الاستثمار في البصرة ضخامة في العنوان وضآلة في الانجاز
الاستثمار في البصرة ضخامة في العنوان وضآلة في الانجاز

كشف رئيس هيئة الاستثمار في البصرة علي جاسب لـ(ارفع صوتك) عن مؤشرات رقمية تبين زيادة في الاستثمار في البصرة في 2017 مقارنة بـ 2016 لكن بانخفاض حاد عن 2012.

المؤشرات كشفت ​أيضا أن الكويت وإيران الملاصقتين للبصرة هما الأقل مساهمة في الاستثمارات الأجنبية​.

ثائر عبد الزهرة، وهو مدير شركة استثمارية في البصرة يقول إن شركات عدة بدأت في إرسال الوفود لتقييم فرص الاستثمار والتجارة في البصرة التي وصفها بأنها "لم تقدم بالشكل المطلوب إلى العالم".

ويلفت إلى أن "نجاح بعض الاستثمارات على مستوى الفنادق والمراكز التجارية أعطى نوعا من الأمل والاطمئنان لدخول الشركات".

وهو ما أيده السفير الكندي في العراق برونو ساكوماني، خلال زيارته للبصرة وتجواله في إحدى أسواقها التجارية الكبيرة، موضحا "هذا وقت جيد للاستثمار، خصوصا إن لدى كندا تكنولوجيا متطورة وهناك إمكانية كبيرة للتعاون".

لكن المدرس بكلية الإدارة والاقتصاد وائل قاسم يحذر من أن أغلب المشاريع الاستثمارية ليس ذا جدوى اقتصاديا عدا في القطاعات المنتجة مثل السياحة والزراعة والصناعة، وهي قطاعات يتجنبها أغلب المستثمرين، فهم يبحثون عن الربح السريع، وفق ما يقول.

 

src=

​​

 

 

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

التحالف يعمل على توفير المساعدات التقنية وبناء القدرات للدول الأفريقية لمنع امتداد داعش
التحالف يعمل على توفير المساعدات التقنية وبناء القدرات للدول الأفريقية لمنع امتداد داعش

قال المبعوث الأميركي للتحالف الدولي لمحاربة "داعش"، إيان مكاري،  إنه ليس هناك خطة حاليا لانسحاب القوات من العراق، مشيرا إلى أن دور التحالف في القارة الأفريقية هو تنمية القدرات المحلية على مواجهة التنظيم.

وفي مقابلة مع قناة "الحرة" أوضح مكاري إن العراق دولة مؤسسة للتحالف الدولي وهي تلعب دور قيادي فيه، مشددا على أن التحالف يستفيد من التجربة العراقية في استهداف التنظيم.

وأكد مكاري أن هناك مباحثات ثنائية مع العراق من أجل وضع إطار دائم لتعاون أمني بين الدولتين.

وكشف المسؤول الأميركي أن هناك مباحثات مستمرة لإقناع العراق بضرورة استمرار التحالف"

وتابع "بشكل عام هناك رؤية مشتركة بين الطرفين  لضرورة استمرار الحملة ضد تنظيم داعش".

وأكد مكاري أن قوات للتحالف تقوم بتوفير التعاون التقني مع العراقيين ودور التحالف في العراق هو دور داعم، مشددا على أن "القوات العراقية لها قدرات متقدمة جدا في محاربة عناصر التنظيم".

وعن تواجد عناصر "داعش" في منطقة الشرق الأوسط والدور الإيراني، قال إن قوات التحالف ستدافع عن نفسها في حال تعرضها لهجمات من وكلاء طهران، واتهم إيران بلعب دور سلبي جدا في المنطقة.

أما عن سوريا، أوضح مكاري أنه لايوجد تعاون مع النظام السوري ولا توجد اتصالات دبلوماسية معه، مؤكدا "لا يزال يوجد في سوريا عناصر من داعش ونعمل على مواجهتها".

ولا يقتصر عمل التحالف على الشرق الأوسط بل يمتد إلى أفريقيا، إذ يكشف المبعوث الأميركي أن هناك جهودا مشتركة للتحالف مع دول أفريقية لهزيمة ومنع انتشار التنظيم في القارة السمراء.

وأوضح مكاري أن التحالف يعمل على توفير المساعدات التقنية وبناء القدرات للدول الأفريقية لمنع امتداد داعش، مشيرا إلى وجود عناصر للتنظيم في موزمبيق والكونغو.
وبحسب المسؤول الأميركي، يعمل التحالف على توفير المساعدات التقنية وبناء القدرات للدول الأفريقية لمنع امتداد داعش

ويوجد في العراق نحو 2500 جندي أميركي بينما ينتشر في سوريا زهاء 900 جندي أميركي، في إطار عمل التحالف الدولي الذي أطلقته واشنطن عام 2014.