زينب تحمل طفلها
زينب تحمل طفلها

كركوك - محمد عبد الله:

بعد مسيرة ليلة كاملة من الحويجة إلى كركوك كان الخوف سيد الموقف فيها، خلد هذا الطفل الى نوم عميق ولم يجد وسادة سوى كتف أمه زينب التي طغى التعب والجوع والخوف على ملامحها.

تقول زينب لموقع (إرفع صوتك):

"لم ينم ابني الليل بأكمله. كان يبكي ويسكت ويريد طعاما. عندما وصلنا أكل كثيرا والآن نام لأنه يشعر بالتعب.

شاهد أيضاً:

قصة وصورة.. كان ضروريا أن يضحي واحد من العائلة

مسلحو داعش أمسكوا بالرجال وتركونا نهرب لأنهم اتخذوا من الرجال دروعا بشرية. نحن محاصرون منذ أشهر ولم يصلنا الطعام وكنا نعيش وضعا صعبا ونشهد كارثة إنسانية حقيقية.

بعد تقدم القوات الأمنية نحو الحويجة تراجع مسلحو داعش نحو مركز القضاء، فازداد القصف على المدينة لذا قررنا الهرب باتجاه الخط الأمامي لجبهات قوات البيشمركة هربا من حصار داعش والقصف".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

السفارة العراقية في أنقرة تتابع الحادثة . أرشيفية - تعبيرية
السفارة العراقية في أنقرة تتابع الحادثة- أرشيفية

أكدت السلطات العراقية مقتل مواطنين عراقيين في ولاية "أفيون قرة حصار" التي تقع جنوب غرب تركيا. 

وأعلنت السفارة العراقية لدى أنقرة، متابعتها لـ"ملابسات مقتل عراقيين" مع السلطات المختصة في تركيا، بحسب تقرير نشرته وكالة الأنباء العراقية "واع".

وقالت السفارة في بيان أن السفير العراقي لدى تركيا، ماجد اللجماوي، التقى بأهالي القتلى وقدم تعازيه لهم.

وأكد السفير اللجماوي أن "السفارة تتابع مع السلطات التركية المختصة عبر القنوات الدبلوماسية ملابسات القضية، والأسباب التي أدت إلى حدوثها".

وأشار إلى أن القسم القنصلي والقانوني في السفارة يجريان تنسيقا مع "الجهات التركية المختصة لتحقيق زيارة ميدانية بالسرعة الممكنة للوقوف على ملابسات الحادث".

وأضاف السفير أنه سيتم "متابعة القضية في جميع مراحل مراحلها التحقيقية والقضائية".

ولم تذكر السفارة أو "واع" أي تفاصيل أخرى تخص ملابسات مقتل العراقيين.