من أجواء الاستفتاء في أربيل/إرفع صوتك
من أجواء الاستفتاء في أربيل/إرفع صوتك

متابعة إلسي مِلكونيان:

أطلق الاستفتاء التي تواصل الاثنين، 25 أيلول/سبتمبر في مدن إقليم كردستان العراق، موجة غضب من بغداد والدول المجاورة.

ويرفض جوار العراق قرار الاستفتاء، والذي ينظمه الكرد من أجل إقامة دولة يناضلون من أجلها منذ قرن تقريباً، والنتائج التي ستصدر عنه خلال الـ24 ساعة التالية.               

*الموقف الإيراني 

وقررت إيران إغلاق حدودها الجوية مع إقليم كردستان العراق، على أن تبقى الحدود البرية مع الإقليم مفتوحة، حسب بيان صادر عن وزارة الخارجية الإيرانية، الإثنين، 25 أيلول/سبتمبر، تعبيراً عن رفضها لانفصال الإقليم.

اقرأ أيضاً:

بعد أزمة العلم الكردي في كركوك...ماذا يريد العراقيون؟

ماذا بعد رفض برلمان العراق للاستفتاء على استقلال كردستان؟

وأعلن الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، خلال تصريح صحافي أن الإجراءات الإيرانية تمت بطلب من الحكومة العراقية. 

وكان الرئيس الايراني حسن روحاني قد أعلن دعمه لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مؤكداً رفض طهران لأي عمل يتعارض مع وحدة العراق.

وتعيش في إيران أقلية كردية تبلغ حوالي ستة ملايين شخص من أصل عدد السكان البالغ 80 مليون نسمة، حسب وكالة الصحافة الفرنسية، قابلت طهران بالحديد والنار طموحات تلك الأقلية بالاستقلال.

*الموقف التركي           

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الدفاع العراقية، الإثنين، أن الجيش العراقي بدأ مناورات واسعة بالتنسيق مع الجيش التركي على الحدود بين البلدين رداً على الاستفتاء الذي تنظمه حكومة إقليم كردستان، حسب وكالة رويترز للأنباء.

كما تعتزم تركيا وقف حركة الدخول والخروج عند معبر خابور الحدودي مع إقليم كردستان العراقي، حسب تصريح أخير للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان. 

ويتم تصدير 550 ألف برميل من أصل 600 ألف برميل ينتجها الإقليم يومياً عبر ميناء جيهان الواقع في جنوب تركيا، حسب الوكالة الفرنسية. وفي حال قررت تركيا فعلاً تنقيذ هذا القرار سيكون له آثار سلبية على كل من الإقليم وتركيا لأنه يضر بتجارتها المربحة.

*الموقف السوري      

كما رفضت الحكومة السورية أيضاً الاستفتاء الذي يجريه الأكراد العراقيون، حيث قال وزير الخارجية، وليد المعلم، الأحد، "نحن في سورية لا نعترف إلا بعراق موحد" مضيفاً "نرفض أي إجراء يؤدي إلى تجزئة العراق"، حسب وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا).

وكان الأكراد يشكلون أكثر من 15 في المئة من سكان سورية قبل عام 2011. وعانوا من التهميش على مدى عقود. لكنهم بعد اندلاع النزاع، عززوا موقعهم بعد انسحاب القوات الحكومية تدريجيا من مناطقهم، فسيطروا على مناطق واسعة في شمال وشمال شرق البلاد. وبرزوا في وقت لاحق كقوة فعالة في قتال تنظيم داعش.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم0012022773659

 

مواضيع ذات صلة:

العراق

متى أدخل حرم الجامعة؟

27 مارس 2020

رحلة الدراسة في العراق باتت صعبة جدا، معوقات مادية، أمنية، سياسية، اجتماعية، تدريسية بل وحتى صحية.

أربع سنوات ضاعت من عُمِر عُمَر الطائي، الطالب في مرحلة السادس علمي/ تطبيقي.

"عام 2014 كنت في مرحلة الرابع، ضاعت 3 سنوات بسبب داعش، حيث كنا نعيش في الجانب الأيسر من الموصل"، يقول عمر الذي يقيم حاليا في أربيل.

ويضيف "بعد التحرير انتقلنا للعيش في بغداد، وهناك خسرت سنة دراسية خامسة، بسبب صعوبة المعيشة وعدم استقرار إقامتنا".

انتقل عمر مؤخرا مع عائلته للعيش في عاصمة إقليم كردستان (شمال العراق)، ومضت أشهر الدراسة الأولى بسلام، كان يحسب الأيام بانتظار "امتحانات البكلوريا"، الخطوة الأخيرة قبل دخول الحرم الجامعي.

