FILE PHOTO: A general view of the city after heavy rainfall, in Cairo
صورة عامة لمدينة القاهرة- أرشيفية

ربطت علاقات قوية بين مصر وسوريا منذ فترة تاريخية مبكرة. تبادلت الدولتان التجارة والثقافة، كما تبادلتا التأثير على منطقة الشرق الأدنى القديم لقرون طويلة. بعد وقوع السيطرة العربية الإسلامية على المنطقة، حكم الأمويون دولتهم الواسعة من دمشق، وكانت مصر تابعة لحكمهم في تلك الفترة. في العصر الحديث، تحققت الوحدة بين مصر وسوريا لعدة سنوات، كما خاضت الدولتان معاً حرب أكتوبر سنة 1973م.

تسببت تلك العلاقات في إطلاق الأسماء المصرية على بعض المعالم السورية المهمة. وبالمثل، حملت بعض المعالم المصرية أسماءً سورية.

 

في القاهرة: سليمان الحلبي

 

يقع شارع "سليمان الحلبي" في منطقة وسط البلد في العاصمة المصرية القاهرة. ويمتد على حافة منطقة الأزبكية القديمة. ويُعدّ واحداً من أشهر الشوارع التراثية في القاهرة. يُنسب الشارع إلى سليمان الحلبي، وهو طالب سوري نشأ في مدينة حلب في الشمال السوري، ثم سافر إلى مصر ليدرس بالجامع الأزهر.

تزامنت مدة إقامة الحلبي في القاهرة مع وصول الحملة الفرنسية على مصر سنة 1798م. قرر الحلبي أن يغتال كليبر، القائد الثاني للحملة بعد رحيل نابليون بونابرت. نجح الحلبي في مهمته، فحكم عليه الفرنسيون بحرق اليد اليمنى، والإعدام.

لم ينس المصريون الحلبي بعد موته. جرت تسمية الشارع الذي شهد اغتيال كليبر باسم سليمان الحلبي تخليداً لذكراه.

في النصف الأول من القرن العشرين، عُرف الشارع كأحد المراكز الفنية والثقافية المهمة في القاهرة. تبدّل الوضع بعد حريق القاهرة سنة 1952م. أُهمل الشارع وفقد قدراً كبيراً من أهميته الثقافية، فيما ظل محتفظاً بمكانته اللوجستية كواحد من الشوارع المحورية المهمة في منطقة وسط البلد.

 

في الجيزة: الكواكبي وجول جمال والرافعي

 

تضم محافظة الجيزة العديد من الشوارع التي تحمل أسماءً السورية.

من أهم تلك الشوارع، شارع وميدان "عبد الرحمن الكواكبي". يقع هذا الشارع في منطقة العجوزة المُطلة على نهر النيل. ويُنسب إلى عبد الرحمن أحمد بهائي الكواكبي المولود في مدينة حلب السورية سنة 1855م.

عُرف الكواكبي بأفكاره الإصلاحية في المجال السياسي. واشتهر بكتابه ذائع الصيت "طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد" والذي يُعدّ واحد من أهم الكتب العربية التي صدرت في القرن التاسع عشر الميلادي. سافر الكواكبي إلى القاهرة في سنة 1898م، وتوفي فيها في 1902م ودُفن في منطقة المقطّم.

لاحقاً، شيد المصريون مسجدا كبيراً باسم الكواكبي في منطقة العجوزة. ولمّا تطورت المنطقة القريبة من المسجد عرفت أيضاً باسم الكواكبي. ومن ثم صار اسم المفكر السوري مرتبطاً بمساحة جغرافية واسعة.

في حي العجوزة أيضاً، يوجد شارع "جول جمال" الكائن في منطقة المهندسين. وهو واحد من أشهر الشوارع في المنطقة.

يُنسب هذا الشارع إلى الضابط البحري السوري المسيحي جول يوسف جمال، الذي ولد في مدينة اللاذقية الساحلية في سوريا.

شارك جمال مع القوات البحرية المصرية في معركة البرلس البحرية أثناء "العدوان الثلاثي" على مصر سنة 1956م. وقُتل أثناء المعركة.

بعد وفاته، كرمته الحكومة المصرية بالعديد من الأوسمة والنياشين. وأُطلق اسمه على هذا الشارع المهم تخليداً لذكراه.

