جدار يفصل بين الأحياء الكردية والتركمانية في طوز خورماتو/وكالة الصحافة الفرنسية
جدار يفصل بين الأحياء الكردية والتركمانية في طوز خورماتو/وكالة الصحافة الفرنسية

جدران مبنية من أسلاك الحديد وكتل الخرسانة، مع بوابات لمرور المشاة، تمر عبر قضاء طوز خورماتو (جنوب كركوك)، وتحولها إلى مدينة من الجدران.

يقع القضاء على الطريق الرابط بين بغداد وكركوك، ويتبع إداريا لمحافظة صلاح الدين.

تستحضر جدران طوز خورماتو بشكلها جدار برلين: كتل خرسانية شاهقة تصطف في صف واحد، ولا يمكن عبورها.

جدار برلين الذي يفصل بين شرق وغرب العاصمة الألمانية/وكالة الصحافة الفرنسية

​​

في السنوات الماضية، ارتفعت الجدران في هذا القضاء للحماية من السيارات المفخخة، ثم قام التركمان الشيعة ببنائها للاحتراس من تنظيم داعش في عام 2014.

يتجاوز ارتفاعها الثمانية أقدام، تحيط بالمنازل أحيانا، وتقطع شوارع القضاء في أحيان أخرى.

والآن، ورغم طرد التنظيم من طوز خورماتو، إلا أن الجدران ما زالت قائمة في القضاء المتلون بكل الطوائف والقوميات العراقية وغير المستقر.

توترات ثم نزوح

فبعد أن توحد العرب السنة والتركمان الشيعة والأكراد في محاربة داعش، سرعان ما استأنفوا النظر إلى بعضهم بالعداء والشك، وفق ما يقوله مراقبون.

بدأت التوترات مرحلتها الجديدة في أيلول/ سبتمبر الماضي، بعد إجراء الأكراد استفتاء يدعو إلى الاستقلال. وعندما اجتاح الجيش العراقي مدينة كركوك، طرد التركمان قوات البيشمركة الكردية خارج طوز خورماتو وتولّوا إدارة القضاء.

وعندما تم طرد البيشمركة، فر عشرات آلاف الأكراد من أحيائهم.

وثارت اتهامات لمقاتلين تركمان وفصائل في الحشد الشعبي بحرق ونهب منازل المسؤولين الأكراد.

بلغت الأعمال العدائية أشدّها في تشرين الأول/ أكتوبر، عندما تبادل التركمان والأكراد  القصف بقذائف المورتر والمدفعية على بعضهم البعض.

قُتل جراء الهجمات ما لا يقل عن 11 شخصا، وأصيب العشرات بجروح، وفقًا لمنظمة العفو الدولية.

سيارات إسعاف تنقل ضحايا تفجير بسيارة مفخخة في طوز خورماتو/وكالة الصحافة الفرنسية

​​

وعلى إثر تلك الهجمات، غادر كاروان حبيب (32 عاما) وعائلته طوز خورماتو بعد سقوط "سبع قذائف هاون" على مركز القضاء، وهي المرة الثالثة الذي يشهد فيه القضاء هجوما بقذائف الهاون خلال أسبوعين.

يقول حبيب لموقع (ارفع صوتك)، وهو شاب كردي، "غادرنا خوفا من ردة الفعل، فبسبب الصراع بين الكرد والتركمان يدفع المواطنون الثمن".

في هذه الأثناء، سعت الحكومة في بغداد إلى طمأنة ما يقدر بـ35 ألف نازح كردي، بعد أن عينت قوات حكومية لحماية الأحياء الكردية.

لكن التوترات لا تزال عالية، خاصة بالقرب من الجدران، حيث من الممكن أن يؤدي عبور شخص ما بالخطأ عبرها إلى قتله بالرصاص مباشرة، من قبل المسلحين الذين يحتمون خلفها.

ويضيف كاروان الكردي أن ما يزيد الأمر سوءا تحوّل الصراع بين "مجاميع كردية مسلحة وفصائل الحشد الشيعي التركماني"، التي تتواجد في القضاء، من المواجهة "بواسطة الأسلحة المتوسطة والخفيفة إلى تبادل القصف بالهاونات".