"في الأشهر الأخيرة كنت أشعر بقربي من دخول الجامعة، أحلم أن أكون طالبا في كلية الهندسة، أن احمل كتبي وأخرج مبكرا وأصعد باص النقل العام كأي طالب جامعي آخر اعتدت أن أصادفه عندما أذهب إلى المدرسة"، يروي عمر.

لكن أحلامه سرعان ما قابلها تهديد جديد، "أحلامي تحولت إلى كابوس"، يصف الشاب عمر، موضحا "تداول العالم خبر فيروس كورونا، وبين ليلة وضحاها هاجم المرض أربيل، وتوقفت الدراسة مجددا".

لا يعرف عمر إلى متى سيبقى تاركا مقعده الدراسي، ولا يعلم موعد الامتحانات النهائية، ولا يعلم إن كان سيرى مقعده في الجامعة الذي تأخر موعده خمس سنوات.

اعزائي الطلبة مشوا قضية التعليم الالكتروني شلون مجان بالتالي راح يوصل قرار يخدمكم وينهي هاي المهزلة، ولحد يخاف هالسنة متضيع .. ❤️ اطمنوا والله راح يجي قرار يفرح الطلاب ❤️

Posted by Alj Zay Bane on Thursday, March 12, 2020

أكثر من مليون طالب

حال عمر كحال آلاف الطلبة في الموصل، ونحو مليون طالب في العراق، ومئات الملايين حول العالم.

تقول منظمة اليونيسف إن الأطفال في العراق، يدفعون مثل الأطفال في جميع أنحاء العالم، ثمناً باهظاً ناجم عن انتشار COVID 19، مع وجود أكثر من 800 مليون طفل خارج المدرسة حالياً حول العالم.

وفي تصريح صحفي لموقع (ارفع صوتك) تقول المنظمة "عانى قطاع التعليم في العراق بسبب عقود من عدم الاستقرار والعنف. وتقدر اليونيسف أن هناك 1.2 مليون طفل في العراق لا يزال التعليم بعيد المنال بالنسبة لهم".

وتضيف "لقد تأثر المراهقون العراقيون بشكل خاص بهذا الأمر، حيث تتراوح أعمار حوالي 68٪ من الأطفال خارج المدرسة بين 12 و17 عامًا".

وحتى في الظروف الطبيعية، يعاني التعليم في العراق عدة مشاكل.

وفي هذا الصدد تقول اليونيسف "بالنسبة للأطفال الملتحقين بالمدارس، تظل جودة التعلم أقل من المستوى. في مناطق النزاع السابقة، تعمل المدارس في نوبتين أو ثلاث نوبات مع ما يصل إلى 60 طالبا في الصف".

وتتابع "من الصعب جدًا على الأطفال التعلم في ظل هذه الظروف ومعدل التسرب مرتفع. من المهم بشكل خاص للعراق أن يكون لديه نظام تعليمي عالي الجودة ويزود الأطفال بالمعرفة والمهارات المناسبة لسوق العمل اليوم".

التعليم عن بعد

المحصلة، أغلقت المدارس أبوابها اليوم بسبب جائحة كورونا.

أعلنت وزارة التربية العراقية أنها وضعت خطة للتدريس عبر الإنترنت، وخطة أخرى للتعليم عن بعد.

فيما أوضحت اليونيسف أن "وزارتا التعليم في بغداد وفي إقليم كوردستان-العراق تقوم بإتاحة الدروس عبر الإنترنت والمساعدة في الحد من التأثير على التعلم".

حديث إعلامي فقط

لكن معظم الطلبة الذين تحدثنا معهم أكدوا أن طريقة التعليم هذه فشلت منذ الدقائق الأولى لأسباب تتعلق بالإمكانيات التكنولوجية سواء عند الجانب الحكومي أو لدى الطلبة، فضلا عن سوء خدمة الإنترنت في البلاد.

وفي حديث لموقعنا، يقول مصدر من مكتب وزير التربية العراقية، طلب عدم الكشف عن اسمه، إن كل ما يقال في الإعلام عن استعدادات وخطط وزارة التربية للتعليم عن بعد هو حديث إعلامي فقط، لا صحة له على أرض الواقع.

ويكشف المتحدث "نحن في مكتب الوزير نستخدم هواتفنا في العمل، لأننا لا نمتلك أجهزة كمبيوتر، عندما نحتاج لإرسال أو استلام إيميل نستخدم هواتفنا".

ولعبت الأزمة المالية وقضية موازنة البلاد العامة أثرها على التعليم.

ويتابع المصدر "المسؤولون في الدولة بعيدون كل البعد عن واقع الدراسة، الوزراء الحاليون يشعرون أنهم فقدوا مناصبهم بعد استقالة عبد المهدي، وهم مشغولون بصراع أحزابهم التي رشحتهم، لذلك لا يعيرون أهمية للموضوع".