صورة أرشيفية للشاعر العراقي معروف الرصافي
صورة أرشيفية للشاعر العراقي معروف الرصافي

"إني إذا أُهدي إليك تحيّتي... أهزُّ بك الجيل العقوق المعاصرا"، بهذا البيت اختتم الشاعر العراقي الشهير محمد الجواهري قصيدة خصصها لمدح صديقه الشاعر معروف الرصافي، الذي تمر ذكرى وفاته في 16 مارس المقبل.

الرصافي أديب غزير الإنتاج تجاوزت أشعاره تسعة آلاف بيت، حسبما أحصاها منجد بهجت في دراسته "ثلاثية الفقر والمرأة والطفولة كما يصوّرها معروف الرصافي".

هذا الرقم كان مرشحاً للزيادة لولا ما عُرف عن الرصافي بكثرة نسيانه وعدم عنايته بتوثيق مُنجزاته الأدبية حتى أنه صرّح لأصدقائه أنه كان يكتب القصائد ثم ينساها ولا يذكر منها إلا بيتاً أو اثنين، أيضاً تعرض بيته لحريق أضاع أشعاراً مكونة من 600 بيت ألّفها في مناسبات مختلفة، كما ذكر محمود العبطة في بحثه "آثار الرصافي".

يقول المستشرق الفرنسي ريجي بلاشير (Régis Blachère) في دراسته "الشعر العربي في العراق وبغداد حتى معروف الرصافي"، إن "شعره يستلهم الشكل والمادة من معانٍ إنسانية خالدة، فمشاهد البؤس والألم تهزّه وتوحي إليه بأشعار تتمازج فيها رقة الإحساس بوضوح الرؤية".

وأضاف أن هذه الأبيات خلّفت تأثيراً كبيراً على الشعراء الذين عاشوا ما بين الحربين، ولولاه لحُرمت الحركة الشعرية في بغداد من الكثير من التطور.

 

ابن "الرصافة" وبغداد

وُلد في بغداد عام 1875، لكنه نشأ في الرصافة حيث تعلّم في الكُتّاب بحسب نظام التعليم الأهلي القائم حينها على التلقين، بعدها انتقل إلى المدرسة الرشيدية، إحدى معالم نظام التعليم الجديد الذي تبنته الدولة.

وبعد بعد أربع سنوات قضاها الرصافي داخلها لم يستطع اجتياز امتحان السنة الرابعة فتركها وعاد إلى نظام التعليم الأهلي، وبات من طلاب العلامة محمود شكري الألوسي الذي فقّهه في علوم اللغة العربية والنحو والمنطق طيلة 10 سنوات.

خلال هذه الفترة كانت البلاد تحت سيطرة العثمانيين فنظم عدة قصائد تدعو للثورة وتُندد بالظّلم العثماني، قال في إحداها "وهبنا أمة هلكت ضياعاً... تولّى أمرها عبدالحميد".

في 1908 أجبر زعماء جمعية "الاتحاد والترقي" السلطان العثماني عبدالحميد على العمل بالدستور، ثم أسّست الجمعية فروعاً لها في عواصم الولايات العربية، كانت إحداها في بغداد، فأصدرت جريدة رسمية باللغتين العربية والتركية كان الرصافي أحد محرريها والمدافعين عن أفكار الجمعية، في هذه الأوقات سجّل موقفه الحاد من الخلافة بقصيدته "الأشرار".

بحسب دراسة "معروف الرصافي والاستقلال العربي" فإن الشاعر العراقي تعرّض للسجن لفترة وجيزة بسبب تأييده الشديد لجمعية "الاتحاد والترقي".

رحل إلى الأستانة حيث عمل محرراً بجريدة "في سبيل الرشاد" ومعلماً للغة العربية في المدرسة السلطانية التابعة لوزارة المعارف، بعدها اختاره طلعت باشا وزير الداخلية ليكون معلمه الخاص في اللغة العربية ثم عيّنه نائباً في مجلس المبعوثان عن إمارة المنتفق سنة 1912.