بسبب البيشمركة

أما عبد الرحمن ياسين الجبوري، وهو من عرب طوز خورماتو، فقد استقر منذ خمس سنوات في بغداد، ويتهم "قوات البيشمركة الكردية"، بـ"بدء العداء".

يوضح عبد الرحمن لموقع (ارفع صوتك) "بعد 2003 عندما جاءت القوات الكردية لفرض سيطرتها على القضاء بدأت بمضايقة المواطنين التركمان والعرب"، مضيفا "كانت تسعى لإخلائها من المكونين".

وصل عبد الرحمن بغداد هاربا بعد اعتقاله لأكثر من مرة من قبل البيشمركة، بتهمة "الاشتباه"، ويقول "كانوا يعتقلونني لأسباب قومية ليس أكثر، ويطلقون سراحي في اليوم ذاته بعد إهانتي".

"الوضع أفضل"

مؤخرا، فرض الفوج الثالث التابع للواء الثالث ضمن قوات الرد السريع، سيطرته على القضاء، الذي يشهد "استقرارا أمنيا حذرا"، وفق ما يصف عضو مجلس النواب حسن توران.

يقول النائب توران وهو من المكون التركماني، "حاليا الوضع أفضل من قبل، لكن هناك فراغ إداري بسبب عدم تعيين قائممقام للقضاء"، حيث صوت مجلس قضاء طوز خورماتو على إقالة قائممقامه القديم دلال عبود، "لعدم حضوره جلسة الاستجواب، على إثر تحميله مسؤولية المشاكل التي يشهدها طوز خورماتو".

كما صوت بتعيين شخصية تركمانية وهو حسن زين العابدين لمنصب القائممقام.

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

صورة حديثة من استعدادات باريس لاستضافة أولمبياد 2024- فرانس برس
صورة حديثة من استعدادات باريس لاستضافة أولمبياد 2024- فرانس برس

يشهد الشهر االمقبل انطلاق أولمبياد باريس 2024، الحدث الرياضي الذي ينتظره العالم كل 4 سنوات.

سيستمر في أولمبياد باريس ظهور فريق اللاجئين للمرة الثالثة على التوالي، في تأكيد من اللجنة الأوليمبية على تمسّكها بفكرتها التي سمحت بتكوين فريق من الرياضيين اللاجئين الذين فرّوا من بلادهم بسبب الاضطرابات السياسية والأمنية التي تعصف بها وتمنعهم من مواصلة تمارينهم.

الفكرة الأساسية نبعت من العداءة الكينية تيغلا لوروب التي شاركت في أولمبياد 1992 و1996 و2000 وبذلت جهداً كبيراً لتعزيز فكرة استغلال الرياضة لتحقيق السلام منذ 2003، وفي 2014 تقدمت بطلبٍ إلى اللجنة الأوليمبية الدولية لتشكيل فريق للاجئين.

في صيف 2015 قرّرت اللجنة الأوليمبية الدولية إنشاء صندوق لدمج اللاجئين في المنافسات الرياضية ومنحته تمويلاً مبدئياً قدره 1.9 مليون دولار معلنة البدء بشكلٍ رسمي في دعوة عددٍ من الرياضيين اللاجئين للمنافسة في الأولمبياد.

وفرت منظمة التضامن الأوليمبي منحاً تتيح للرياضيين المختارين التدريب على مستويات عالية للارتقاء بمواهبهم إلى الحدِّ الذي يجعلهم لائقين للمشاركة في الأولمبياد.

خلال السنوات الفائتة امتدَّ عمل هذه المنظمة إلى 11 دولة عبر العالم استفاد من خدماتها قرابة 400 ألف فردٍ.

منذ خروجه إلى النور حظي هذا الفريق بشعبية واهتمامٍ كبيرين، فهو يمثّل حالياً أكثر من 114 مليون لاجئ نزحوا قسرياً من بلادهم، وفق إحصاء لمفوضية اللاجئين حتى سبتمبر 2023.

يحظى هذا البرنامج بِدعم كبير من  رئيس اللجنة الأوليمبية توماس باخ، الذي اعتبر أن هذه الخطوة ستجعل "العالم أكثر وعياً بحجم الأزمة" وستكون "إشارة إلى حجم الإثراء الذي يشكله اللاجئون للمجتمع الدولي".

