في دارة الملك عبدالعزيز بالرياض، صورة تجمع الملك عبد العزيز وعبد اللطيف المنديل- تويتبر
في دارة الملك عبدالعزيز بالرياض، صورة تجمع الملك عبد العزيز وعبد اللطيف المنديل- تويتبر

تاجر عراقي نال ثقة مؤسّس المملكة العربية السعودية عبد العزيز بن سعود، حتى إنه كان مفاوضه الرئيس في مباحثاته الدبلوماسية الهامة مع قوى المنطقة، هو عبد اللطيف المنديل.

لعب المنديل دوراً كبيراً في مرحلة تأسيس المملكة، وتكريماً له أطلقت السعودية اسمه  على أحد شوارعها.

في كتابه "ملوك العرب" اعتبر أمين الريحاني أن المنديل أخلص لآل سعود مثلما أخلص لوطنه العراق.

وقال عبد الرحمن الشبيلي في كتابه "أعلام بلا إعلام"، إن الأصول الأولى لعائلة المنديل تنحدر من بلدة جلاجل التي تقع شمال الرياض، وفي 1837 نزح إبراهيم المنديل والد عبد اللطيف إلى الزبير (تقع داخل البصرة) ليشتغل بالتجارة ما بين البصرة وبغداد إلى جانب مدن في الهند، فحقّق مكانة اجتماعية كبيرة مُنح بموجبها لقب "باشا" من الوالي العثماني يوسف شقيق.

وذكر عبد الرزاق العلي في كتابه "إمارة الزبير بين هجرتين" أن عبد اللطيف كان جزءاً من بعثة دراسة أوفدت إلى إسطنبول درس أعضاؤها العلوم الحربية والقانون، ثم عاد بعدها إلى العراق.

امتلكت عائلة المنديل علاقة وطيدة وقديمة بآل سعود ترجع إلى فترة وجودهم بالسعودية عندما حكم جدهم الأكبر سويّد مدينة جلاجل خلال عهد الدولة السعودية الثانية.

بموجب هذه العلاقة عمل عبد الوهاب المنديل وكيلاً للإمام عبد الرحمن والد الملك عبد العزيز، وعقب وفاته ورث شقيقه عبد اللطيف مهمته وبات الوكيل الرسمي للسعوديين في البصرة، وتحديداً عبد العزيز الذي ورث بدوره منصب أبيه.

تدليلاً على متانة العلاقة بين ابن سعود وابن المنديل، أورد أمين الريحاني في كتابه "تاريخ نجد الحديث" أنه في 1910 تعرّض عبد العزيز لأزمة شديدة بعدما نجح أعداؤه من آل الرشيد في تحقيق انتصارات ضد حلفائه، في وقتٍ شحّت الأموال بشدة معه، عندها اضطر لمراسلة المنديل طالباً منه ألفي ليرة يدبّر بها أمره ويعيد بناء صفوفه.

مقاتلون يمنيون في خمسينيات القرن الماضي. (تعبيرية)
جمال جميل.. الضابط العراقي الذي قاد ثورة في اليمن
ورغم سقوط انقلاب جميل فإن بعض تلاميذه استمروا في محاولات التغيير ودخلوا السجون وبعضهم شارك في بناء النظام الجمهوري الذي قام على أنقاض الحُكم الإمامي، منهم محمد علي الأكوع الذي شارك في حركة 1955 وعقب فشلها هرب إلى عدن ثم عاد إلى اليمن خلال العهد الجمهوري ليعيّن وزيراً للداخلية.

ضابط الاتصال مع القوى الأجنبية

بحسب كتاب "موسوعة تاريخ الخليج العربي" لمحمود شاكر، اضطرت الدولة العثمانية بعد اشتعال حرب البلقان في 1913 إلى سحب أعداد كبيرة من قواتها في الجزيرة لتواجه هجوم البلغاريين على أدرنة، وهي الفرصة التي استغلّها عبد العزيز آل سعود لشنِّ هجومٍ على الأحساء.

