صورة تعبيرية/Shutterstock
صورة تعبيرية/Shutterstock

بغداد – دعاء يوسف:

احتدمت المشاكل بين لمياء الرشيد وطليقها. وجدت السيدة صعوبة في تقبل حياتها الجديدة كامرأة وحيدة. ورغم أنها لم تكن من المؤمنين بالعلاجات الروحانية، إلا أنها قررت اللجوء إليها على أمل أن تعيد إليها زوجها السابق الذي لم يكن يريدها.

انضمت لمياء إلى مجموعة مغلقة على موقع فيسبوك تحت مسمى "روحانيات العراق". تصف الصفحة نفسها بأنها متخصصة في إبطال السحر والمس وجلب الحبيب وغيرها من الأمور.

هذه الصفحة ليست الوحيدة، إذ تنتشر صفحات كثيرة أخرى في نفس المجال تقريبا، بعضها أكثر تخصصا "لحل مشاكل المطلقات والعوانس" مثلا.

بعد أن تواصلت لمياء مع القائمين على الصفحة ووثقت بهم إلى حدٍّ ما، لم تتردد في إرسال تفاصيل عن بياناتها الشخصية (عمرها، عنوانها، رقم هاتفها المحمول، بطاقة هويتها).

الخطوة الثانية كانت استجابة لمياء لطلب القائمين على الصفحة بأن ترسل تسجيل فيديو تتحدث فيه عن مشكلتها بالكامل لكي يعرضها مسؤولو الصفحة على معالج مختص ويرتبوا موعدا لتلتقي به السيدة.

وكانت هذه بداية الابتزاز.

سحرة فيسبوك

بعدما أرسلت لمياء التسجيل إلى الصفحة وهي تتحدث عن رغبتها بالعودة لطليقها وطلبها المساعدة لذلك، بدأت تتعرض من مجهولين للتهديد والابتزاز.

تقول المستشارة القانونية نوال الشمري، التي تولت قضية لمياء، "لقد كانت تتلقى رسائل واتصالات تهددها بنشر الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي وفضح محاولاتها لسحر زوجها". 

شعرت المرأة بالخوف، وبالفعل فتحت حسابا مصرفيا وأرسلت لمبتزيها ما فرضوه من مبالغ مالية كان بقدرتها توفيرها. لكن عندما بدأت المبالغ المالية تتزايد، تواصلت مع الشمري لحل القضية.

وتشير القانونية إلى أنها استطاعت الوصول إلى مبتزي لمياء بعد معاناة وحلّت القضية سلمياً خوفاً على سمعة الضحية لأنها كانت مذعورة من أهلها وطليقها، وخاصة أنهم من عشيرة محافظة وقد ينتقمون منها.

وتقول الشمري إن هذه الصفحات صارت مسرحا لجرائم النصب والاحتيال.

وتضيف "كثيرات يستجبن لطلبات وأوامر تتعلق بالمعالجين الروحانيين أو السحرة لتحقيق رغباتهن، وتوجد منازل ومكاتب يتواصل أصحابها مع المستهدفين وتحديدا النساء عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي والأجهزة الإلكترونية".

وتقول الشمري إن معظم هذه القضايا لا يتم التبليغ عنها، ولا توجد إحصائية رسمية خاصة بها، لأن غالبية الضحايا من النساء اللواتي يعاقبهن المجتمع والعشيرة بدلا من المحتالين والنصابين.

"جلبها للعار يضمن سكوتها وربما إلى الأبد خوفاً من الفضيحة التي تدفع أهلها أو عشيرتها لغسل عارها أو قتلها" تؤكد.

انتشار غير مسبوق

وقد كشف مجلس محافظة بغداد في تصريح سابق أن العاصمة قد شهدت مؤخراً انتشارا غير مسبوق لظاهرة فتح مراكز الشعوذة والدجل والتنجيم والعرافة وقراءة الطالع والسحر والتنويم المغناطيسي، تحت عناوين العلاج الروحاني وغيرها. 

