عين العائلة العراقية على الفضائيات العربية
عين العائلة العراقية على الفضائيات العربية

واشنطن- علي عبد الأمير:

ليست مجرد مفارقة تلك التي ينوه إليها الناقد الفني العراقي مهدي عباس بأن يكون "العراق أول بلد عربي يدخله التلفزيون فيما يحتل اليوم مركزاً متأخراً من حيث ما يقدمه من دراما وبرامج".

وبنبرة يمتزج بها الحزن والغضب يقول عباس متسائلاً "هل يعقل أن ما يقدم اليوم من أعمال هابطة ومتخلفة هي نتاج بلد عرف التلفزيون عام 1956 وقدم أعمالا درامية قبل أن يؤسس التلفزيون المصري في 1960".

تلك انطباعات يتفق فيها قطاع عريض من الجمهور العراقي مع ما ذهب إليه الناقد الفني، بعد نحو أسبوع من بدء شهر رمضان الذي صار ساحة تتنافس فيها أغلب القنوات التلفزيونية لعرض نتاجها الدرامي والمنوع (الكوميدي على الأغلب).

الحصيلة عراقياً تبدو ضعيفة فـ"لا توجد أعمال درامية تستوفي الشروط المعروفة لتتجه القنوات بشكل عام إلى برامج التسلية والترفيه والفكاهة والألغاز منها مقبول والآخر مستهجن، لقلة خبرة كتاب هذا النوع من البرامج وحتى مقدميه"، بحسب الممثل العراق أياد الطائي.

خفة الدم "الثقيلة"

ومع غياب الدراما وسيادة برامج الكوميديا بدا أنه "لا شيء سوى التهريج والضحك على الذقون، أسماء وأعمال تتكرر كل رمضان بنفس التفاهة والسماجة ومن خلال نفس القنوات التلفزيونية"، يوضح الناقد عباس في تصريح إلى موقع (ارفع صوتك).

هنا يعتبر كاتب السيناريو علي صبري، هذا المستوى الهش من العرض الفني التلفزيوني، نوعا من "الإذلال للفنان العراقي".

صبري يؤكد "ما يعرض على شاشات القنوات الفضائية العراقية، هو اذلال حقيقي وواضح للفنان العراقي، واستهانة واستخفاف بتاريخ الفنان، والفن في العراق عموماً".

وفيما خلت الفضائيات العراقية هذا العام والتي سبقته من الدراما تماما، "يكون ما يشاهده المتلقي برامج كوميدية، لا تخضع لأدنى معايير الفن والجمال".

هي برامج "أقرب للارتجال منها إلى البرامج التي تعتمد على تقاليد وأعراف التلقي، وفيها إساءة كبيره للفن العراقي المعروف برصانته وجماليته" على حد وصف الكاتب علي صبري.

لكن لماذا غابت الأعمال الرصينة التي لطالما عرفت بها الدراما العراقية طوال العقود الأخيرة من القرن الماضي؟

يقول الطائي "الدراما العراقية دخلت غرفة الإنعاش منذ حوالي 4 سنوات"، في إشارة إلى توقف عجلة الإنتاج الدرامي الذي كانت تتولاه "الفضائية العراقية" المدعومة من المال العام.

وفي حين غابت الدراما الجادة التي تغرف من قصص الحياة العراقية وشخصياتها، بدت "الدراما العراقية وهي تفقد بشكل ممنهج تاريخها ومكانتها، وتتحمل ذلك جهات عدّة بما فيها من يتحدث كثيراً عن دعم الدراما" يقول الناقد مهدي عباس.

توقفت عجلة الدراما العراقية قبل سنوات، ولجأت القنوات الفضائية إلى "تصنيع برامج كوميدية، غير مسؤولة وسطحية وتستجدي فيها ضحكة المتلقي، وتعتمد في سخريتها على الكلمة والحركة والعوق الجسدي" يعلّق الكاتب صبري.

ولا يتردد الممثل أياد الطائي عن وصف عروض رمضان العراقية "من الناحية الفنية لا تشكل هذه الأعمال أي أثر أو معالجة اجتماعية رصينة، ومن الناحية الإنسانية اشتغل الكوميديانات (ممثلو الكوميديا) وهم قلة قليلة على حساب مجاميع الممثلين الذين طالتهم البطالة القسرية".

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

U.S. President Joe Biden meets with Iraqi Prime Minister Mohammed Shia al-Sudani at the White House
بدأت زيارة رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني إلى واشنطن الاثنين الماضي - رويترز

توقيع أكثر من 18 مذكرة تفاهم في مجالات عديدة، غالبيتها في مجالات الغاز والنفط والكهرباء والبنوك، هذا ما تمخضت عنه زيارة رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، إلى الولايات المتحدة الأميركية هذا الأسبوع.

وشهد الأربعاء الماضي توقيع شركات عراقية وأميركية سلسلة من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بلغ عددها 14 مذكرة واتفاقية، إلى جانب توقيع أربع مذكرات أخرى على الصعيد الحكومي.

وشملت المذكرات التي وقعتها الحكومة توقيع وزارة الكهرباء وشركة "جنرال إلكتريك" مذكرة تفاهم في مجال تطوير قطاع الطاقة، ومذكرة تفاهم بين وزارة النفط وشركة "هانويل" للشراكة في مجال تطوير الخطط الإستراتيجية الخاصة بالحقول النفطية والغاز المصاحب، ومذكرة تفاهم بين وزارة النفط و"جنرال إلكتريك"، ومذكرة تفاهم بين صندوق العراق للتنمية وشركة "ماك MACK" الأميركية للمحركات والمعدّات في مجال تصنيع المركبات المتخصصة.

