهة، وقد جمعت فيها أصناف الطير والسمك لرياضة الملك ووزرائه ورجال بطانته وضيوفه...".

ويسهب التطيلي في وصف عظمة وروعة هذا القصر: "وفي قصر الخلافة من الأبنية ما يحير العقول، ففيه الرخام والأساطين المزوقة بالذهب المزينة بالحجارة النادرة المنقوشة تكسو الحيطان. وفي القصر كنوز وافرة وخزائن طافحة بالذهب وثياب الحرير والجواهر الكريمة".

من جهة أخرى، أظهر التطيلي معرفة واسعة بالأوضاع السياسية السائدة في البلاد الإسلامية، وبدا واضحا عندما تحدث عن منصب الخلافة، فقال إن "الخليفة العباسي من آل بيت نبي المسلمين، وهو إمام الدين الإسلامي، يدين له بالطاعة ملوك المسلمين قاطبة. فهو عندهم بمقام البابا عند النصارى".

وأبدى إعجاباً واضحاً بالخليفة العباسي المستنجد بالله، فكتب أنه "على جانب عظيم من الصلاح والتقوى يأكل من تعب كفيه... وهو موصوف بالتقوى والصدق والاستقامة وطلب الخير لجميع رعيته".

بعد ذلك عمل التطيلي على رسم صورة واضحة للأوضاع المتميزة التي عاش فيها اليهود في العراق. تحدث أولاً عن العلاقة الطيبة التي تجمع الخليفة بعلماء اليهود، فقال إن "المستنجد بالله حسن المعاملة لليهود، وفي حاشيته عدد منهم. وهو عليم بمختلف اللغات، عارف بتوراة موسى، يحسن اللغة العبرية قراءة وكتابة".

ثم بدأ في الحديث عن أحوال الشعب اليهودي، فقال "يقيم ببغداد نحو أربعين ألف يهودي وهم يعيشون بأمان وعز ورفاهة في ظل أمير المؤمنين الخليفة، بينهم عدد من كبار العلماء وعلماء الدين. ولهم في بغداد عشر مدارس مهمة".

وذكر بعدها أسماء رؤساء المدراس العشر وأنسابهم، ثم تحدث عن عملهم في رعاية مصالح الشعب اليهودي "وهؤلاء الأساتذة العشرة يعرفون بالمعتكفين لا عمل لهم غير النظر في مصالح أبناء طائفتهم. ويقضون بين الناس طول أيام الأسبوع، كل في مدرسته، خلا نهار الاثنين حيث يجتمعون في مجلس كبيرهم للنظر في شؤون الناس مجتمعين".

بعد ذلك خصص التطيلي جزءاً من كتابه للحديث عن "رأس الجالوت"، وهو أكبر المناصب الدينية التي عرفها اليهود العراقيون في العصور الوسطى، فقال إن "الرابي دانيال بن حسداي كان يشغل هذا المنصب في وقت زيارته لبغداد. يناديه المسلمون بـ(سيدنا ابن داود) لأنه كان يمتلك وثيقة تثبت انتهاء نسبه إلى الملك داود". 

وتحدث التطيلي عن كيفية تعيين "رأس الجالوت"، فقال إنه "كان يستمد سلطانه -بالأساس- من تعيين الخليفة له. وأن هذا المنصب كان ينتقل بالوراثة في أبنائه بعد وفاته، فعند نصب الرئيس يمنحه الخليفة ختم الرئاسة على أبناء ملته كافة. وتقضي التقاليد المرعية بين اليهود والمسلمين وسائر أبناء الرعية بالنهوض أمام رأس الجالوت وتحيته عند مروره بهم. ومن خالف ذلك عوقب بضربه مئة جلدة".

في السياق نفسه، وصف النفوذ العظيم الذي حظي به "رأس الجالوت" داخل العراق وخارجه. من جهة، كان صاحب هذا المنصب "يمتلك العقارات الواسعة والمزارع والبساتين في جميع أنحاء العراق، أكثرها مما ورثه عن أجداده. وأملاكه هذه مصونة، ليس من حق أحد أن ينتزعها منه. وله إيراد سنوي عظيم من الفنادق والأسواق والمتاجر...".

ومن جهة أخرى، كان نفوذ "رأس الجالوت" يسري على جميع طوائف اليهود المنتشرة في العراق واليمن والجزيرة وأرمينيا وبلاد التركمان وآسيا الوسطى وروسيا والهند، بحسب ما ورد في الكتاب،  "هذه الأقطار كلها لا يُعين الرابيون إلا بمعرفة رأس الجالوت، وهم يشخصون إلى بغداد بعد نصبهم لمقابلة الرئيس، ويحملون إليه الهدايا والعطايا من أقصى المعمورة...".