وأشار المجلس إلى استغلال مواقع التواصل الاجتماعي للترويج لهذه المراكز.

ويقول الناطق الرسمي لوزارة الداخلية وعمليات بغداد سعد معن "مؤخرا باشرت وزارة الداخلية العراقية بإغلاق مراكز الشعوذة والسحر العلاج الروحاني في بغداد".

ويضيف "هذه المراكز عمدت إلى افتتاح مواقع إلكترونية واستغلال مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) لاستدراج المواطنين والنصب عليهم".

لكن عصابات إلكترونية نجحت بالفعل في تنفيذ عمليات نصب واحتيال عبر مواقع التواصل الاجتماعي استهدفت نساء يقبلن على بيوت العرافة وقراءة البخت والطالع ببغداد، حسب الناطق.  

ويشير معن في حديث لموقع (ارفع صوتك) إلى أن وزارة الداخلية العراقية تسعى الآن لتكثيف جهودها في مكافحة الجرائم الإلكترونية، خاصة التي يتعلق منها بجرائم النصب والاحتيال والابتزاز، "إذ تمكنت الوزارة في الأسبوعين الماضيين فقط بالحكم على 52 قضية إلكترونية تعلق عدد منها بهذه المراكز أيضا".

في اللحظة الأخيرة

أسماء عارف شابة في الـ29 من عمرها، كانت أيضا على وشك أن تقع ضحية هذه الصفحات.

عانت أسماء من صعوبات في إيجاد فرصة عمل تتوافق مع مهاراتها، وبدافع اليأس، تواصلت مع إحدى هذه الصفحات.

طلبت صاحبة الصفحة أو التي تتولى مهمة الإشراف عليها من أسماء إرسال بعض المعلومات وصورة خاصة لترتيب موعد مع المعالج الروحاني الذي سيساعدها بحل مشكلتها.

وعن ذلك تقول أسماء "لا أعرف.. شعرت بعدم الراحة آنذاك، رغم أنني قد وعدتها بتجهيز المعلومات والصورة وإرسالها. ولكنني تجاهلتها، بالفعل انشغلت بعيدا بأمور أخرى. والآن أشعر أن ما قمت به هو الصواب".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

أعضاء في عشائر عراقية يحملون الأسلحة - صورة تعبيرية
أسلحة مرفوعة خلال عراضة عشائرية- تعبيرية

في غمرة الاحتفال بفوز الفريق العراقي بكأس آسيا وقف الطفل حيدر العبيدي  على باب منزله للمشاركة في الحدث عبر الغناء وترديد الأهازيج لمؤازرة الفريق، قبل أن تتحول لحظة الفرح إلى ذكرى مؤلمة حين أصابته رصاصة عشوائية نزلت عبر كتفه لتستقر في قلبه.

يتذكر مجيد العبيدي، والد الطفل، ذلك اليوم من يوليو 2007، بتفاصيله الكاملة. يقول: "كان حيدر واقفا في باب الدار يحتفل مثل الجميع وكان الجو مشتعلا بالعيارات النارية بكل أشكالها وأنواعها. حينها طلبت منه الدخول إلى المنزل خوفا من الإصابة بأذى".

يتابع مجيد بحسرة: "في اللحظة ذاتها سقط الطفل على الأرض مضرجا بدمائه، نقلته إلى المستشفى، ولكنه كان ميتا، الدماء كانت في كل مكان، على قميصه وعلى وجهي ويديّ وثيابي، حتى الآن أحتفظ بها مثلما هي بالدماء التي عليها".

إطلاقة عشوائية أخرى قضت على أحلام الطفل حسين سلام (11 عاماً) بعد عودته من المدرسة وطلبه المال من والده لشراء الحلوى مع أصدقائه- كما يقول والده سلام العيبي لـ "ارفع صوتك". يروي الأب قائلا: "بعد لحظات عاد أحد الأطفال وهو يصرخ، خرجت ووجدت ولدي وقد اخترقت رأسه رصاصة طائشة، وامتلأ الأسفلت بدمائه وسط رعب رفاقه الصغار من حوله".