لعب عبد اللطيف المنديل دور الوسيط بين ابن سعود وجمال باشا والي بغداد لتسليم الأحساء دون قتال، إلا أن جهود الوساطة فشلت بسبب تشدد القائد العثماني في مطالبه حتى أنه هدّد بغزو نجد.

نجح ابن سعود في تنفيذ خطته واستولى على الأحساء وطرد الحامية العثمانية منها بعدما نقلهم بالسفن إلى البحرين، بعدها بعام عُقد مؤتمر في الصبيحة بين ابن سعود وممثلين عن الدولة العثمانية لعب المنديل خلاله دوراً كبيراً في رأب الصدع بين الطرفين حتى انتهى المؤتمر باعتراف العثمانيين بسُلطان آل سعود على نجد.

في العام نفسه، رصدت بريطانيا إرسال ابن سعود 20 ألف روبية هدية لطالب النقيب والي البصرة من أجل كسب ودّه وتقوية موقفه أمام العثمانيين، كما جاء في البرقية التي أرسلها الميجر نوكس ممثل بريطانيا في الكويت إلى وزارة الخارجية البريطانية، وورد نصّها في كتاب "الجزيرة العربية في الوثائق البريطانية" لمجدة فتحي صفوة.

بعدما بدأ عبد العزيز في وضع أُسس دولته الحديثة كلّف المنديل بإدارة أول ميناء عرفه الخليج العربي، هو ميناء العقير، وتحمّل الأخير مسؤولية ترتيب أوضاعه وإدارة شؤون جماركه.

قال حافظ وهبة في كتابه "جزيرة العرب في القرن العشرين": "طيلة الحرب العالمية الأولى نظّم عبد اللطيف جمارك النجديين فرفع قيمتها من 5 آلاف جنيه إلى 20 ألفاً".

بخلاف هذه المهام لعب المنديل لسنوات طويلة دور ضابط الاتصال الرئيس بين ابن سعود وبيرسي كوكس ممثل بريطانيا في الخليج، لتبادل الآراء في قضايا المنطقة.

في كتابه "المدينة المنورة والحصار الأخير" أورد حاكم المطيري جانباً من هذه المراسلات؛ منها أنه في ديسمبر 1914 وصف ابن مسعود لكوكس أن المنديل وأسرته "جديرون بالاحترام" فردَّ عيه الدبلوماسي الإنجليزي بأنه سيُظهر "رعايته واهتمامه بأصدقاء السعوديين في البصرة مثل ابن المنديل".

بعدها بعامين نقل المنديل إلى كوكس بأن رجال آل سعود أنزلوا هزيمة بابن الرشيد في إحدى المنازلات المستمرة بينهما، ثم طالب بعدها ابن سعود بالمزيد من الدعم الإنجليزي من الأسلحة والذخيرة لإعانته في الإجهاز على عدوه.

عام 1922، عُقد اجتماعٍ آخر بالغ الأهمية لتعيين الحدود بين سلطنة نجد -لم تكن قد تحوّلت إلى السعودية بعد- والكويت والعراق، جمع ابن سعود وكوكس ووفدين مصاحبين لهما، كان لافتاً أن يمثّل العراق صبيح نشأت وزير الأشغال والمواصلات أما المنديل فقد خاض هذا المؤتمر ممثلاً عن نجد، وفقاً لما ذكره خالد السعدون في كتابه "العلاقات بين نجد والكويت".

قال السعدون إن الاجتماع عكس فجوة كبيرة في مطالب الطرفين؛ فعندما طالَب ابن سعود بأن تمتدَّ حدود دولته الوليدة حتى نهر الفرات ردّ عليه صبيح بأن بغداد لن تقبل حدوداً لا يفصلها عن الفرات إلا 200 ميل على الأقل، هنا علّق كوكس قائلاً إن المفاوضات لو استمرت بهذه الطريقة فلن تنتهي قبل سنة.

وحينما جاء أوان ترسيم الحدود مع الكويت دافع المنديل عن مصالح نجد بشراسة بعدما رفض وجود منطقة حدودية بين نجد والكويت بسبب احتمالية وجود نفط فيها.