تضم الجيزة كذلك شارع أمين الرفاعي. يتفرع الشارع من ميدان المساحة بحي الدقي العريق. بشكل عام، يُعتبر الشارع واحداً من أقدم وأهم الشوارع في المنطقة.

ويُنسب إلى الكاتب السياسي الشامي الأصل أمين عبد اللطيف الرافعي. يضم الشارع العديد من المباني المهمة ومنها على سبيل المثال مبنى السفارة اليمنية.

 

في 6 أكتوبر: شارع السوريين

 

يوجد هذا الشارع بميدان الحصري بمدينة 6 أكتوبر، التي تقع على بعد 38 كيلومتراً من القاهرة.

قبل سنوات، كان الشارع خالياً من أي مظاهر تجارية ولكنه تحول الآن إلى حي تجاري نشط، بعدما صار مقصداً لآلاف المهاجرين واللاجئين السوريين الذين تركوا بلدهم أثناء الحرب الاهلية (2011)، واختاروا أن يرحلوا إلى مصر.

بحسب بعض التقارير فإن ما يقرب من 3000 عامل سوري يقطنون في هذا الشارع. ويعمل هؤلاء في العديد من الأنشطة التجارية، ومنها المطاعم، والمقاهي، والمحلات، وصالونات الحلاقة. كما أن الكثير من هؤلاء العمال يفترشون الأرض ليبيعوا بعض سلعهم. كل تلك المظاهر حدت بالمصريين ليطلقوا اسم شارع السوريين على هذا الشارع.

 

خارج القاهرة الكبرى.. سوريا والرصافة وشكري القوتلي

 

لا ينحصر وجود الشوارع المصرية ذات الأسماء السورية على القاهرة الكبرى فقط. بل توجد أيضاً العديد من الشوارع المهمة التي تحمل أسماءً سورية في المدن المصرية الأخرى.

على سبيل المثال يوجد شارعان مهمان في الإسكندرية. الأول، هو شارع "سوريا" الذي يقع في منطقة رشدي. يُعدّ هذا الشارع واحداً من أهم الشوارع الموجودة في منطقة رشدي. ويضم العديد من البنوك والمحال التجارية الفخمة فضلاً عن بعض المباني الرسمية والحكومية، والشقق السكنية الفاخرة.

قديماً، عُرف هذا الشارع باسم "الدكتور لوفر"، في إشارة إلى الدكتور روفر رئيس مجلس الصحة البحرية والكورنتينات بمصر في عصر الخديوي عباس حلمي الثاني. بعد ثورة الضباط الأحرار تم تغيير اسم الشارع إلى سوريا للتأكيد على الوحدة والتقارب بين الشعبين المصري والسوري.

الشارع الثاني، هو شارع الرصافة الذي يقع في منطقة محرم بك. يُعدّ هذا الشارع من أقدم شوارع الإسكندرية. وعرف عبر تاريخه حضوراً مميزاً للعديد من الجنسيات والأديان والطبقات الاجتماعية.

في سنة 1882م، انتقلت إلى الشارع الكثير من العائلات الأرستقراطية عقب قيام الأسطول البريطاني بقصف مدينة الإسكندرية.

وعاش فيه المسلمون والمسيحيون واليهود بجوار بعضهم البعض لعقود طويلة، كما قصده التجار اليونانيون والإيطاليون لممارسة أعمالهم التجارية.

أُطلق على هذا الشارع اسم "الرصافة" نسبة إلى مدينة الرصافة التاريخية العريقة الواقعة على بعد ثلاثين كيلومتراً من مدينة الرقة في شمال سوريا على نهر الفرات. تمت إعادة تعمير وتطوير تلك المدينة في العهد الأموي على يد الخليفة هشام بن عبد الملك بن مروان. ويعتبرها الباحثون نموذجاً فريداً للمدن التاريخية التي تطور عمرانها على مر القرون.

يضم شارع الرصافة العديد من المعالم العمرانية التراثية. ومنها على سبيل المثال ملجأ اليهود العجزة الذي أسسه رجل الأعمال اليهودي إبرام عاداه بك. ثم تحول فيما بعد إلى مستشفى "النزهة".

سنجد أيضاً شوارع سورية الاسم في بعض مدن الدلتا. من أشهرها شارع شكري القوتلي في مدينة المحلة الكبرى في محافظة طنطا.

