مسجد الحاكم بأمر الله في مصر، من آثار الدولة الفاطمية، ذكر أحد حكامها في المقال- تعبيرية
مسجد الحاكم بأمر الله في مصر، من آثار الدولة الفاطمية، ذكر أحد حكامها في المقال- تعبيرية

يشهد شهر ديسمبر العديد من المناسبات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، منها اليوم الدولي لإلغاء الرق، وهو اليوم الذي تؤكد فيه منظمات حقوقية تضامنها مع ضحايا الرق، والضغط على الحكومات للحد منه.

في هذا المقال، نتذكر أبرز الحكام المسلمين، الذين كانوا بالأساس عبيداً ومملوكين، وصلوا إلى البلاد الإسلامية بعد اختطافهم وبيعهم في أسواق الرقيق، لكنهم سرعان ما أظهروا مهاراتهم العسكرية والإستراتيجية في إدارة الدول.

 

كافور الإخشيدي

ولد كافور في بلاد الحبشة عام 292 هجرية، واُختطف من أسرته في سن صغيرة، ثم بيع لبعض الأثرياء في مصر، فتنقل بينهم حتى وصل إلى يد حاكم مصر، محمد بن طغج الإخشيد.

لعب كافور دوراً مهماً في إدارة دولة الإخشيد. وفي سنة 334 هـ، استحوذ على السلطة بشكل كامل عقب وفاة أستاذه، فأحسن إدارة شؤون البلاد، وضبط أحوالها الداخلية، كما وقف كحائط صد منيع أمام هجمات الفاطميين على مصر.

في ذلك، نقل المؤرخ تقي الدين المقريزي في كتابه "اتعاظ الحنفاء بأخبار الأئمة الفاطميين الخلفاء" عن بعض الفاطميين قولهم قُبيل استيلائهم على مصر: "إذا زال الحجر الأسود مَلك مولانا المعز لدين الله الأرض كلها، وبيننا وبينكم الحجر الأسود يعنون كافور الإخشيدي...".

في سنة 357 هـ، توفي كافور بعد أن قضى نحو 23 عاماً في حكم مصر.

 

فائق الصقلبي، وجوذر الصقلبي

عرفت بلاد الأندلس العبيد الصقالبة في العصور الوسطى، الذين كانوا من السّلاف (مجموعة عرقية أوروبية) اختطفهم الجرمان من بلاد الفرنجة وحوض الدانوب وبلاد اللومبارد.

وكان من المعتاد أن يُباعوا في بلاد الأندلس تحديداً، حيث يُقبل الحكام الأمويون على شرائهم ليقوموا بالعديد من الأعمال العسكرية والإدارية.

لعب الصقالبة أدواراً مهمة في تاريخ الأندلس، وتمكن بعضهم من الوصول لأرفع الدرجات، كان منهم فائق وجوذر، زعيما الصقالبة في عهد الخليفة الحكم المستنصر في القرن الرابع الهجري. 

سيطر الرجلان على قصر الخلافة في قرطبة، وكادا أن يغيّرا من مسار الأحداث في الدولة عقب وفاة الحكم المستنصر، حيث دبرا مؤامرة لخلع ولي العهد الشرعي، هشام المؤيد بالله بن الحكم المستنصر، وعزما على مبايعة أحد إخوة الخليفة الراحل.

كادت الخطة أن تنجح، لولا أن قام الوزير محمد بن أبي عامر بكشف المؤامرة، فقبض على فائق وجوذر وعزلهما من منصبيهما،  وتخلص من قوة الصقالبة في الجيش والقصر.

بدر الجمالي

ولد بدر الجمالي في أرمينيا لأسرة مسيحية في مطلع القرن الحادي عشر الميلادي، واُختطف في صغره من قِبل بعض اللصوص ليُباع في أسواق الشام، وانتقل من يد ليد حتى وصل إلى جمال الدولة بن عمار، وهو أحد أمراء الشام التابعين للدولة الفاطمية. ومنذ ذلك الوقت نُسب بدر لابن عمار، فصار يُعرف بالجمالي.

