أطفال عراقيون من الفلوجة يعانون من ويلات الحرب والنزوح/وكالة الصحافة الفرنسية
أطفال عراقيون من الفلوجة يعانون من ويلات الحرب والنزوح/وكالة الصحافة الفرنسية

بقلم علي قيس:

لم تمنع الظروف الصعبة التي يعشيها المقيمون في مخيمات النزوح والتي تفتقر لأدنى مستلزمات الحياة الكريمة، من استمرار كثير من الأزواج في الإنجاب، وهو ما أكدته وزارة الصحة العراقية التي أشارت إلى صعوبة تحديد أعداد دقيقة لتلك الحالات.

ويقول المتحدث باسم وزارة الصحة أحمد الرديني لموقع (إرفع صوتك) "نحن كوزارة وفرنا سيارات الإسعاف والفرق الميدانية للتعامل مع حالات الولادة بالسرعة الممكنة"، موضحا "لا توجد احصائيات دقيقة لتلك الحالات بسبب أن عدد النازحين غير ثابت، كما أن أماكن تواجدهم متغيرة باستمرار".

ويتابع الرديني أنه "أحيانا يحصل الحمل خارج المخيم، لكن بسبب الظروف المفاجئة التي تواجه المرأة الحامل تضطر للولادة داخل المخيم، وفي أحيان أخرى يجري الحمل والولادة داخل المخيمات".

مفارقات داخل المخيمات

وعلى أرض الواقع يروي الناشط علي أغا (33 عاما) وهو متطوع في منظمة غوث "صادفتنا الكثير من حالات الحمل والولادة خلال حملات توزيع المساعدات في مخيمات النازحين"، مضيفا في حديث لموقع (إرفع صوتك) "الكوادر الطبية العاملة ضمن منظمة غوث تحاول باستمرار توعية النساء الحوامل وحث الرجال على تأجيل موضوعة الإنجاب بسبب الظروف الصعبة، لكن الثقافة القبلية السائدة تحول دون ذلك".

ويتابع أغا "صادفتنا حالات تطلب فيها نساء نازحات من كادرنا الطبي حبوب مانع الحمل، وأخرى تريد مبيض للبشرة، ورجل يبحث عن شامبو يزيل الشيب".

وتزداد المفارقات في تلك المخيمات مع استمرار حديث الناشط أغا الذي يكشف عن شكاوى كثيرة تتعلق بحالات تحرش خصوصا وأن النساء يشكلن غالبية النازحين، فيقول هناك حالة طريفة يمثلها رجل متزوج من امرأتين ويعيشون جميعا في خيمة واحدة. عندما وزعنا لهم دشاديش اشتكت إحدى الزوجتين لماذا دشداشة ضرتي أحلى من دشداشتي!".

الحل بالتثقيف

أستاذة علم الاجتماع في جامعة بغداد فوزية العطية تؤكد بدورها أن "سلوك الإنسان من وجهة نظر علم النفس يتشكل من خلال التفاعل بين المكونات النفسية والثقافية، فعندما يكون الإنسان في حالة استقرار نفسي واحتياجاته المادية والمعنوية مشبعة ويشعر بالأمان سيتمكن من توجيه سلوكه"، موضحة في حديث لموقع (إرفع صوتك) "عندما يكون الإنسان في حالة انفعال أو يعيش حالة رعب واشمئزاز تزول مؤثرات الثقافة ويكون سلوكه أقرب لإشباع الغريزة ولا يفكر إذا جاء طفل كيف سيسد حاجاته لحياة طبيعية".

وتتابع العطية أن غالبية النازحين من الشباب، ولا يمكن منعهم من كل شيء، لكن يمكن مد يد المساعدة لهم، فبعضهم لا يملكون الاحتياطات التي تمكنهم من السيطرة على منع الحمل، موضحة "نحن بحاجة ماسة في الوقت الحاضر إلى إيجاد سبل تمكنهم من السيطرة على حالات الإنجاب".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

رئيس مجلس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني
السوداني أدلى بتصريحاته خلال زيارة له إلى مقر هيئة النزاهة

كشف رئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، تفاصيل جديدة بشأن قضية سرقة الأمانات الضريبية، التي تُعرف إعلاميا باسم "سرقة القرن".

وأوضح بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء أن السوداني، أنه خلال زيارته إلى هيئة النزاهة الاتحادية، السبت، وترؤسه اجتماعا، نوه بما "تمثله هيئة النزاهة من أداة أساسية في تنفيذ البرنامج الحكومي، وما يتعلق بأولوية مكافحة الفساد".

وأضاف أن "رئيس مجلس الوزراء تطرق إلى موضوع سرقة الأمانات الضريبية، الذي يمثل نقطة سوداء في تاريخ الدولة؛ بسبب طبيعة وحجم الأموال المسروقة وبغطاء رسمي، بالتواطؤ مع موظفين تابعين للدولة".

وقال البيان إنه "جرى تهريب نصف هذه الأموال خارج البلد"، مؤكداً "مواصلة الجهود لاستعادتها".

وبيّن السوداني- حسب البيان- أن "عمل الهيئة مختلف بشكل واضح عن المرحلة السابقة"، مؤكداً "وجوب الاستمرار بذات المسار المهني في العمل، خصوصاً أن الرأي العام كان يحمل قلقاً إزاء الانتقائية في مكافحة الفساد والصبغة السياسية في فتح الملفات".

وشدد السوداني على "وجوب السرعة في معالجة أي خلل يظهر من موظفي النزاهة، ورفض استغلال أي موظف لموقعه، خاصة إذا كان مكلفاً بالرقابة وحماية النزاهة"، موضحا أنه "يتواصل يومياً مع هيئة النزاهة ورئيسها من أجل المتابعة والتوجيهات".

وكان رئيس هيئة  النزاهة، حيدر حنون، قد ذكر في وقت سابق بمؤتمر صحفي، أن "العراق نظم إشارات حمراء بحق وزير المالية السابق علي علاوي، ورئيس جهاز المخابرات السابق رائد جوحي، والسكرتير الخاص لرئيس مجلس الوزراء في الحكومة السابقة أحمد نجاتي، ومستشار رئيس الوزراء السابق مشرق عباس، باعتبارهم مطلوبين بقضية سرقة القرن".

وأشار حنون إلى "استمرار العمل على استرداد المطلوبين من الأردن وتركيا، الى جانب استرداد أحد المطلوبين من السعودية خلال الشهرين المقبلين".

وتتعلق "سرقة القرن" بالأمانات الضريبية، إذ تم دفع 2.5 مليار دولار، بين سبتمبر 2021 وأغسطس 2022، عن طريق 247 صكا صرفتها 5 شركات، ثم سحبت الأموال نقدا من حسابات هذه الشركات التي يخضع أصحابها لأوامر توقيف.

وقال حنون إن "الهيئة لديها الكثير من ملفات الفساد، وبعضها سرية لا يمكن الكشف عنها" خوفا من هروب المتهمين وضياع الأموال.

ومطلع مارس من العام الماضي، صدرت أوامر قبض بحق عدد من المسؤولين في الحكومة العراقية السابقة بتهمة "تسهيل الاستيلاء على مبالغ الأمانات الضريبية".

وتثير القضية، التي كُشف عنها في منتصف أكتوبر، سخطا شديدا في العراق الغني بالنفط والذي يستشري فيه الفساد.

وعلى الرغم من أن الفساد متفش في كل مؤسسات الدولة في العراق، فإن المحاكمات التي تحصل في هذه القضايا قليلة، وإن حصلت فهي تستهدف مسؤولين صغارا، وفق تقرير لوكالة فرانس برس.