الشاب الموصلي محمد ستار/إرفع صوتك
الشاب الموصلي محمد ستار/إرفع صوتك

الموصل ـ صالح عامر:

كان محمد ستار، 26 عاما، يعمل حمالا، قبل أن يفقد ساقيه في غارة جوية.

في حي الميدان في الموصل القديمة، وفي لحظة واحدة، فقد محمد بيته ووظيفته، ونصف جسده. 

ومنذ أربعة أشهر، يعيش محمد في منزل صغير مستأجر في حي التأميم، مع زوجته وأطفاله الثلاثة، بالاعتماد على المساعدات.

يقول "مستقبلنا دُمِّر بالكامل. كرسي متحرك وباحة المنزل، هذه هي حدود حياتي".

اقرأ أيضاً:

منظمة: حوالي 650 ألف عراقي لا يزالون نازحين من الموصل

وخلّفت تسعة أشهر من المعارك الضارية التي شهدتها الموصل بين القوات العراقية ومسلحي تنظيم داعش الآلاف من الجرحى الذين أصيب عدد كبير منهم بأضرار جسدية دائمة.

ويكشف معاون مدير "مركز تأهيل المعاقين" التابع لدائرة الصحة في محافظة نينوى الدكتور سعد سالم لموقع (إرفع صوتك) عن إحصائية تقريبية للمصابين جراء المعارك في الموصل، موضحا "هناك أكثر من 3000 متضرر غالبيتهم من النساء والأطفال".

ويشير سالم إلى أن المركز "شهد حتى الآن تسجيل نحو 1800 شخص أصيبوا بإعاقة في الحركة"، لافتا إلى أن المتضررين بحاجة إلى رواتب شهرية ومدارس خاصة للتعليم ووسائل مواصلات وأرصفة خاصة وإلى معينات تعينهم على النقل والحركة مثل الكراسي المتحركة، وكذلك تزويدهم بأطراف صناعية.

ويشير إلى أن وزارة الصحة أرسلت للموصل حتى الآن 50 كرسياً متحركاً فقط بينما حصل المركز على 500 كرسي من خلال التبرعات والمنظمات الانسانية.

اقرأ أيضا:

هذا ما خلّفته الحروب والتفجيرات الإرهابية في العراق

ودفع غياب الإحصائيات الدقيقة في الموصل بعض المنظمات الإنسانية إلى إطلاق فرقها لتسجيل المصابين وضحايا الحرب الآخرين في المدينة، لكنها لم تتمكن حتى الآن من التوصل الى الأعداد الحقيقية.

ويوضح نائب المنسق العام لمنظمة فزعة، مصطفى الخطيب، لموقع (ارفع صوتك) أن "المشكلة تكمن في أن غالبية المتضررين لا يعرفون آلية التسجيل. هناك الآلاف من المصابين بعوق في الحركة في المدينة. تمكّنا حتى الآن من تسجيل 200 معاق فقط، وفرقنا مستمرة في البحث عن الباقين لتسجيلهم"، مشيرا إلى أن منظمته توفر  الكراسي المتحركة والمساعدات الغذائية للمصابين، ونقلت 50 منهم إلى مستشفيات مدينة أربيل لاستكمال مراحل العلاج.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 001202277365

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

السفارة العراقية في أنقرة تتابع الحادثة . أرشيفية - تعبيرية
السفارة العراقية في أنقرة تتابع الحادثة- أرشيفية

أكدت السلطات العراقية مقتل مواطنين عراقيين في ولاية "أفيون قرة حصار" التي تقع جنوب غرب تركيا. 

وأعلنت السفارة العراقية لدى أنقرة، متابعتها لـ"ملابسات مقتل عراقيين" مع السلطات المختصة في تركيا، بحسب تقرير نشرته وكالة الأنباء العراقية "واع".

وقالت السفارة في بيان أن السفير العراقي لدى تركيا، ماجد اللجماوي، التقى بأهالي القتلى وقدم تعازيه لهم.

وأكد السفير اللجماوي أن "السفارة تتابع مع السلطات التركية المختصة عبر القنوات الدبلوماسية ملابسات القضية، والأسباب التي أدت إلى حدوثها".

وأشار إلى أن القسم القنصلي والقانوني في السفارة يجريان تنسيقا مع "الجهات التركية المختصة لتحقيق زيارة ميدانية بالسرعة الممكنة للوقوف على ملابسات الحادث".

وأضاف السفير أنه سيتم "متابعة القضية في جميع مراحل مراحلها التحقيقية والقضائية".

ولم تذكر السفارة أو "واع" أي تفاصيل أخرى تخص ملابسات مقتل العراقيين.