تربى على التقاليد الإسلامية منذ صغره، فنسي أصوله المسيحية، وتدرب على أداء المهام العسكرية حتى أصبح من الفرسان المهمين في الدولة. بعدها تقلد عدة ولايات في كل من دمشق وعكا.

ظهرت أهمية الجمالي أثناء وقوع الشدة المستنصرية في مصر أواسط القرن الخامس الهجري، إذ عانى المصريون في تلك الفترة من الفتن والحروب الداخلية وغلاء الأسعار، واختار الخليفة المستنصر بالله بدراً ليوليه الوزارة، فاستدعاه من عكا وتنازل له عن الكثير من السلطات بهدف الخروج من الأزمة.

استغل الجمالي الفرصة على الوجه الأمثل، فأجرى العديد من الإصلاحات الاقتصادية المهمة، ما أدى  إلى تبدل شكل الدولة الفاطمية. ظهر ذلك في استحداث تغيير خطير في نظام تعيين الوزراء في الدولة، إذ كان من المعتاد أن يُعينوا من رجال القلم والأدب، وكان دور الوزير يقتصر على تنفيذ أوامر الخليفة الفاطمي فقط، لكن منذ بداية عهد الجمالي حتى نهاية الدولة الفاطمية، اختير الوزراء من أرباب السيف والحرب، وأصبح الوزير هو صاحب السلطان الحقيقي في مصر، أما الخليفة فلم تكن له أي سلطة فعلية.

 

بهاء الدين قراقوش

ولد بهاء الدين قراقوش في ناحية من نواحي آسيا الصغرى، ثم اُختطف وبيع كعبد في أسواق الشام والعراق في بدايات القرن السادس الهجري، بعد أن تم إخصاؤهما. جرت العادة مع الكثير من العبيد البيض الذين جندوا في تلك الفترة.

بيع قراقوش إلى الأمير الكردي أسد الدين شيركوه بن شادي، الذي كان أحد قادة جيش حاكم الموصل عماد الدين زنكي. تسبب ذلك في التحاق قراقوش بالجيش، وفي تدريبه على المهارات والفنون القتالية منذ فترة مبكرة من حياته.

في ستينيات القرن السادس الهجري، رافق قراقوش أستاذه في حملته على مصر. وبعد وفاة شيركوه، صار قراقوش مساعداً وتابعاً للوزير الجديد صلاح الدين يوسف بن أيوب، ابن أخ شيركوه.

قام صلاح الدين بتعيين قراقوش في منصب متولي القصر الفاطمي، فصار عين صلاح الدين على الخليفة الفاطمي وأهل بيته.

في 567 هـ أسقط صلاح الدين الخلافة الفاطمية، وكلف قراقوش بالتحفظ على أفراد البيت الفاطمي. وبعد استتباب السلطة الأيوبية في مصر، نفذ قراقوش مجموعة من المشاريع العمرانية المهمة، كبناء سور حول القاهرة، وتشييد قلعة الجبل، لتصبح مركزاً للدفاع عن العاصمة.

كذلك تولى قراقوش نيابة السلطنة في الأوقات التي كان صلاح الدين يخرج فيها لقتال الصليبيين في بلاد الشام. من جهة أخرى، قاد قراقوش بعض الحملات العسكرية، منها حملته سنة 571 هـ على برقة الواقعة غرب مصر، حيث تمكن من التوغل داخل البلاد الليبية، وتوسيع رقعة السلطة الأيوبية، بحسب ما تذكر الباحثة حياة محمد محمود في أطروحتها "التأثيرات السياسية والحضارية المصرية على بلاد المغرب في العصرين الفاطمي والأيوبي".

سيف الدين قطز

ولد قطز في بدايات القرن السابع الهجري، في منطقة خوارزم الواقعة في آسيا الوسطى. وقيل إنه "ينحدر من عائلة خوارزم شاه مؤسس الدولة الخوارزمية التي انهارت على يد المغول في تلك الفترة"، كما ذكرت بعض الروايات أن اسمه الأصلي هو محمود بن ممدود.