 

نشاط على الساحة العراقية

انشغال المنديل بدعم ابن سعود لم يمنعه من العمل أيضاً داخل العراق فنشط في ولاية البصرة وكان أحد أبرز رجالاتها خلال العهدين العثماني والإنجليزي.

بعد خضوع العراق للانتداب البريطاني أصبح المنديل عضواً في مجلس الإشراف من 1914 وحتى 1919. وعلى وقع "ثورة العشرين" استبدلت بريطانيا مندوبها السير أرنولد ولسون بالسير بيرسي كوكس لإدارة العراق بشكلٍ مختلف يلعب فيه أهل البلاد دوراً أكبر في حُكم أنفسهم.

رعَى كوكس تشكيل أول حكومة عراقية برئاسة عبد الرحمن النقيب وعُيّن فيها عبد اللطيف المنديل وزيراً للتجارة.

بحسب كتاب "أعلام الفكر الإسلامي في البصرة" لعبد اللطيف الشنقيطي، فإن المنديل قاد وفدًا لمقابلة السير كوكس في 1921 وطالبه بفصل البصرة عن العراق ومنحها استقلالها السياسي.

وجاء في كتاب "سقوط عبد الكريم قاسم" للعميد خليل إبراهيم، أن عدداً من أعيان العراق تصدّوا لهذا الطلب وشجّعوا المندوب السامي البريطاني على إهماله، إلا أن ذلك لم يمنع المنديل من تكرار عرض الفكرة على كوكس في العام التالي ليرفضها الأخير مجدداً.

حينما أُعلنت الملكية في العراق تعرّض المنديل لاختبار صعب بعدما خضع العراق لحُكم الهاشميين الذين يكنّون عداءً كبيراً للسعوديين، وسريعاً وقع الصدام بين الملك فيصل الأول والمنديل.

في كتابه "لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث"، كشف الدكتور علي الوردي جانباً من تفاصيل هذه الأزمة التي وقعت عام 1922، حينما طلب الملك زيادة الميزانية المخصصة للدفاع عن العراق للتصدي لهجمات أتباع ابن سعود المتتالية على حدود الدولة، فرفض عددٌ من الوزراء منهم المنديل؛ بحجة أن الدفاع عن الدولة مسؤولية الحكومة البريطانية لا الحكومة العراقية بناء على الاتفاقية الموقّعة بين الطرفين.

 أثار موقف الوزراء المعارضين لتقوية الجيش ضجة بالعراق؛ انتقده الملك والصحف المحلية التي شنّت حملة شعواء ضد ابن سعود ووصفته بأنه "لينين نجد". في هذه الأجواء اضطر المنديل للاستقالة لصلته الوثيقة بابن سعود.

بعد عامين من هذه الأزمة، بنى المنديل لنفسه قصراً جميلاً عُرف بِاسم "بيت الباشا" اعتبره البغداديون تحفة فنية بسبب كثرة زخارفه ومتانة بنيانه قضى بها ما تبقى من حياته.

ووفقاً لما ذكره الشنقيطي، فقد أفضى المنديل في بداية الثلاثينيات إلى رجل الدين محمد الأمين الشنقيطي برغبته في رعاية إنشاء مدرسة أهلية للبنات، ودعمه الشنقيطي في هذا الشأن.

إلا أن رفض فريقٍ من المجتمع العراقي لفكرة تعليم النساء هيّجت بعضهم فعارضوها بشدة إلى حدِّ الاعتداء على الشنقيطي ضرباً فاضطر المنديل لتأجيل تنفيذ المشروع.

على إثر خلاف المنديل مع الملك فيصل، اعتزل الحياة العامة وانشغل بإدارة أعماله التجارية وحقق نجاحاً متنامياً، فصنفته جريدة "الناس" البصرية عام 1939 في قائمة "كبار الأملاك" في البصرة التي تضم كبار أعيان الناحية، كما أورد عبد الرزاق العلي في كتابه "إمارة الزبير بين هجرتين".

بعدها بعام داهم المرض المنديل وتوفي بسببه داخل قصره المنيف، وحينها رثاه الشاعر الشهير معروف الرصافي قائلاً: "عبد اللطيف بفضله جعل الورى.. أسرى مكارم أسرة المنديل".

