موصليات خلال مشاركتهن في موتمر خاص عن المرأة الموصلية في مرحلة ما بعد داعش/إرفع صوتك
موصليات خلال مشاركتهن في موتمر خاص عن المرأة الموصلية في مرحلة ما بعد داعش/إرفع صوتك

الموصل ـ صالح عامر:

بعد مرور أكثر من ١٤ عاماً، اختارت مريم أحمد، ٢٢ عاماً، أن تكون أول فتاة موصلية تعمل في متجرٍ  لبيع الحلويات والمعجنات في الجانب الأيسر من مدينة الموصل التي شهدت منذ عام ٢٠٠٣ سيطرة الجماعات المتطرفة والمتشددة على الشارع فيها.

تعمل مريم يوميا منذ الصباح الباكر وحتى المساء مع زملائها من العمال الرجال في تلبية طلبات زبائن المتجر الذي افتتح بعد تحرير الموصل من داعش في ١٠ تموز/ يوليو الماضي.

وتقول مريم التي حصلت على العمل مؤخراً بعد مشاركتها في دورة خاصة بفن المبيعات والتسويق والتعامل مع الزبائن لموقع (ارفع صوتك) "غالبية الزبائن يتعالمون معي بشكل طبيعي. لكن ما زال بعض الناس لديهم نظرة مستهجنة لعمل المرأة وهذا ما يضايقني، لأنني لم أقترف ذنباً بل أعمل لكسب العيش بطريقة قانونية".

ازدياد اقبال النساء على العمل

مروة البالكي فتاة موصلية أخرى، تعمل في منظمة متخصصة لرفع الالغام والمخلفات الحربية داخل الموصل، تشير الى أن واقع عمل المرأة في الموصل بعد مرحلة داعش شهد تغييراً ملحوظا.

وتوضح لموقع (ارفع صوتك) "أنا كفتاة ما يهمني هو الحصول على عمل وإثبات أنني إنسانة، أما نظرة المجتمع فهي غير مهمة لأنني واثقة من نفسي".

وتشير معلومات منظمات المجتمع المدني العاملة في الموصل إلى زيادة نسبة إقبال النساء على فرص العمل التي يعرضونها في المدينة مقارنة بنسبتها في السنوات التي سبقت احتلال داعش.

ويؤكد منسق منظمة المسلة (منظمة عراقية غير حكومية تهتم برعاية المرأة)، علي الرسام، لموقع (ارفع صوتك) "المرأة الموصلية بدأت تكسر القيود، فهي اليوم ترتدي زي المنظمات وتتجول في الشارع تؤدي عملها دون خوف من نظرة المجتمع".

السوق يفتتح أبوابه للنساء

تعمل الناشطة المدنية الموصلية بان السالم في الإشراف على دورات تطوير النساء وتنميتهن وتعليمهن مهارات تساعدهن على تأسيس مشاريعهن الخاصة، في أحد مراكز تأهيل النساء التابعة لمنظمة المسلة في الجانب الأيسر من الموصل منذ أشهر. تشير إلى أن السوق في الموصل بدأ يستقبل النساء في كافة المجالات، حتى أن مجالات كتركيب الأثاث بدأت تستقطب النساء. وتضيف لموقع (ارفع صوتك) "المرأة في الموصل تعمل من أجل الحصول على استقلالها المالي، لذلك حتى النساء غير المتعلمات يبحثن اليوم عن عمل".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق واتساب على الرقم 0012022773659

 

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

السفارة العراقية في أنقرة تتابع الحادثة . أرشيفية - تعبيرية
السفارة العراقية في أنقرة تتابع الحادثة- أرشيفية

أكدت السلطات العراقية مقتل مواطنين عراقيين في ولاية "أفيون قرة حصار" التي تقع جنوب غرب تركيا. 

وأعلنت السفارة العراقية لدى أنقرة، متابعتها لـ"ملابسات مقتل عراقيين" مع السلطات المختصة في تركيا، بحسب تقرير نشرته وكالة الأنباء العراقية "واع".

وقالت السفارة في بيان أن السفير العراقي لدى تركيا، ماجد اللجماوي، التقى بأهالي القتلى وقدم تعازيه لهم.

وأكد السفير اللجماوي أن "السفارة تتابع مع السلطات التركية المختصة عبر القنوات الدبلوماسية ملابسات القضية، والأسباب التي أدت إلى حدوثها".

وأشار إلى أن القسم القنصلي والقانوني في السفارة يجريان تنسيقا مع "الجهات التركية المختصة لتحقيق زيارة ميدانية بالسرعة الممكنة للوقوف على ملابسات الحادث".

وأضاف السفير أنه سيتم "متابعة القضية في جميع مراحل مراحلها التحقيقية والقضائية".

ولم تذكر السفارة أو "واع" أي تفاصيل أخرى تخص ملابسات مقتل العراقيين.