وقع الحادث مع اقتراب امتحانات النهائية العام 2021، وحتى اليوم لا يصدق الأب ما حدث. يقول: "البيت تنقصه ضحكته وشقاوته، وكل زواياه تذكرني بابن كان تحت رعايتي ولم يبق منه سوى صورة معلقة على الحائط".

المشكلة في حوادث إطلاق النار العشوائي، كما يقول العيبي، أنه "ثمة شخصا قتل ابني، لكنه مجهول الهوية، ولا يمكن محاسبته، فعلت الأجهزة الأمنية إجراءاتها، وفي شهادة الوفاة كتب السبب إصابة في الرأس نتيجة إطلاقة عشوائية".

 

ضحايا في حضرة القانون

رغم عدم وجود إحصائيات رسمية بعدد الضحايا الذين يسقطون نتيجة لإطلاق النار العشوائي سنوياً في العراق، رصد الباحث رائد إبراهيم، خلال العام 2021، أعدادهم ضمن نتائج بحث حمل عنوان "الأسلحة وجرائم الإطلاقات النارية بشكل عشوائي"، إذ بلغ عدد الضحايا العام 2021 -بحسب البحث- أكثر من 200 حالة وفاة، فيما وصل عدد المصابين إلى 303 حالات أغلبها في الرأس والحبل الشوكي.

ويقول القانوني علي جمعة، لـ "ارفع صوتك" إن إطلاق النار العشوائي "جريمة يفترض أن يعاقب عليها القانون بالحبس مدة لا تقل عن سنة واحدة ولا تزيد على ثلاث سنوات بموجب قرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم 570 لسنة 1982".

وتضمنت القوانين الخاصة نصوصا تعاقب مطلقي العيارات النارية. "وردت في قانون الأسلحة رقم 51 لسنة 2017 النافذ منها ظروف تشديد العقوبة لإطلاق النار من سلاح مرخص بلا إذن، أو إذا كان مطلق النار موظفاً أو منتسباً في إحدى الوزارات الأمنية".

المشكلة الحقيقية تكمن في أن القانون "غير مطبق على أرض الواقع بحق مطلقي العيارات النارية العشوائية في الأماكن العامة من جهة، كما أنه غير متناسب مع الجريمة المنصوص عليها من جهة ثانية، والدليل كثرة حوادث القتل والإصابات نتيجة الرمي العشوائي"، وفقاً لجمعة.

 

في الأفراح والأحزان

تتعدد الجهات وحالات إطلاق النار العشوائي في العراق، وتتنوع باختلاف المواقف والمناسبات، كما يوضح القانوني علي جمعة. فبعض تلك الحالات تكون نتيجة المناسبات الجماعية كالأعراس والاحتفالات وتشييع الموتى والنزاعات الفردية والعشائرية، وتتعدد الأماكن والبيئات كأطراف المدن والمحلات والبيوت.

ويعتبر إطلاق النار العشوائي "جريمة كونه يخلق الفزع والرعب الذي يؤدي إلى إضعاف الأمن الاجتماعي، وإشاعة جو من التسيب، ويزيد من عمليات الاعتداء والحوادث العدوانية كالقتل والجرح والأضرار في الممتلكات العامة والخاصة والخسائر المادية والبشرية" يوضح جمعة.

ويضيف: "المتتبع للحالة العراقية يجد أن هذه الجريمة تزداد بمرور الوقت، والسبب في ذلك ضعف تفعيل القوانين والأنظمة والتعليمات والقرارات الخاصة بمنع إطلاق العيارات النارية في الأماكن العامة". ويساهم في ذلك "انتشار وعرض وتداول وبيع السلاح في الأسواق المحلية بصورة واسعة وملحوظة لمن يرغب أو يريد الحصول على  سلاح معين، وازدياد الأفراد والجماعات الساعية لحيازة السلاح".

