البابا فرانسيس يستقبل نادية مراد في حاضرة الفاتيكان/ وكالة الصحافة الفرنسية
البابا فرانسيس يستقبل نادية مراد في حاضرة الفاتيكان/ وكالة الصحافة الفرنسية

متابعة: (إرفع صوتك)

استقبل بابا الفاتيكان فرانسيس، أمس الخميس، الناشطة الأيزيدية العراقية نادية مراد، سفيرة النوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة، والحاصلة على جائزة نوبل للسلام هذا العام.

وشرحت مراد للبابا وضع الايزيديين والمسيحيين والأقليات الاخرى بشكل عام في بلادها وسهل نينوى خصوصاً، وضرورة مساعدتهم من قبل المجتمع الدولي، فيما قدمت للحبر الأعظم نسخة من كتابها "الفتاة الأخيرة" الذي يحكي قصة أسرها والآلاف من بنات الديانة الأيزيدية على يد عناصر تنظيم داعش الإرهابي.

إلى ذلك وصلت فجر الجمعة مجموعة من النساء الأيزيديات المحررات من قبضة تنظيم داعش إلى العاصمة الفرنسية، بعد شهرين من وعد الرئيس إيمانويل ماكرون باستقبال بلاده لـ 100 منهن.

وكتبت نادية مراد، الحائزة على جائزة نوبل، عبر تويتر: "وصلت المجموعة الأولى من النساء الأيزيديات والأطفال إلى باريس الليلة. نحن ممتنون لإيمانويل ماكرون والشعب الفرنسي لاستقبال أفراد المجتمع الأيزيدي من العراق".

​​

​​

وكانت نادية مراد في مطار شارل ديغول لاستقبال النساء بجانب وزير الداخلية الفرنسية كريستوف كاستانيه.

وأعاد ماكرون نشر تغريدة مراد، مضيفًا عبارة "مرحبًا بكن في فرنسا" باللغة الإنجليزية.

ووفقا لوكالة الصحافة الفرنسية، فقد وصل من أربيل شمالي العراق 83 شخصاً (بينهم 16 إيزيدية) على متن طائرة عسكرية هبطت في مطار "شارل ديغول" في العاصمة باريس.

وذكرت الخارجية الفرنسية أن نادية مراد الحائزة على جائزة نوبل للسلام لعام 2018، كانت في استقبال النساء الإيزيديات " اللواتي مررن بتجربة صعبة جدا على أيدي داعش".

وصرح وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير، بأن " رئيس الجمهورية كان قد تعهد باستقبال (الإيزيديات) ويشرف فرنسا استقبال النساء الضحايا"، وقال موجها كلامه للإيزيديات "إنكن هنا في أمان وستبقى فرنسا إلى جانبكن".

فيما قالت وزارة الخارجية الفرنسية، بحسب فرانس برس، إن "دفعة أخرى ستصل إلى باريس اعتبارا من نهاية كانون الثاني/يناير المقبل"، مشيرة إلى "أنها المرة الأولى التي تنظم فيها عملية بهذا الحجم تتعلق بإيزيديات".

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قد استقبل في نهاية تشرين الأول/أكتوبر الماضي في باريس الناشطة العراقية وسفيرة الأمم المتحدة نادية مراد، وتعهد ماكرون حينها بأن فرنسا ستستقبل 100 إيزيدية.

 

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

A woman walks on a road dug up by workers as part of rehabilitation public works on the outskirts of Baghdad on September 15,…
أتاح الاستقرار النسبي المتواصل منذ خمس سنوات العمل على مشاريع إنمائية في بغداد

تنعم بغداد باستقرار نسبي، بعد نزاعات مدمّرة استمرت عقوداً، أتاحت أشغال تجديد في المدينة من طرقات معبّدة ونظم صرف صحي جديدة إلى فنادق فارهة ومطاعم، وهي مشاريع تسمح للسلطات أيضاً بالدفع ببرنامج عملها أمام الرأي العام. 

فقد جعل رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني من إعادة تأهيل البنية التحتية أولوية لحكومته.

في بغداد البالغ عدد سكانها تسعة ملايين نسمة، تكثر المشاريع الكبيرة لوصل الأحياء العشوائية بشبكات الكهرباء والماء وترميم الطرقات والأرصفة وبناء جسور.

وفي بلد تصدّر عناوين الصحف ووسائل الإعلام على مدى عقود جراء الحروب  والتوترات الأمنية والانفجارات، أتاح الاستقرار النسبي المتواصل منذ خمس سنوات تقريباً وإعلان الانتصار على تنظيم الدولة الاسلامية(داعش)، افتتاح مراكز تجارية ومقاه ومطاعم فاخرة. 

على ضفاف نهر دجلة، يمكن لرواد مجمع "ألف ليلة وليلة" الاختيار بين 12 مطعماً فضلاً عن سلسلة من المقاهي وصالات الاحتفالات ومتاجر وقاعة للعبة البولينغ. خلال عطلة نهاية الأسبوع، يتردد العشرات إلى المكان برفقة العائلة أو الأصدقاء لتناول الطعام أو تدخين النرجيلة وممارسة لعبة البولينغ.

وفتح المجمّع الذي بني في حديقة أحد قصور الرئيس العراقي السابق صدام حسين أبوابه أواخر العام 2022، على أرضٍ هي الآن بيد نقابة الصحافيين التي استأجرت الموقع. وأطلق المشروع "عدد من المستثمرين الشباب المختصين بالشأن السياحي"، وفق المدير التنفيذي للمشروع فلاح حسن.