يُعتبر هذا الشارع  أحد أهم الشوارع المحورية بالمدينة. أُطلق عليه هذا الاسم نسبةً إلى الرئيس السوري الأسبق شكري القوتلي.

حظي القوتلي بشعبية واسعة في مصر في فترة نهاية الخمسينات وبداية الستينات من القرن الماضي، وذلك بعدما وقع مع الرئيس المصري الأسبق جمال عبد الناصر على ميثاق الجمهورية العربية المتحدة بين مصر وسوريا في سنة 1958م.

ومن ثم كان إطلاق اسمه على أحد شوارع مدينة المحلة -التي كانت مركزاً صناعياً كبيراً في الستينات- أمراً متوقعاً بسبب التقارب السياسي بين البلدين في تلك الحقبة.

مواضيع ذات صلة:

وقعت معركة كربلاء في العاشر من محرم سنة 61هـ، وتحتل مكانة كبيرة في الوجدان الشيعي على وجه الخصوص- من مشهد تمثيلي
وقعت معركة كربلاء في العاشر من محرم سنة 61ه هجرية- من مشهد تمثيلي

يمتد تاريخ الحضارة في بلاد الرافدين لأكثر من خمسة آلاف سنة، حيث تمكن الإنسان العراقي القديم من استغلال خصوبة أراضيه فأقام مجتمعاً زراعياً متطوراً منذ الألف الثالث قبل الميلاد، وعرف السومريون الكتابة، وأسس البابليون والآشوريون إمبراطوريات عظيمة.

أما العباسيون فحكموا دولة الخلافة الإسلامية من عاصمتهم المزدهرة في بغداد، قبل أن يتعرض العراق لصدمات عنيفة على يد كل من المغول والصفويين والعثمانيين والإنجليز. 

على مر هذا التاريخ الحافل، شهدت البلاد معارك حربية دامية تسببت في سقوط العديد من الإمبراطوريات الواسعة، كما أعلنت عن تأسيس إمبراطوريات أخرى. من جهة أخرى، احتفظت بعض المعارك لنفسها بذكرى قوية في الوجدان الشعبي والمذهبي، فماذا نعرف عنها؟ ولماذا حظيت باهتمام كبير وأرّخ لها المؤرّخون؟

 

معركة كركميش

وقعت تلك المعركة في بلدة كركميش الواقعة على نهر الفرات في سنة 605 قبل الميلاد. في تلك الفترة كان الآشوريون يفرضون سيطرتهم على مساحات واسعة من العراق، بينما كان المصريون يحتفظون لأنفسهم بنفوذ قوي في سوريا.

كانت قوة البابليين تتصاعد شيئاً فشيئاً حتى تمكنوا من الانتصار على الآشوريين في بعض المعارك، ثم قاموا بالاستيلاء على نينوى -عاصمة الآشوريين- في 612 ق.م. بعد ثلاث سنوات احتلّوا مدينة حران -العاصمة الثانية للآشوريين- ليُفتح أمامهم الباب للسيطرة على بلاد الرافدين وسوريا.

لم يكن نخاو الثاني حاكم مصر ليقبل باستئثار البابليين بالسيطرة الكاملة على المنطقة، فتحرك على رأس قواته شمالًا متحالفاً مع بقايا الجيش الآشوري المهزوم.

وحاول أن يستخلص حران من يد البابليين. ولمّا عجز عن ذلك جمع قواته وقاتل البابليين وحلفاءهم من الفرس والميديين في كركميش. انتهت المعركة بهزيمة المصريين والآشوريين وتدمير جيوشهم وانفراد البابليين بالسيطرة على بلاد العراق والشام.

يمكن القول إن نتائج تلك المعركة تسببت في تغيير خريطة القوى السياسية في منطقة الشرق الأدنى القديم، كما مهدت السبل لتأسيس الإمبراطورية البابلية.

 

معركة غوغميلا

وقعت في 331ق.م بمنطقة غوغميلا شمالي العراق الحالي. وكان الإسكندر المقدوني تمكن قبلها بسنوات من توحيد بلاد اليونان تحت رايته، وعزم على الاستيلاء على أملاك الإمبراطورية الفارسية الإخمينية الواسعة في منطقة الشرق الأدنى القديم.

تمكن الإسكندر من دحر جيوش الفرس في مصر وفلسطين وسوريا، ووصل في تقدمه إلى العراق. وفي قرية غوغميلا القديمة دارت رحى الحرب الأخيرة الحاسمة بينه وغريمه دارا الثالث إمبراطور الفرس.

