نزار خليل حمد
نزار خليل حمد

كركوك - محمد عبد الله:

نزار خليل حمد شاب من قضاء الحويجة قرر الهرب من مدينته التي ما زالت خاضعة لسيطرة مسلحي داعش خشية على حياة زوجته وأطفاله.

يقول حمد لموقع (إرفع صوتك):

"هربت من الحويجة سيرا على الأقدام مع زوجتي الحبلى وأطفالي، وتمكنا بعد أربع ساعات من الوصول إلى جبهات القوات الأمنية ونجونا من داعش.

شاهد أيضاً:

قصة وصورة.. نبيع الخبز لنطعم أهلنا

عندما وصلنا قال الطبيب لزوجتي (كيف يمكنك الوقوف على قدميك؟! وكيف أنت على قيد الحياة حتى الآن؟ لديك فقر عام وفقر دم حاد بسبب الجوع). أشعر بالأسى عندما أنظر إلى أطفال وزوجتي. رغم صعوبة الحياة هنا في المخيم ولكنه بالنسبة لنا جنة.

أنا مستعد أن اقضي بقية عمري هنا في المخيم على ألا أعود إلى داعش مرة ثانية.

أرجو أن تسرع الحكومة العراقية في البدء بعمليات تحرير الحويجة لأن أهلها يعيشون حياة صعبة في ظل الجوع والخوف".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

 

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

السفارة العراقية في أنقرة تتابع الحادثة . أرشيفية - تعبيرية
السفارة العراقية في أنقرة تتابع الحادثة- أرشيفية

أكدت السلطات العراقية مقتل مواطنين عراقيين في ولاية "أفيون قرة حصار" التي تقع جنوب غرب تركيا. 

وأعلنت السفارة العراقية لدى أنقرة، متابعتها لـ"ملابسات مقتل عراقيين" مع السلطات المختصة في تركيا، بحسب تقرير نشرته وكالة الأنباء العراقية "واع".

وقالت السفارة في بيان أن السفير العراقي لدى تركيا، ماجد اللجماوي، التقى بأهالي القتلى وقدم تعازيه لهم.

وأكد السفير اللجماوي أن "السفارة تتابع مع السلطات التركية المختصة عبر القنوات الدبلوماسية ملابسات القضية، والأسباب التي أدت إلى حدوثها".

وأشار إلى أن القسم القنصلي والقانوني في السفارة يجريان تنسيقا مع "الجهات التركية المختصة لتحقيق زيارة ميدانية بالسرعة الممكنة للوقوف على ملابسات الحادث".

وأضاف السفير أنه سيتم "متابعة القضية في جميع مراحل مراحلها التحقيقية والقضائية".

ولم تذكر السفارة أو "واع" أي تفاصيل أخرى تخص ملابسات مقتل العراقيين.