نازحون ولاجئون

بسبب غياب الرقابة .. تسمم جماعي في مخيمات إدلب

محمد ناموس
15 مايو 2020

أصيب العشرات من النازحين خلال هذا الأسبوع بحالات تسمم في مخيم شام شريف ومخيم كللي الواقعين في الشمال الغربي لسوريا، وتحديداً في ريف إدلب الشمالي، بعد تناولهم وجبات الإفطار المقدمة لهم من إحدى المنظمات المحلية العاملة هناك.

حيث تم تسجيل 20 حالة تسمم في مخيم شام شريف، و31 حالة في مخيم المختار التابع لبلدة كللي.

وتم نقل المصابين إلى المشافي الواقعة على الحدود السورية التركية في مشافي قاح والدانا وأطمة ومشفى القدس.

الوجبات تم تقديمها من جمعيات خيرية تعمل في المنطقة، وتحتوي على الأرز والبازلاء واللحم بالإضافة إلى بعض المقبلات.

وأحصى الدفاع المدني السوري الذي هبّ لإنقاذ المتسممين وخاصة الأطفال منهم، تسمم 70 شخصًا بينهم 31 طفلًا و21 امرأة، جميعهم تسمموا بعد تناولهم تناول وجبات طعام تم توزيعها في مخيم رعاية الطفولة.

إصابة 70 مدنياً بينهم 31 طفلاً و21 امرأة، بحالات تسمم داخل مخيم رعاية الطفولة في تجمع مخيمات ديرحسان بريف إدلب الشمالي،...

Posted by ‎الدفاع المدني السوري‎ on Monday, May 11, 2020

الناشط محمد الفيصل تحدث في بث مباشر من إحدى المخيمات عن حالات التسمم التي حدثت هناك وأشار إلى أن المنظمة التي وزعت الطعام هي جمعية شام شريف وأنها كانت توزع سابقاً ولم تحدث حالات تسمم.

ولم يصدر حتى الآن أي تعليق من الجمعية حول حالات التسمم.

حالات تسمم في مخيم رعاية الطفولة شمال ادلب والسبب وجبات فاسدة!

أكثر من خمسين حالة تسمم بين النازحين في مخيم رعاية الطفولة شمال ادلب جراء تناولهم وجبات طعام فاسدة مقدمة من جمعية خيرية !

Posted by ‎محمد الفيصل Mohamad Alfaisal‎ on Monday, May 11, 2020

منذر العيسى أحد الممرضين في مشفى الدانا الذي نقل إليه عدد من المصابين بالتسمم أشار لموقع (ارفع صوتك) إلى أنه تم إجراء الإسعافات الأولية لجميع المصابين، وأنه تم تخريج عدد كبير منهم، مؤكدا أن جميع حالات التسمم ناتجة عن الطعام الفاسد الذي قدم للنازحين.

ولفت العيسى إلى أن توزيع وجبات الإفطار دون وجود رقابة صحية عليها من قبل الجهات المسؤولة للإشراف على جميع المواد قبل تقديمها ومراقبتها، أدى لحدوث حالات التسمم.


وفي شباط الماضي أصيب 15 شخصاً من عائلة نازحة واحدة معظمهم من الأطفال بحالة تسمم غذائي، في مخيم "عيون عارة" للنازحين بالقرب من قرية الحمامة التابعة لريف جسر الشغور الشمالي.

وبعد إسعاف المصابين أرجعت المشفى حينها سبب التسمم لوصول مبيدات حشرية إلى الطعام المقدم لهم، يمكن أن يكون أثناء رشه حول الخيمة وتعقيمها أو بسبب سوء التخزين.

وأصبحت وجبات الإفطار التي توزعها المنظمات المحلية إحدى مشاريع هذه المنظمات الإغاثية الدورية.

حيث أصبحت عادة سنوية يتم تقديمها للنازحين في المخيمات والقرى الفقيرة في المناطق التابعة للمعارضة السورية.

