نازحون ولاجئون

"هدية من السماء" .. لاجئون سوريون في الأردن تلقوا لقاح كورونا

18 يناير 2021

تقول اللاجئة السورية فاطمة علي ذات السبعين عاما بعد أن تلقت اللقاح ضد فيروس كورونا المستجد في بلدة المفرق على الحدود مع سوريا، إن أخذ هذا اللقاح في هذا الوقت هو أشبه بـ"هدية من السماء"، معربة عن أملها باستعادة حياتها الطبيعية داخل المخيم.

وبحسب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يعد الأردن أول دولة في العالم تبدأ بعملية تطعيم اللاجئين المسجلين والموجودين على أراضيها بلقاح ضد كوفيد-19 ومجانا.

وبالإجمالي تم حتى الآن تلقيح نحو مئة لاجئ والعملية ستستمر في الأيام القادمة وبشكل يومي وعلى دفعات.

وفاطمة واحدة من 24 لاجئا سوريا وصلوا في يوم ماطر في أربعة باصات صغيرة بيضاء قادمين من مخيم الزعتري الذي يأوي نحو 80 ألف لاجئ سوري، إلى مركز صحي في محافظة المفرق (70 كلم شمال عمان) من أجل تلقي اللقاح بعملية يشرف عليها موظفو المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

وبحسب الأمم المتحدة تم حتى الآن تسجيل 1992 إصابة بفيروس كورونا المستجد في صفوف اللاجئين السوريين بالأردن.

وفي الوقت الذي نزل فيه اللاجئون الواحد تلو الآخر بمساعدة موظفي المفوضية من أجل تلقي المطعوم داخل المركز وهم يضعون كمامات سوداء، بقيت فاطمة جالسة في الباص بسبب معاناتها من آلام المفاصل، حيث حضر طبيب وأعطاها المطعوم داخل الباص.

وتقول المرأة ذات العينين الخضراوين التي تتحدر من محافظة درعا وتقيم في المخيم منذ أكثر من سبعة أعوام، لوكالة الصحافة الفرنسية بصوت خافت وهي تضع غطاء رأس أسود "أحمد الله على هذه النعمة، هذه هدية من السماء أنا سعيدة أظني سأكون بمأمن بعد أخذ هذا اللقاح".

وتضيف "كنا خائفين داخل المخيم بسبب حصول إصابات، لم نكن نخرج ولم نكن نزور أحدا، لقد حذرونا نحن كبار السن بأن هذا الوباء قاتل".

سعادة لا توصف

ويقول زوجها حسين محمد وقد ملأت عيناه بالدموع وهو يرفع كلتا يديه إلى السماء مرددا عبارة "لك الحمد والشكر يا ألله"، "أنا سعيد جدا أن يعاملنا الأردن بهذه الشاكلة وبدون أي تفرقة وتمييز وبهذا الكرم وهذا السخاء وكأننا مواطنون أردنيون".

ويستضيف الأردن حاليا نحو 663 ألف لاجئ سوري مسجلين لدى الأمم المتحدة، بينما تقدر عمان عدد الذين لجأوا إلى المملكة منذ اندلاع النزاع في سوريا بنحو 1,3 مليون.

وتقول المملكة إن كلفة استضافة هؤلاء اللاجئين تجاوزت عشرة مليارات دولار.

من جهته، يقول منهل هلال (71 عاما) ذو الشعر الأبيض الذي ارتدى سروال جينز وسترة خضراء وهو يتلمس مكان أخذ المطعوم "كم أنا سعيد بأخذ هذا المطعوم، سعادتي اليوم لا توصف".

وأضاف هلال الذي يقيم في مخيم الزعتري مع زوجته وأبنته منذ نحو ثمانية أعوام "عندما أبلغت أثنين من أبنائي الذي يقيمون بسوريا بأني سآخذ اللقاح مجانا، لم يصدقوني في بادئ الأمر ظنوا بأني أمزح معهم وعندما أقسمت لهم، قالوا لي: كم أنت محظوظ إذن".

يقول المتحدث الرسمي باسم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين محمد حواري للفرنسية إن "الأردن بادر بمبادرة سابقة من نوعها بتطعيم كل من يقيم على أرضه بمن فيهم اللاجئون ومجانا".

وأوضح "هذا أزاح هما كبيرا جدا خصوصا إن نسبة العجز في الخدمات الطبية لدينا وصلت لأكثر من ثمانين مليون دولار وهذا يعطي دلالة كم نحن بحاجة للمساندة في عملنا من أجل تقديم الخدمات للاجئين".