ويحظى الجانب الاقتصادي بحصة الأسد في أجندة زيارة السوداني إلى العاصمة واشنطن، خاصة القطاع المصرفي؛ حيث تسعى الحكومة العراقية إلى إحداث إصلاحات مصرفية بحسب توكيدها في المنهاج الوزاري، بالإضافة لمحاولتها الحصول على تسهيلات مصرفية من البنوك الأميركية وتفعيل قوانين مكافحة الفساد واتفاقيات الشفافية العالمية.

وكشف محافظ البنك المركزي العراقي علي العلاق، الخميس، في تصريح لقناة العراقية الإخبارية الرسمية، أن وفد الحكومة العراقية برئاسة السوداني اتفق خلال الاجتماع الذي جمعه بوزارة الخزانة والبنك الفيدرالي الأميركي على تشكيل لجنة لمعالجة مخالفات المصارف العراقية المعاقبة من قبل الخزانة الأميركية وتصحيحها.

ولعل من أبرز الملفات الرئيسة التي بحثها السوداني هو ملف الطاقة والاستثمارات في مجال النفط والغاز، حيث يأتي استقلال العراق في مجال الطاقة وتقليل اعتماده على إيران ضمن أولويات السياسة الخارجية الأميركية، لا سيما أن حقول العراق النفطية ومجالات الطاقة تعاني من نقص الاستثمارات.

من جهته، اعتبر مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون موارد الطاقة جيفري بيات، في مقابلة خاصة مع برنامج "بالعراقي" بثته قناة "الحرة"، الثلاثاء الماضي، أن استثمار العراق في قطاع الطاقة "غير جيد"، مشددا على إمكانية استثمار الغاز والاستفادة منه وعدم الاعتماد على واردات الغاز من إيران، خصوصاً أن الشركات الأميركية معنيّة بهذا الدعم وتحويل العراق إلى مُصدّر تجاري في هذا المجال.

ويمتلك العراق احتياطياً كبيراً من الغاز يصل إلى 132 ترليون قدم مكعب قياسي، وهذا الاحتياطي يجعله في المرتبة 13 أو 14 على مستوى العالم.

ويحرق العراق سنويا أكثر من 18 مليار مكعب من الغاز الطبيعي المصاحب لاستخراج النفط، في وقت تعتمد البلاد على إمدادات الغاز الإيراني لتشغيل محطات توليد الطاقة الكهربائية. ورغم العقوبات الدولية المفروضة على إيران، يحصل العراق بشكل متواصل منذ عام 2018 على إعفاء من الولايات المتحدة لاستيراد الغاز منها.

السوداني: نعمل لحل جميع المشاكل العالقة مع إقليم كردستان
أكد رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني أن حكومته تعمل على حل جميع المشاكل العالقة بين بغداد وأربيل، فيما أشار إلى أن الزيارة المرتقبة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان للعراق ستشهد الإعلان عن حل لمشكلة تقاسم المياه بين البلدين.

وتهدف الاتفاقيات التي تم توقيعها في واشنطن بحضور السوداني ومسؤولين أميركيين، إلى التشجيع على الاستثمار في معالجة 300 مليون قدم مكعب يومياً من الغاز الطبيعي في حقل "بن عمر" النفطي.

ويمكن أن يساعد التقاط الغاز وحرقه لاستخدامه في إنتاج الكهرباء في مكافحة تغير المناخ أيضا، إذ أن حرقه يهدر الوقود ولا يسهم في تقليل الطلب على إمدادات الغاز من إيران.

وتتعلق الاتفاقيات أيضاً بمد خطوط أنابيب بطول 400 كيلومتر لنقل الغاز، ومنشأة بحرية للتصدير، ومحطة لمعالجة الغاز، وغير ذلك من المرافق.

وجاء في بيان مشترك صادر عن الولايات المتحدة والعراق، أن الأخير "يمتلك القدرة على الاستفادة من موارد الغاز الطبيعي الهائلة والاستثمار في البنية التحتية الجديدة للطاقة ومصادر الطاقة المتجددة وتحقيق الاكتفاء الذاتي من الطاقة بحلول عام 2030".

كذلك، من المتوقع أن تضيف المذكرة الجديدة مع شركة "جنرال إلكتريك" في مجال الطاقة الكهربائية نحو 3000 ميغاواط جديدة لشبكة الكهرباء الوطنية، كما أعلن وزير الكهرباء العراقي زياد علي فاضل عبر منصة "إكس".

وتم إبرام مذكرة تفاهم بين وزارة الكهرباء العراقية و"جنرال إلكتريك" لصيانة وتحديث قطاع الكهرباء في العراق لمدة خمسة أعوام.

بحسب إحصائيات الوزارة، يخسر العراق سنوياً أربعة مليارات دولار على استيراد الغاز، حيث يسد الغاز الإيراني ثلث حاجة العراق إلى الغاز، فيما تحاول الحكومة التقليل من الاعتماد على الغاز المستورد مستقبلا.

أما مذكرات التفاهم الـ"14" الأخرى فقد وقعها القطاع الخاص العراقي مع الشركات الأميركية في مجالات التعاون في القطاع الطبي وتطوير الحقول النفطية ومعالجة الغاز الأولي وتحويله إلى غاز سائل ومصاحب والتكنولوجيا والأتمتة في الحقول النفطية ودعم الصناعة النفطية، عوضاً عن توقيع مذكرة تفاهم بين البنك العراقي الوطني (NBI) ومؤسسة التطوير المالي الدولي الأميركية، ومذكرات أخرى في مجالات الطاقة والصناعات النفطية.