في تلك المعركة، اقترب تعداد اليونانيين من خمسين ألف مقاتل، فيما تشكل الجيش الفارسي من مئات الآلاف الذين تم جمعهم بشكل سريع من جميع أنحاء الإمبراطورية.

كذلك استعان الفرس بالعشرات من الفيلة الحربية المُدربة التي اعتادت أن تشارك في الحروب الآسيوية.

رغم التفوق العددي للفرس، تمكن الإسكندر من الانتصار بفضل خططه الحربية المتطورة التي لم يتمكن دارا الثالث من مجاراتها. يقول المؤرخ الأميركي ويل ديورانت في كتابه "قصة الحضارة" واصفاً انتصار اليونانيين في تلك المعركة: "كان نصره -أي الإسكندر- مؤزراً حاسماً، فلم تستطع جيوش دارا المختلة النظام أن تصمد أمام فيالق الإسكندر المتراصة، ولم تعرف كيف تدافع عن نفسها أمام هجمات الفرسان المقدونيين السريعة المتكررة، فتبدد شملها وولت الأدبار...".

فتح الانتصار الباب واسعاً أمام وصول الإسكندر المقدوني إلى بابل عاصمة العراق، ولعبت هذه المعركة دوراً مهماً في تأسيس الإمبراطورية اليونانية القديمة، ونشر الحضارة الهيلينية في معظم بلدان الشرق الأدنى.

 

معركة القادسية

وقعت تلك المعركة في سنة 15 هجرية (636 ميلادية) في قرية القادسية على بعد 27 كيلومتر غربي مدينة الكوفة القديمة. تذكر المصادر التاريخية الإسلامية أن الجيوش العربية استغلت الإضراب الواقع في بيت الحكم الساساني، وتوغلت في الأراضي العراقية زمن الخليفة الأول أبي بكر .

بعد ذلك، تمكن العرب من تحقيق العديد من الانتصارات على الإمبراطورية الفارسية الساسانية زمن الخليفة الثاني عمر بن الخطاب.

في السنة الخامسة عشر من الهجرة، حاول الفرس أن يضعوا حداً للخطر العربي على نفوذهم في العراق، فجمعوا جيشاً قوياً يزيد عن مئة ألف فارسي. وتمركزوا قرب القادسية انتظاراً لقتال العرب.

على الجانب الآخر، عمل عمر بن الخطاب على جمع المقاتلين من كافة القبائل العربية. يذكر ابن جرير الطبري في كتابه "تاريخ الرسل والملوك" أن الخليفة أرسل إلى رؤساء القبائل "يأمرهم ألا يدعوا أحداً له سلاح أو فرس، أو نجدة أو رأي، إلا انتخبتموه، ثم وجهتموه إلي، والعجل العجل".

على إثر تلك التعبئة، نجح المسلمون في تكوين جيش يناهز 40 ألف مقاتل وتوجه الجيش تحت قيادة سعد بن أبي وقاص لقتال الفرس في موقعة القادسية.

دارت أحداث المعركة على مدار أربعة أيام كاملة، وتبادل الطرفان التفوق. في النهاية، انتصر المسلمون ونجحوا في تشتيت الجيش الفارسي؛ لينفتح أمامهم الطريق نحو غزو الهضبة الإيرانية والقضاء على الإمبراطورية الساسانية.

من جهة أخرى، بقيت ذكرى المعركة حاضرة في الوجدان الإسلامي وارتبطت بالتفوق العربي على الفرس.

في العصر الحديث، تم استعادة ذكرى المعركة أثناء الحرب العراقية- الإيرانية في ثمانينات القرن العشرين، وفي سنة 1981 قدمت السينما العراقية فيلماً عن أحداث المعركة باسم "القادسية"، قُدرت تكاليف إنتاجه بحوالي أربعة ملايين دينار عراقي (حوالي 15 مليون دولار وقتها)، وكانت ميزانية الفيلم هي الأعلى في تاريخ السينما العربية حتى توقيت عرضه.

 

معركة كربلاء

توفي الحسن بن علي بن أبي طالب في سنة 50هـ. وتصدر بعدها أخوه الحسين بن علي المشهد السياسي بوصفه قائداً روحياً للمعسكر العلوي المعارض للسلطة الأموية الحاكمة.