بعد الحرب العالمية الأولى انتقل الرصافي إلى دمشق ثم إلى القدس التي عُين فيها أستاذاً للأدب العربي في دار المعلمين، عاد بعدها إلى بغداد وعمل في الترجمة ثم أصدر جريدة "الأمل" سنة 1923، ولاحقاً عُيّن مفتشاً في وزارة المعارف ومدرساً للعربية وآدابها في "دار المعلمين"، وفي عام 1928 ابتعد عن المناصب الحكومية.

انتُخب الرصافي عضواً في مجلس النواب العراقي لمدة ثمانية أعوام، وحينما قامت "ثورة الكيلاني" عام 1941 كان من أشد المتحمسين لها فنظم أناشيدها، إلا أن فشلها كان له وقعاً كبيراً عليه، فعاش منزوياً بعد ذلك، واعتزل الناس داخل بيته في الأعظمية ببغداد.

 

مناهضة الاستعمار

شهد شِعر الرصافي انشغاله الكبير بالسياسة؛ فخلال العهد العثماني أظهر معارضةً كبيرة للخليفة عبدالحميد، فكانت أشهر قصائده "تنبيه النيام" و"رقية الصريح" و"إيقاظ الرقود".

وحينما تعرّض العراق للاستعمار الغربي عارَض الرصافي هذا الاحتلال وكشف عن تفضيله الحُكم التركي -مهما كانت مساوئه- عن الحُكم الإنجليزي.

أظهر الرصافي معارضةً شعرية حادة للإنجليز، وفي ذلك قال الأديب العراقي هلال ناجي "لا يوجد في تاريخ الشعر العربي ولا في تاريخ العراق الحديث شاعر ناهَض الاستعمار وجعل من شعره سوطاً يلهب به ظهور المستعمرين كالرصافي"، كما وثّق محمد زين الحق في بحثه "المقاومة ضد الاستعمار في شعر الرصافي".

فور سقوط بغداد بين أيدي البريطانيين كتب الرصافي قصيدته "نواح دجلة"، وقال فيها "كيف يغمضون على إغاثة وادٍ... فعليه من فخر عثمان تاج"، بعدها ألّف قصيدة "الحق والقوة" التي انتقد فيها استمرار سيطرة الاستعمار على مٌقدرات بلاده قائلاً "قد سمعنا من ساعة الغربي تدّعي... فهم منعوا رق الأسير".

سيطر الإنجليز على العراق في 1917، بعدها بثلاث سنوات شهدت البلاد ثورة عارمة عُرفت بثورة العشرين، أعقبها تأسيس مملكة هاشمية في العراق ترأسها الملك فيصل بن الحسين الهاشمي.

لم ترق هذه الخطوة للرصافي بسبب اعتراضه على شخص الملك الجديد، فسبق وأن هاجَم والده الحسين في قصيدة قال فيها "حتى بدت مخزيات اللؤم مشركة... من الحجاز حسيناً ثالثاً بهما"، أما فيصل نفسه فقد وصفه بأنه "خدين الإنجليز"، كما سخر من الاحتفاء بقدومه في العراق قائلاً "خرج الناس يهرعون احتفاءً بقدوم الأمير غير الأمير".

بعد قيام المملكة العراقية كتب قصيدة "بين الانتداب والاستقلال"، التي جاء فيها  (سل الإنجليزي الذي لم يزل له... أأنت وزير أم عميد وزارة". وفي قصيدة أخرى هي "الوزارة المذنبة" أظهر الرصافي رفضاً كاملاً لهذا النظام الحاكم حتى أنه دعا في نهايتها للثورة عليه وإسقاطه.

