مصطفى العذاري، بريشة الفنان العراقي أحمد فلاح/عن فيسبوك
مصطفى العذاري، بريشة الفنان العراقي أحمد فلاح/عن فيسبوك

بقلم حسن عبّاس:

فنّانو كاريكاتير عراقيون كثيرون قرّروا الإضاءة على مشاكل مجتمعهم، وأبرزها التطرّف بأشكاله المختلفة، بالأسلوب الذي يبرعون فيه: الرسوم الكاريكاتيرية. وقد نجحوا في إثارة سجالات هامة على صفحاتهم.

كيف يقيّم هؤلاء الفنانون تجاربهم في ما خص رسوماتهم التي تحمل رسائل ضد التطرّف؟ ما رأيهم بتفاعل الناس مع رسوماتهم؟ ما أكثر ما علق في أذهانهم من واقع تجربتهم خلال الفترة الماضية؟ وكيف ينظرون إلى أدوارهم في المستقبل؟

ناصر إبراهيم... لا تراجع

يعتبر الفنان العراقي ناصر إبراهيم أن الكاريكاتير "أقوى من النص من حيث التلقي والسهولة في اختصار الفكرة ونشرها".

وقال لموقع (إرفع صوتك) إن "تفاعل الجمهور مع الرسومات يفوق التصور"، لافتاً إلى أنهم "ليسوا فقط متابعين لرسوم محاربة التطرف بل مطالبين بهكذا رسومات"، ومعتبراً أن "رأي الجمهور وتفاعلهم هو ما يمدّنا بالطاقة للاستمرار".

لا يحبّ إبراهيم المفاضلة بين رسوماته. "كلهم مثل أولادي"، يقول.

لكن هنالك رسومات أثارت سجالات أكثر من غيرها، نظراً لارتباطها بموضوع سجالي يحتلّ مساحة واسعة من اهتمامات الناس.

يتذكّر رسمه بعيد اغتيال الكاتب الأردني ناهض حتّر على يد متطرف، ويقول إنه "أثار سجالاً لا يمكن نسيانه".

اغتيال ناهض حتّر، بريشة الفنان العراقي ناصر إبراهيم

​​

أكثر ما لفت انتباه إبراهيم في التعليقات على الرسم المذكور هو كيف أن "البعض يؤيد أو يلتمس الأعذار للقتل".

أما أكثر ما أحبّه بين رسوماته رسمان، الأول عن الفتاوى والنصوص التي تبيح القتل "وهي أم المشاكل "، برأيه.

فتاوي القتل، بريشة الفنان العراقي ناصر إبراهيم

​​

والثاني هو عن "سذاجة البعض في فهم دينهم، وهو نتاج استغفال المتطرفين لهم"، كما علّق.

سذاجة فهم الدين، بريشة الفنان العراقي ناصر إبراهيم

​​

"إننا في حرب ولا بدّ أن ننتصر"، قال إبراهيم عن نيّته للاستمرار في عمله في المستقبل مؤكداً "أكيد سأستمر، وبقوة، وضد كل أنواع التطرف بدون استثناء، وذلك حتى يتوقف قتلنا أو نُقتل".

أحمد فلاح... تأثير في زمن الكسل

بدوره، اعتبر الفنّان العراقي أحمد فلاح أن "الصورة اليوم لها سحرها، وسهولة تلقيها"، مشيراً إلى أن "الصورة تصل بسرعة، وهي سهلة لأنها لا تحتاج إلى جهد كبير في التلقي مثل النص".

لكنّه قال لموقع (إرفع صوتك) "إن الصورة والنص يسيران جنباً إلى جنب، ولا يمكن أن يلغي أحدهما الآخر".

يؤمن فلاح بإمكان أن تُحدث الصورة "فارقاً في وقت الكسل هذا أكثر من نص"، ويؤكد أنها "تجعل الإنسان يفكّر ويشكك باليقينيات التي يصدرها المجتمع"، ويضيف أن "خلخلة الصورة لهذه اليقينيات تظلّ دائماً بحاجة إلى النص من أجل أن يشرح ويفرد الوقائع ويحللها، فالصورة ليس باستطاعتها الشرح والتحليل مثلما يفعل النص".

تشهد رسومات فلاح التي تحارب التطرّف والتي يصفها بأنها "تدعو إلى الاعتدال والاهتمام بالإنسان بوصفه إنساناً بمعزل عن هويته"، تفاعلاً كبيراً.

وعن ذلك قال "أخذ التفاعل يكبر خلال العام الأخير، لا سيما وأن نقد الإسلام المتطرف والإسلام السياسي أخذ بالاتساع في الشارع. وبات جليّاً أن الرسامين والكتاب والمدونين الداعين إلى الاعتدال ونبذ التطرف يؤتي عملهم أكله".

