البابا فرانسيس يستقبل نادية مراد في حاضرة الفاتيكان/ وكالة الصحافة الفرنسية
البابا فرانسيس يستقبل نادية مراد في حاضرة الفاتيكان/ وكالة الصحافة الفرنسية

متابعة: (إرفع صوتك)

استقبل بابا الفاتيكان فرانسيس، أمس الخميس، الناشطة الأيزيدية العراقية نادية مراد، سفيرة النوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة، والحاصلة على جائزة نوبل للسلام هذا العام.

وشرحت مراد للبابا وضع الايزيديين والمسيحيين والأقليات الاخرى بشكل عام في بلادها وسهل نينوى خصوصاً، وضرورة مساعدتهم من قبل المجتمع الدولي، فيما قدمت للحبر الأعظم نسخة من كتابها "الفتاة الأخيرة" الذي يحكي قصة أسرها والآلاف من بنات الديانة الأيزيدية على يد عناصر تنظيم داعش الإرهابي.

إلى ذلك وصلت فجر الجمعة مجموعة من النساء الأيزيديات المحررات من قبضة تنظيم داعش إلى العاصمة الفرنسية، بعد شهرين من وعد الرئيس إيمانويل ماكرون باستقبال بلاده لـ 100 منهن.

وكتبت نادية مراد، الحائزة على جائزة نوبل، عبر تويتر: "وصلت المجموعة الأولى من النساء الأيزيديات والأطفال إلى باريس الليلة. نحن ممتنون لإيمانويل ماكرون والشعب الفرنسي لاستقبال أفراد المجتمع الأيزيدي من العراق".

​​

​​

وكانت نادية مراد في مطار شارل ديغول لاستقبال النساء بجانب وزير الداخلية الفرنسية كريستوف كاستانيه.

وأعاد ماكرون نشر تغريدة مراد، مضيفًا عبارة "مرحبًا بكن في فرنسا" باللغة الإنجليزية.

ووفقا لوكالة الصحافة الفرنسية، فقد وصل من أربيل شمالي العراق 83 شخصاً (بينهم 16 إيزيدية) على متن طائرة عسكرية هبطت في مطار "شارل ديغول" في العاصمة باريس.

وذكرت الخارجية الفرنسية أن نادية مراد الحائزة على جائزة نوبل للسلام لعام 2018، كانت في استقبال النساء الإيزيديات " اللواتي مررن بتجربة صعبة جدا على أيدي داعش".

وصرح وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير، بأن " رئيس الجمهورية كان قد تعهد باستقبال (الإيزيديات) ويشرف فرنسا استقبال النساء الضحايا"، وقال موجها كلامه للإيزيديات "إنكن هنا في أمان وستبقى فرنسا إلى جانبكن".

فيما قالت وزارة الخارجية الفرنسية، بحسب فرانس برس، إن "دفعة أخرى ستصل إلى باريس اعتبارا من نهاية كانون الثاني/يناير المقبل"، مشيرة إلى "أنها المرة الأولى التي تنظم فيها عملية بهذا الحجم تتعلق بإيزيديات".

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قد استقبل في نهاية تشرين الأول/أكتوبر الماضي في باريس الناشطة العراقية وسفيرة الأمم المتحدة نادية مراد، وتعهد ماكرون حينها بأن فرنسا ستستقبل 100 إيزيدية.

 

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

U.S. President Joe Biden meets with Iraqi Prime Minister Mohammed Shia al-Sudani at the White House
بدأت زيارة رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني إلى واشنطن الاثنين الماضي - رويترز

توقيع أكثر من 18 مذكرة تفاهم في مجالات عديدة، غالبيتها في مجالات الغاز والنفط والكهرباء والبنوك، هذا ما تمخضت عنه زيارة رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، إلى الولايات المتحدة الأميركية هذا الأسبوع.

وشهد الأربعاء الماضي توقيع شركات عراقية وأميركية سلسلة من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بلغ عددها 14 مذكرة واتفاقية، إلى جانب توقيع أربع مذكرات أخرى على الصعيد الحكومي.

وشملت المذكرات التي وقعتها الحكومة توقيع وزارة الكهرباء وشركة "جنرال إلكتريك" مذكرة تفاهم في مجال تطوير قطاع الطاقة، ومذكرة تفاهم بين وزارة النفط وشركة "هانويل" للشراكة في مجال تطوير الخطط الإستراتيجية الخاصة بالحقول النفطية والغاز المصاحب، ومذكرة تفاهم بين وزارة النفط و"جنرال إلكتريك"، ومذكرة تفاهم بين صندوق العراق للتنمية وشركة "ماك MACK" الأميركية للمحركات والمعدّات في مجال تصنيع المركبات المتخصصة.

ويحظى الجانب الاقتصادي بحصة الأسد في أجندة زيارة السوداني إلى العاصمة واشنطن، خاصة القطاع المصرفي؛ حيث تسعى الحكومة العراقية إلى إحداث إصلاحات مصرفية بحسب توكيدها في المنهاج الوزاري، بالإضافة لمحاولتها الحصول على تسهيلات مصرفية من البنوك الأميركية وتفعيل قوانين مكافحة الفساد واتفاقيات الشفافية العالمية.