في 1923 سيتراجع الرصافي عن هذا الموقف المعارض بعدما بعث للملك فيصل رسالة بلغة أدبية رفيعة يلتمس فيها العفو عنه، قال في جزءٍ منها "عاملوني بالصفح عمّا مضى تدوني أحد الساعين بين يدي جلالتكم بكل صدق وإخلاص"، ثم أنشد بحقه "بدا وجه العروبة في حلوك... غداة مضى الحسين أبو الملوك".

 

نصير المرأة

أظهر الرصافي اهتماماً مبكراً بتحرير المرأة من حبسها داخل المنزل وكان جريئاً في طرح أفكار مغايرة للسائد في مجتمعات الشرق حينها، ففي إحدى قصائده قال "حجبناهن عن طلب المعالي... فعِشن بجهلهن مهتكات"، واشتكى في مواضع أخرى في قصائده العادات والتقاليد التي تحرم المرأة من ممارسة حقوقها فقال "ذلك إنا لا تزال نساؤنا... تعيشُ بجهلٍ وانفصالٍ عن الجمع".

خلال تجربته الشعرية الطويلة ألّف الرصافي عدة قصائد أسهب بها في الحديث عن أوضاع المرأة مثل قصيدة "المرأة المسلمة" و"المرأة في الشرق" و"نساؤنا" و"إلى الحجابيين" و"التربية والأمهات"، تلك القصيدة وصفها أحد زملائه بأنها "لا تزال تشعُّ بنورها القوي في نفوس الفتيات العربيات، ولا نظنُّ فتاة عربية دخلت المدرسة ولم تحفظ هذه القصيدة".

بجانب الشعر ألّف الرصافي دراسة باللغة التركية بعنوان "هل يُمكن المساواة بين المرأة والرجل؟" ألحقها بترجمة لمقالة كتبها الفيلسوف العربي شبلي شميل عن نفس الموضوع.

 

ميراثٌ ضخم ونهاية مؤسفة

بحسب ما أورد محمود العبطة في بحثه"آثار الرصافي"، فإن الرصافي خلّف بعد وفاته 17 مؤلفاً أغلبها كانت دواوين جمعت أشعاره وبعض دروسه في علوم الأدب واللغة، تضمّنت أيضاً كتابه "الشخصية المحمدية" الذي قدّم فيه رؤية علمية تحليلية للرسول محمد، استبعد فيها الأحاديث الضعيفة التي تنطوي على المبالغات، وهي خطورة أثارت جدلاً كبيراً حينها حتى أن البعض اتهمه بالكُفر بسببها.

رغم مسيرته البارزة فإن الإخفاقات السياسية التي عاشها في أواخر حياته بعد فشل ثورة الكيلاني أكسبت شعره سمتاً حزيناً، فقال عن نفسه "إنما أنا خامل مجهول الاسم والشخصية والجنسية، وإني بريء من كل جنسية"، خلال هذه الفترة وضع كتابه "رسائل التعليقات" عام 1944.

وبحسب ما ذكره دكتور داود سلوم في بحثه "الرصافي (1868- 1945)"، فإن فشل
ثورة الكيلاني" قضى على أحلام الرصافي بالعودة للأضواء من جديد فعاش فقيراً منعزلاً في منزل متواضع، بحسب رواية للجواهري الذي زار الرصافي في أيامه الأخيرة، حيث قال: "في تلك الغرفة الجرداء التي لا أنساها أبداً احترتُ أين أجلس إذ ليس فيها كرسي أو خشبة أو حتى حجر للجلوس، لقد انقضى (عصر الرصافي) في هذه الغرفة".

مواضيع ذات صلة:

وقعت معركة كربلاء في العاشر من محرم سنة 61هـ، وتحتل مكانة كبيرة في الوجدان الشيعي على وجه الخصوص- من مشهد تمثيلي
وقعت معركة كربلاء في العاشر من محرم سنة 61ه هجرية- من مشهد تمثيلي

يمتد تاريخ الحضارة في بلاد الرافدين لأكثر من خمسة آلاف سنة، حيث تمكن الإنسان العراقي القديم من استغلال خصوبة أراضيه فأقام مجتمعاً زراعياً متطوراً منذ الألف الثالث قبل الميلاد، وعرف السومريون الكتابة، وأسس البابليون والآشوريون إمبراطوريات عظيمة.