اُختطف محمود في طفولته على يد بعض النخاسين المغول، وأطلق عليه اسم قطز وبيع في دمشق، فتنقل بين بيوت مشتريه حتى وصل القاهرة، ليصبح من جملة مماليك عز الدين أيبك التركماني.

بعدها، ترقى المملوك الشاب في خدمة أستاذه حتى أصبح من كبار المماليك وأعلاهم رتبة، وشارك في معركة المنصورة ضد الحملة الصليبية السابعة التي قادها ملك فرنسا لويس التاسع، ثم تولى نيابة السلطنة المملوكية في عهدي أيبك وابنه نور الدين، قبل أن يقوم بعزل نور الدين ويعلن عن نفسه سلطاناً على مصر سنة 1259 ميلادية.

قاد قطز الجيش المملوكي للانتصار على القوات المغولية في معركة عين جالوت عام 1260م، لكنه سرعان ما قُتل على يد رفيقه ركن الدين بيبرس عقب انتهاء المعركة.

شعراء وأدباء وثوّار.. إسهامات السُّود في الحضارة الإسلامية
تميز العديد من أصحاب البشرة السوداء بنظم الشعر وإنشاده، فكان وسيلة يعبرون بها عن أنفسهم ومشاعرهم وحياتهم. يُعدّ سُحيم المعروف بـ "عبد بني الحسحاس"، من أشهر الشعراء المسلمين السود الذين ظهروا في الفترة المبكرة من الإسلام. ويُقال إنه كان من بين الشعراء المخضرمين، أي أنه نظم الشعر قبل ظهور الإسلام وبعده.

ركن الدين بيبرس 

ولد بيبرس في حدود سنة 620 هـ في بلاد القبجاق الواقعة على تخوم روسيا وآسيا الوسطى. وتدور الكثير من الخلافات حول أصوله العرقية، فبينما تذهب مصادر إلى أن أصله تركي، تقول آراء أخرى إنه شركسي.

اختطف في صغره، وبيع في أسواق النخاسة حتى وصل إلى بلاد الشام، وانتهى به الحال عند الأمير علاء الدين أيدكين البندقداري، الذي نُسب إليه بيبرس، فعُرف بلقبه -البندقداري- لاحقاً.

بعد سنوات معدودة، انضم بيبرس إلى جيش الملك الصالح نجم الدين أيوب، سلطان مصر، وأضحى واحداً من كبار قادة الجيش الأيوبي، فظهرت مهاراته الإستراتيجية في معركة المنصورة على وجه التحديد.

انخرط بيبرس بعد المعركة في الأحداث المتسارعة على ساحة السياسة المصرية، إذ شارك غيره من المماليك في اغتيال توران شاه بن نجم الدين أيوب، ثم هرب من مصر بعدما قُتل أستاذه فارس الدين أقطاي، على يد السلطان عز الدين أيبك.

بعد سنوات من الترحال والتنقّل في بلاد الشام، رجع بيبرس إلى مصر بعد اتفاقه مع سلطانها الجديد سيف الدين قطز، واشترك الرجلان في قتال المغول والانتصار عليهم في معركة عين جالوت، قبل أن ينقلب بيبرس على قطز، ويغتاله بعد أيام معدودة من المعركة، ليُبايع بالسلطنة.

بعد وصوله للعرش، لُقب بيبرس بالملك الظاهر، وحكم لمدة 17 سنة، تمكن خلالها من القضاء على جميع الثورات التي اندلعت في مناطق حكمه، وأحيا الخلافة العباسية مرة أخرى في القاهرة، وذلك عقب سقوطها في بغداد على يد المغول.

 

خير الدين باشا التونسي

ولد خير الدين التونسي لأسرة شركسية سنة 1820 م في إحدى قرى جبال القوقاز. في طفولته، وقع خير الدين في أسر القوات الروسية عقب انتصارها على العثمانيين في إحدى المعارك الحربية، ثم بيع في أسواق الرقيق، ووصل في نهاية المطاف إلى إسطنبول، عاصمة الخلافة العثمانية.