إلا أنه أكّد "أن المهمة ليست سهلة، وهناك مشاق عديدة في المستقبل بانتظار كل مَن يعمل ضد المشاريع والأفكار المتطرفة".

من أعماله التي يحبّها جدّاً رسم "يشبّه بعض سياسيي الإسلام السياسي بصدّام حسين". وعنه يقول "هو من بداياتي. لقد أثار سجالاً طويلاً، وأجج بعض الجهات المسلحة ضدي ودفعها إلى تهديدي، إلا أنه أيضاً وجد رواجاً كبيراً".

تسلّط الدين وتديّن التسلّط، بريشة الفنان العراقي أحمد فلاح

​​​

أما أكثر كاريكاتير رسمه مؤخراً وأحبّه فهو "لوحة الشهيد مصطفى العذاري وهو يساعد النازحين". وقد رسمها بعد تحرير الفلوجة.

مصطفى العذاري، بريشة الفنان العراقي أحمد فلاح

​​

وقال "لقد ضحّى الرجل بنفسه من أجل الخلاص من التطرّف والظلام، وهذا ما تحدّث عنه والده، ولا أعتقد أنه كان يريد أكثر من مساعدة سكّان المدن، فكيف بالنازحين الذين وضعته معهم في لوحة واحدة؟".

والعذاري هو جندي عراقي ألقى عليه داعش القبض في الفلوجة وأعدمه عام 2015، ونشر صور قتله.

"سأظل أرسم لأني أعتقد أنه واجب"، يؤكد فلاح استمراره في ما يقوم به، ويقول "التطرّف لم ولن ينتهي، إذا كان اليوم تطرّفاً إسلامياً، فإنه في المستقبل قد يكون عنصرياً، أو جندرياً. نحن نعيش في بلد تدمّر فيه كل شيء، وهو يحتاج إلى النقد والسخرية لإعادة ترتيب نفسه والخلاص من الظواهر الرجعيّة".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

يحتفل الشيعة بعيد الغدير في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم القمري
يحتفل الشيعة بعيد الغدير في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم القمري

مع انطلاق فعاليات "أسبوع الغدير" بمشاركة 12 دولة، أكدت وزارة الداخلية العراقية، الجمعة، إعداد خطة لتأمين أجواء عيد الغدير الأغر وتسهيل دخول وحركة الزائرين في النجف الأشرف وباقي المحافظات.

وقال المتحدث باسم الوزارة العميد مقداد ميري، لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "الوزارة أكملت المستلزمات والاستحضارات الخاصة بالمناسبة وستنفذ الخطة في توقيتاتها بمحافظة النجف الأشرف حيث المرقد العلوي الشريف بالتنسيق بين وزارتي الداخلية والدفاع".

وأضاف أن "الخطة تتضمن تأمين أجواء الاحتفال بعيد الغدير في النجف الأشرف وباقي المحافظات وسنتجنب القطوعات قدر الإمكان ولكن إذا دعت الحاجة ستكون هناك قطوعات مؤقتة".

والخميس الماضي، أعلنت اللجنة العليا الخاصة بفعاليات "أسبوع الغدير" في العراق عن استكمال التحضيرات والاستعدادات الخاصة بتلك المناسبة الدينية التي جرى إقرارها عطلة رسمية، مؤخرا، مما أثار الكثير من الجدل في البلاد.

ويحتفل الشيعة في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم الهجري بـ"عيد الغدير"، وهو التاريخ الذي ألقى به النبي محمد، خطبة الغدير في منطقة "غدير خم"، أثناء عودته من آخر حجة له (حجة الوداع)، في السنة العاشرة للهجرة، وولى فيها ابن عمه، الإمام علي، إماما على المسلمين من بعده، حسب الرواية الشيعية.

وكان البرلمان العراقي أقر في مايو الماضي مشروع قانون العطلات الرسمية، بما تضمن عطلة "عيد الغدير".

وقال رئيس اللجنة، أحمد القريشي، لوكالة الأنباء العراقية (واع) إن "اللجنة العليا الخاصة بتنظيم الفعاليات وإحياء المناسبات، أكملت استعداداتها الخاصة بهذه المناسبة".

وأوضح أن "فقرات وفعاليات هذه المناسبة تتوزع على مجموعة من الأنشطة التي رعيت من خلالها محاولة الوصول إلى مختلف الفئات والشرائح الاجتماعية بناء على دوائر العمل الثلاثة المحلي والوطني والإقليمي".

وقال إن "الزائرين والمتابعين على موعد مع عيد استثنائي حاولنا من خلاله إيصال فكرة بأن الغدير سينطلق بآفاق جديدة داخل العراق وخارجه".