أما العباسيون فحكموا دولة الخلافة الإسلامية من عاصمتهم المزدهرة في بغداد، قبل أن يتعرض العراق لصدمات عنيفة على يد كل من المغول والصفويين والعثمانيين والإنجليز. 

على مر هذا التاريخ الحافل، شهدت البلاد معارك حربية دامية تسببت في سقوط العديد من الإمبراطوريات الواسعة، كما أعلنت عن تأسيس إمبراطوريات أخرى. من جهة أخرى، احتفظت بعض المعارك لنفسها بذكرى قوية في الوجدان الشعبي والمذهبي، فماذا نعرف عنها؟ ولماذا حظيت باهتمام كبير وأرّخ لها المؤرّخون؟

 

معركة كركميش

وقعت تلك المعركة في بلدة كركميش الواقعة على نهر الفرات في سنة 605 قبل الميلاد. في تلك الفترة كان الآشوريون يفرضون سيطرتهم على مساحات واسعة من العراق، بينما كان المصريون يحتفظون لأنفسهم بنفوذ قوي في سوريا.

كانت قوة البابليين تتصاعد شيئاً فشيئاً حتى تمكنوا من الانتصار على الآشوريين في بعض المعارك، ثم قاموا بالاستيلاء على نينوى -عاصمة الآشوريين- في 612 ق.م. بعد ثلاث سنوات احتلّوا مدينة حران -العاصمة الثانية للآشوريين- ليُفتح أمامهم الباب للسيطرة على بلاد الرافدين وسوريا.

لم يكن نخاو الثاني حاكم مصر ليقبل باستئثار البابليين بالسيطرة الكاملة على المنطقة، فتحرك على رأس قواته شمالًا متحالفاً مع بقايا الجيش الآشوري المهزوم.

وحاول أن يستخلص حران من يد البابليين. ولمّا عجز عن ذلك جمع قواته وقاتل البابليين وحلفاءهم من الفرس والميديين في كركميش. انتهت المعركة بهزيمة المصريين والآشوريين وتدمير جيوشهم وانفراد البابليين بالسيطرة على بلاد العراق والشام.

يمكن القول إن نتائج تلك المعركة تسببت في تغيير خريطة القوى السياسية في منطقة الشرق الأدنى القديم، كما مهدت السبل لتأسيس الإمبراطورية البابلية.

 

معركة غوغميلا

وقعت في 331ق.م بمنطقة غوغميلا شمالي العراق الحالي. وكان الإسكندر المقدوني تمكن قبلها بسنوات من توحيد بلاد اليونان تحت رايته، وعزم على الاستيلاء على أملاك الإمبراطورية الفارسية الإخمينية الواسعة في منطقة الشرق الأدنى القديم.

تمكن الإسكندر من دحر جيوش الفرس في مصر وفلسطين وسوريا، ووصل في تقدمه إلى العراق. وفي قرية غوغميلا القديمة دارت رحى الحرب الأخيرة الحاسمة بينه وغريمه دارا الثالث إمبراطور الفرس.

في تلك المعركة، اقترب تعداد اليونانيين من خمسين ألف مقاتل، فيما تشكل الجيش الفارسي من مئات الآلاف الذين تم جمعهم بشكل سريع من جميع أنحاء الإمبراطورية.

كذلك استعان الفرس بالعشرات من الفيلة الحربية المُدربة التي اعتادت أن تشارك في الحروب الآسيوية.