وتلعب شخصية الفرد العراقي أثرا مهما في حيازة السلاح بشكل عام في العراق، كما تقول الأكاديمية والطبيبة النفسية وجدان أمير، لـ "ارفع صوتك".

وهي ترى أن: "الفرد العراقي هو ضحية ظروف المجتمع الذي ترعرع فيه لعقود وسط النزاعات والحروب والحاجة إلى الحصول على  الإحساس بالأمن عبر اقتناء السلاح للدفاع عن النفس"، ناهيك عن "النزعة القبلية التي تحب الزهو والفخر وإبراز القوة".

وتشير إلى أن تلك النزعة :"تظهر لدى فئات المجتمع المختلفة بغض النظر عن المنطقة أو التعليم، فقد يصدر إطلاق النار العشوائي عن شخصيات تمثل القانون أو أكاديمية وغيرها بسبب الأعراف والتقاليد التي نشأ فيها".

 

حادث يؤسس حملة  

قُتلت خالة الناشط المدني علي عباس، بعد إصابة مباشرة في الرأس من إطلاق نار عشوائي دون معرفة مرتكب الحادث.

حصل ذلك قبل أسبوع واحد من موعد زفافها وأمام باب منزلها. تلك الحادثة غيرت حياة علي عباس إلى الأبد. فمنذ العام 2018، انضم إلى مجموعة من الشباب لتأسيس حملة لمحاربة الرمي العشوائي في العاصمة بغداد وعدد آخر من المحافظات.

يقول علي عباس لـ "ارفع صوتك" إن "أول حملة أقيمت كانت عبارة عن مسيرة في مدينة الصدر، وهي واحدة من أكثر المناطق اكتظاظا في العاصمة ضمن فعاليات منظمة التجديد للتطوير المجتمعي.

ويضيف: "بعد تلك المسيرة قررنا ألا نقف عند هذا الحد، بل الاستمرار بالتثقيف عبر إقامة الندوات وتوزيع البروشرات وتعليق اللافتات التوضيحية بالتعاون مع الشرطة المجتمعية بهدف تغيير القناعات المتجذرة في عقول الناس".

كل هذه الفعاليات التي تقيمها المنظمة "هي تطوعية يشترك بها متضررون من إطلاق النار العشوائي ومواطنون مستاؤون من الظاهرة ورافضون لها".

ورغم تفاؤل عباس بالحملة ونتائجها، التي يقول إنها تجد صدى لدى المواطنين أينما توجهوا، إلا أنه في الوقت ذاته يرى أن "الأمر سيتطلب عقداً من الزمن للقضاء عليها، فالموضوع ليس سهلاً، ويحتاج إلى عمل كثير وجهود كبيرة".

ويحدد ثلاثة اتجاهات أساسية للقضاء على الظاهرة، هي :"التوعية والتثقيف المجتمعي ضد المظاهر المسلحة وإبراز المشكلة للرأي العام، و إشراك وسائل الإعلام لتسليط الضوء على ما تسببه هذه الظاهرة من ألم للمجتمع"

أما الاتجاه الثالث فهو: "تطبيق القانون على الجميع دون استثناء وفي جميع المناطق بمساعدة الأمن الوطني ومراكز الشرطة. فالدولة هي المسؤولة عن إيقاف هذا النوع من الإرهاب الذي يوقع الكثير من الضحايا الأبرياء سنوياً".

ويحدد عباس المشكلة الأكبر التي توجه الحملة بـ"تحول العشائر والأجهزة الأمنية جزءاً من الظاهرة، وهو ما يزيد من صعوبة تنفيذ الإجراءات القضائية"، الأمر الذي يعتبره " كارثة تتمثل في أن الجهات المفترض أن تحمي المجتمع وتطبق القانون هي من تشارك في خرق القانون".