مواضيع ذات صلة:

وقعت معركة كربلاء في العاشر من محرم سنة 61هـ، وتحتل مكانة كبيرة في الوجدان الشيعي على وجه الخصوص- من مشهد تمثيلي
وقعت معركة كربلاء في العاشر من محرم سنة 61ه هجرية- من مشهد تمثيلي

يمتد تاريخ الحضارة في بلاد الرافدين لأكثر من خمسة آلاف سنة، حيث تمكن الإنسان العراقي القديم من استغلال خصوبة أراضيه فأقام مجتمعاً زراعياً متطوراً منذ الألف الثالث قبل الميلاد، وعرف السومريون الكتابة، وأسس البابليون والآشوريون إمبراطوريات عظيمة.

أما العباسيون فحكموا دولة الخلافة الإسلامية من عاصمتهم المزدهرة في بغداد، قبل أن يتعرض العراق لصدمات عنيفة على يد كل من المغول والصفويين والعثمانيين والإنجليز. 

على مر هذا التاريخ الحافل، شهدت البلاد معارك حربية دامية تسببت في سقوط العديد من الإمبراطوريات الواسعة، كما أعلنت عن تأسيس إمبراطوريات أخرى. من جهة أخرى، احتفظت بعض المعارك لنفسها بذكرى قوية في الوجدان الشعبي والمذهبي، فماذا نعرف عنها؟ ولماذا حظيت باهتمام كبير وأرّخ لها المؤرّخون؟

 

معركة كركميش

وقعت تلك المعركة في بلدة كركميش الواقعة على نهر الفرات في سنة 605 قبل الميلاد. في تلك الفترة كان الآشوريون يفرضون سيطرتهم على مساحات واسعة من العراق، بينما كان المصريون يحتفظون لأنفسهم بنفوذ قوي في سوريا.

كانت قوة البابليين تتصاعد شيئاً فشيئاً حتى تمكنوا من الانتصار على الآشوريين في بعض المعارك، ثم قاموا بالاستيلاء على نينوى -عاصمة الآشوريين- في 612 ق.م. بعد ثلاث سنوات احتلّوا مدينة حران -العاصمة الثانية للآشوريين- ليُفتح أمامهم الباب للسيطرة على بلاد الرافدين وسوريا.

لم يكن نخاو الثاني حاكم مصر ليقبل باستئثار البابليين بالسيطرة الكاملة على المنطقة، فتحرك على رأس قواته شمالًا متحالفاً مع بقايا الجيش الآشوري المهزوم.

وحاول أن يستخلص حران من يد البابليين. ولمّا عجز عن ذلك جمع قواته وقاتل البابليين وحلفاءهم من الفرس والميديين في كركميش. انتهت المعركة بهزيمة المصريين والآشوريين وتدمير جيوشهم وانفراد البابليين بالسيطرة على بلاد العراق والشام.

يمكن القول إن نتائج تلك المعركة تسببت في تغيير خريطة القوى السياسية في منطقة الشرق الأدنى القديم، كما مهدت السبل لتأسيس الإمبراطورية البابلية.

 

معركة غوغميلا

وقعت في 331ق.م بمنطقة غوغميلا شمالي العراق الحالي. وكان الإسكندر المقدوني تمكن قبلها بسنوات من توحيد بلاد اليونان تحت رايته، وعزم على الاستيلاء على أملاك الإمبراطورية الفارسية الإخمينية الواسعة في منطقة الشرق الأدنى القديم.

تمكن الإسكندر من دحر جيوش الفرس في مصر وفلسطين وسوريا، ووصل في تقدمه إلى العراق. وفي قرية غوغميلا القديمة دارت رحى الحرب الأخيرة الحاسمة بينه وغريمه دارا الثالث إمبراطور الفرس.

في تلك المعركة، اقترب تعداد اليونانيين من خمسين ألف مقاتل، فيما تشكل الجيش الفارسي من مئات الآلاف الذين تم جمعهم بشكل سريع من جميع أنحاء الإمبراطورية.

كذلك استعان الفرس بالعشرات من الفيلة الحربية المُدربة التي اعتادت أن تشارك في الحروب الآسيوية.