وتصل أعداد النازحين في هذه المخيمات إلى نحو 500 ألف نازح، معظمهم في مخيمات عشوائية بحسب منسقو الاستجابة في سوريا.

ويقيم ما يقارب 120 ألف نازح تحت الأشجار وفي العراء، إلا أن عدم مطابقة هذه الوجبات للمعايير الغذائية أدت لحدوث العديد من حالات التسمم خلال شهر رمضان الحالي ورمضان من العام الفائت.
 

محمد ناموس

مواضيع ذات صلة:

نازحون ولاجئون

تجارة الأعضاء البشرية بين اللاجئين السوريين.. تحقيق صادم لقناة أميركية

26 مايو 2020

نشرت قناة "CBS" الأمريكية تحقيقاً منذ أيام، بعنوان "بيع الأعضاء للبقاء على قيد الحياة" دعمته بفيلم وثائقي مدته خمس دقائق.

ورصدت فيه الاتجار بالأعضاء البشرية وكيف وقع لاجئون سوريون ضحية ذلك مقابل الحصول على المال لقاء أعضائهم، حيث أجرت القناة مقابلة مع أحد اللاجئين السوريين ويدعى أبو عبد الله، الذي اضطر لبيع كليته مقابل 10 آلاف دولار أمريكي لشخص تواصل معه عبر الفيس بوك، لكنه لم يحصل إلا على نصف المبلغ، بينما اختفى الوسيط الذي كان صلة الوصل بين اللاجئ السوري المتبرع والمشتري.

وأكدت القناة أن تجارة الأعضاء في تركيا تحصل بطريقة غير قانونية اعتماداً على وثائق مزورة تكلف 200 دولار، وتتضمن الوثائق معلومات تفيد بأن المانح هو من أحد أفراد أسرة الشخص المستقبل، بينما سلطت الضوء على قصة اللاجئة السورية أم محمد التي تربي ثلاثة أطفال، حيث اضطرت لبيع نصف كبدها لقاء أربعة آلاف دولار بنية دفع إيجار منزلها في تركيا.

ولاقى التحقيق الذي بثته القناة تفاعلاً كبيراً على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث أشار العديد من المغردين عبر تويتر، إلى أن الظاهرة ليست بالجديدة وإنما منتشرة منذ سنوات، وعزوا ذلك إلى سوء الأوضاع المعيشية للاجئين السوريين المتواجدين على الأراضي التركية، وعبّر الآخرون عن صدمتهم من محتوى التقرير.

 

 

وعلق أحدهم ساخراً "شايفلك إذا ضل الدولار يطلع نحنا بالداخل رح نبيع" مشيراً إلى الارتفاع الكبير لأسعار صرف الدولار في الداخل السوري وسوء الأوضاع الاقتصادية.

في ذات السياق، قال رجل الأعمال السوري يقظان الشيشكلي، وهو مسؤول عن إحدى المنظمات التي تعمل على مساعدة اللاجئين السوريين، إنه لم يتفاجأ بأن بعض السوريين يبيعون أعضاءهم.

يقول الشيشكلي "يعيشون ظروفاً سيئة للغاية، أحياناً لا يوجد سقف منزل يأويهم أو حتى تمر بعض الأيام بدون أي طعام في منزلهم".

وخلال بحثنا في وسائل التواصل الاجتماعي، تبين أن هناك عدد من الصفحات والمجموعات التي تنشط في الاتجار بالأعضاء البشرية مستهدفة اللاجئين السوريين في تركيا.

من بين هذه الصفحات "زراعة الكلى في تركيا"، ومن خلال تتبع التعليقات على منشورات الصفحة، بدا العديد من اللاجئين اليائسين من أوضاعهم المعيشية يريدون ن بيع أعضائهم، ويسألون عن الأسعار،  بينما يستفسر آخرون عن أسعار الكلى، وتتجاوب معهم إدارة الصفحة وتدعوهم لإرسال معلوماتهم عبر الرسائل الخاصة.