في سن السابعة عشرة، وصل خير الدين إلى قصر الباي أحمد باشا حاكم تونس، وسرعان ما أُعجب به الباي، فحرص على تعليمه وتدريبه.

درس خير الدين العربية والفرنسية والتركية، وتلقى العلوم الشرعية واللغوية، كما درس العلوم الحربية عقب التحاقه بالجيش التونسي.

في سنة 1852 م سافر إلى فرنسا وحصّل المزيد من المعارف في علوم الإدارة والحكم، وعقب رجوعه إلى تونس، ترقى سريعاً في المناصب العسكرية حتى وصل إلى رتبة فريق.

في 1857م عُين وزيراً للحربية، وبعدها بـ13 عاماً، اختير ليشغل منصب رئيس وزراء تونس، وظل في هذا المنصب حتى استقال عام 1877 م. ليغادر بعدها إلى تركيا. هناك، اختاره السلطان عبد الحميد الثاني لشغل منصب "الصدر الأعظم"، وهو أهم المناصب في الإمبراطورية العثمانية بعد منصب الخلافة.

مواضيع ذات صلة:

جانب من سوق الأنتيكات في العاصمة العراقية بغداد (خان المدلل)- ارفع صوتك
جانب من سوق الأنتيكات في العاصمة العراقية بغداد (خان المدلل)- ارفع صوتك

ما إن وقعت عينا الستينية أم أيمن على مدفأة "علاء الدين" النفطية في سوق الأنتيكات والتحف في خان المدلل، حتى عاد بها الحنين إلى طفولتها حين كانت تجلس في حضن والدتها عندما يشتد برد الشتاء في بغداد القديمة.

مدفأة "علاء الدين"

سألت بلهفة عن ثمن المدفأة ثم نادت صديقة كانت ترافقها، وبنبرة حنين قالت "تتذكرينها؟" قبل أن تروي حكايات عن والدتها التي غيبها الموت منذ عشرين عاماً، وكيف كانت مدفأة "علاء الدين" رفيقة لها في المطبخ والصالة وحتى في طقوس الاستحمام  خلال طفولتها.

خرجت أم أيمن من محل رضا الساري للأنتيكات دون أن تتمكن من شراء المدفأة. تقول وهي تخرج من المكان: "لم أتصور أن سعر المستعملة يمكن أن يكون أعلى  من الجديدة بكثير".

بائع الأنتيكات في خان المدلل رضا الساري

يتجاوز سعر المدفأة غير المستعملة من مدفأة "علاء الدين" الإنجليزية مليون دينار عراقي (نحو 750 دولاراً)، بحسب الساري.

يقول لـ"ارفع صوتك" إن سر هذه المدفأة "ارتباطها بوجدان العراقيين، فهي تذكر أجيال الخمسينات والستينات بأمهاتهم، حيث لم يخلُ أي بيت عراقي منها".

ولهذا السبب، "يتصرف الكثير من المتبضعين بعاطفة وحنين للماضي حين يتم عرض أنواع معينة من التحف والأنتيكات في خان المدلل، فهي تذكرنا بزمن كانت العلاقات الاجتماعية فيه أكثر عمقاً وألفة مما هي عليه اليوم"، يضيف الساري.

 

خان المدلل

يتألف خان المدلل من مبني على الطراز البغدادي القديم من طابقين على شكل غرف متقابلة مع حديقة واسعة في الوسط تحولت بمرور الوقت إلى ساحة لعرض البضائع والسلع المختلفة.

ويقع الخان الذي بني قبل أكثر من مئة عام في ساحة الميدان، التي كانت يوماً تمثل قلب بغداد النابض بالحياة والمحرك الرئيس للحياة الثقافية والسياسية.

