نادية إلياس وتصوير حرق 19 أيزيدية من قبل تنظيم داعش/تنشر بترخيص لـ(إرفع صوتك)
نادية إلياس وتصوير حرق 19 أيزيدية من قبل تنظيم داعش/تنشر بترخيص لـ(إرفع صوتك)

بغداد – دعاء يوسف:

قامت الفنانة نادية إلياس بشار بأداء دور للتذكير بفاجعة حرق 19 فتاة أيزيدية عمد تنظيم "داعش" في شهر يونيو/حزيران عام 2016 إلى إضرام النار بهن حتى الموت، بعد أن وضعهن في أقفاص ودار بهن شوارع مدينة الموصل التي استولى عليها عام 2014.

تجربة نادية في أداء هذا الدور تمثلت بارتدائها الملابس البيضاء مع تغطية الرأس كرمز لأهل الجنة –وفق المعتقدات الدينية الخاصة بالمرأة الأيزيدية– مع قفص حديدي كبير الحجم وقطع من الخشب ولوحة صنعت من الورق المقوى المعروفة باسم " الكارتون" كتبت عليها الرقم 19 ، ووقود الديزل وقطعة قماش سوداء اللون عمدت نادية إلى تحويلها لعلم داعش.

نادية إلياس وتصوير حرق 19 أيزيدية من قبل تنظيم داعش/تنشر بترخيص لـ(إرفع صوتك)

​​​

 

 

 

 

 

ومنذ بدء أدائها الذي يقوم بتصويره فوتوغرافيا شقيقها عماد إلياس بشار في منطقة خانكي بدهوك - كردستان العراق، يشاركها في أداء أدوار عناصر داعش كل من جعفر جوقي وزيدان خلف. إذ يرتديان ملابس دائما ما كان يحرص على ارتدائها اعضاء هذا التنظيم.

التجربة بالنسبة لنادية كانت مخيفة وقاسية باعتبارها امرأة من الديانة الأيزيدية ترى من هذه الذكريات جروحاً لن تضمد أبداً.  تقول في حديث لموقع (إرفع صوتك) إنّ "الهدف من أداء هذا الدور هو استرجاعي لذكريات عميقة من الانكسارات التي لحقت بالمرأة العراقية المخطوفة من قبل داعش الإرهابي".

كما ويوّلد الدور الذي أدته نادية إحساساً بأنها بالفعل تقاد للإعدام حرقاً. وتضيف "أكثر ما كان يؤلمني هو عندما أحسست للحظة أنه يحصل الآن. فاجعة بالفعل يتم إحراقي الآن".

نادية إلياس وتصوير حرق 19 أيزيدية من قبل تنظيم داعش/تنشر بترخيص لـ(إرفع صوتك)

​​

 

 

 

 

 

استعرضت الصور موضوعاً حاولت إلياس أن تريه للعالم أجمع وبالتحديد، فيما يتعلق بقصد إبادة الديانة الإيزيدية بالضبط من خلال إعدام النساء والفتيات بطريقة بشعة، عدا كون رفضهن لممارسة الجنس مع رجال داعش كان دافعاً لإحراقهن.

 

"دوري كان رسالة إلى كل العالم توضح معاناة المرأة والفتاة الإيزيدية، لكي يتذكر الجميع ولا ينسى ما تعرضنا له من سبل وحشية ومخيفة للإبادة والدمار".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

يحتفل الشيعة بعيد الغدير في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم القمري
يحتفل الشيعة بعيد الغدير في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم القمري

مع انطلاق فعاليات "أسبوع الغدير" بمشاركة 12 دولة، أكدت وزارة الداخلية العراقية، الجمعة، إعداد خطة لتأمين أجواء عيد الغدير الأغر وتسهيل دخول وحركة الزائرين في النجف الأشرف وباقي المحافظات.

وقال المتحدث باسم الوزارة العميد مقداد ميري، لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "الوزارة أكملت المستلزمات والاستحضارات الخاصة بالمناسبة وستنفذ الخطة في توقيتاتها بمحافظة النجف الأشرف حيث المرقد العلوي الشريف بالتنسيق بين وزارتي الداخلية والدفاع".

وأضاف أن "الخطة تتضمن تأمين أجواء الاحتفال بعيد الغدير في النجف الأشرف وباقي المحافظات وسنتجنب القطوعات قدر الإمكان ولكن إذا دعت الحاجة ستكون هناك قطوعات مؤقتة".

والخميس الماضي، أعلنت اللجنة العليا الخاصة بفعاليات "أسبوع الغدير" في العراق عن استكمال التحضيرات والاستعدادات الخاصة بتلك المناسبة الدينية التي جرى إقرارها عطلة رسمية، مؤخرا، مما أثار الكثير من الجدل في البلاد.

ويحتفل الشيعة في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم الهجري بـ"عيد الغدير"، وهو التاريخ الذي ألقى به النبي محمد، خطبة الغدير في منطقة "غدير خم"، أثناء عودته من آخر حجة له (حجة الوداع)، في السنة العاشرة للهجرة، وولى فيها ابن عمه، الإمام علي، إماما على المسلمين من بعده، حسب الرواية الشيعية.

وكان البرلمان العراقي أقر في مايو الماضي مشروع قانون العطلات الرسمية، بما تضمن عطلة "عيد الغدير".

وقال رئيس اللجنة، أحمد القريشي، لوكالة الأنباء العراقية (واع) إن "اللجنة العليا الخاصة بتنظيم الفعاليات وإحياء المناسبات، أكملت استعداداتها الخاصة بهذه المناسبة".

وأوضح أن "فقرات وفعاليات هذه المناسبة تتوزع على مجموعة من الأنشطة التي رعيت من خلالها محاولة الوصول إلى مختلف الفئات والشرائح الاجتماعية بناء على دوائر العمل الثلاثة المحلي والوطني والإقليمي".

وقال إن "الزائرين والمتابعين على موعد مع عيد استثنائي حاولنا من خلاله إيصال فكرة بأن الغدير سينطلق بآفاق جديدة داخل العراق وخارجه".