نزار خليل حمد
نزار خليل حمد

كركوك - محمد عبد الله:

نزار خليل حمد شاب من قضاء الحويجة قرر الهرب من مدينته التي ما زالت خاضعة لسيطرة مسلحي داعش خشية على حياة زوجته وأطفاله.

يقول حمد لموقع (إرفع صوتك):

"هربت من الحويجة سيرا على الأقدام مع زوجتي الحبلى وأطفالي، وتمكنا بعد أربع ساعات من الوصول إلى جبهات القوات الأمنية ونجونا من داعش.

شاهد أيضاً:

قصة وصورة.. نبيع الخبز لنطعم أهلنا

عندما وصلنا قال الطبيب لزوجتي (كيف يمكنك الوقوف على قدميك؟! وكيف أنت على قيد الحياة حتى الآن؟ لديك فقر عام وفقر دم حاد بسبب الجوع). أشعر بالأسى عندما أنظر إلى أطفال وزوجتي. رغم صعوبة الحياة هنا في المخيم ولكنه بالنسبة لنا جنة.

أنا مستعد أن اقضي بقية عمري هنا في المخيم على ألا أعود إلى داعش مرة ثانية.

أرجو أن تسرع الحكومة العراقية في البدء بعمليات تحرير الحويجة لأن أهلها يعيشون حياة صعبة في ظل الجوع والخوف".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

 

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

فجر تنظيم داعش مسجد النبي يونس في 24 يوليو 2014، أي بعد شهر فقط من احتلاله للموصل  في يونيو 2014.
فجر تنظيم داعش مسجد النبي يونس في 24 يوليو 2014، أي بعد شهر فقط من احتلاله للموصل  في يونيو 2014.

 تبدو الشابة لمى الحسن مندهشة وهي تخبرنا عن التجربة الإفتراضية التي خاضتها في "المتحف الإفتراضي في مؤسسة تراث الموصل".

تحكي الحسن عن "جولة ممتعة بين أبرز المواقع الأثرية والبيوت والمواقع التراثية في نينوى، ومن ضمنها المواقع الاثرية التي تعرضت للتدمير على يد تنظيم داعش وخلال الحرب".

بعض المواقع التي شاهدتها الحسن، لم يعد لها وجود بعد تدميرها. لكن بفضل شركة "قاب لاف"، وهي شركة محلية في الموصل، مختصة بريادة الأعمال وتدار من قبل مجموعة من الشباب العراقيين، فإن الكثير من المواقع التي دمّرها "داعش"، عادت إلى الحياة افتراضياً.

عادت هذه المواقع بفضل عملية التوثيق الرقمي وأرشفة تراث الموصل وتأسيس المتحف الافتراضي، الذي قامت به الشركة منذ العام 2019 بهدف الحفاظ على تراث المدينة وتعريف العالم بها بعد الحرب وما تعرضت له الموصل من دمار على يد تنظيم داعش.

واختارت "قاف لاب" إحدى قاعات مؤسسة تراث الموصل، وهي مؤسسة مجتمع مدني محلية مختصة بالحفاظ على تراث الموصل، لتكون مركزاً للمتحف الافتراضي الذي افتتح عام 2022 أمام الزوار العراقيين والأجانب الذين يزورون الموصل للتعرف عليها وعلى تراثها.

تكمل الحسن سرد تجربتها الفريدة: "أجرينا جولة في الجامع النوري، هذه التحفة المعمارية التي دمرها داعش. إنها أول مرة أشاهد فيها الجامع، ولولا المتحف الافتراضي لما استطعنا رؤيته، كذلك زرنا افتراضيا مدينة الحضر وبيوت الموصل القديمة والكنائس التاريخية"، مشيرة إلى أنها زارت من خلال المتحف المواقع التاريخية قبل التدمير وما بعد التدمير.