صوت الغرامافون في إحدى زوايا المبنى يجذب الأذن لأسطوانة تصدح بأغنية لأم كلثوم  تعود إلى الثلاثينات، وبينما يجذب لمعان النحاس النظر تتدلى ثريات الكريستال من سقوف المحال لتعكس ألوان قوس قزح على الجدران.

يروي بائع الأنتيكات الستيني أبو محمد: "بُني الخان قبل أكثر من مائة عام مع بداية بناء الخانات في بغداد لاستقبال المسافرين من خارج العراق وبقية المحافظات، وكانت ملكيته تعود إلى عائلة المدلل التي اكتسب اسمه منها".

بمرور الوقت تحول إلى فندق ومسرح وملتقى ثقافي، وفي الثمانينيات تحولت ملكية الخان إلى أمانة بغداد التي رممته وحولته إلى سوق تجاري، ومع التسعينيات بسبب تراجع الإمكانات المادية إثر الحصار الاقتصادي، أصبح الخان والمنطقة المحيطة مكاناً لبيع وشراء الأثاث القديم حيث تأتي أغلب البضائع منذ ذلك الوقت وحتى الآن من البيوت البغدادية القديمة، بحسب أبو محمد، الذي يعمل في الخان منذ أربعين عاماً.

أما أكثر أيام الأسبوع في العمل فهي أيام الجمعة والسبت حيث يكتظ الخان بالرواد، بعضهم جزء من التقليد الأسبوعي لشارع المتنبي القريب حيث الندوات الثقافية والفنية.

وينقسم رواد خان المدلل، بحسب أبو محمد، إلى الشباب الذين يجذبهم رونق التحف والأنتيكات ولديهم شغف بالماضي، وإلى كبار السن والسائحين الذين يزورون بغداد حيث لعبت مواقع التواصل دوراً في تعريف الزوار من خارج العراق بالسوق وأكسبته شهرة، فصار مقصد الكثير من السياح لشراء مقتنيات وتحف خصوصاً أعمال النحاس العراقية القديمة المصنوعة يدوياً.

"الرشيد".. شارع يروي تاريخ بغداد الاجتماعي والسياسي والفني
متوازياً مع نهر دجلة، وبخط متعرج يمتد شارع الرشيد التراثي، ليحكي تاريخ العاصمة العراقية بغداد منذ أوج ازدهارها في العهد العباسي، وصولاً إلى آخر الولاة العثمانيين الذي شق الطريق لأهداف حربية، ليتحول إلى أيقونة الثورات وواحداً من أهم شوارع المدينة.

روّاد الخان

تأتي الشابة دعاء إلى شارع المتنبي لاقتناء ما تحتاجه من كتب فهي طالبة في كلية الهندسة بجامعة بغداد، وهي حريصة  على المرور بخان المدلل، تقول لـ"ارفع صوتك": "أنا مولعة بالإكسسوارات القديمة والحلي الفضية والأحجار التي يتم عرضها  في محال خان المدلل التي لا يوجد لها شبيه في أي مكان آخر".

على العكس منها، كان الشاب الثلاثيني خلدون وسام، يبحث عن مسدس قديم الطراز وللحظة علت الابتسامة وجهته حين لمح مسدساً شبيهاً بما يحاول اقتناءه، لكنه بعد تفحصه أعاده للبائع لوجود خلل في الزناد كان من شأنه تقليل قيمته.

بداية ولعه بالأنتيكات كما يوضح لـ "ارفع صوتك"، منذ سن السابعة حين بدأ بجمع الطوابع، ثم كبر وصار زبوناً دائماً في خان المدلل، إذ يهوى جمع الأسلحة القديمة.

ويشير خلدون إلى أن أهم مقتنياته التي يفتخر بها "مسدس من الحرب العالمية الأولى".

"أنا مولع بالأسلحة القديمة وتستهويني أسلحة الحرب العالمية الأولى كما أجمع نياشين الحقبة النازية وعملاتها".

ويعتقد أن الأنتيكات عكس كل ما هو استهلاكي، إذ تزيد قيمتها مع الزمن ولا تنقص، ولا يتوقف الطلب عليها أبداً.