بقي الحسين محافظاً على شروط الصلح الذي أبرمه الحسن مع معاوية بن أبي سفيان. ولكن بعد وفاة معاوية في 60 هـ، واعتلاء ابنه يزيد لكرسي السلطة، سادت روح التذمر والسخط في المعسكر العلوي؛ لما عُرف عن يزيد من طباع سيئة. بالإضافة إلى أن الصلح الذي عُقد ما بين الحسن ومعاوية، كان قد نص على أن يُترك أمر الخلافة شورى بين المسلمين بعد وفاة معاوية، بحسب ما يذكر الطبري في تاريخه.

تطورت الأحداث بسرعة بعد ذلك، فقد رفض الحسين مبايعة يزيد بن معاوية بالخلافة. وترك المدينة متوجهاً إلى مكة، وهناك وردته كتب مؤيديه في العراق يطلبون منه القدوم عليهم ويتعهدون له بالنصرة والحماية.

تقول إحدى الرسائل التي أرسلوها إليه: "أما بعد، فقد اخضرت الجنان، وأينعت الثمار، فإن شئت فأقدم على جند لك مجندة"، كما ورد في كتاب "تاريخ اليعقوبي".

أرسل الحسين بابن عمه مسلم بن عقيل إلى الكوفة ليتثبت من الأمر، ولمّا جاءه رد مسلم مؤكداً له عزم الكوفيين على نصره، تحرك حفيد الرسول إلى العراق. في الوقت ذاته، كان والي الكوفة عُبيد الله بن زياد، قد تمكن من إخضاع الكوفة بشكل كامل للسلطة الأموية.

في كربلاء، في العاشر من محرم سنة 61 هـ، واجه الحسين الجيش الأموي. تقول المصادر الشيعية مثل "التتمة في تواريخ الأئمة" لتاج الدين العاملي، إن أنصار الحسين في المعركة لم يتعدوا 150 رجلاً، بينما اقترب عدد الأمويين من 30 ألف رجل!

انتهت المعركة بوقوع مذبحة كبرى راح ضحيتها الحسين والعديد من أقاربه وأنصاره، ولم يسلم منها سوى النساء والأطفال وعدد من الرجال المصابين. 

احتلت تلك الموقعة مكانة كبرى في الوجدان الإسلامي بشكل عام، والشيعي منه على وجه الخصوص. كما أضحت ذكراها السنوية مناسبة مقدسة لدى الملايين من المسلمين الشيعة حول العالم.

 

معركة كوت العمارة

جرت أحداث تلك المعركة أثناء الحرب العالمية الأولى في مدينة الكوت الواقعة على ضفاف نهر دجلة جنوبي شرق العراق.

في تلك الفترة، خاض العثمانيون الحرب بجوار كل من ألمانيا والنمسا (دول المركز) ضد دول الائتلاف المكونة أساسا من روسيا وإنجلترا وفرنسا.

في 1915، أطلقت إنجلترا حملة عسكرية كبيرة بقيادة الجنرال تشارلز تاونسند لتطويق الجيش العثماني المتمركز في العراق. تمكن الإنجليز في بادئ الأمر من السيطرة على البصرة، ولكنهم فشلوا في دخول بغداد، ليضطروا بعدها للتراجع إلى مدينة الكوت.

على إثر ذلك التراجع قام العثمانيون بفرض الحصار على القوات الإنجليزية في الكوت وضربوها بالمدفعية لأيام طويلة. أثناء ذلك، نجح الجيش العثماني في إفشال العديد من المحاولات لفك الحصار، وتمكن من الانتصار على القوات الإنجليزية التي قادها الجنرال أيلمر في معارك "شيخ سعد" و"الوادي" و"أم حنة".

على مدار أكثر من أربعة أشهر عانى الإنجليز المُحاصرون من الجوع والمرض بعدما نفدت منهم المؤن والأغذية، واضطر 13 ألف جندي لإعلان استسلامهم في نهاية المطاف في 29 أبريل 1916.

اُعتبرت "كوت العمارة" من أكبر الهزائم التي لحقت بالقوات الإنجليزية في الحرب العالمية الأولى، ولا تزال المعركة موضع فخر وتمجيد من قِبل الأتراك حتى الآن، باعتبارها آخر الانتصارات الكبرى التي حققها العثمانيون على الدول الأوروبية.