كما تهدف الخطوة إلى إظهار التحوّل الذي يُمكن أن تحققه الرياضة في حياة الفرد وأنها تستطيع منح اللاجئين المُعدمين فرصة للتحوّل إلى أبطال تُسلط عليهم الأضواء في أحد أهم المحافل الرياضية عالمياً.

أيضاً أملت اللجنة الأوليمبية أن يُغيّر هذا الفريق من الصورة النمطية في أذهان الأوروبيين عن اللاجئين المرتبطة غالباً بالإرهاب والشر والتسلل عبر الحدود بشكلٍ غير شرعي.

 

ريو دي جانيرو 2016

البداية كانت بعدما تقرر تكوين فريق من اللاجئين تألّف من 10 رياضيين من إثيوبيا وجنوب السودان وسوريا والكونغو من بين 43 رياضياً، وقع عليهم الاختيار وخضعوا لتدريبات مطولة تحت إشراف اللجنة الأوليمبية الدولية، سمحت لبعضهم بعدها بالتنافس في الأولمبياد.

بروتوكولياً، أفسح للفريق موضع الصدارة بعدما تقرر أن يمشي في المركز الثاني خلال حفل الافتتاح بعد اليونان مباشرة، وترأست الكينية لوروب -صاحبة الفكرة- البعثة.

حظيت هذه المشاركة بتعاطف كبير وتركيز إعلامي واسع حول قصص أعضاء الفريق الذي اختير ليمثّل 65 مليون شخص -عدد النازحين حول العالم وقتها- وبعيداً عن مستوياتهم انشغلت وسائل الإعلام بالحديث عن قصص معاناة كل فردٍ فيهم وكيف نجا من الموت في بلاده.

مثل السودان، العداء من الجنوب، جيمس تشينغجيك، الذي قُتل والده خلال نزاع داخلي بالسودان في 1999 وقرر الفرار من بلاده وهو في الـ13 من عُمره تجنباً للاختطاف على أيدي الميليشيات المتصارعة هناك، وكذلك العداءة أنجيلينا ناداي لوهاليث التي هربت من جنوب السودان خوفاً من الحرب إلى كينيا، حيث ظهرت موهبتها الرياضية فوقع عليها الاختيار للمشاركة في الأولمبياد وكذلك بطولة العالم لألعاب القوى 2017.

هناك أيضاً لاعب الجودو بوبول ميسينجا، الذي فرَّ من بلاده إلى البرازيل حيث حصل على وضع اللاجئ ونال عناية رياضية ومنحة لتعلم اللغة البرتغالية، والسبّاح السوري رامي أنيس ابن مدينة حلب الذي هرب من العنف الذي سيطر عليها إلى تركيا ومنها سافر إلى اليونان فألمانيا حتى استقر به الحال في بلجيكا.

الصدى الطيب الذي خلّفته هذه الفكرة دفع اللجنة الأوليمبية للتأكيد في أكتوبر 2018 على أنه سيتم توفير المزيد من "المِنح الأوليمبية" للرياضيين اللاجئين ستُمكنهم من المشاركة في الحدث الرياضي الأبرز على وجه الأرض.

طوكيو 2020

هذه المرة زاد العدد إلى 29 متنافساً شاركوا في 12 رياضة، حمل لواء هذا الفريق السبّاحة السورية يسرا مارديني التي نالت شهرة عالمية بعدما استغلت موهبتها في السباحة لإنقاذ لاجئين تعطلت مركبتهم قُرب سواحل اليونان.

بجانب يُسرا شارك من سوريا لاعب الجودو أحمد عليكاج وراكب الدراجات أحمد بدر الدين والسبّاح علاء ماسو ولاعب كرة الريشة آرام محمود، فضلاً عن المُصارع العراقي عكر العبيدي.