تشير إحصائيات مؤسسة تراث الموصل إلى أن عدد المواقع الأثرية والتراثية التي وثقت افتراضيا ضمن المشروع في محافظة نينوى حتى الآن بلغت أكثر من 14 موقعاً، هي جامع المصفي، والجامع النوري قبل الحرب، والجامع النوري بعد الحرب، كنيسة مار توما، جامع الباشا، مدينة الحضر، جامع النبي يونس، بوابة نرگال، كنيسة الطاهرة، بارود خانة، قصر نعمان الدباغ، بيت سليمان الصائغ، دير مار متي، ومتحف الموصل.

أطفال يشاهدون افتراضياً مع ذويهم تاريخ الموصل الذي دمره "داعش"

ويشرح مسؤول فريق الواقع الإفتراضي في شركة "قاف لاب" عبد الله بشار، لـ"موقع ارفع صوتك"، آليات عملية التوثيق، وهي "مبنية على أساس علمي عبر تقنية "Photogrammetry"، التي تعتمد على عمل مسح كامل للموقع بواسطة الصور بطريقة تصوير خاصة، عبر تصوير أرضي عن طريق المصورين، وجوي عن طريق طائرات درون الخاصة بالتصوير، ومن ثم وعبر استخدام عدة برامج خاصة بتقنية "photogrammetry" تحول الصور إلى نماذج ثلاثية الأبعاد".

ويشير بشار إلى أن المتحف الافتراضي يتكون من تفاصيل عدة، من نظارات الواقع الافتراضي وتقنيات الواقع المعزز ومطبوعات ثلاثية الابعاد لقطع اثرية، وتقنية الهولوغرام وشاشة العرض، التي تعرض فيها فديوهات توضيحية عن المواقع الاثرية.

وبحسب مؤسسة تراث الموصل، بلغ عدد زوار المتحف الافتراضي منذ انطلاقته قبل نحو عامين وحتى الآن أكثر من 80 ألف زائر من مختلف الاعمار من المحافظات العراقية ومن العرب والأجانب.

ويعتبر رئيس مؤسسة تراث الموصل أيوب ذنون، المتحف الافتراضي نقطة تحول عبر أرشفة المواقع التي دمرت، لافتاً إلى أن من أهداف المتحف دعوة الجهات المحلية والدولية لإعادة إعمار وترميم هذه المواقع.

ويضيف ذنون لـ"ارفع صوتك": "نركز على جيل الشباب والأطفال من خلال زيارة المدارس والجامعات للمتحف، لذلك بحسب الإحصاءات الموجودة بين أيدينا بلغ عدد زوار المتحف من طلاب المدارس والجامعات حتى الآن 15 ألف زائر"، معرباً عن طموحه لتوسيع المشروع، كي يشمل مواقع العراق الأثرية كلها، ويكون هناك متحف افتراضي في المتحف الوطني العراقي ببغداد.

ويؤكد ذنون على أن العوائق التي تواجه عمل التوثيق في نينوى تتمثل في صعوبة الحصول على التسهيلات من قبل الجهات القائمة على هذه المواقع والتصوير والموافقات، والبيروقراطية الموجودة في دوائر الدولة، مضيفاً: "العائق الآخر يتمثل في كون عمليات التوثيق مكلفة نوعا ما قياسا بالتوثيق الفيديوي وغيره، لذلك عادة ما نلجأ إلى الشراكة مع الجهات الدولية لتنفيذ عمليات التوثيق هذه".

انطلقت مؤسسة تراث الموصل التي أسسها أيوب ذنون بعد تحرير محافظة نينوى من تنظيم داعش عام 2017 بهدف الحفاظ على التراث في المحافظة بعد الحرب، وتسعى المؤسسة إلى حفظ و"إسعاف" وتوثيق التراث في محافظة نينوى، وتنشيط السياحة في العراق بشكل عام وفي الموصل بشكل خاص، والعمل على تنمية قدرات العاملين في مجال الثقافة والتراث في محافظة نينوى.