ويرى حسن أن "العراق أرض خصبة للاستثمار بشكل لا يمكن تخيله" لكنه في الوقت نفسه يشير إلى وجود "معوقات" مثل "الوضع الأمني والروتين الحكومي العقيم" حيث ينبغي المرور "بألف نافذة لتتمكن من أن تأخذ ورقة موافقة واحدة".

 "مناخ الاستثمار ضعيف"

اعتبر البنك الدولي في تقرير نشر أواخر يوليو أن "مناخ الاستثمار في العراق لا يزال ضعيفاً"، مشيراً إلى "غياب تشريعات مؤاتية للشركات، ومناخ أمني غير مستقرّ، وأوجه قصور إدارية وفساد ممنهج" في إشارة إلى الرشوة.

وتسعى السلطات إلى تغيير ذلك الواقع. ويعمل رئيس الوزراء الذي أعرب مراراً عن عزمه على مكافحة الفساد، وجذب المستثمرين الكبار، لا سيما من دول الخليج.

في أواخر أغسطس، شارك السوداني في وضع حجر الأساس لفندق ريكسوس الفاخر ومجمّع سكني، وهو الاستثمار القطري الأوّل في العراق.

وقال السوداني حينها "بدءاً من رئيس الحكومة وانتهاءً بآخر موظف، سوف نكون مع المستثمر ومع الشراكة ومع القطاع الخاص الجاد في تنفيذ مشاريع الاستثمار في بغداد والمحافظات وإقليم كردستان". 

وفي كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة مؤخراً، أكّد السوداني على أن حكومته جعلت محاربة الفساد "في أولوياتنا".

لكن ما الذي يقف خلف هذه "الطفرة" التنموية في بغداد؟ في مقال له نشر على موقع معهد "الدراسات الإقليمية والدولية"، التابع للجامعة الأميركية في مدينة السليمانية في إقليم كردستان، يرى الباحث حيدر الشاكري أن "الطبقة السياسية العراقية وشركائها في مجال الأعمال قرروا استثمار ثرواتهم في مشاريع محلية هي بمثابة ملجأ للأرباح التي اكتسبت بطرق غير شرعية".

ويشير الشاكري في هذا الإطار خصوصاً إلى "مجمعات سكنية فخمة ومراكز تجارية وجامعات خاصة".

لكن السلطات تعتمد سياسة تحديث البنى التحتية. وتبلغ قيمة الاستثمارات في موازنات السنوات 2023 حتى 2025، 37 مليار دولار سنوياً، وهي تقدّر بثلاثة أضعاف القيمة الفعلية للاستثمارات في العام 2022 وفق البنك الدولي.

وقد أتاحت الاحتياطات المالية الكبرى بالعملة الصعبة التي تفوق 100 مليار دولار والمكتسبة من أسعار النفط المرتفعة، إمكانية طرح تلك المبالغ في الموازنة.

"إلى متى؟"

وأنشأت الحكومة فريق الجهد الخدمي والهندسي، الذي يضمّ جهوداً وفرقاً من وزارات وشركات عامة ومهندسي الجيش والحشد الشعبي، مهمته إعادة تأهيل الأحياء العشوائية "المحرومة منذ أكثر من عشرين عاماً" من الخدمات وفق رئيس الجهد الخدمي في بغداد المهندس عبد الرزاق عبد محيسن. 

تنكّب فرق الجهد الخدمي على العمل في الأزقة الترابية في حيّ الكوفة الواقع على أطراف العاصمة. تحفر جرارات الشوارع من أجل توصيل أنابيب جديدة، فيما تقوم شاحنة بنقل الحطام.

ويقول عبد محيسن الذي يشرف على الأعمال في حي الكوفة إن "هناك أكثر من 1093 عشوائية في محافظة بغداد أعدّت الخطط لها على أن تكون الأعمال بشكل تدريجي".

وأضاف "هناك أكثر من 200 مليار دينار مخصصة لأعمال البنى التحتية من ضمنها المياه والصرف الصحي وإعادة تأهيل الشوارع".

يرحب بعض سكان تلك المنطقة بهذه التغييرات، لكن آخرين ما زالوا يشتكون من نواقص عدة في الخدمات تؤثر على حياتهم اليومية. 

ويشعر أبو علي البهادلي وهو عامل يومي في مجال البناء بفرحة غامرة إزاء هذه التحسينات في حيّه. 

ويقول "مناطقنا كانت محرومة من الخدمات بشكل تام"، مضيفاً أن الوضع في السابق كان مختلفاً، "لا نستطيع أن نخرج إلى الشارع بسبب الوحول التي تسببها الأمطار". 

إلا أن جاره أحمد راضي البالغ من العمر 45 عاماً، لا ينظر إلى الأمور بالإيجابية نفسها ويشتكي من قلة الخدمات والماء والكهرباء.

ويقول راضي وهو موظف حكومي "أعطيني مسؤولا يبقى بلا ماء ساعة واحدة. يريدون أن يعبدوا الشارع قبل إنجاز الماء. لقد تعبنا".

ويتساءل الرجل "متى يكملون الرصيف؟ متى يقومون بوضع نظام تصريف للأمطار؟"، مضيفاً "تأتي من عملك متعباً، لا كهرباء ولا ماء، المجاري منتشرة، أريد أن أعرف إلى متى؟".