صيني وأميركي

وسجلت في الأردن حتى الآن أكثر من 315 ألفا و544 إصابة مؤكدة بالفيروس و4153 وفاة.

كذلك سجلت 25 إصابة بفيروس كورونا المتحوّر الذي رصد في الفترة الأخيرة في بريطانيا.

وباشر الأردن حملة تلقيح ضد فيروس كورونا المستجد تستهدف في مرحلتها الأولى الكوادر الصحية ومن يعانون من أمراض مزمنة ومن تجاوزت أعمارهم الستين.

وتستهدف الحملة في البداية 20 إلى 25 في المئة من سكان المملكة البالغ عددهم نحو 10,5 ملايين نسمة.

وحددت وزارة الصحة 29 مركزا للتطعيم منتشرة في عموم محافظات المملكة منها سبعة في عمان.

وبحسب الحواري فإن الأمم المتحدة بصدد فتح مركزي تطعيم في مخيمي الزعتري والأزرق للاجئين السوريين.

وكانت وزارة الصحة أطلقت نهاية الشهر الماضي موقعا إلكترونيا لتسجيل أسماء الراغبين بأخذ اللقاح شرط أن يكونوا من الكوادر الصحية أو يعانون من أمراض مزمنة أو ممن تجاوزت أعمارهم الستين.

وتلقى الأردن خلال الايام الماضية شحنات من لقاحي "سينوفارم" الصيني و"فايزر" الأميركي.
وتقول اللاجئة السورية شيخة الحريري (70 عاما) وهي أم لأربعة أبناء من محافظة درعا وتقيم في المخيم منذ نحو سبعة أعوام إنها تشعر بالراحة والطمأنينة بعد أخذ المطعوم وإنها تأمل باستعادة حياتها الطبيعية.

وتضيف وهي تهم بالجلوس في الباص العائد إلى المخيم "كنا خائفين جدا، لم نكن نخرج من كرفاناتنا، الوباء كان حديث الساعة في المخيم وطوال النهار".

وخلصت "آمل أن نستعيد حياتنا الطبيعية وأن نعيش بدون خوف".

مواضيع ذات صلة:

صورة أرشيفية من مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن- فرانس برس
صورة أرشيفية من مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن- فرانس برس

رغم التعهدات التي أطلقها المجتمعون في مؤتمر بروكسل الشهر الفائت بتقديم 2.17 مليار دولار لدعم اللاجئين السوريين في البلدان المجاورة لسوريا، ورفض الحديث عن عودتهم إلى بلادهم، لجأت بعض المنظمات الأممية لتقليص المساعدات وتخفيض الدعم المقدم للاجئين، ما شكّل صدمة لآلاف الأسر التي تعتمد بشكل كبير على هذه المساعدات.

وبعد إعلان  برنامج الأغذية العالمي إيقاف برنامجه للمساعدات في جميع أنحاء سوريا بداية العام الحالي، أعلن مؤخراً عن تعليق مساعداته  الغذائية لأكثر من 100 ألف لاجئ سوري في الأردن، اعتبارا من شهر يوليو القادم.

يأتي هذا القرار تلو تخفيض البرنامج ذاته قيمة المساعدات النقدية الشهرية للاجئين السوريين في مخيمي الزعتري والأزرق في الأردن، البالغ عددهم حوالي 119 ألف لاجئ في يوليو 2023 بمقدار الثلث بسبب نقص التمويل، بحيث أصبح  كل فرد يحصل على 21 دولاراً بدلا من 32 دولارا.

وبعد تخفيض قيمة المساعدات الشهرية خلال العام الماضي، ارتفعت نسبة انعدام الأمن الغذائي لدى اللاجئين السوريين في الأردن خلال الربع الأول من عام 2024، مقارنة بالربع الثاني من 2023 (ما قبل التخفيض)، وفق برنامج الأغذية العالمي.

وأشارت نائبة المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في الأردن لورين جوبليت، خلال إطلاق تقرير "الوضع الاجتماعي والاقتصادي للاجئين في الأردن، دراسة السكان لعام 2024"، إلى أن البرنامج بحاجة إلى توجيه الموارد المحدودة جدًا لديه لإعطاء الأولوية للأسر الأشد احتياجًا لتلقي المساعدات.

وكان وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي أعرب أمام الجهات المانحة في مؤتمر بروكسل عن قلقه من التراجع الخطير في المساعدات العالمية للاجئين السوريين والدول المضيفة لهم، ومن قيام العديد من منظمات الأمم المتحدة بتقليص خدماتها للاجئين السوريين في الأردن، محذرا من التأثير السلبي على سبل عيشهم، ومعتبرا أنهم ضحايا الصراع ويجب عدم التخلي عنهم.