ظهرت آثار تلك الثروات في كنيس "رأس الجالوت"، الذي كان أحد أعظم الأبنية الدينية القائمة في العراق، وصف التطيلي الكنيس بأنه "بناء جسيم، فيه الأساطين الرخام المنقوشة بالأصباغ الزاهية المزوقة بالفضة والذهب. وتزدان رؤوس الأساطين بكتابات من المزامير بحروف من ذهب. وفي صدر الكنيسة مصطبة يصعد إليها بعشر درجات من رخام، وفوقها الأريكة المخصصة لرأس الجالوت أمير آل داود...".

 

بابل: الأطلال

في بابل وما جاورها من المدن، ذكر بنيامين التطيلي، أن قرابة 20 ألف يهودي كانوا يعيشون هناك، أغلبيتهم تقيم حول معبد مشهور منسوب للنبي دانيال. أما بابل نفسها فإنها "تحولت إلى خرائب. ولم يبق منها إلا الأطلال والآثار القديمة".

من تلك الآثار، تحدث عن قصر الملك البابلي الشهير نبوخذ نصر، فقال إن "الناس تخاف الولوج فيه لكثرة ما به من عقارب وأفاع".

وروى التطيلي أيضاً عن "مرقد حزقيال" المُقام على شاطئ نهر الفرات "وهو بناء جسيم يحتوي على ستين صومعة، لكل منها برج. ويتوسط أكبر هذه الصوامع منبر، خلفه مرقد النبي حزقيال... وتعلوه قبة كبيرة هي آية في حسن الإنشاء".

وذكر أن اليهود يعظّمون هذا المقام، ويحجّون إليه كل سنة، فتُقام الأفراح والمهرجانات، وتضطر الجموع الغفيرة إلى الإقامة في العراء، ويقيم الأعراب في هذا الموسم سوقاً عظيمة يبيعون فيها مختلف أنواع السلع.

بحسب التطيلي، كان الكثير من المسلمين يزورون هذا المقام، ويقيمون فيه الصلاة، مؤكداً على "احترام المسلمين للمقدسات اليهودية" عند حديثه عن بعض القبور اليهودية الموجودة بجوار "مرقد "حزقيال"، فقال إن "القبور تحظى بتعظيم كافة أهل العراق على اختلاف أديانهم ومذاهبهم، فهذه الأبنية كلها محافظ عليها من اليهود والمسلمين. لا يمسّها أحد بضرر حتى في أيام الحروب".

 

الكوفة والبصرة: معابد اليهود

وصل التطيلي محطته الأخيرة في العراق. الكوفة والبصرة. وجد في الكوفة سبعة آلاف يهودي يعيشون "بأمان وسلام، ولديهم العديد من المعابد التي يقيمون فيها شعائر دينهم، منها كنيس عظيم بالقرب من الكوفة، وسبب عظمته أن اليهود اعتقدوا أن آباءهم جلبوا حجارته وترابه من القدس".

لم ينس التطيلي أن يتحدث عن مرقد الإمام علي بن أبي طالب في الكوفة، فذكر أن المسلمين يحجّون إليه للزيارة والتبرك.

في البصرة، وجد "نحو عشرة آلاف يهودي بينهم العلماء والعظماء"، وقال التطيلي إن "المقام المنسوب لعزرا الكاتب، يقع بالقرب منها، وقد حظي بأهمية كبيرة في العراق، إذ يأتيه المسلمون فيقيمون الصلاة فيه. وكذلك اليهود، وهم على صفاء وولاء في ما بينهم".

مواضيع ذات صلة:

جانب من سوق الأنتيكات في العاصمة العراقية بغداد (خان المدلل)- ارفع صوتك
جانب من سوق الأنتيكات في العاصمة العراقية بغداد (خان المدلل)- ارفع صوتك

ما إن وقعت عينا الستينية أم أيمن على مدفأة "علاء الدين" النفطية في سوق الأنتيكات والتحف في خان المدلل، حتى عاد بها الحنين إلى طفولتها حين كانت تجلس في حضن والدتها عندما يشتد برد الشتاء في بغداد القديمة.

مدفأة "علاء الدين"

سألت بلهفة عن ثمن المدفأة ثم نادت صديقة كانت ترافقها، وبنبرة حنين قالت "تتذكرينها؟" قبل أن تروي حكايات عن والدتها التي غيبها الموت منذ عشرين عاماً، وكيف كانت مدفأة "علاء الدين" رفيقة لها في المطبخ والصالة وحتى في طقوس الاستحمام  خلال طفولتها.

خرجت أم أيمن من محل رضا الساري للأنتيكات دون أن تتمكن من شراء المدفأة. تقول وهي تخرج من المكان: "لم أتصور أن سعر المستعملة يمكن أن يكون أعلى  من الجديدة بكثير".

بائع الأنتيكات في خان المدلل رضا الساري

يتجاوز سعر المدفأة غير المستعملة من مدفأة "علاء الدين" الإنجليزية مليون دينار عراقي (نحو 750 دولاراً)، بحسب الساري.

يقول لـ"ارفع صوتك" إن سر هذه المدفأة "ارتباطها بوجدان العراقيين، فهي تذكر أجيال الخمسينات والستينات بأمهاتهم، حيث لم يخلُ أي بيت عراقي منها".