كما شهدت هذه التنافسات مشاركة العدّاء دوريان كيليتيلا الذي وُلد في الكونغو وفقد والديه بسبب الصراع بها فهاجر إلى البرتغال في سن 17 عاماً وفيها حظي على المنحة الأوليمبية، وجمال عبدالماجي الذي وُلد في دارفور وهرب منه بعد مقتل والده في الحرب فسافر إلى مصر ومنها تسلل إلى إسرائيل حيث حصل على منحة مكّنته من التدرب بانتظام فشارك في بطولة العالم لألعاب القوى في قطر 2019 ضمن فريق اللاجئين.

على نفس خُطى جمال، سار العدّاء الأريتري تاتشلويني جابربيبسوس الذي تسلّل عبر صحراء سيناء إلى إسرائيل حيث عُومل كلاجئ، وعقب ظهور موهبته الرياضية نال دعماً دولياً شارك بموجبه في الأولمبياد.

شارك أيضاً في هذا الحدث رافع الأثقال الكاميروني سيريل تشاتشيت الذي هرب إلى بريطانيا في 2014 واحتاج إلى عامين حتى حصل على وضع اللاجئ وخضع لبرنامج تأهيلي في رفع الأثقال.

 

باريس 2024

من المنتظر مشاركة 36 رياضياً من 11 دولة يتنافسون في 12 رياضة تقودهم لاعبة الدراجات الأفغانية معصومة علي زادة التي غادرت وطنها منذ 2016 بسبب رفض المجتمع ممارستها للرياضة، فلجأت إلى فرنسا.

سبَق وأن شاركت معصومة في أولمبياد طوكيو ضمن فريق اللاجئين أيضاً.

24 فرداً من هؤلاء الرياضيين ينحدرون من منطقة الشرق الأوسط، واحتل الرياضيون الإيرانيون الفارون من النظام القمعي في بلادهم مركز الصدارة في أعداد الرياضيين في فريق اللاجئين.

من بينهم الربّاعة يكتا جمالي (فرت إلى ألمانيا في منتصف 2022)، ولاعبة التجديف سامان سُلطاني (فرت إلى النمسا صيف 2022)، ولاعب التجديف سعيد فضلولا (فرّ إلى ألمانيا في 2015)، والمُلاكم أميد أحمدي صفا، ولاعب الجودو محمد رشنزاد، والسبّاح ماتين بالسيني، ولاعبة الجودو محبوبة بربري، ولاعب التايكوندو كسرى مهدي بورنجاد.

وجاءت أفغانستان في المرتبة الثانية، فمن المُقرر أن تُشارك لاعبة الجودو نيجارا شاهين التي سبق أن شاركت ضمن فريق اللاجئين خلال أولمبياد طوكيو، ومانيزها تالاش لاعبة البريك دانس، بجانب معصومة زادة.

كذلك ضمّ الفريق لاعبين عرب. من سوريا سيشارك لاعب التايكوندو يحيى الغوطاني، ولاعبة الجودو منى دهوك التي نافست في أولمبياد طوكيو، ولاعب الوثب محمد أمين السلامة. ومن السودان سيشارك العدّاءان موسى سليمان وجمال عبدالماجي.

الجديد هذه المرة، أنه لأول مرة سيخوض الرياضيون المنافسات بعيداً عن العلم الأوليميبي ذي الحلقات الملونة الخمسة بعدما تقرر اختيار شعار خاص بهم وهو قلب أحمر صغير تحيط به أسهم ملونة تشير إليه.

احتفاءً بهذا الفريق دشّنت اللجنة الأوليمبية الدولية حملة دعائية بعنوان "1 في 100 مليون" للاحتفاء بالأهمية التي تمثلها هذه الخطوة وأن هذا العدد المحدود من الرياضيين يمثّل عشرات الملايين من النازحين حول العالم.

ورغم الاحتفاء المتواصل بهذه االخطوة والمطالب بضرورة توسيعها، اعتبرت الكاتبة دارا ليند، المتخصصة في شؤون المهاجرين، هذه الخطوة من قِبَل اللجنة الأوليمبية "شهادة فشل للعالم عن عجزه في التعامل مع ملف اللاجئين، وأنها لن تحقق إلا الدعاية السياسية للبلاد التي احتضنتهم وللسياسيين الذين يتبنون قضاياهم".

وقالت إن "اللاجئين لا يحتاجون إلى فريق أوليمبي ولكن إلى إنهاء الحرب التي عصفت ببلادهم".