وكشف محافظ البنك المركزي العراقي علي العلاق، الخميس، في تصريح لقناة العراقية الإخبارية الرسمية، أن وفد الحكومة العراقية برئاسة السوداني اتفق خلال الاجتماع الذي جمعه بوزارة الخزانة والبنك الفيدرالي الأميركي على تشكيل لجنة لمعالجة مخالفات المصارف العراقية المعاقبة من قبل الخزانة الأميركية وتصحيحها.

ولعل من أبرز الملفات الرئيسة التي بحثها السوداني هو ملف الطاقة والاستثمارات في مجال النفط والغاز، حيث يأتي استقلال العراق في مجال الطاقة وتقليل اعتماده على إيران ضمن أولويات السياسة الخارجية الأميركية، لا سيما أن حقول العراق النفطية ومجالات الطاقة تعاني من نقص الاستثمارات.

من جهته، اعتبر مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون موارد الطاقة جيفري بيات، في مقابلة خاصة مع برنامج "بالعراقي" بثته قناة "الحرة"، الثلاثاء الماضي، أن استثمار العراق في قطاع الطاقة "غير جيد"، مشددا على إمكانية استثمار الغاز والاستفادة منه وعدم الاعتماد على واردات الغاز من إيران، خصوصاً أن الشركات الأميركية معنيّة بهذا الدعم وتحويل العراق إلى مُصدّر تجاري في هذا المجال.

ويمتلك العراق احتياطياً كبيراً من الغاز يصل إلى 132 ترليون قدم مكعب قياسي، وهذا الاحتياطي يجعله في المرتبة 13 أو 14 على مستوى العالم.

ويحرق العراق سنويا أكثر من 18 مليار مكعب من الغاز الطبيعي المصاحب لاستخراج النفط، في وقت تعتمد البلاد على إمدادات الغاز الإيراني لتشغيل محطات توليد الطاقة الكهربائية. ورغم العقوبات الدولية المفروضة على إيران، يحصل العراق بشكل متواصل منذ عام 2018 على إعفاء من الولايات المتحدة لاستيراد الغاز منها.

السوداني: نعمل لحل جميع المشاكل العالقة مع إقليم كردستان
أكد رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني أن حكومته تعمل على حل جميع المشاكل العالقة بين بغداد وأربيل، فيما أشار إلى أن الزيارة المرتقبة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان للعراق ستشهد الإعلان عن حل لمشكلة تقاسم المياه بين البلدين.

وتهدف الاتفاقيات التي تم توقيعها في واشنطن بحضور السوداني ومسؤولين أميركيين، إلى التشجيع على الاستثمار في معالجة 300 مليون قدم مكعب يومياً من الغاز الطبيعي في حقل "بن عمر" النفطي.

ويمكن أن يساعد التقاط الغاز وحرقه لاستخدامه في إنتاج الكهرباء في مكافحة تغير المناخ أيضا، إذ أن حرقه يهدر الوقود ولا يسهم في تقليل الطلب على إمدادات الغاز من إيران.

وتتعلق الاتفاقيات أيضاً بمد خطوط أنابيب بطول 400 كيلومتر لنقل الغاز، ومنشأة بحرية للتصدير، ومحطة لمعالجة الغاز، وغير ذلك من المرافق.

وجاء في بيان مشترك صادر عن الولايات المتحدة والعراق، أن الأخير "يمتلك القدرة على الاستفادة من موارد الغاز الطبيعي الهائلة والاستثمار في البنية التحتية الجديدة للطاقة ومصادر الطاقة المتجددة وتحقيق الاكتفاء الذاتي من الطاقة بحلول عام 2030".

كذلك، من المتوقع أن تضيف المذكرة الجديدة مع شركة "جنرال إلكتريك" في مجال الطاقة الكهربائية نحو 3000 ميغاواط جديدة لشبكة الكهرباء الوطنية، كما أعلن وزير الكهرباء العراقي زياد علي فاضل عبر منصة "إكس".

وتم إبرام مذكرة تفاهم بين وزارة الكهرباء العراقية و"جنرال إلكتريك" لصيانة وتحديث قطاع الكهرباء في العراق لمدة خمسة أعوام.

بحسب إحصائيات الوزارة، يخسر العراق سنوياً أربعة مليارات دولار على استيراد الغاز، حيث يسد الغاز الإيراني ثلث حاجة العراق إلى الغاز، فيما تحاول الحكومة التقليل من الاعتماد على الغاز المستورد مستقبلا.

أما مذكرات التفاهم الـ"14" الأخرى فقد وقعها القطاع الخاص العراقي مع الشركات الأميركية في مجالات التعاون في القطاع الطبي وتطوير الحقول النفطية ومعالجة الغاز الأولي وتحويله إلى غاز سائل ومصاحب والتكنولوجيا والأتمتة في الحقول النفطية ودعم الصناعة النفطية، عوضاً عن توقيع مذكرة تفاهم بين البنك العراقي الوطني (NBI) ومؤسسة التطوير المالي الدولي الأميركية، ومذكرات أخرى في مجالات الطاقة والصناعات النفطية.