معاناة آلاف الأسر

من مخيم الزعتري الذي  يعتبر أكبر مخيم للاجئين في الشرق الأوسط وثاني أكبر مخيم للاجئين في العالم، الذي يؤوي نحو 80 ألف لاجئ،  يقول خليل العواد  اللاجئ السوري من مدينة درعا والمقيم في المخيم منذ أكثر من عشر سنوات، إن توقف المساعدات الغذائية "سيزيد معاناة آلاف الأسر السورية من قاطني المخيم لأن معظمهم يعتمد عليها بشكل أساسي". 

ويضيف العواد لـ"ارفع صوتك" أن مصاريف العائلات ترتفع يوما بعد يوم مقابل خفض الدعم، متسائلاً "كيف ستعيش الأسر التي يعمل غالبية أفرادها في وظائف موسمية ومؤقتة؟" حيث توجد قلة قليلة براتب ثابت ولا تعتمد على المساعدات أو تحتاج إليها.

عفيفة جاموس (42 عاما) لاجئة سورية أيضاً مقيمة في "الزعتري" وتعيل خمسة أطفال بالإضافة إلى زوجها المقعد، وتعتمد بشكل كلي على المساعدات الغذائية التي تحصل عليها من البرنامج.

"لا أعلم كيف سنواجه العوز والجوع.. الأطفال يحتاجون إلى الطعام والرعاية والمساعدات ولا يمكنني تدبر أموري لوحدي"، تقول عفيفة لـ"ارفع صوتك".

من جهتها، تقول مها وردة، اللاجئة من  ريف دمشق وتقيم في "الزعتري"، إن الوضع "كان جيدا مقارنة بأوضاع اللاجئين في مخيمات أخرى.. هنا لا نقطن في الخيام بل في كرفانات، والعديد منا يعمل، وهناك مدارس لتعليم الأطفال ومراكز طبية والكثير من المتاجر، وكانت طرق الدعم تساعد العائلات في العيش، إذ توجد عشرات المنظمات التي تقدم المساعدات للأهالي".

ولكن بدأ الوضع يسوء خلال العامين الماضيين وبدأ الدعم يتقلص، ورغم ذلك كنا نستمر بالتأقلم مع الموجود، بحسب مها، مؤكدةً "الآن إذا توقفت المساعدات ستحلّ كارثة بالعديد من العائلات التي تعتمدكاملاً على هذه المساعدات وليس لها مدخول آخر".

في مخيم الأزرق شرق العاصمة الأردنية عمّان، الذي يؤوي  38 ألف لاجئ سوري، نلتقي بأحمد سلو الذي يعتمد بشكل كامل على المساعدات، خصوصاً بعد إصابته بحادث عمل تسبب له بثلاثة كسور في الورك والركبة، وأجبره على البقاء دون عمل.

تقليص المساعدات، يقول أحمد "يشعره بالعجز والقلق من عدم قدرته على تأمين الحد الأدنى من احتياجات أطفاله الغذائية".

 

"تكيّف سلبي"

 تقول الأخصائية الاجتماعية السورية بشرى حلاق لـ"ارفع صوتك" إن تخفيض المساعدات والدعم المادي والغذائي "سيتسبب بزيادة معاناة اللاجئين السوريين وسيدفع العائلات إلى إستراتيجيات تأقلم سلبي لمواجهة نقص الموارد".

تذكر منها "دفع الأسر أبناءها لترك التعليم والذهاب للعمل، ما يزيد من عمالة الأطفال ويعرضهم لمخاطر الاستغلال".

قد تعمل العائلات أيضاً، بحسب حلاق، على تقليل وجبات الطعام وتخفيض جودتها ما قد يتسبب بسوء التغذية خاصة لدى الأطفال، وربما تعمد للاقتراض الذي يؤدي لزيادة الديون صعبة السداد مستقبلاً".

من مظاهر التكيّف السلبي الأخرى التي قد تزيد بفعل توقف المساعدات "تزويج الفتيات مبكراً لتقليل الأعباء المالية، أو العمل في مهن خارج القانون" تتابع حلّاق.

ووفق بيانات مفوضية الأمم المتحدة يبلغ العدد الإجمالي للاجئين السوريين في الأردن 1.3 مليون  يعيش 18% منهم في المخيمات، ويبلغ عدد المسجلين لدى المفوضية 723886 شخصاً.