أحدى مدارس الجانب الأيسر من مدينة الموصل
أحدى مدارس الجانب الأيسر من مدينة الموصل

تستلقي زينة ماهر، الطالبة في الصف الرابع الابتدائي، على سريرها في زاوية من زوايا منزلها شاحبة الوجه. تظهر على ملامحها علامات المرض، فقد استيقظت صباحا ورقبتها متورمة بعد ليلة طويلة من الألم.

تقول والدة زينة التي تجلس على حافة سرير ابنتها، إن ابنتها أصيبت بمرض النكاف. وتضيف "راجعت المدرسة للحصول على إجازة لابنتي، فأبلغتني المديرة أن مرض النكاف تفشى بين العديد من طالبات المدرسة".

ليس النكاف هو المرض الوحيد المتفشي بين طلبة المدارس في الموصل، فغالبية العائلات تشتكي من إصابة أطفالها بأمراض معدية أخرى، خصوصا جدري الماء.

وسام علي يسكن حيا في الجانب الأيسر من المدينة، يقول لموقع (ارفع صوتك)، وهو يمسك إحدى يدي ابنه الذي يطغي طفح أحمر على وجهه "أُصيب ابني بمرض جدري الماء، بعد انتشار المرض بين الطلبة في مدرسته". ويطالب علي المؤسسات الصحية بالتدخل للحد من انتشار هذه الأمراض، والعمل على مكافحتها.

أسفر نقص الغذاء والدواء والأوضاع التي شهدتها الموصل خلال أكثر من ثلاثة أعوام من سيطرة داعش عليها، عن جعل المدينة بيئة مناسبة لتفشي الأمراض والأوبئة، خصوصا بين الأطفال.

المديرية العامة لصحة محافظة نينوى تسجل أسبوعيا نحو 120 حالة إصابة بمرض جدري الماء، و100 إصابة بمرض النكاف.

يقول مدير قسم الصحة العامة في المديرية، الدكتور مهند محمود إن نسبة الإصابة بالمرضين تضاعفت عما كانت عليه قبل احتلال داعش للمدينة عام 2014.

وبحسب محمود فإن تكدس الطلبة بشكل كبير داخل الصفوف وسوء التغذية التي يعاني منها الأطفال في المدينة تسهم بجعل الأوضاع أكثر سوء.

الدمار الذي لحق بمباني المدارس في الموصل جراء الحرب تسبب في تكدس الطلبة في عدد محدد من المدارس المؤهلة أو التي كانت نسبة دمارها قليلة.

من ضمن أكثر من ألف مدرسة تقع داخل الموصل، لاتزال 37 منها مهدمة بشكل كامل. فيما انتظم الدوام في المدارس المتضررة بنسب مختلفة هذا العام.

تسبب الدمار في المدارس بتجاوز عدد طلبة المدرسة الواحدة 1250 طالباً، في حين يجب أن تكون طاقتها الاستيعابية الطبيعية ما بين 600 و750.

مواضيع ذات صلة:

العراق

القوة والإيجابية.. وصفة امرأة عراقية للشفاء من كورونا!

رحمة حجة
07 أبريل 2020

ضحكات حنين عَلِي في مكالمة "واتساب"، أزالت التوتر المحتَمل في حوارنا، كما طغى على غالبية المحادثات المتعلقة بنفس الموضوع: فيروس كورونا. 

ومنذ عشرة أيام، اكتشفت حنين (36 عاماً) إصابتها بكوفيد-19، لكنّ الأمر بدأ قبل ذلك بأسبوعين.

تقول الصيدلانية العراقية المقيمة في السّويد "بدأت الأعراض بعد عودتي من زيارة لأهلي في الولايات المتحدّة، ولم تكن مصحوبة بارتفاع درجة الحرارة".

ولم تمض بضعهة أيام على عملها في الصيدلية، حتى أخذت حنين إجازة مرضية، طالت أكثر ممّا تصوّرت.

تقول "أصبت أولاً بحرقة شديدة في الصّدر، تبعها سعال جاف متواصل دام لأسبوعين، قبل أن يلحقه ارتفاع في درجة الحرارة وألم في البلعوم، وإرهاق جسدي كبير".