رغم التفوق العددي للفرس، تمكن الإسكندر من الانتصار بفضل خططه الحربية المتطورة التي لم يتمكن دارا الثالث من مجاراتها. يقول المؤرخ الأميركي ويل ديورانت في كتابه "قصة الحضارة" واصفاً انتصار اليونانيين في تلك المعركة: "كان نصره -أي الإسكندر- مؤزراً حاسماً، فلم تستطع جيوش دارا المختلة النظام أن تصمد أمام فيالق الإسكندر المتراصة، ولم تعرف كيف تدافع عن نفسها أمام هجمات الفرسان المقدونيين السريعة المتكررة، فتبدد شملها وولت الأدبار...".

فتح الانتصار الباب واسعاً أمام وصول الإسكندر المقدوني إلى بابل عاصمة العراق، ولعبت هذه المعركة دوراً مهماً في تأسيس الإمبراطورية اليونانية القديمة، ونشر الحضارة الهيلينية في معظم بلدان الشرق الأدنى.

 

معركة القادسية

وقعت تلك المعركة في سنة 15 هجرية (636 ميلادية) في قرية القادسية على بعد 27 كيلومتر غربي مدينة الكوفة القديمة. تذكر المصادر التاريخية الإسلامية أن الجيوش العربية استغلت الإضراب الواقع في بيت الحكم الساساني، وتوغلت في الأراضي العراقية زمن الخليفة الأول أبي بكر .

بعد ذلك، تمكن العرب من تحقيق العديد من الانتصارات على الإمبراطورية الفارسية الساسانية زمن الخليفة الثاني عمر بن الخطاب.

في السنة الخامسة عشر من الهجرة، حاول الفرس أن يضعوا حداً للخطر العربي على نفوذهم في العراق، فجمعوا جيشاً قوياً يزيد عن مئة ألف فارسي. وتمركزوا قرب القادسية انتظاراً لقتال العرب.

على الجانب الآخر، عمل عمر بن الخطاب على جمع المقاتلين من كافة القبائل العربية. يذكر ابن جرير الطبري في كتابه "تاريخ الرسل والملوك" أن الخليفة أرسل إلى رؤساء القبائل "يأمرهم ألا يدعوا أحداً له سلاح أو فرس، أو نجدة أو رأي، إلا انتخبتموه، ثم وجهتموه إلي، والعجل العجل".

على إثر تلك التعبئة، نجح المسلمون في تكوين جيش يناهز 40 ألف مقاتل وتوجه الجيش تحت قيادة سعد بن أبي وقاص لقتال الفرس في موقعة القادسية.

دارت أحداث المعركة على مدار أربعة أيام كاملة، وتبادل الطرفان التفوق. في النهاية، انتصر المسلمون ونجحوا في تشتيت الجيش الفارسي؛ لينفتح أمامهم الطريق نحو غزو الهضبة الإيرانية والقضاء على الإمبراطورية الساسانية.

من جهة أخرى، بقيت ذكرى المعركة حاضرة في الوجدان الإسلامي وارتبطت بالتفوق العربي على الفرس.

في العصر الحديث، تم استعادة ذكرى المعركة أثناء الحرب العراقية- الإيرانية في ثمانينات القرن العشرين، وفي سنة 1981 قدمت السينما العراقية فيلماً عن أحداث المعركة باسم "القادسية"، قُدرت تكاليف إنتاجه بحوالي أربعة ملايين دينار عراقي (حوالي 15 مليون دولار وقتها)، وكانت ميزانية الفيلم هي الأعلى في تاريخ السينما العربية حتى توقيت عرضه.

 

معركة كربلاء

توفي الحسن بن علي بن أبي طالب في سنة 50هـ. وتصدر بعدها أخوه الحسين بن علي المشهد السياسي بوصفه قائداً روحياً للمعسكر العلوي المعارض للسلطة الأموية الحاكمة.

بقي الحسين محافظاً على شروط الصلح الذي أبرمه الحسن مع معاوية بن أبي سفيان. ولكن بعد وفاة معاوية في 60 هـ، واعتلاء ابنه يزيد لكرسي السلطة، سادت روح التذمر والسخط في المعسكر العلوي؛ لما عُرف عن يزيد من طباع سيئة. بالإضافة إلى أن الصلح الذي عُقد ما بين الحسن ومعاوية، كان قد نص على أن يُترك أمر الخلافة شورى بين المسلمين بعد وفاة معاوية، بحسب ما يذكر الطبري في تاريخه.

