أحمد وليد أثناء عمله
أحمد وليد أثناء عمله

بغداد – دعاء يوسف:

تنتشر ببغداد الكثير من المساحات والأراضي الفارغة التي تحولت لورش لغسل السيارات. أحمد وليد طالب جامعي يسكن في بغداد. وقد اختار العمل في غسيل السيارات منذ سنوات طويلة ليساعد أمه وإخوته الصغار في توفير قوت يومهم بعد أن راح والده ضحية تفجير سيارة مفخخة عام 2011.

يقول أحمد لموقع (إرفع صوتك):

"رغم أن استغلال هذه المساحات من قبل البعض وتحويلها إلى أشبه ما يكون بورش في الهواء الطلق لغسيل السيارات دون موافقات لجهات حكومية، إلاّ أنها توفر فرص عمل للكثير من الشباب وخاصة الطلبة.  لكن أجورها اليومية قليلة، حيث يقوم العامل بغسل السيارة وتنظيفها مقابل مبالغ تكون أقل بكثير من الورش المرخصة رسميا.

أقوم بهذا العمل حاليا، لكن بعد عام سأتخرج من كلية التربية الرياضية، وسأحاول إيجاد عمل يكون مناسباً لشهادتي الجامعية".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

السفارة العراقية في أنقرة تتابع الحادثة . أرشيفية - تعبيرية
السفارة العراقية في أنقرة تتابع الحادثة- أرشيفية

أكدت السلطات العراقية مقتل مواطنين عراقيين في ولاية "أفيون قرة حصار" التي تقع جنوب غرب تركيا. 

وأعلنت السفارة العراقية لدى أنقرة، متابعتها لـ"ملابسات مقتل عراقيين" مع السلطات المختصة في تركيا، بحسب تقرير نشرته وكالة الأنباء العراقية "واع".

وقالت السفارة في بيان أن السفير العراقي لدى تركيا، ماجد اللجماوي، التقى بأهالي القتلى وقدم تعازيه لهم.

وأكد السفير اللجماوي أن "السفارة تتابع مع السلطات التركية المختصة عبر القنوات الدبلوماسية ملابسات القضية، والأسباب التي أدت إلى حدوثها".

وأشار إلى أن القسم القنصلي والقانوني في السفارة يجريان تنسيقا مع "الجهات التركية المختصة لتحقيق زيارة ميدانية بالسرعة الممكنة للوقوف على ملابسات الحادث".

وأضاف السفير أنه سيتم "متابعة القضية في جميع مراحل مراحلها التحقيقية والقضائية".

ولم تذكر السفارة أو "واع" أي تفاصيل أخرى تخص ملابسات مقتل العراقيين.