تطوّر الأعراض جعلها تذهب للطبيب، الذي أكدّ لها إصابتها بفيروس كورونا، لكن لم يحوّلها للمستشفى، لأن حالتها لم تصل حدّ صعوبة التنفس، وهو ما يستلزم رقود المريض في المستشفى، كما وصف لها خافضاً للحرارة ونفس الدواء الذي يُستخدم لعلاج الإنفلونزا.

"هذا المرض ليس مثل الإنفلونزا أو الرشح أبداً، إنه مختلف"، تضيف حنين، المنقطعة عن عملها منذ قرابة شهر. 

وتعتقد أنها أصيبت بالعدوى "إمّا بسبب السفر أو خلال العمل" موضحة "الصيدلية التي أعمل بها كبيرة وتبقى مفتوحة للزبائن حتى العاشرة ليلاً، ويومياً نتواصل بشكل مباشر مع المرضى".

وتعيش حنين مع زوجها وابنتها (عام ونصف) وابنها (10 أعوام)، تقول "ما زلنا نعيش بشكل طبيعي داخل البيت، لم أعزل نفسي عنهم، ولا أرتدي كمّامات ولا زوجي أيضاً".

وتتابع حنين "زوجي (40 عاماً) بدت عليه أعراض أولى مثل السّعال وضيق نفس لكنّها تلاشت، إلا أنه كلمّا احتاج للخروج من المنزل يضع كمّامات كي لا ينقل العدوى لغيره". 

وتشير إلى أن الحياة في المدينة التي تقطنها قرب العاصمة ستوكهولم، تسير بشكل شبه طبيعي، من دون حظر تجوّل أو قيود على حركة السكّان.

منظمة الصحة العالمية: 7,206 إصابة بفيروس كورونا و477 حالة وفاة، في السويد.

 

وفي السادس من أبريل الجاري، نشرت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية مقالاً بعنوان "فيروس كورونا؟ جائحة؟ الحياة تسير بشكل طبيعي للكثير من السويديين".

ومن خلال مقابلات عديدة مع السويديين،  يُبرز المقال الاختلاف الذي تعيشه السويد عن بقيّة الدول الأوربية القريبة منها، وطريقة تعاملها المغايرة مع جائحة كورونا، على الرغم من عدد الوفيات فيها. 

ويرصد حركة المواطنين في أحد ميادين العاصمة الرئيسية (ميدبوريا بلاتس Medborgarplats) حيث تبدو اعتيادية، مثلها مثل أي يوم ربيعي، يتطلّع فيه الناس للاستمتاع بدفء الشمس والمناظر الخلّابة. 

"أريد أن أغلب المرض"

في تعاملها مع المرض، والحياة الطبيعية التي لا تزال تعيشها داخل بيتها، تبدو حنين غير قلقة.

تقول "حين أدركتُ إصابتي به، قررت أن أكون إيجابية وقوية، وفكرت أنه مثل أي مرض أو وباء، وأن الإنسان معرّض للموت في أي لحظة، فلماذا أستسلم للقلق والتوتر".

تضيف حنين "أريد أن أغلبه، وأصلّي كثيراً كي يزيدني الله قوّة".

وفي مواجهتها صحياً للمرض، تقول حنين "أحافظ على القيام بالتمارين الرياضية، وتناول الفيتامينات، والإكثار من شرب الماء خصوصاً مع قطع الليمون".

كما تحافظ على اتزانها النفسي أمام المرض بالابتعاد عن الأخبار، ومشاهدة الفيديوهات المضحكة بالإضافة إلى متابعة الفيديوهات الخاصّة بمواد التجميل، تقول حنين "هذه الأشياء تمنحني طاقة إيجابية".

"أخبرت أفراد عائلتي خارج السويد بإصابتي، قلقوا عليّ كثيراً، وفي نفس الوقت سألوني (ما الذي يجعلك متفائلة وهادئة؟)" تختم حنين حوارنا، وتضحك تلقائياً بروح خفيفة تصرّ على هزم كورونا.

رحمة حجة