تطورت الأحداث بسرعة بعد ذلك، فقد رفض الحسين مبايعة يزيد بن معاوية بالخلافة. وترك المدينة متوجهاً إلى مكة، وهناك وردته كتب مؤيديه في العراق يطلبون منه القدوم عليهم ويتعهدون له بالنصرة والحماية.

تقول إحدى الرسائل التي أرسلوها إليه: "أما بعد، فقد اخضرت الجنان، وأينعت الثمار، فإن شئت فأقدم على جند لك مجندة"، كما ورد في كتاب "تاريخ اليعقوبي".

أرسل الحسين بابن عمه مسلم بن عقيل إلى الكوفة ليتثبت من الأمر، ولمّا جاءه رد مسلم مؤكداً له عزم الكوفيين على نصره، تحرك حفيد الرسول إلى العراق. في الوقت ذاته، كان والي الكوفة عُبيد الله بن زياد، قد تمكن من إخضاع الكوفة بشكل كامل للسلطة الأموية.

في كربلاء، في العاشر من محرم سنة 61 هـ، واجه الحسين الجيش الأموي. تقول المصادر الشيعية مثل "التتمة في تواريخ الأئمة" لتاج الدين العاملي، إن أنصار الحسين في المعركة لم يتعدوا 150 رجلاً، بينما اقترب عدد الأمويين من 30 ألف رجل!

انتهت المعركة بوقوع مذبحة كبرى راح ضحيتها الحسين والعديد من أقاربه وأنصاره، ولم يسلم منها سوى النساء والأطفال وعدد من الرجال المصابين. 

احتلت تلك الموقعة مكانة كبرى في الوجدان الإسلامي بشكل عام، والشيعي منه على وجه الخصوص. كما أضحت ذكراها السنوية مناسبة مقدسة لدى الملايين من المسلمين الشيعة حول العالم.

 

معركة كوت العمارة

جرت أحداث تلك المعركة أثناء الحرب العالمية الأولى في مدينة الكوت الواقعة على ضفاف نهر دجلة جنوبي شرق العراق.

في تلك الفترة، خاض العثمانيون الحرب بجوار كل من ألمانيا والنمسا (دول المركز) ضد دول الائتلاف المكونة أساسا من روسيا وإنجلترا وفرنسا.

في 1915، أطلقت إنجلترا حملة عسكرية كبيرة بقيادة الجنرال تشارلز تاونسند لتطويق الجيش العثماني المتمركز في العراق. تمكن الإنجليز في بادئ الأمر من السيطرة على البصرة، ولكنهم فشلوا في دخول بغداد، ليضطروا بعدها للتراجع إلى مدينة الكوت.

على إثر ذلك التراجع قام العثمانيون بفرض الحصار على القوات الإنجليزية في الكوت وضربوها بالمدفعية لأيام طويلة. أثناء ذلك، نجح الجيش العثماني في إفشال العديد من المحاولات لفك الحصار، وتمكن من الانتصار على القوات الإنجليزية التي قادها الجنرال أيلمر في معارك "شيخ سعد" و"الوادي" و"أم حنة".

على مدار أكثر من أربعة أشهر عانى الإنجليز المُحاصرون من الجوع والمرض بعدما نفدت منهم المؤن والأغذية، واضطر 13 ألف جندي لإعلان استسلامهم في نهاية المطاف في 29 أبريل 1916.

اُعتبرت "كوت العمارة" من أكبر الهزائم التي لحقت بالقوات الإنجليزية في الحرب العالمية الأولى، ولا تزال المعركة موضع فخر وتمجيد من قِبل الأتراك حتى الآن، باعتبارها آخر الانتصارات الكبرى التي حققها العثمانيون على الدول الأوروبية.