ولهذا السبب، "يتصرف الكثير من المتبضعين بعاطفة وحنين للماضي حين يتم عرض أنواع معينة من التحف والأنتيكات في خان المدلل، فهي تذكرنا بزمن كانت العلاقات الاجتماعية فيه أكثر عمقاً وألفة مما هي عليه اليوم"، يضيف الساري.

 

خان المدلل

يتألف خان المدلل من مبني على الطراز البغدادي القديم من طابقين على شكل غرف متقابلة مع حديقة واسعة في الوسط تحولت بمرور الوقت إلى ساحة لعرض البضائع والسلع المختلفة.

ويقع الخان الذي بني قبل أكثر من مئة عام في ساحة الميدان، التي كانت يوماً تمثل قلب بغداد النابض بالحياة والمحرك الرئيس للحياة الثقافية والسياسية.

صوت الغرامافون في إحدى زوايا المبنى يجذب الأذن لأسطوانة تصدح بأغنية لأم كلثوم  تعود إلى الثلاثينات، وبينما يجذب لمعان النحاس النظر تتدلى ثريات الكريستال من سقوف المحال لتعكس ألوان قوس قزح على الجدران.

يروي بائع الأنتيكات الستيني أبو محمد: "بُني الخان قبل أكثر من مائة عام مع بداية بناء الخانات في بغداد لاستقبال المسافرين من خارج العراق وبقية المحافظات، وكانت ملكيته تعود إلى عائلة المدلل التي اكتسب اسمه منها".

بمرور الوقت تحول إلى فندق ومسرح وملتقى ثقافي، وفي الثمانينيات تحولت ملكية الخان إلى أمانة بغداد التي رممته وحولته إلى سوق تجاري، ومع التسعينيات بسبب تراجع الإمكانات المادية إثر الحصار الاقتصادي، أصبح الخان والمنطقة المحيطة مكاناً لبيع وشراء الأثاث القديم حيث تأتي أغلب البضائع منذ ذلك الوقت وحتى الآن من البيوت البغدادية القديمة، بحسب أبو محمد، الذي يعمل في الخان منذ أربعين عاماً.

أما أكثر أيام الأسبوع في العمل فهي أيام الجمعة والسبت حيث يكتظ الخان بالرواد، بعضهم جزء من التقليد الأسبوعي لشارع المتنبي القريب حيث الندوات الثقافية والفنية.

وينقسم رواد خان المدلل، بحسب أبو محمد، إلى الشباب الذين يجذبهم رونق التحف والأنتيكات ولديهم شغف بالماضي، وإلى كبار السن والسائحين الذين يزورون بغداد حيث لعبت مواقع التواصل دوراً في تعريف الزوار من خارج العراق بالسوق وأكسبته شهرة، فصار مقصد الكثير من السياح لشراء مقتنيات وتحف خصوصاً أعمال النحاس العراقية القديمة المصنوعة يدوياً.

"الرشيد".. شارع يروي تاريخ بغداد الاجتماعي والسياسي والفني
متوازياً مع نهر دجلة، وبخط متعرج يمتد شارع الرشيد التراثي، ليحكي تاريخ العاصمة العراقية بغداد منذ أوج ازدهارها في العهد العباسي، وصولاً إلى آخر الولاة العثمانيين الذي شق الطريق لأهداف حربية، ليتحول إلى أيقونة الثورات وواحداً من أهم شوارع المدينة.

روّاد الخان

تأتي الشابة دعاء إلى شارع المتنبي لاقتناء ما تحتاجه من كتب فهي طالبة في كلية الهندسة بجامعة بغداد، وهي حريصة  على المرور بخان المدلل، تقول لـ"ارفع صوتك": "أنا مولعة بالإكسسوارات القديمة والحلي الفضية والأحجار التي يتم عرضها  في محال خان المدلل التي لا يوجد لها شبيه في أي مكان آخر".

على العكس منها، كان الشاب الثلاثيني خلدون وسام، يبحث عن مسدس قديم الطراز وللحظة علت الابتسامة وجهته حين لمح مسدساً شبيهاً بما يحاول اقتناءه، لكنه بعد تفحصه أعاده للبائع لوجود خلل في الزناد كان من شأنه تقليل قيمته.

بداية ولعه بالأنتيكات كما يوضح لـ "ارفع صوتك"، منذ سن السابعة حين بدأ بجمع الطوابع، ثم كبر وصار زبوناً دائماً في خان المدلل، إذ يهوى جمع الأسلحة القديمة.

ويشير خلدون إلى أن أهم مقتنياته التي يفتخر بها "مسدس من الحرب العالمية الأولى".

"أنا مولع بالأسلحة القديمة وتستهويني أسلحة الحرب العالمية الأولى كما أجمع نياشين الحقبة النازية وعملاتها".

ويعتقد أن الأنتيكات عكس كل ما هو استهلاكي، إذ تزيد قيمتها مع الزمن ولا تنقص، ولا يتوقف الطلب عليها أبداً.