نازحون من مناطق غرب سامراء في محافظة صلاح الدين/وكالة الصحافة الفرنسية
نازحون من مناطق غرب سامراء في محافظة صلاح الدين/وكالة الصحافة الفرنسية

صلاح الدين -هشام الجبوري:

قرار ملزم بالموافقة على عودة النازحين إلى مناطقهم المحررة ممن يمتلكون موقفا أمنيا سليما في موعد لا يتجاوز 15 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، هو ما اتخذه مجلس محافظة صلاح الدين بأجماع اعضائه الحاضرين في جلسته الاستثنائية التي عقدت في الرابع من تشرين الأول/أكتوبر الحالي برئاسة أحمد الكريم.

قرار يراه، سالم العبيدي، الصحافي والمراقب لشؤون المحافظة، عبارة عن "جرعات تخديرية تعطيها الحكومة المحلية في صلاح الدين لشريحة واسعة من أبناء المحافظة بعد أن عجزت عن إعادتهم إلى مناطقهم"، موضحا في حديث مع موقعنا أن هذا القرار "ليس الأول من نوعه ولن يكون الأخير بعد أن أصدر المجلس قرارات سابقة بهذا الصدد كانت مجرد حبر على ورق بعد عجزها عن إجبار الجهات الممانعة لعودة النازحين على تنفيذ تلك القرارات".

ويؤكد العبيدي على ضرورة الدخول في حوار مكثف وعميق مع "الجهات الممانعة والعمل على تسوية الأمر. وفي حال تعذر فعل ذلك فمن واجب الحكومة المحلية في صلاح الدين فضح تلك الجهات دون الاكتفاء بالإشارة لها ضمنيا والعمل على تدويل القضية من أجل إيجاد حل لشريحة واسعة لم يكن لها ذنب اقترفته سوى أن أفرادا من مناطقها انتموا للتنظيمات المتطرفة، أو أن تلك التنظيمات تشبثت في القتال ضمن مناطقها كما في بيجي التي ترفض جهات أمنية عودة جزء كبير من أهلها".

اقرأ أيضا:

من يحق له العودة إلى بيجي ومن لا يحق له؟

وعود العودة التي لم تتحقق

منذ اجتياح تنظيم داعش لعدد من مدن محافظة صلاح الدين، فرت آلاف العوائل من مدنها خوفا من الصراع المتوقع بين التنظيم والقوات الحكومية وهو ما دفعهم للبحث عن مكان آمن بعيدا عنها والعودة إليها حال تحريرها. وهو ما لم يحصل حتى الآن، كما يقول المواطن رائد الأحبابي الذي فر رفقة عائلته في شهر أيلول/سبتمبر من العام 2014 بعد أن كان يقطن في إحدى ضواحي مدينة بلد وبعد أن أعدم داعش 24 فردا من عائلته، ليجد نفسه نازحا حتى بعد أن تحررت مدينته.

الأحبابي الذي كان يتحدث لموقعنا، يأمل أن تتم مراعاة الجانب الإنساني في القضية وإعادة من يمتلك موقفا أمنيا سليما.

إلى ذلك يقول محمد ابراهيم وهو مواطن من بيجي يسكن في مدينة السليمانية الآن "ملينا وتعبنا من هذه الوعود. كل مرة يخرجون بقرار ولا يوجد تنفيذ. متى نرجع لا أدري. مناطقنا بأطراف بيجي، بينما رجعت أعداد قليلة إلى مركز القضاء وهناك عشرات أضعاف الذين رجعوا بالانتظار. متى نرجع؟ الله أعلم".

إقرأ أيضا:

مناشدة: أعيدوا نازحي بيجي والصينية

قرارات للضغط

من جهته، يقول نائب محافظ صلاح الدين، عمار حكمت، إن "قرار مجلس المحافظة الخاص بعودة النازحين هو للضغط على الحكومة المركزية والجهات ذات العلاقة للعمل على إعادة النازحين الى مناطقهم المحررة في المحافظة بعد أن قضوا أكثر من ثلاث سنوات في الشتات"، مؤكدا في حديث إلى موقع (إرفع صوتك) أن "ملف النازحين خضع لمساومات عدة".

فيما أكد عضو مجلس محافظة صلاح الدين فيصل الجبوري، في حديث إلى موقعنا، أن ملف النازحين في طريقه للانتهاء بعد الشروع في تأهيل مجموعة من المدن أهمها بيجي التي أعيد إليها قرابة 5 آلاف عائلة.

الجبوري برر تلكؤ حكومة صلاح الدين في ملف عودة النازحين، كونها "كانت ترى بعض الخطورة على حياتهم (النازحون) لا سيما في مناطق التماس مع داعش في شمالي وشرقي المحافظة".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

 

مواضيع ذات صلة:

العراق

هذا هو داعش .. حقيقة التنظيم يكشفها قرداش ج5

علي قيس
05 يونيو 2020

في أحد السجون العراقية المشددة الحراسة، يحاور الخبير بشؤون الجماعات المسلحة هشام الهاشمي، القيادي في تنظيم داعش طه عبد الرحيم الغساني، المعروف باسم "حجي ناصر قرداش"، والذي اعتقله جهاز المخابرات العراقي بالتعاون مع قوات سوريا الديمقراطية داخل سوريا.