رغم التفوق العددي للفرس، تمكن الإسكندر من الانتصار بفضل خططه الحربية المتطورة التي لم يتمكن دارا الثالث من مجاراتها. يقول المؤرخ الأميركي ويل ديورانت في كتابه "قصة الحضارة" واصفاً انتصار اليونانيين في تلك المعركة: "كان نصره -أي الإسكندر- مؤزراً حاسماً، فلم تستطع جيوش دارا المختلة النظام أن تصمد أمام فيالق الإسكندر المتراصة، ولم تعرف كيف تدافع عن نفسها أمام هجمات الفرسان المقدونيين السريعة المتكررة، فتبدد شملها وولت الأدبار...".

فتح الانتصار الباب واسعاً أمام وصول الإسكندر المقدوني إلى بابل عاصمة العراق، ولعبت هذه المعركة دوراً مهماً في تأسيس الإمبراطورية اليونانية القديمة، ونشر الحضارة الهيلينية في معظم بلدان الشرق الأدنى.

 

معركة القادسية

وقعت تلك المعركة في سنة 15 هجرية (636 ميلادية) في قرية القادسية على بعد 27 كيلومتر غربي مدينة الكوفة القديمة. تذكر المصادر التاريخية الإسلامية أن الجيوش العربية استغلت الإضراب الواقع في بيت الحكم الساساني، وتوغلت في الأراضي العراقية زمن الخليفة الأول أبي بكر .

بعد ذلك، تمكن العرب من تحقيق العديد من الانتصارات على الإمبراطورية الفارسية الساسانية زمن الخليفة الثاني عمر بن الخطاب.

في السنة الخامسة عشر من الهجرة، حاول الفرس أن يضعوا حداً للخطر العربي على نفوذهم في العراق، فجمعوا جيشاً قوياً يزيد عن مئة ألف فارسي. وتمركزوا قرب القادسية انتظاراً لقتال العرب.

على الجانب الآخر، عمل عمر بن الخطاب على جمع المقاتلين من كافة القبائل العربية. يذكر ابن جرير الطبري في كتابه "تاريخ الرسل والملوك" أن الخليفة أرسل إلى رؤساء القبائل "يأمرهم ألا يدعوا أحداً له سلاح أو فرس، أو نجدة أو رأي، إلا انتخبتموه، ثم وجهتموه إلي، والعجل العجل".

على إثر تلك التعبئة، نجح المسلمون في تكوين جيش يناهز 40 ألف مقاتل وتوجه الجيش تحت قيادة سعد بن أبي وقاص لقتال الفرس في موقعة القادسية.

دارت أحداث المعركة على مدار أربعة أيام كاملة، وتبادل الطرفان التفوق. في النهاية، انتصر المسلمون ونجحوا في تشتيت الجيش الفارسي؛ لينفتح أمامهم الطريق نحو غزو الهضبة الإيرانية والقضاء على الإمبراطورية الساسانية.

من جهة أخرى، بقيت ذكرى المعركة حاضرة في الوجدان الإسلامي وارتبطت بالتفوق العربي على الفرس.

في العصر الحديث، تم استعادة ذكرى المعركة أثناء الحرب العراقية- الإيرانية في ثمانينات القرن العشرين، وفي سنة 1981 قدمت السينما العراقية فيلماً عن أحداث المعركة باسم "القادسية"، قُدرت تكاليف إنتاجه بحوالي أربعة ملايين دينار عراقي (حوالي 15 مليون دولار وقتها)، وكانت ميزانية الفيلم هي الأعلى في تاريخ السينما العربية حتى توقيت عرضه.

 

معركة كربلاء

توفي الحسن بن علي بن أبي طالب في سنة 50هـ. وتصدر بعدها أخوه الحسين بن علي المشهد السياسي بوصفه قائداً روحياً للمعسكر العلوي المعارض للسلطة الأموية الحاكمة.