أحد هؤلاء المعلقين كتب زمرة الدم الخاصة به وأشار إلى السعر الذي يرغب بالحصول عليه مقابل بيع كليته.

‏المرضى الراغبين في اجراء عملية زراعة (كلى -كبد ) في تركيا نقوم بتأمين كافة الاجراءات اللازمة كما ويمكننا المساعدة في الحصول على متبرع وتأمين كافة الاجراءات القانونية للاستفسار التواصل على رسائل الصفحة.

Posted by ‎زراعة الكلى في تركيا‎ on Sunday, September 15, 2019

 

تواصل "ارفع صوتك" مع أصحاب بعض المنشورات في الصفحة، منهم مازن الشامي، يقول إن اسمه هذا مستعار لأسباب أمنية.

ويضيف لـ"ارفع صوتك" أنه يشعر بالأسف "الشديد لما آلت إليه أوضاعه المادية التي أجبرته على عرض كليته للبيع".

ويتابع مازن "قام صديقي بالتبرع بكليته منذ فترة مقابل مبلغ مادي، والسعر الذي حصل عليه شجعني لأقوم بذلك كوني لا أعمل حالياً وأحتاج لتأمين مستلزمات معيشتي أنا وعائلتي".

حوادث سابقة

في يوليو 2019 ألقت السلطات التركية القبض على عاملين بمشفى خاص في منطقة إسنيورت بولاية إسطنبول، أثناء إجراء عملية نقل كلية من لاجئ سوري إلى شخص إسرائيلي الجنسية بمساعدة أطباء أتراك، وأوضحت التحقيقات أن اللاجئ السوري "أ، ز" كان من المقرر أن يبيع كليته مقابل 35 ألف دولار، أما عن طريقة التواصل فكانت عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ويعتبر بيع الأعضاء في تركيا عملية غير قانونية، لكن القانون يسمح بالتبرع مقابل إثبات درجة قرابة بين المانح والمستقبل، وفي حال لم يكن كذلك فإنه يعاقب كل من يبيع عضواً من أعضائه بمقابل مادي بالسجن لمدة 15 عاماً بالحد الأعلى وبالسجن لمدة ثلاث سنوات في الحد الأدنى، وبإمكان القاضي أن يحكم بالسجن مع وقف التنفيذ، كما يعاقب من يعلن عن بيع عضو جسدي بالسجن لمدة سنة كحد أقصى.

إحصائيات رسمية للسوريين

يعيش في تركيا قرابة ثلاثة ملايين ونصف المليون لاجئ سوري وفق إحصاءات رسمية، ويعتمد أكثر من مليون شخص منهم على مساعدات "كرت الهلال الأحمر" التي بالكاد تسدّ جزءاً من التزاماتهم المعيشية.

وهذا الأمر أدى إلى تفشي الفقر بين اللاجئين خاصة مع قلة فرص العمل المتاحة لهم وارتفاع التكاليف إثر انخفاض قيمة الليرة التركية مقابل بقاء الأجور على ما هي عليه.

يقول محمد أبو بلال (36 سنة) لـ"ارفع صوتك" إن أجور معظم العمال السوريين لا تتجاوز الحد الأدنى للأجور في تركيا، فهم مضطرون للعمل بشكل غير قانوني بسبب تعنت بعض أرباب العمل وعدم منحهم إذن عمل يضمن لهم أدنى حقوق العاملين بتركيا.

وساهم تفشي فيروس كورونا في تردي أوضاع اللاجئين المعيشية أكثر مما سبق، حيث يبين استطلاع رأي استهدف أكثر من 900 لاجئ ولاجئة سورية، أعلنت عنه جمعية التضامن مع طالبي اللجوء والمهاجرين في تركيا، السبت الماضي، أن نسبة البطالة بين المستطلعة آراؤهم  ارتفعت إلى 88,59% أما أسباب ذلك فتراوحت بين تسريح بعضهم من العمل وتوقف الآخرين بسبب إغلاق أماكن عملهم.