كشف قرداش تفاصيل كثيرة عن حقيقة التنظيم، نتناولها في سياق سلسلة مقالات عن حقيقة داعش التي لم يكشف عنها لليوم.

يساهم فيها الهاشمي الذي خصّ (ارفع صوتك) بتفاصيل الحوار.

مؤسسة داعش الإعلامية

حقق داعش في عام 2014 نوعا ما نجاحا في نشر الخوف من قوة تمدده عالميا، لكن على مستوى العراق كان حجم الخوف أكثر خصوصا في المناطق المحادية لمناطق سيطرته في محافظات صلاح الدين وكركوك والعاصمة بغداد وكربلاء وديالى.

وعن المؤسسة الإعلامية للتنظيم وبرنامجها يروي قرداش:

الإعلام كان سلاحنا الأهم وسلاح الجو للتحالف هو من هزمنا.

كادت العمليات المتوالية لتنظيم الدولة أن تسيطر على نحو 50٪ من سورية و42٪ من العراق، غالب العمليات العسكرية مهد لها الظهور الإعلامي المتكرر لقيادات التنظيم، وجعل منهم قوة مثيرة للإعجاب، وعاملا مهما في خلق التأثر بمنهج التنظيم، والتعاطف مع الخلافة وكسر الحدود وأرض التمكين، وزيادة قدرتنا في تجنيد العناصر والتنظيمات الحليفـة في سورية، خاصة بعـد انتهاج تنظيم الدولة استراتيجية إعلامية متطورة، أكثر تكلفة، وأكثر احترافا وسرعة في النشر والتداول.

استراتيجيتنا تقوم على استخدام أسلوب "الجهاد الإلكتروني"، والاستفادة من إمكانيات شبكة المعلومات الدولية في التواصل والتنسيق مع فئة الأنصار الحليفة، حيث توجه الأوامر إليها بشكل مركزي بيد أبو محمد فرقان.

ولعل ذلك هو ما يفسر إعلان العديد من هذه الحركات الإرتباط بتنظيم الدولة فكريا وتنظيميا، ومن ذلك جزء كبير من الجماعة الجهادية في أفغانستان وشرق آسيا وغرب ووسط أفريقيا، وجماعة بوكو حرام، وأنصار بيت المقدس.

أبو محمد فرقان وأبو محمد العدناني؛ انعكس اهتمامهما بالإعلام على الهيكل التنظيمي للخلافة، وآليات عملها.

في الإطار العقائدي، تأثر ديوان الإعلام المركزي بكتابات أبو محمد المقدسي ومحاضرات أبو علاء العفري وأرشيف الزرقاوي، بأن "الحل بفرض قوة السلاح في العالمين العربي والإسلامي".

كما أنه اعتمد في مرجعيته المنهجية على عدد من المصادر، أهمها:

كتب أبي الأعلى المودودي، وسيد قطب، بالإضافة إلى تفسيرات متشددة لفتاوى بعض شيوخ الصحوة في الحجاز.

كما أن أبو همام الأثري والعدناني وفرقان غالبا ما يصفون الخطاب الديني التقليدي والصوفي والإخواني والسلفي في العالم الإسلامي بالمرجئة ومجافاة الواقع والتواطؤ مع الحكام.

وينظر أبو محمد فرقان ومعه العدناني إلى تنظيم الدولة على أنهم الطائفة المنصورة، أو الفرقة الناجية، بينما التنظيمات والحكومات في الـدول ذات الغالبية الإسلامية يمثلون الفئة الباغية، أو الطائفة المهزومة.

يروي قرداش أن أبي بكر البغدادي عام 2017 بعد هزيمة تنظيم الدولة (داعش) في العراق، قال له إن تحقيق منهج التنظيم قتال واستنزاف العدو أهم من نيل النصر، وتأكيـد منهج التنظيم لا يمكن أن يحدثا إلا من خلال استمرار العمليات والمواجهة، وتنفيذ العديد من عمليات الأحادية والجماعية في أوروبا، واصفا مخالفيه في المنهج من الجماعات الجهادية بأنهم يعتنقون عقائد المرجئة.

كل الفصائل الجهادية المسلحة في العراق وسورية وأفغانستان وغرب أفريقيا وسيناء، تعامل معاملة الصحوات فهي بين الردة والكفر الأصلي، عدا تنظيم حراس الدين وجماعة أنصار الفرقان، هكذا هي التعليمات التي جاءت من البغدادي.

يعامل الإعلامي والصحفي في أرض الخلافة معاملة جاسوس، هذا الذي أفتى به أبو الهمام الأثري.

ومن أفتى بحرق الكساسبة أبو محمد فرقان وأبو لقمان الكويتي مسؤول أمن التنظيم.

وأراد أبو محمد المقدسي حاول من خلال أبو يعقوب المقدسي (مسؤول أمنى في تنظيم الدولة) أن يعقد صفقة مع المخابرات الأردنية مقابل إطلاق سراح سجناء التنظيم، لكن أبو محمد فرقان رفض تلك الصفقة.
 

علي قيس