بقي الحسين محافظاً على شروط الصلح الذي أبرمه الحسن مع معاوية بن أبي سفيان. ولكن بعد وفاة معاوية في 60 هـ، واعتلاء ابنه يزيد لكرسي السلطة، سادت روح التذمر والسخط في المعسكر العلوي؛ لما عُرف عن يزيد من طباع سيئة. بالإضافة إلى أن الصلح الذي عُقد ما بين الحسن ومعاوية، كان قد نص على أن يُترك أمر الخلافة شورى بين المسلمين بعد وفاة معاوية، بحسب ما يذكر الطبري في تاريخه.

تطورت الأحداث بسرعة بعد ذلك، فقد رفض الحسين مبايعة يزيد بن معاوية بالخلافة. وترك المدينة متوجهاً إلى مكة، وهناك وردته كتب مؤيديه في العراق يطلبون منه القدوم عليهم ويتعهدون له بالنصرة والحماية.

تقول إحدى الرسائل التي أرسلوها إليه: "أما بعد، فقد اخضرت الجنان، وأينعت الثمار، فإن شئت فأقدم على جند لك مجندة"، كما ورد في كتاب "تاريخ اليعقوبي".

أرسل الحسين بابن عمه مسلم بن عقيل إلى الكوفة ليتثبت من الأمر، ولمّا جاءه رد مسلم مؤكداً له عزم الكوفيين على نصره، تحرك حفيد الرسول إلى العراق. في الوقت ذاته، كان والي الكوفة عُبيد الله بن زياد، قد تمكن من إخضاع الكوفة بشكل كامل للسلطة الأموية.

في كربلاء، في العاشر من محرم سنة 61 هـ، واجه الحسين الجيش الأموي. تقول المصادر الشيعية مثل "التتمة في تواريخ الأئمة" لتاج الدين العاملي، إن أنصار الحسين في المعركة لم يتعدوا 150 رجلاً، بينما اقترب عدد الأمويين من 30 ألف رجل!

انتهت المعركة بوقوع مذبحة كبرى راح ضحيتها الحسين والعديد من أقاربه وأنصاره، ولم يسلم منها سوى النساء والأطفال وعدد من الرجال المصابين. 

احتلت تلك الموقعة مكانة كبرى في الوجدان الإسلامي بشكل عام، والشيعي منه على وجه الخصوص. كما أضحت ذكراها السنوية مناسبة مقدسة لدى الملايين من المسلمين الشيعة حول العالم.

 

معركة كوت العمارة

جرت أحداث تلك المعركة أثناء الحرب العالمية الأولى في مدينة الكوت الواقعة على ضفاف نهر دجلة جنوبي شرق العراق.

في تلك الفترة، خاض العثمانيون الحرب بجوار كل من ألمانيا والنمسا (دول المركز) ضد دول الائتلاف المكونة أساسا من روسيا وإنجلترا وفرنسا.

في 1915، أطلقت إنجلترا حملة عسكرية كبيرة بقيادة الجنرال تشارلز تاونسند لتطويق الجيش العثماني المتمركز في العراق. تمكن الإنجليز في بادئ الأمر من السيطرة على البصرة، ولكنهم فشلوا في دخول بغداد، ليضطروا بعدها للتراجع إلى مدينة الكوت.

على إثر ذلك التراجع قام العثمانيون بفرض الحصار على القوات الإنجليزية في الكوت وضربوها بالمدفعية لأيام طويلة. أثناء ذلك، نجح الجيش العثماني في إفشال العديد من المحاولات لفك الحصار، وتمكن من الانتصار على القوات الإنجليزية التي قادها الجنرال أيلمر في معارك "شيخ سعد" و"الوادي" و"أم حنة".

على مدار أكثر من أربعة أشهر عانى الإنجليز المُحاصرون من الجوع والمرض بعدما نفدت منهم المؤن والأغذية، واضطر 13 ألف جندي لإعلان استسلامهم في نهاية المطاف في 29 أبريل 1916.

اُعتبرت "كوت العمارة" من أكبر الهزائم التي لحقت بالقوات الإنجليزية في الحرب العالمية الأولى، ولا تزال المعركة موضع فخر وتمجيد من قِبل الأتراك حتى الآن، باعتبارها آخر الانتصارات الكبرى التي حققها العثمانيون على الدول الأوروبية.